من هو صاحب القصيدة المحمدية

القصيدة المحمدية

قام الكثير من شعراء العرب قديماً بكتابة مديح في رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم وذلك منذ عهده حتى بعد مماته إلى يومنا هذا، فهناك الكثير من القصائد في حب الرسول ومديحه ومن أهم هذه القصائد هي القصيدة المحمدية وهي للشاعر الكبير الإمام البوصيري، في هذا المقال من معلومة ثقافية سنعرفكم على صاحب القصيدة المحمدية ونص هذه القصيدة وغيرها من المعلومات الشيقة، تابعوا معنا الفقرات التالية وأتمنى أن تنال إعجابكم.

الإمام البوصيري صاحب القصيدة المحمدية

في البداية سنعرفكم على من هو الإمام البوصيري ومعلومات عن حياته ونشأته:

محمد بن سعيد بن حماد الصنهاجي البوصيري أو ما يعرف باسم الإمام البوصيري، وهو من مواليد 7 مارس عام 1213م، ولد الإمام البوصيري في محافظة بني سويف في صعيد جمهورية مصر العربية، ولد في بلدة يطلق عليها بوصير لذلك هو نسب إليها وأطلق عليه اسم الإمام البوصيري، أما بالنسبة للقب الصنهاجي فهي للقبيلة التي كانت ينتمي لها الإمام وهي قبيلة صنهاجة وهي واحدة من أكبر القبائل الأمازيغية، تربى البوصيري تربية دينية حيث أهتم أبوه بتحفيظه القرآن الكريم منذ صغره، نشأ البوصيري على قراءة الكثير من الكتب التي تقص السيرة النبوية وكتب مدح الرسول الكريم.

قام البوصيري بتأليف وكتابة الكثير والقصائد عن مدح الرسول صل الله عليه وسلم حيث له الكثير من الكتب والأعمال المنشورة، توفى الإمام البوصيري عن عمر يناهز 87 عام في مدينة الإسكندرية وذلك في عام 1295م.

  • هذه القصيدة ألهمت الكثير من الشعراء والأدباء على مر ومختلف العصور القديمة والمعاصرة و نهجوا نهج الإمام البوصيري في قصيدة البردة، من أهم تلك الشعراء هم أمير الشعراء أحمد شوقي الذي كتب قصيدة غنتها أم كلثوم والتي كانت تقوم في أبياتها:
ريم على القاع بين البان والعلم   أحل سفك دمي في الأشهر الحرم
رمى القضاء بعيني جؤذر اسدا   يا ساكن القاع أدرك ساكن الاجم
لما رنا حدثتني النفس قائلة:   يا ويح جنبك بالسهم المصيب رمي
جحدتها وكتمت السهم في كبدي   جرح الأحبة عندي غير ذي الم
رزقت اسمح ما في الناس من خلق   إذا رزقت التماس العذر في الشيم

وأيضاً الشاعر المعاصر تميم البرغوثي الذي ألف قصيدة البردة من 200 بيت، ويقول في أبياتها:

لَولا الهَوَى لَمْ نَكُنْ نُهدِي ابْتِسَامَتَنَا   لِكُلِّ من أَوْرَثُونا الهَمَّ والكَمَدَا
وَلا صَبَرْنَا عَلَى الدُّنْيَا وَأَسْهُمُها   قَبْلَ الثِّيابِ تَشُقُّ القَلْبَ والكَبِدَا
ضَاقَتْ بِمَا وَسِعَتْ دُنْياكَ وَاْمْتَنَعَتْ   عَنْ عَبْدِهَا وَسَعَتْ نَحوَ الذي زَهِدَا
يا نَفْسُ كُونِي مِنَ الدُّنْيَا عَلَى حَذَرٍ   فَقَدْ يَهُونُ عَلَى الكَذَّابِ أَنْ يَعِدَا
وَلْتُقْدِمِي عِنْدَمَا تَدْعُوكِ أَنْ تَجِلِي   فَالخَوْفُ أَعْظَمُ مِنْ أَسْبَابِهِ نَكَدَا

نص القصيدة المحمدية

شاهد أيضًا:ما هي القصيدة المحمدية ؟

تعرف هذه القصيدة أيضاً بالبرأة أو البردة أو الكوكب الدرية في مدح خير البرية، قام الإمام البوصيري بتأليف أهم قصيدة في مدح الرسول الكريم وهي القصيدة المحمدية، في هذه الفقرة سنقدم لكم نص هذه القصيدة حتى تقرؤونها وتتمتعوا بها.

ما هي أجزاء القصيدة

هذه القصيدة مقسمة إلى عدة أجزاء وهي:

  1. في البداية تبدأ بغزل وشكوى من الحب.
  2. ثم تحذر من هوى النفس.
  3. يبدأ في المديح في الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.
  4. يبدأ في مديح ميلاد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.
  5. يذكر أيضاً معجزات الرسول صل الله عليه وسلم.
  6. يمدح أيضاً القرآن الكريم ومنزلته وأهميته.
  7. يحكي عن رحلة الإسراء والمعراج.
  8. يحكي أيضاً عن جهاد الرسول الكريم صل الله عليه وسلم.
  9. يتوسل إلى الرسول ويطلب منه الشفاعة والمنفعة.
  10. يبدأ في المناجاة وعرض الحاجات.

