بحث عن اشهر شعراء فلسطين في العصر الحديث

بحث عن اشهر شعراء فلسطين في العصر الحديث

بحث عن أشهر شعراء فلسطين في العصر الحديث، أخذت القضية الفلسطينية حيزًا ووقتًا كبيرًا وهامًا أيضًا في الشعر العربي، حيث كانت تتمثل في هذا الوقت إلى انتماء قومي وحضاري، وهو يكون أيضًا رمزًا قويًا للثورة والمقاومة، فكان في هذا الوقت يقوم الشعراء بالإبداع في نظم قصائد لفلسطين والقدس، أكثرها يكون محفوظًا في الذاكرة الشعبية والعربية، وسوف نتعرف سويًا على الشعر الفلسطيني وأشهر الشعراء الفلسطينيين في العصر الحديث.

مقدمة بحث عن أشهر شعراء فلسطين في العصر الحديث

هناك عوامل اجتماعية وعوامل سياسية بعض القيام بالاهتمام في دراستي الشعر العربي الحديث، وهذا يكون بسبب أنها تتصف بكثير من العوامل الخارجية الهامة والتي ترجع تغييرات، قد تطرأ على مفهوم المبدعين العرب.

وقد قام التطور الداخلي للفن الشعري، وهو يكون تطورًا قد حددت معالمه بدرجة أولى وهذا يكون من عناصر طبيعية من الشعر نفسه، كما يستند هذا المنهج على نظرة تقول، الفن يكن له قوانين وتطور خاصة به.

حيث أن العامل الحاسم في القيام بتطوير الفن هو القيام بحاجات الفن ذاته والقيام بمتطلباته وإمكانياته في لحظة من لحظات تاريخه، وقد تتأثر هذه القوانين بقوى خارجية قد تكون اجتماعية، وسياسية، ونفسية.

شاهد أيضًا: أفضل ما قاله الشعراء عن المملكه العربيه السعوديه بالفصحي

عوامل تطور الأدب

  • قد يعتمد تطور الأدب على الكثير من العوامل التي تعمل، لكي تؤثر على وجهة التطور التي تحدث، وهناهوك آراء نقدية تتغير حسب الأهمية التي تكون لهذه المؤثرات.
  • هناك عوامل اجتماعية تكون هي بمثابة تغيير قد يحدث في الفن، وأيضًا عوامل سياسية تعمل على قرار تغيير في اتجاهاته وأغراضه، وأساليبه، وهناك هدف هذه الدراسة التي أجريت في ذلك.

أنواع الشعر العربي الحديث

  1. الشعر المحافظ : هو الشعر الذي سار على نهج المدرسة الشعرية التي تسمى بالبعث والأحياء وهي من أكثر المدارس التي حافظت في شعرها على صياغة الجملة الشعرية بشكل لا يضعفها.
  2. الشعر الحر : هو من أهم الشعر العربي الحديث الذين أحدثوا تغييراً في الشعر العربي الذي لم يعد يعتمد على الوزن والقافية، مما أصبح الشعر حراً.

هدف الدراسة

  • حيث أن حالة الأدب والشعر الفلسطيني قد يكون عميق جدًا في جذوره، ولكن قد يكون هناك فرق واضح، ويكون فرق ملحوظ تكون بين الطريقة التي يمكن أن تعامل بها الكاتب الفلسطيني المبدع، وهذا يكون مع العوامل الخارجية والتي تتفاعل معها.
  • وبين هذه الطريقة الأخرى التي يتبعها الكتاب الآخرون في العالم العربي، وتوجد أهداف منها، أنه يكون مقتصر ذلك على وصف التطور التاريخي لهذه الأنواع الأدبية الفلسطينية الحديثة، وهذا يشكل جزءً ونوعًا من أنواع تطور الأدب العربي بوجه عام.

مجابهة الأدب الفلسطيني

  • وعندما نقوم بالتحدث عن الأدب والشعر الفلسطيني الحديث، فإننا في هذا الحال سوف نقوم بمجابهة الأدب.
  • ويوجد واحد منهم هو كاتب يعيش في فلسطين التاريخية، سبعة، والثاني قد تم إنتاجه كتاب قد يعيشون في الشتات، وفي سنة ألف تسعمائة وثمان وأربعين ميلاديًا، قامت الثقافة الفلسطينية ذات الجذور الراسخة.
  • وقد كانت هذه الصلات المباشرة والتي تكون بين الكتاب العرب الذين يقومون بالكتابة في إسرائيل، والكتاب الذين يكتبون في المنفى، قد تكون غير متواجدة وهذا ما يقارب عشرين عامًا.
  • وقد يوجد اختلاف في الحياة هناك تحت الاحتلال الأجنبي في إسرائيل، وهذا يكون اختلافًا كبيرًا في النواحي الأخرى عنها في بلد الأردن، وهذا يضم الضفة الغربية والتي كانت تعيش فيه الأغلبية من الفلسطينيين.
  • وأيضًا قد يكون في مختلف باقي أنحاء البلاد العربية، وكانوا يعيشون في كثير من الفلسطينيين الذين تم نفيهم بصفة لاجئين، وكانت أغلب الدول العربية تتأذى من وسائل القمع التي تعامل بها الفلسطينيين، وكل ذلك رغم انشغال كل الدول السياسية والعاطفية بالقضية الفلسطينية، يقوم بوضع خلق مشاكل متعددة للفلسطينيين لم يكون لها مثيل.

