الثقافة المغربية أصولها وخصوصياتها

الثقافة المغربية أصولها وخصوصياتها

الثقافة المغربية أصولها وخصوصياتها من المعروف أن كل شعب في أي دولة في العالم له تقاليده وأصوله الخاصة به التي تميزه عن باقي شعوب العالم، ومن المعروف عن الشعب المغربي أن أصولهم تمتد للعرب والبربر الذين ظهروا في الماضي، ومن الجدير بالذكر أن لهذا الأمر تاريخ كبير ومليء بالأحداث والقصص التاريخية التي أثرت في نشأتهم، وكانت سبب في تأسيس تلك العادات والتقاليد الموجودة الآن والمغربيين لديهم من هذه العادات والأصول والتقاليد ما يميزهم عن الباقي.

الثقافة المغربية

  • لدى الشعب المغربي العديد من التقاليد والعادات بل والخصائص أيضًا الخاصة بهم وجميعهم مميزون فمثلاً من المعروف عن الشعب المغربي كرمه وحسن ضيافته لأي شخص غريب، ولكن أكثر ما يميز عادات وأصول الشعب المغربي هو الطبخ وطريقتهم الخاصة في إعداد وتقديم الطعام فالمطبخ المغربي معروف عالميًا أي ليس مقتصر على داخل بلاد المغرب فقط، وأيضًا ما يميز الثقافة المغربية هو طريقتهم المختلفة في الزواج فلديهم عادات خاصة بهم بشأن هذا الأمر، ومن المعروف عن الثقافة المغربية هو اهتمامها بكل تفاصيل الحياة اليومية للفرد فالشعب المغربي لديه عادات خاصة به للاهتمام بتلك التفاصيل، ولكن من أهم ما يميز الثقافة المغربية بشكل عام والغربيون بشكل خاص هو أن معظم الشعب المغربي مسلمين وأن الكثير من العادات والتقاليد والسلوكيات تم تأثره بالإسلام وجميع تخضع لأخلاقيات الإسلام و تندرج تحته، وعند زيارة أي شخص لبلاد المغرب فإنه لا يتمكن من نسيان ما شاهده من مناظر طبيعية وأجواء هادئة ومشاهدة عادات وتقاليد الشعب المغربي، وذلك كله يرجع إلى أن مكان المغرب جغرافياً يمتد على ساحل البحار.

شاهد أيضًا: ما هي أهداف الثقافة ورسالتها؟

 الثقافة المغربية وأصولها

  • أما بالنسبة إلى أصول ولغة الشعب المغربي فإنه يجب القول إن المغرب بلد عربية الأصل، ولكن يعتبر البربر هم المواطنون الأصليون للمغرب لذلك قديماً كان لهم وجود كبير قبل أن يسكنها العرب أيضًا وقبل أن يتم فتح المغرب كبلد إسلامي.
  • بعد ذلك جاء سكان العرب للمغرب واتخذوها موطناً لهم وكان ذلك في بداية القرن السابع عشر تقريبًا، ومن الجدير بالذكر أنه عندما قام العرب بتأسيس ديار لهم في بلاد المغرب فإنهم أثروا وتأثروا في تلك البلاد، ولكن بالأكثر قد لوُحظ عليهم تأثير المغربيين بهم في ذلك الوقت وحتى وقتنا هذا، وأيضًا يجب ذكر أن للعرب دور كبير ومشرف في تاريخ المغرب.
  • حيث أنهم كانوا سبب في نشرة الدين الإسلامي وتعاليمه وأخلاقياته في ذلك الوقت واستمروا في ذلك حتى أصبح الإسلام هو الديانة الرئيسية في بلاد المغرب، ومن الواجب ذكره في خصائص الثقافة المغربية هو تحقيق الانسجام بين الشعوب المختلفة وأيضًا بين الديانات المتعددة مثل ما حدث بين العرب والبربر ويرجع الفضل في ذلك إلى المغرب وثقافتها.
  • ولكن في وقتنا الحالي الغالبية العظمى من سكان المغرب مسلمين مع وجود عدد قليل جداً من اليهود في المغرب، بالنسبة للغة الشعب المغربي فإن لغتهم الرئيسية منذ قديم الزمن كانت اللغة العربية، مع انتشار العديد من اللغات المختلفة التي يتحدث بها سكان بلاد المغرب داخلها وعلى أطراف البلد ومن أمثلة تلك اللغات اللغة الفرنسية وأيضًا اللغة الأمازيغية.