نص القصيدة:

إليكم نص هذه القصيدة الرائعة حتى تستمتعوا بقراءتها وتتعرفوا على مدى حب الإمام البوصيري لسيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام:

محمدٌ أشرف الأعراب والعجــم
محمدٌ خير من يمشي على قدمِ
محمدٌ باسط المعروف جامعه
محمدٌ صاحب الإحسان والكرمِ
محمدٌ تاج رسل الله قاطبةً
محمدٌ صادق الأقوال والكلمِ
محمدٌ ثابت الميثاق حافظه
محمدٌ طيب الأخلاق والشيمِ
محمدٌ جبلت بالنور طينـته
محمدٌ حاكم بالعدل ذو شرفٍ
محمدٌ معدن الإنعام والحكمِ
محمدٌ خير خلق الله من مضـرِ
محمدٌ خير رسل الله كلهـمِ
محمدٌ دينه حق ندين بـه
محمدٌ مشرق حقا على علمِ
محمدٌ ذكره روح لأنفسنا
محمدٌ شكره فرض على الأممِ
محمدٌ زينة الدنيا وبهجتهـا
محمدٌ كاشف الغمات والظلمِ
محمدٌ سيد طابت مناقبه
محمدٌ صاغه الرحمن بالنعـمِ
محمدٌ صفوة الباري وخيرتـه
محمدٌ طاهر من سائر التهـمِ
محمدٌ ضاحك للضيف مكرمه
محمدٌ جاره والله لم يضـمِ
محمدٌ طابت الدنيا ببعثـته
محمدٌ جاء بالآيات والحكمِ
محمدٌ يوم بعث الناس شافعنا
محمدٌ نوره الهادي من الظلمِ
محمدٌ قائم لله ذو همـمٍ
محمدٌُ خاتم للرسل كلهـمِ

شاهد أيضًا: معلومات عن الأصمعي واهم قصائده

مقطع أخر من قصيدة البردة

فكيف تنكر حباً بعد ما شـــــــــــــهدت

به عليك عدول الدمع والسقم

محضتني النصح لكن لست أسمعه

إن المحب عن العذال في صمم

والنفس كالطفل إن تهمله شب على

حب الرضاع وإن تفطمه ينفطم

ظلمت سنة من أحيا الظلام إلى

أم اشتكت قدماه الضر من ورم

وراودته الجبال الشم من ذهب

عن نفسه فأراها أيما شمم

محمد سيد الكونين والثقليــن

والفريقين من عرب ومن عجمِ

نبينا الآمرُ الناهي فلا أحدٌ

أبر في قولِ لا منه ولا نعم

هو الحبيب الذي ترجى شفاعته

لكل هولٍ من الأهوال مقتحم

دعا إلى الله فالمستمسكون به

مستمسكون بحبلٍ غير منفصم

فاق النبيين في خلقٍ وفي خُلُقٍ

ولم يدانوه في علمٍ ولا كرم

وكلهم من رسول الله ملتمسٌ

غرفاً من البحر أو رشفاً من الديمِ

وواقفون لديه عند حدهم

من نقطة العلم أو من شكله الحكم

فهو الذي تم معناه وصورته

ثم اصطفاه حبيباً بارئُ النسم

منزهٌ عن شريكٍ في محاسنه

فجوهر الحسن فيه غير منقسم

دع ما ادعثه النصارى في نبيهم

واحكم بما شئت مدحاً فيه واحتكم

وانسب إلى ذاته ما شئت من شرف

وانسب إلى قدره ما شئت من عظم

فإن فضل رسول الله ليس له

حدٌّ فيعرب عنه ناطقٌ بفم

حكم القصيدة المحمدية

اعترض الكثير على بعض الأبيات في هذه القصيدة، حيث رأوا أن هناك ألفاظ تعتبر شرك أو كفر بالله، فقد أشرك الإمام البوصيري في طلبه من الرسول الكريم ثواب الأخرة رغم أن الرسول بشر لا يجوز طلب منه الثواب أو منع الشر، حيث إنه يطلب ذلك من الله عز وجل فقط، وأشرك مرة أخرى عندما يتضرع إلى الرسول دون الله، أشرك مرة ثالثة عندما طلب من الرسول الإخذ بيده يوم القيامة وذلك عكس الآية الكريمة 17-19 من سورة الانفطار قال سبحانه وتعالى “(وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ، ثُمَّ مَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ، يَوْمَ لَا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَيْئًا وَالْأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ).

هناك الكثير من الأبيات في هذه القصيدة تم انتقادها بشكل كبير، ومن أهم هذه الأبيات هي:

يا أكرمَ الخلْقِ مالي مَن ألوذُ به

سواك عند حدوثِ الحادثِ العَمم

إن لم تكن آخذاً يوم المعاد يدي

عفواً وإلا فقل يا زلة القدم

فإن مِن جودك الدنيا وضَرتها

ومن علومك علم اللوح والقلم

دع ما ادعته النصارى في نبيهم

واحكم بما شئت مدحاً فيه واحتكم

لو ناسبت قدره آياته عظما

أحيا اسمه حين يدعى دارس الرمم

فإن لي ذمة منه بتسميتي

محمداً وهو أوفى الخلق بالذمم

شاهد أيضًا:معلومات عن اهجى شعراء العرب

في هذا المقال الرائع تعرفنا على صاحب القصيدة المحمدية وعرضنا لكم الكثير من الأبيات منها، أتمنى أن يكون المقال نال إعجابكم.

أترك تعليق