عشبة المورينجا للسرطان

عشبة المورينجا للسرطان

عشبة المورينجا للسرطان، هي دواء عشبي يغذي جسم الإنسان وتعتبر مكمل غذائي لجسم الإنسان بسبب احتوائها على العديد من العناصر الغذائية المفيدة للجسم وصحة الإنسان، لذلك يساعد هذا الدواء العشبي في علاج بعض الأمراض المزمنة بما في ذلك مرض السكري والسرطان.

ما هي عشبة المورينجا؟

  • هذه العشبة لها عدة أسماء ومن هذه الأسماء الحليب الزيتي والفجل الريفي.
  • ويمكن استخدام جميع أجزاء هذه العشبة مثل الجذور واللحاء، وكذلك العصارة.
  • ويأتي هذا النبات على شكل أقراص.
  • تتميز هذه الأقراص بمذاق مشابه للشاي وطعم خفيف.
  • ويمكن إضافتها إلى العصائر دون أن يؤثر ذلك على مذاقه.
  • كما يمكن استخدامه في صنع الشاي.
  • يمكن أن يكون هذا المكمل العشبي على شكل مسحوق أخضر فاتح.
  • ويشمل هذا المكمل أوراق العشب ووعاء البذور الخاص به.

العناصر الغذائية لأعشاب المورينجا

  • تحتوي أوراق هذه العشبة على الكثير من المواد الكيميائية النباتية المفيدة للإنسان.
  • مما يجعلها نباتًا مغذيًا للغاية.
  • توفر ما يعادل 7 أضعاف من فيتامين C الموجود في البرتقال.
  • والسبانخ ما تعادل 25 ضعفًا من الحديد.
  • والكالسيوم ما يعادل 17 ضعفاً من الكالسيوم الموجود في الحليب.
  • كما توفر ما يعادل 9 أضعاف محتوى اللبن من البروتين.
  • ما يعادل 10 أضعاف من فيتامين أ في الجزر.
  • بالإضافة إلى البوتاسيوم المقدم.
  • يبلغ محتوى البوتاسيوم حوالي 15 ضعف من محتوى الموز.

المضادات للأكسدة في عشبة المورينجا

  • تعتبر هذه العشبة مصدرًا لمضادات الأكسدة.
  • مثل فيتامين ج وفيتامين أ.
  • فهي تساعد في تقليل تلف الخلايا الذي تسببها الجذور الحرة.
  • كما تؤدي زيادة الجذور الحرة إلى الإجهاد التأكسدي.
  • مما يزيد من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة.
  • على سبيل المثال السرطان والسكري من النوع 2 وأمراض القلب.
  • فيتامين ج يساعد في الحفاظ على صحة الجهاز المناعي للإنسان وتقوية جهاز المناعة البشري.
  • بينما يساعد فيتامين أ في الحفاظ على الأغشية المخاطية.
  • وبالتالي تقليل الالتهابات في الجهاز الهضمي والجهاز التنفسي والجهاز العصبي.
  • وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن استخدام هذه العشبة.
  • كمادة حافظة للأغذية لأنها تقلل من عملية الأكسدة.
  • وتطيل العمر الافتراضي إلى اللحوم.

أحماض موجودة بأعشاب المورينجا

1- حمض الكلوروجينيك

  • أظهرت دراسة أولية أجرتها جامعة البنجاب الزراعية في عام 2014.
  • أن هذا يساعد في التحكم في مستويات السكر في الدم بعد الوجبات.
  • كما أن نسبة السكر في الدم في القهوة غنية جدًا.
  • تستهلك النساء حوالي 7 جرامات من مسحوق هذه العشبة يوميًا لمدة ثلاثة أشهر.
  • مما يقلل من الإجهاد التأكسدي ويقلل بشكل كبير من مستويات السكر في الدم أثناء الصيام.

2- الكيرسيتين

  • وهو أحد مضادات الأكسدة القوية.
  • التي يمكن أن تساعد في تقليل ارتفاع معدل ضغط الدم.

3- المورينجا وتخفيف خطورة الإصابة بالسرطان

  • وفقًا للأبحاث المختبرية، قد يؤدي مستخلص أوراق نبات هذه العشبة إلى إبطاء نمو خلايا سرطان البنكرياس.
  • وقد يساعد أيضًا في تحسين كفاءة العلاج الكيميائي.
  • وأظهرت دراسات معملية أخرى أن أوراق ولحاء وجذور هذه العشبة.
  • يمكن أن تقلل من خطر تأثير الإصابة بالسرطان الخطير.
  • ولكن لا يوجد دليل يثبت هذا التأثير على البشر.

