تعديل سلوك الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة

تعديل سلوك الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة

الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة هم أطفال مُبتلون من الله عز وجل بالعجز سواء كان كليًا أو جزئيًا، وذلك في قدراتهم المرتبطة بالجسم أو بالعقل نتيجة للنقص الخلقي، وقد تحتاج بعض هذه الأطفال لتعديل سلوكهم إذا كان سيء، وفي هذا الموضوع سوف نتعرف على طرق تعديل سلوك الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، وعلى بعض المعلومات المهمة عنهم.

الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

انتشر مصطلح أطفال ذوي احتياجات خاصة بتسعينيات القرن الـ20 ليكون بديلًا عن مصطلح ” الأطفال المعاقين “، وهم الأطفال أصحاب العجز الجسمي أو العقلي سواء كان العجز كلي أو جزئي، وقد تم الاستعانة بهذا المصطلح للإشارة للأفراد أو للأطفال الذين يُصابون باختلافات في قدراتهم على المستوى العقلي، أو الجسدي، أو الحسي، أو السلوكي، أو اللغوي، أو التعليمي، وهذه الاختلافات تميز الطفل الحامل لها عن الطفل الطبيعي أو المتوسط؛ مما احتياج هذا الطفل لبعض الإضافات الخاصة التي تعينه على أن يعيش مع الواقع الذي يعيش فيه، كالبرامج، أو الأجهزة والأدوات، أو تعديل السلوك أو خدمات التربية أو المساعدة.

الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة هم أطفال أو أفراد لا يمكنهم ممارسة كافة الأنشطة المختلفة، أو الحصول على مهارات أو خبرات مثل الأطفال الطبيعيين، ودائمًا ما يستعين الشخص التربوي بمصطلح الاحتياجات الخاصة كبديل لمصطلح المعاق وذلك بسبب رقة التعبير وبعده عن الاصطلاح السلبي المتمثل في العجز وهي من المصطلحات الغير إيجابية والمنفرة.

الاحتياجات الخاصة هو مصطلح يميز فئة مجتمعية محددة أو أشخاص لهم حاجات مختلفة عن حاجات الفئات المجتمعية الأخرى، لنقص لديهم في السلوك أو القدرات التعليمية أو الأنشطة المتعلقة بالفكر أو الحركة أو غير ذلك، وحتى يتمكنوا من تعويض هذا النقص لابد من الاستعانة بالبرامج أو بالأدوات والأجهزة أو بالمساعدات التي تلبي حاجاتهم ليتمكنوا من القيام بأعمالهم ووظائفهم بشكل طبيعي، وتتنوع احتياجاتهم على حسب طبيعة حالتهم حتى تتضمن الطفل المعوق، والموهوب، والمريض، والحامل، والمسن، وأصحاب التشويه الخلقي وغيرهم من الذين لا يستطيعون تأدية أنشطتهم بالشكل الطبيعي أو المتوسط.

شاهد أيضًا: تعريف الدمج لذوي الاحتياجات الخاصة

فئات ذوي الاحتياجات الخاصة

تتعدد فئات ذوي الاحتياجات الخاصة بهم ليسوا من الأفراد أصحاب الإعاقة فقط إنما هناك فئات مجتمعية أخرى تنطبق عليها الأمور الخاصة بالتربية والتعليم والأداء أو السلوك، وفي السطور التالية فئات ذوي الاحتياجات الخاصة:

  • الفرد المصاب بالإعاقة الجسدية أو العقلية

وهو الفرد صاحب الإعاقة الجسدية أو العقلية التي تتمثل في إصابتهم بالخلل الوظيفي أو بالقصور العقلي مما ينتج عن ذلك التأثيرات الصحية التي تمنع هذا الفرد من التمتع بممارسة أنشطته المرتبطة بالجسد أو بالتفكير بشكل طبيعي أو متوسط، وتؤثر أيضًا على العملية التعليمية وأداءه فيها، وعدم تمكنه من أداء أي عمل يستطيع الفرد العادي تأديته بنفس الكفاءة.

  • الموهوبون

وهم فئة يتمتعون بقدرات واستعدادات بشكل منفرد أو متجمع كالقدرة العقلية العامة، أو الاستعدادات الأكاديمية الخاصة، أو كالتفكير المتعلق بالإنتاج أو الإبداع، أو مثل القدرات الخاصة بالقيادة الاستثنائية، أو الاستعدادات الفنية البصرية أو الأدائية، والقدرات المتعلقة بالحس والحركة.

يتميز الشخص الموهوب بالخصائص التي تميزه عن الأفراد الطبيعيين كارتفاع مستوى ذكائه أو امتلاكه للقدرات الفريدة أو ميوله الخصبة المتنوعة، أو المثابرة الفائقة، أو رغبته العالية في التفوق، وثقته في نفسه، وتفاعله اجتماعيًا.

يحتاج الشخص الموهوب للبيئة الخاص التي تعمل على تبني مواهبه، والتي تعمل على حسن استخدام القدرات الخاصة التي يمتلكها، فضلًا عن استثمار ميوله ودافعيته حتى يتم تنميتها بشكل مثالي، فهذه البيئة تحتاج بعض الظروف الخاصة الغير تقليدية لتوظيف البرامج والعمليات والأدوات التي تساعد على رعايتهم.