شاهد أيضًا: معلومات عن الشاعر أحمد بن إبراهيم الغزاوي

الاختلافات الثقافية

  • ولكنه بقيت بعض اختلافات في الثقافات، الكتاب العرب في إسرائيل قد ترعرعوا في ثقافة تكون ثقافة غريبة عن ثقافتهم وتتكلم اللغة العبرية، وتكون هذه اللغة هي اللغة الثانية لهم.
  • وقد كانت لهم وجهة نظر تأثرت بها كتاباتهم، وهناك الكثير من الأعمال الإبداعية التي تكون عربية، والأكثر يكون منها للقصة.
  • وقد ترجمت هذه القصص إلى اللغة العبرية، ورغمًا عن الإجراءات التي قامت بها دولة إسرائيل، لكي تقمع فلسطين، وهناك انقطاع فعلى في التفاعل الأدبي بين الثقافتين، بين الثقافة العربية التي تكون متجذرة في اللغة والتقاليد الموروثة منذ قديم الزمن.
  • والثقافات الأخرى التي تقوم بالسعي باللغة المحددة وبالتجربة الحديثة في القيام بتحقيق الذات في ظل اليهود التي يريدون أن يوصلوا إليها، غير ذلك فإن الأدب والشعر الفلسطيني لم يكون متميز عبر التاريخ بهذه الصفات التي تم وضعها من قبل الإسرائيليين.
  • وقد تم وصف الأدب من خلال كاتب حديث وهذا كان منذ بداية القرن العشرين، فكان الشاعر مقصور فقط على الإخوانيات والمديح الذي كان مفتعل وفي المناسبات الاجتماعية الخاصة، وكانت تتكرر فيه المعاني المتوارثة والتشبيهات والاستعارات التي تكون بسيطة وسهلة.
  • وهذا قد يتم فيه التفريغ النفسي للهموم الإنسانية والفكرية، كما ينطبق ذلك عن هذا الجانب الأكبر من الشعر العربي وذلك قبل النهضة الأدبية العربية الحديثة، والتي قد بدأت منذ القرن التاسع عشر.
  • وبعد ذلك ترعرعت في بعض مناطق من مناطق العالم العربي وهذا قبل تطورها في مناطق أخرى.

الأدب والشعر الفلسطيني

  • هناك مؤلفين قد اشتهروا في فلسطين وهذا قبل سنة ألف تسعمائة وثمان وأربعين، كان هناك العديد من الشعراء قد فازوا ينالوا حظًا كبيرًا من الشهرة في هذا الوقت.
  • فبعض مقالات المهيمن مثل، إسعاف النشاشيبى، وهذا من سنة ألف ثمانمائة وثمانين إلى ألف تسعمائة وسبعة وأربعين ميلاديًا، وكان من بعض أوائل الكتاب للقصة الفلسطينية.
  • وكان النشاشيبى هو صاحب أسلوب أدبي كلاسيكي المنحى، وكان شاعر ذواقة للأدب، ويفضل شوقي من ألف ثمانمائة وتسعة وثمانين إلى ألف تسعمائة وأثنين وثلاثين ميلاديًا، وهو على تفوق على كل من عاصره في هذا الوقت.
  • وكان محاولاته في نظام الشعر كانت ضعيفة للغاية، ولكن كان هناك تأثيرًا كبيرًا على المواطنين الفلسطينيين، وهذا يكون بسبب اهتمامه الكبير للأدب العربي.
  • كما أنه من الكتاب الذين تم حصوله على شهرة محلية وعربية بصفة أنه خطيبًا وكاتبًا بشكل جميل ورفيع.

الشعراء الفلسطينيون

هناك شعراء فلسطينيون تم ظهورهم بعد عام ألف تسعمائة وثمان وأربعين، كما أنهم لم يكونوا وارثين للتاريخ الشعري العربي الطويل، ولكن وجدوا أنفسهم ورثة لوضع سياسي جديد ومعقد بشكل كبير، ومن هؤلاء الشعراء هم:

الشاعر إبراهيم طوقان

  • وهذا الشاعر قد يحتل التصدر في الشعر بداية من عام ألف وتسعمائة وخمسة إلى ألف وتسعمائة وواحد وأربعين، حيث كان يعبر بشكل مؤثر جدًا وبلغة نارية ومحكمة عن كل ما يشعر به الفلسطينيين في كل مكان وفي أي مكان، ولهذا كسب شهرة كبيرة وعظيمة من جميع الفلسطينيين وهذا في العشرينات والثلاثينات.
  • هذا وقد كانت موهبته خلال سنوات دراسته في الجامعة الأمريكية في بيروت، وكان يلتقي بكثير من الشعراء العرب، والذي شارك في الحياة الأدبية النشطة في الجامعة.

الشاعر محمود درويش

  • وهذا الشاعر الكبير جاء بعد الشاعر إبراهيم طوقان، وكان يتمتع محمود درويش والتي تمت ولادته في عام ألف وتسعمائة واثنين وأربعين، بمواهب نادرة، ولكنه وقع أسيرًا للقضية الأساسية التي تخصه وتخص شعبه، فهؤلاء كتاب أنجزوا في قضيتهم الفلسطينية.

شاهد أيضًا: حكم وأقوال جميلة جدا عن المرأة في رسائل الرافعي الحزينة

خاتمة بحث عن أشهر شعراء فلسطين في العصر الحديث

وفي نهاية هذه المقالة الشيقة عن الشعر الفلسطيني الحديث، والشعراء المشهورين هناك وأبرزهم، وفنهم، والثقافات الأدبية الحديثة في فلسطين، والمجابهة للأدب الفلسطيني العربي، وقد تعلمنا أيضًا ما هو التطور الداخلي بالنسبة للفن الشعري وما يصنعه هذا الشعر والأدب في فلسطين.

أترك تعليق