ما هي بكتيريا مارسا؟

ما هي بكتيريا مارسا ؟

ما هي بكتيريا مارسا؟، تعد بكتيريا مارسا من أنواع البكتيريا العنقودية الذهبية التي لا تستجيب للمضاد الحيوي الميثيسيلين، وهو من أنواع البكتيريا التي تكون سبب الإصابة بالعدوى، التي في أغلب الأوقات تؤدي إلى الوفاة، وتأتي هذه البكتيريا عن طريق المستشفيات ودار العجزة، والمراكز الذي يتم فيها الغسيل الكلوي، وسوف نتعرف في مقالنا عن كافة المعلومات عن بكتيريا مارسا.

ما هي بكتيريا مارسا؟

  • بكتيريا مارسا تعرف باسم (عدوى المكورات العنقودية) وهي من أنواع البكتريا التي لا تستجيب للعديد من أنواع المضاد الحيوية، والتي لا يمكن استعمالها لعلاج بكتيريا مارسا.
  • وينتشر هذا المرض في دار العجزة، ومراكز الغسيل الكلوي، والمستشفيات وهذا النوع من البكتريا مرتبط بالمركز الصحية والأطراف الصناعية الذي يستعملها الأشخاص التي مبتور منهم أطراف سواء كان ذراع أو رجل.
  • ويتواجد نوع ثاني من بكتيريا مارسا، وهذا النوع الأكثر انتشاراً في المجتمع، ويكون على شكل بثور وخراجات شديدة الألم، وهذه العدوى تنتشر بين الأطفال في دور الرعاية الحضانات.
  • وتنتقل العدوى من خلال الاحتكاك بين الشخص المريض والشخص العادي، وينتشر في الأماكن الأكثر ازدحاماً.

شاهد أيضًا: ما هي الأمراض التي تسببها البكتيريا والفيروسات ؟

أعراض الإصابة بعدوى بكتيريا مارسا

هناك العديد من الأمراض التي تظهر على الشخص تدل على إصابة بعدوى بكتيريا مارسا ومن بينها ما يلي:

  • يظهر على الشخص المصاب ببكتيريا مارسا حبوب ودمامل حمراء اللون تتواجد بكثرة على سطح الجلد، تشبه الأورام البسيطة مثل لدغ العناكب تكون ساخنة عند لمسها ويوجد بها كمية من الصديد.
  • بعد ذلك تتحول إلى خراجات عميقة جداً، وذلك الحالة من الضروري الذهاب للطبيب المتخصص ليقوم بفتح الخراج.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • الإصابة بنوبات من الصداع الكلي.
  • بكتيريا مارسا تؤثر بالسلب على صحة العظام والمفاصل وتكون سبب في تأكلها.
  • تؤثر عدوى مارسا على صحة القلب والصمامات، وتؤثر أيضاً على الجهاز التنفسي.
  • الإصابة بالحكة الشديدة في سطح الجلد نتيجة والخراجات والبثور الحمراء.

أسباب الإصابة ببكتريا مارسا

هناك العديد من الأسباب التي ينتج عنها الإصابة بعدوى بكتيريا مارسا ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بعدوى بكتيريا مارسا من خلال الحروق والجروح والتقرحات يتسلل من خلالها البكتيريا إلى الجسم.
  • ومن الأسباب أيضًا التي تنتشر بكثرة هي تناول كميات من المضاد الحيوي لفترة كبيرة مما يضعف من مناعة الجسم ويسهل دخول البكتيريا إلى الجسم.

الأماكن التي تتواجد فيها بكتيريا مارسا

هناك العديد من الأماكن التي تتواجد فيها بكتيريا مارسا بشكل كبير وتكون أكثر مجالات انتشاراً للمرض من بين هذه الأماكن ما يلي:

المستشفيات

المستشفيات ودار الرعاية الصحية ومراكز الخاصة لغسيل الكلى هي من أكثر الأماكن انتشار للمرض، لأن أكثر الأشخاص التي تترد على المكان هم الأطفال وكبار السن ويكون جهاز المناعة لديهم ضعيف، فيدخل لهم المرض بسرعة كبيرة.