  • الأفراد غير الطبيعيين

يُستخدم هذا المصطلح للإشارة إلى الطفل الذي يظهر باختلاف واضح بالمقارنة بالأطفال الآخرين، ويتمثل هذا الاختلاف في قدراتهم المرتبطة بالعقل أو الحس أو التواصل، وقد يقع هذا الفرد تحت فئة المعوقين أو الموهوبين أو الغير طبيعيين بناءً على حالته وطبيعته ودرجة إعاقته، ويحتاج هذا الفرد بشكل مؤكد إلى بعض البرامج تساعد على سد احتياجاته المرتبطة بالتربية والتعليم.

ما هي التربية الخاصة؟

التربية الخاصة هي من احدى الأنواع التعليمية المتخصصة في تعليم الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، وتشمل التربية الخاصة نمط خدمي وبرمجي متعلق بالأساليب التربوية والتعديل على المناهج والوسائط والطرق التعليمية للاستجابة لقدرات هؤلاء الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين لا يمكنهم التعلم بالبرامج التعليمية التقليدية، سواء الأطفال الذين لا يمكنهم مواجهة الصعوبة التي تؤثر بشكل سلبي بقدرتهم على التعليم، أو الأشخاص الذين يتمتعون بالقدرات وبالمواهب الممتازة.

من أهم مميزات التربية الخاصة أنها تلبي كافة احتياجات الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بالأساليب التي تراعي فروقهم الفردية من حيث درجة إعاقتهم، ومن أسمى أهداف التربية الخاصة هي مساعدة الفرد المتعلم على استيعاب أكبر قدر من التعليم والمعرفة على حسب قدراته وإمكانياته.

شاهد أيضًا: ما هي حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة

مفهوم تعديل السلوك

تعديل السلوك إنجليزيًا هو ” Beavior Modification “، وهو استخدام بعض الوسائل المرتبطة بتغيير السلوكيات الغير مرغوب فيها لدى شخص محدد بالشكل العلمي والمدروس، من أجل ضبط سلوكياته، فمن أهداف تعديل السلوك تحسين الأمور الذاتية للفرد مع دعم المهارات والقدرات الخاصة به وتطويرها، ويعد مبدأ تعديل السلوك الرئيسي هو تطبيق المبادئ التعليمية والفنية سواء كانت إيجابية أو سلبية.

تعديل سلوك الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

تتشابه أسلوب تعديل سلوك الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة مع أسلوب تعديله للأطفال العاديين، إلا أن أسلوب تعديل سلوك الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة تتسم بالليين والرفق أكثر من الأسلوب الذي يتعامل به مع الأطفال العاديين كونهم يتمتعون بالعقل الكامل بدون أي نقصان، ومن أساليب تعديل السلوك الأطفال ما يلي:

  • التشجيع والمكافئة على السلوكيات الصحيحة والإيجابية.
  • العقاب بإخضاع الفرد للوم الصريح أو يمنعه من مشاهدة التلفاز أو بمنعه من استخدام الأجهزة الإلكترونية.
  • الاهتمام بالطفل قدر المستطاع لأنه قد يُقدم على التصرف بالسلوك السيء للفت الانتباه بسبب قلة الاهتمام.
  • الرفض للسلوك في وضع محدد وقبوله في وضع أخر، بمعنى منع الطفل من أن يقوم بالكتابة على الحائط وقبول كتابته على الكتاب أو الكراسة المخصصة لذلك.
  • العمل على إكساب الطفل سلوك جديد يساعد الطفل على تغيير سلوكياته السيئة.
  • تكوين سلسلة من السلوكيات المراد أن يتحلى بها الشخص أو الطفل وهذه السلسلة مكونة من حلقات كل حلقة معتمدة على التي تسبقها للوصول إليها، وبهذا يتمكن الشخص من اكتساب هذه السلوكيات الإيجابية.
  • تلقين الفرد لضمن استجابته الإيجابية للسلوكيات المراد الوصول إليها، ويمكن الاعتماد على التلقين المعتمد على اللفظ أو الإيماء أو الجسد.
  • التعرف على مواضع قلق الطفل من اتباع السلوك الحسن، على أن يتم إلغائها وسحبها بشكل نهائي.

أهداف تعديل سلوك الأطفال بوجه عام

تتمثل أهداف تعديل سلوك الأطفال بوجه عام في بعض النقاط والتي من أبرزها ما يلي:

  • اكتساب سلوك جديد غير موجود لدى الطفل.
  • تشجيع الطفل على اكتساب السلوكيات الاجتماعية المقبولة لدى الجميع، والابتعاد عن السلوك السيء.
  • منح الطفل الفرص الكافية للتكيف مع بيئته على المستوى الاجتماعي والتعليمي.
  • إزالة الأمور التي تتسبب في خوف الطفل وقلقه واحباطه.

شاهد أيضًا: بحث حول ذوي الاحتياجات الخاصة pdf

وفي نهاية الموضوع وبعد أن تعرفنا على الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وفئاتهم المختلفة، وتعرفنا على مفهوم التربية الخاصة، وعلى طرق تعديل سلوك الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وأهمية ذلك، عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

أترك تعليق