أعشاب المورينجا لتخفيف العدوى

  • يمكن استخدام هذه الأعشاب لتقليل أعراض التهاب المسالك البولية للإنسان.
  • وفقًا لدراسة صغيرة أجرتها جامعة باناراس في الهند في عام 2014.
  • أجرت هذه الدراسة على 30 شخصًا.
  • أظهرت النتائج أن الأشخاص المصابين بعدوى المسالك البولية يستهلكون أشجار هذه العشبة من خلال الجلد.
  • كما أدى إلى تحسن كبير في أعراض 66٪ من المشاركين.
  • وتجدر الإشارة إلى أن هناك حاجة لمزيد من الدراسات على عدد كبير من العينات.
  • ويستغرق تأكيد هذا التأثير وقتًا أطول.

المورينجا وخطر الإصابة بالالتهابات

  • يعتقد أن الإيزوثيوسيانات الموجودة في أوراق العشبة والقرون والبذور.
  • هو المركب الرئيسي المضاد للالتهابات.
  • لكن البحث يقتصر على الدراسات المختبرية ولم يتم تأكيد آثاره المضادة للالتهابات على البشر.
  • أظهرت دراسة معملية نشرت في المجلة الخاصة بالبيولوجيا الصيدلانية في عام 2008.
  • أن مستخلص هذه العشبة له خصائص مسكنة مفيدة جداً ومضادة للالتهابات.
  • يمكن استخدامه لتقليل مخاطر الإصابة ببعض الأمراض المزمنة المرتبطة بهذه الأعراض.
  • والجدير بالذكر أن العدوى هي استجابة وقائية طبيعية عند إصابة الجسم بالعدوى الفيروسية.
  • ومع ذلك، إذا استمرت هذه الالتهابات لفترة طويلة.
  • فقد تسبب وتؤدي لحدوث مشاكل صحية خطيرة للجسم.

المورينجا وتقليل معدل الضغط في الدم

  • أظهرت دراسة أجرتها جامعة كراتشي أنه بالإضافة إلى بعض العناصر والمركبات المستخرجة من هذه العشبة.
  • فإن مستخلص الإيثانول من أوراق العشبة له أيضًا تأثير في خفض ضغط الدم.
  • على سبيل المثال، يعتقد أن الأيزوثيوسيانات والثيوكاربامات.
  • لهما تأثير مخفض على ارتفاع ضغط الدم.
  • ولكن تجدر الإشارة إلى أنه يوصى بتناول هذه العشبة مما قد يقلل من ارتفاع ضغط الدم.
  • واستخدام الأدوية التي تخفض مستويات ضغط الدم.
  • مثل إنالابريل، أملوديبين واستشارة الطبيب.

المورينجا وتخفيف التهاب المفاصل

  • أظهرت الأبحاث المختبرية التي نُشرت في مجلة الطب الصيني التقليدي المتكامل والطب الغربي في عام 2018.
  • أن مستخلص هذه العشبة يمكن أن يقلل من خطر وشدة التهاب المفاصل.
  • وأن مستخلص الإيثانول من أوراق العشبة يمكن أن يخفف من آلام التهاب المفاصل لدى الفئران.
  • يُعتقد أنه اعتمادًا على الجرعة يمكن استخدام مستخلص الإيثانول لتخفيف التهاب المفاصل وكمسكن.
  • بالإضافة إلى ذلك، قد يقلل مستخلص أوراق هذه العشبة من الألم والاحمرار.
  • وتراكم السوائل في حالات التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات السريرية وخاصاً للبشر.

المورينجا وتقليل نوبات الصرع

  • أظهرت دراسة أولية أجرتها جامعة إبادان في عام 2013.
  • أن مستخلص الإيثانول من أوراق هذه العشبة يعتقد أن له خصائص مضادة للتشنج.
  • ومثبط للجهاز العصبي المركزي لأنه يمكن أن يثبط ما يسمى حمض أمينوبوتيريك.
  • وإفراز الناقلات العصبية الحمضية.
  • يُعتقد أن مستخلص هذه العشبة يمكن استخدامه لتحسين حالة مرضى الصرع.

المورينجا وتخفيف أمراض القلب

  • وفقًا لدراسة نشرت في أمينو وتيريك عام 2012، قد يساعد مستخلص هذه العشبة في تخفيف دسليبيدميا.
  • يتميز هذا المرض بارتفاع مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية أو كليهما.
  • وارتفاع نسبة الدهون وخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

المورينجا وتخفيف الأعراض المصاحبة لمرحلة الانقطاع في الطمث

  • قد يساعد مستخلص هذه العشبة على زيادة مستوى مضادات الأكسدة لدى النساء أثناء انقطاع الطمث.
  • لأن نسبة مضادات الأكسدة والإنزيمات في هذه المرحلة تتأثر بانخفاض نسبة هرمون الأستروجين.
  • في عام 2014، أظهرت دراسة أولية أجرتها جامعة البنجاب الزراعية على مجموعة من النساء في سن اليأس.
  • أنهن تناولن 7 جرامات من المستخلص يوميًا لمدة 3 أشهر.
  • يمكن أن يزيد من مستوى الريتينول بنسبة ما تعادل 8.8٪.
  • كما يمكن أن يزيد بشكل كبير من مستوى مضادات الأكسدة في الدم.
  • ويمكن أن يقلل الإجهاد التأكسدي بنسبة 16.3٪.
  • مما له تأثير إيجابي على الصحة، ولكن هناك حاجة لمزيد من البحث لتأكيد ذلك التأثير.