استخدام الأجهزة الطبية

عندما يستخدم الشخص الأطراف الصناعية أو عند عمل عملية يستخدم القسطرة وذلك يكون سبب في دخول بكتيريا مارسا إلى الجسم بكل سهولة.

شاهد أيضًا: كيفية تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات

دار المسنين وحضانات الأطفال

الأماكن المزدحمة مثل دار المسنين أو الحضانات الخاصة بالأطفال يكون الطفل محمل بالمرض فينتشر في المكان لأنه من الأمراض المعدية التي تنتشر بالتلامس.

مضاعفات بكتريا مارسا

هناك العديد من المضاعفات التي يتعرض لها الجسم بسبب بكتيريا مارسا ومن بينهم ما يلي:

  • دخول العدوى إلى مجرى الدم مما يكون سبب العديد من المشاكل.
  • حدوث قصور في الجهاز التنفسي.
  • حدوث مشاكل في القلب والأوعية الدموية.
  • الإصابة بالعديد من المشاكل في العظام والمفاصل والألم الشديد.
  • الإصابة بنوبات من القيء المتكرر والغثيان.

كيف يتم اكتشاف عدوى بكتيريا مارسا

يقوم الطبيب المعالج للحالة المرضية، بأخذ عينة من الأنسجة أو الإفرازات الأنفية لعمل الفحوصات الطبية، وإرسالها إلى معمل التحاليل ولا يستغرق التحليل سوي ساعات ويكتشف الطبيب نوع البكتريا المصاب بها المريض.

الاستعداد للذهاب للطبيب المتخصص

يقوم الطبيب بأخذ التحاليل الخاصة بالمريض، ومعرفة المرحلة التي وصل لها من العدوى، ثم يقوم بفحص جسم المريض، إذا كان هناك خراجات يقوم بفتحها وإخراج الصديد منها لأنه يسبب الكثير من الألم، ثم يقوم بوصف الأدوية الخاصة بالحالة، ومن الضروري أن المريض يقوم بعزل نفسه في مكان حتى لا ينقل العدوى للأشخاص الآخرين.

طرق الوقاية من بكتيريا مارسا

هناك العديد من الطرق للحد من انتشار عدوى بكتيريا مارسا بين الأشخاص:

  • الاهتمام بالنظافة الشخصية، وغسل اليدين بشكل مستمر، عدم ملامسة الأشخاص التي تحمل العدوى، وضع مطهر على اليدين قبل تناول الطعام.
  • عند الإصابة بجروح أو بحروق، تقوم بتغطية الجرح بضمادة معقمة حتى لا نضع مجال للبكتيريا للانتشار.
  • عدم استخدام الأدوات الشخصية لأحد، مثل المنشفة والمشط والشراشف، وماكينة إزالة الشعر بماكينة الحلاقة، لأن يسهل من خلالها انتقال العدوى لك بشكل سريع.
  • بعد ممارسة الألعاب الرياضة أو التمارين في صالات الرياضة قم بالاستحمام بالمواد المطهرة والصابون وعدم استخدام مناشف أحد فهي من أكثر الطرق انتقال للعدوى.
  • عدم ملامسة الأشياء الخاصة لأي أحد، لأن من الممكن أن يكون مصاب بالعدوى ولا يعرف.

شاهد أيضًا: أسباب مرض متلازمة التراجع الذيلي وكيفية علاجه

وفي نهاية مقالنا عن ما هي بكتيريا مارسا؟، نرجو أن نكون قد قدمنا لكم كافة المعلومات عن بكتيريا مارسا، وما هي أسباب انتشار العدوى وما هي علامات الإصابة بها، ما هي الأماكن التي تنشر بها البكتريا كثيرًا، وطرق العلاج من العدوى، وطرق الوقاية منه.

أترك تعليق