شاهد أيضًا: معلومات عن الثقافة التنظيمية

الثقافة المغربية وخصائصها

  • الثقافة المغربية في اللباس في بلاد المغرب، وبالنسبة للشعب المغربي فإن العائلة تعتبر هي أساس حياة المواطنين فيها ووجود علاقة ارتباط قوية بين الأشخاص وعائلة كل شخص منهم لذلك قام المغربيون على مر الزمن بالمحافظة على تراث العائلة وقيام كل شخص بحماية عائلته فلا يرغب أي شخص من الشعب المغربي بالافتراق عن عائلته لذلك فالجميع يستمرون في معرفة أحوال بعض واستمرار عملية السؤال هذه بين كل الأشخاص بشكل يومي.
  •  ومن المعروف عن الشعب المغربي أنه حتى وقتنا هذا يستمرون في ارتداء ملابس التراث المغربي القديمة التي تخص الحضارة المغربية بشكل خاص فهناك من ضمن هذا التراث ما يعرف بالجلباب التركي الذي استمر في ارتدائه الكثير من الرجال والنساء من الشعب المغربي حتى يومنا هذا، واستمرار ارتداء النساء المغاربة لرداء تقليدي قديم التراث ولكن ذات طابع مغربي ويخص العادات المغربية وهو القفطان المغربي.
  • أما بالنسبة إلى العروس في المغرب فإنها لا ترتدي فستان الزفاف فقط في يوم عرسها ولكن تطبيقاً للتقاليد المغربية فإن العروس ترتدي في يوم زفافها مجموعة معينة من الأزياء قد يصل عددها إلى ثمانية، ومن الجدير بالذكر أن كل زي من أزياء العروس هذه له طابع معين وطريقة ارتداء معينة مع الإكسسوار الخاص به أيضًا التي تساعد العروس على التألق في يوم زفافها.
  • أما بالنسبة لتقاليد حفلة الزفاف في المغرب فإن تلك الحفلة لها انطباع خاص وعادات خاصة بالشعب المغربي مختلفة عن باقي الشعوب الأخرى، وذلك يشمل فقرات الحفلة من الموسيقى والمأكولات التي يتم تقديمها والملابس التي يرتديها العروسين في ذلك اليوم
  • وأيضًا من أهم ما يميز ذلك اليوم هو علاقة الترابط والمحبة التي تظهر بين الشعب المغربي في احتفالاته الخاصة وهذه الروابط التي تشمل أصدقاء وأهالي العروسين من كل أنحاء المغرب فإنهم يجتمعون من أجل الاحتفال بهم وإظهار المودة والخب لهم حتى إن ذلك الزفاف قد يدوم لعدة أيام تكون حوالي من ثلاثة إلى سبع أيام وذلك بسبب كثرة العادات والتقاليد التي يحب الشعب المغربي القيام بها في حفلات الزفاف الخاصة به.
  • بالنسبة للعروس المغربية فمن ضمن العادات المعروفة أن تذهب إلى التطهر والتجهيز من أجل زفافها قبل يومين من حفلة الذهب برفقة كل أصدقائها وعائلتها والعادة الدائمة التي تكون في حفلات الزفاف التي تندرج تحت التراث المغربي هو قيام العروس، وأصدقائها بالتجهيز الحنة المغربية الشهيرة وذلك الأمر يتم من خلال رسم رسومات مختلفة لكل منها معنى ومغزى على أجزاء من جسم العروس وبالأخص يديها وأيضًا الرسم على وجهها بالحنة المغربية الشهيرة.
  • وفي يوم حفل الزفاف نفسه يبدأ اليوم أولاً بالاستماع إلى الآيات القرآنية وتلاوتها ثم تبدأ الأقارب والأصدقاء بممارسة عادات الزفاف الثابتة ويبدأ رقص وغناء أقارب وأصدقاء العروسين للاحتفال بهم في مناطق معينة من المغرب.
  • ومن أهم عادات الزفاف في بلاد المغرب هو تقديم الحليب والتمر لكل الموجودين، وأن يقوم كل الشباب المغاربة الموجودين بارتداء ما يسمى بالطربوش وهو عبارة عن قبعة رأس لونها أحمر.
  • يوجد أيضًا لدى الشعب المغربي عادات تناول الطعام الخاصة بهم والتي تميز الشعب المغربي عن باقي الشعوب العربية من المعروف أن بلاد المغرب مشهورة بالطبخ، وتقديم الطعام على طريقتهم الخاصة وأيضًا وجود أطباق لا يتم إعدادها بطريقة متقنة إلا في المطبخ المغربي ووجود أكلات كثيرة معروفة يرجع أصلها إلى المطبخ المغربي.
  • ولدى الشعب المغربي أساليب خاصة بهم في تناول الطعام مثل أكثر ما يشتهرون بهم هو تناول جميع الأفراد الموجودين على الطاولة من طبق مشترك واحد مما يساعد على زيادة الود والمحبة والترابط بينهم، ولكن لتلك عادة استثناء وجود ضيوف لا يفضلون تلك العادة ففي تلك الحالة يتم تقديم الطعام لهم بشكل منفرد كل شخص في الطبق الخاص به لأن من خصائص الثقافة المغربية هو الاهتمام بالضيف وحسن الضيافة فدائماً ما يرغب المغاربة في شعور الضيف بأنه مرحب به في أي وقت وفي كل مكان.
  • من عادات الشعب المغربي داخل بيوتهم هو خلع الأحذية قبل دخول البيت فتلك من أكثر العادات المغربية شهرة لأنها تخف من مهام السيدات من أجل تنظيف المنزل ومن عاداتهم أيضًا هو قيام الشعب المغربي بغسل أيديهم قبل الجلوس على أي مائدة طعام.
أترك تعليق