طريقة فحص هشاشة العظام

طريقة فحص هشاشة العظام

هشاشة العظام هي مشكلة تواجه كم كبير من الناس والمقصود بها ضعف العظام بشكل كبير مما يساعد في سهولة إصابتها وكسرها بشكل كبير فما هي أفضل الطرق لتشخيص هذا المرض والتخلص منها هذا ما سوف نتعرف عليه في موضوعنا التالي في مقالتنا تلك فتابعوا معنا.

هشاشة العظام

مشكلة ترقق العظام أو هشاشة العظام هو زيادة في حجم المسامات الموجودة داخل العظام مما ينتج عنها فقدان في كثافة العظام وقوتها أيضًا، حيث إن مرضى هشاشة وترقق العظام هم الأكثر عرضة لحدوث الكسور مهما كانت درجتها مع أبسط الأعمال اليومية والتي من أهمها الحركة والمشي والسعال وأكثر العظام عرضة للإصابة هي عظام العمود الفقري والوركين والأضلاع.

اقرأ أيضًا: الوقاية من هشاشة العظام

طرق تشخيص والكشف عن هشاشة العظام

إجراء مجموعة من التحاليل عن طريق الدم

  • تحليل دم للكشف عن فيتامين د حيث إن فيتامين د له دور كبير في امتصاص الكالسيوم حيث إن نقصه قد يؤدي إلى الإصابة بهشاشة العظام، أو مدى تطوره وانتشاره.
  • تحليل دم للغدة الدرقية من خلال تحليل هرمونات الغدة الدرقية للكشف عن مدى الإصابة بالغدة الدرقية مع تحليل هرمون الجار درقي، من أجل الكشف عن مدى الإصابة في فرط جارات الدرقية.
  • تحليل هرمون التستوستيرون عند الرجال من اجل الكشف عن مدى زيادة أو نقصان نسبة الهرمون عند الرجال مع تحليل أخر، وهو تحليل نسبة الكالسيوم في الدم والتي حينما ترتفع تكون دليل على الإصابة بمرض ما.

قياس كثافة العظام

  • من خلال إجراء اختبار DEXA وهو اختبار أكثر دقة في قياس كثافة العظام المعدنية مما يكشف أيضًا عن مدى الخطر في إصابة العظام بأي كسور، من خلال استخدام الأشعة السينية وهو اختبار لا يتسبب في الألم وهو يحتاج فقط إلى حوالي نصف ساعة وهناك نوعان من الأجهزة المستخدمة في قياسه وهي: –
  • جهاز مركزي وهو جهاز موجود في المستشفيات والذي يقوم بقياس الكثافة المعدنية الخاصة بالورك والعمود الفقري بشكل رئيسي، حيث يكون المريض مستلقيًا على طاولة الجهاز.
  • جهاز طرفي وهو جهاز متحرك يعمل على قياس كثافة العظام الموجودة في كلًا من الأطراف أو الرسغ والكعب.

اختبار الكشف عن تشكل العظام

  • حيث يتم إجراء هذا الاختبار من خلال تحليل الدم حيث يتم إجراء اختبار لتشكل العظام ومن أهم تلك التحاليل هي: –
  • تحليل الفوسفاتاز القلوي الخاص بالعظام والذي له علاقة به بالعظام.
  • إجراء اختبار نسبة الأوستيوكالسين في الدم وهو واحد من أهم أنواع البروتينات في الدم.

أعراض هشاشة العظام

  • سهولة تعرض عظام الجسم للكسر.
  • تراجع في صحة اللثة.
  • حدوث انحناء في الظهر، ضعف الأظافر وتكسرها.
  • ضعف في قبضة اليد، الشعور بألم في الظهر والذي يكون ناتجًا عن حدوث كسر في العمود الفقري، نقص في الطول مع مرور الوقت.
  • فقدان في الوزن مع الوقت.

الأطعمة التي تحمي من الإصابة بهشاشة العظام

  • تناول مشتقات الألبان من أهمها حليب الصويا والبيض واللبن والعصائر التي تحتوي على الأوميجا3.
  • تناول الزيوت مثل زيت الكانولا، وزيت كبد الحوت، وزيت بذور الكتان، وزيت الخردل، وزيت الصويا، وزيت الجوز.
  • تناول الخضروات وخاصةً خضراء اللون والتي من أهمها هي الكرنب، والسبانخ، والزهرة، والبروكلي.
  • تناول الأسماك والمأكولات البحرية مثل الرنجة، والماكرل، وسمك التونة، وسمك السلمون، والسردين، والمحار.
  • الإكثار من الحبوب والمكسرات مثل بذور الكتان، والخبز، وزبدة الفول السوداني، والجوز، وبذور اليقطين، ودقيق الشوفان.

نصائح لتقوية العظام وحمايتها من الإصابة بالهشاشة

  • البعد عن تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة حيث إن كلًا منهم يقلل من فرص امتصاص الكالسيوم مما يزيد من فرص المعاناة والإصابة بضعف أو هشاشة العظام.
  • ضرورة الحد من تناول المشروبات الغازية والتي تعمل على زيادة فرص الإصابة بهشاشة العظام كما إنها تحتوي على الفسفور والكافيين بنسب كبيرة.
  • تناول التين وهو واحد من أهم الأطعمة التي تعمل على تقوية العظام حيث أن تناول حوالي خمس من حبات التين بشكل يومي وتكون متوسطة الحجم تعمل على تزويد الجسم بما يحتاجه من الكالسيوم، ومن الممكن استبدال التين بالتين المجفف من خلال تناول نصف كوب من التين المجفف مما يحافظ على بنية العظام وتجعلها سليمة.
  • ضرورة ممارسة التمارين الرياضية والتي لها دور كبير في تقوية العظام وزيادة كثافتها ومن أهمها هي الصعود على السلم والهبوط أكثر من مرة في اليوم أو المشي أو الجري أو التسلق.
  • من الممكن ممارسة رياضة كرة الطائرة والتنس لمدة حوالي ثلث ساعة بشكل يومي أو من الممكن ممارستها من ثلاث إلى أربع مرات في الأسبوع الواحد.

شاهد أيضًا: أسباب هشاشة العظام عند النساء

عوامل الخطورة للإصابة بهشاشة العظام

  • الجنس حيث إن النساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة بهشاشة العظام وخاصةً النساء الرفيعات أو النحيلات. العمر حيث إن السن له عامل أساسي في حدوث هشاشة العظام فالعظام تستمر في التجدد طوال فترة حياة الفرد وبالتالي في عمر الثلاثين عند الفرد نجد سرعة في عملية هدم العظام، مما يؤدي إلى نقص كثافة العظام وبالتالي تصبح أكثر هشاشة وأكثر عرضة للكسور.
  • العرق فالسيدات اللاتي من أصول أسيوية هن الأكثر عرضة للمعاناة من هشاشة العظام ومعهن أيضًا النساء ذوات البشرة البيضاء، وبالأخص والأكثر تحديد السيدات اللاتي لديهن تاريخ عائلي في الإصابة بهشاشة العظام.

قد يهمك أيضًا: ما هو مرض ترقق العظام

في النهاية هشاشة العظام من الممكن التخلص منها حينما يتم إتباع النصائح التي قد سبق وذكرناها لكم والتي تفيد العظام وخاصةً في حال قد اهتممنا بها منذ الصغر ومع الأطفال.

أترك تعليق