المورينجا وتقليل الفقر في الدم

  • تحتوي أوراق هذه العشبة على الكثير من الحديد الضروري لتكوين خلايا الدم الحمراء.
  • في دراسة أولية نشرت في مجلة علم الأدوية في عام 2016.
  • قلل مستخلص الإيثانول في أوراق العشبة من خطر الإصابة بفقر الدم بسبب محتواه من الأنيلين.
  • ويزيد من خلايا الدم الحمراء والهيموجلوبين.
  • والهيماتوكريت ومحتوى الحديد في الدم.

المورينجا وتعزيز سلامة إنتاج حليب الأم المرضعة

  • أظهرت بعض الدراسات أن هذه النباتات تزيد من إنتاج حليب الثدي.
  • تمامًا كما أظهرت دراسة نشرت في مجلة الطب في عام 2000.
  • أن تناول أوراق هذه الأعشاب بعد 4 إلى 5 أيام من الاستخدام.
  • يمكن أن يزيد من إنتاج الحليب.
  • ولكن الاستهلاك طويل المدى لها في وقت لاحق لم يتم تأكيد هذا التأثير.
  • من ناحية أخرى، أظهرت بعض الدراسات أن الاستهلاك على المدى الطويل لا يزيد من إنتاج حليب الثدي.
  • وتجدر الإشارة إلى أنه قد يكون من الآمن تناول هذه الأعشاب لبضعة أيام.
  • لزيادة إنتاج الحليب للرضع.
  • ومع ذلك تجدر الإشارة إلى أنه لا توجد معلومات كافية لإثبات أنه من الآمن للأطفال تناوله.
  • لذلك من الأفضل تجنب هذه الأعشاب أثناء الرضاعة الطبيعية.

المورينجا وتقليل سوء التغذية لدى الأطفال

  • أظهرت دراسة أولية نشرت في المجلة الدولية للبحث العلمي في عام 2014.
  • أن إضافة مسحوق أوراق هذه العشبة إلى طعام الأطفال لمدة شهرين.
  • يمكن أن يحسن تغذيتهم.
  • نظرًا لأن هذا النبات يعد خيارًا جيدًا لمكافحة سوء التغذية.
  • فهو لا يحتوي فقط على الكثير من الأحماض الأمينية.
  • ولكنه يحتوي أيضًا على مجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن.
  • مثل فيتامينات ب والكالسيوم والحديد والبوتاسيوم.
  • وتعرف هذه العشبة بأنها أحد أفضل مصادر الأطعمة النباتية.
  • وتعتبر نسب الكربوهيدرات والدهون والفوسفور فيها منخفضة جدًا.

المورينجا وتقليل معدل السكر في الدم

  • أظهرت بعض الدراسات أن تناول أقراص من هذه الأعشاب مع أدوية السلفونيل يوريا.
  • لن يحسن التحكم في نسبة السكر في الدم.
  • ولكنه يمكن أن يخفض نسبة السكر في الدم بعد الوجبات.
  • مقارنة بأخذ السلفونيل يوريا بمفرده في مرضى السكري.
  • بالإضافة إلى خفض سكر الدم الصائم بشكل أفضل.
  • فقد وجد أيضًا أنه في مرضى السكري الذين لا يتناولون أدوية السكري.
  • فإن تناول هذه الأعشاب أثناء الوجبات يمكن أن يقلل نسبة السكر في الدم بعد الأكل.
  • من الجدير بالذكر أن دور هذه الأعشاب في مرض السكري لم يتم تأكيده.
  • ومن الجدير بالذكر أن تناول هذه الأعشاب قد يقلل من مستويات السكر في الدم.
  • في حين أن أدوية السكري قد تسبب انخفاضًا كبيرًا في نسبة السكر في الدم.
  • لذلك، من الضروري مراقبة مستويات الجلوكوز في الدم والانتباه إلى الجرعة المستهلكة.
  • مثل جليمبيريد، جليبنكلاميد، والأنسولين وغيرهم.

لذلك نفهم أن عشبة نبات المورينجا سيف ذو حدين يمكن استخدامه في عملية علاج السرطان وأمراض أخرى، كما يمكن استخدامه كأقراص وأعشاب لمساعدة الناس على الوقاية من جميع الأمراض المختلفة وعلاجها كما أن بها العديد من الفوائد للجميع.

أترك تعليق