أين يوجد مرج دابق ؟

أين يوجد مرج دابق

أين يوجد مرج دابق ؟، هو ما سنجيب عنه اليوم حيث أن مرج دابق من الأماكن التي تقع في حلب السورية والتي لها مكانة دينية واستراتيجية مهمة، كما أنها تحتل مكانة كبيرة لدى الشعب السوري، ولهذا السبب فإننا سوف نتكلم عنها بشكل كبير من خلال هذا المقال.

ما هو مرج دابق؟

  • دابق قرية تقع بشمال شرق حلب السورية، وتبعد عنها 35 كم، كما أنها تقع بالقرب من الحدود السورية والتركية، وهي تبعد عنها حوالي 45 كم، كما أن حلب تنقسم إلى مناطق عديدة وهي جبل سمعان ومنطقة منبج، وعين العرب وتل رفعت.
  • كما أن دابق تقع بأعزاز التي تنقسم إلى العديد من النواحي منها صوران ونبل ومركز المنطقة، كما أنها تتبع اخترين في الشؤون الإدارية، والتي يبلغ عدد سكانها حوالي 4000 نسمة، كما أن اخترين بها 40 قرية كما أن دابق أحد البلدات.

شاهدأيضًا: أين تقع الجزائر فلكيًا وجغرافيًا

أين يوجد مرج دابق؟

  • إن دابق هي قرية تاريخية تقع بحلب، وهي قرية تتميز بمناخها الدافئ، كما أنها بها أمطار فصل الشتاء، ولكن الحرارة بها تكون معتدلة فصل الصيف، حيث أنها تقع بمنطقة خصبة تتمكن من تلطيف الأجواء.
  • كما أن دابق تتميز بموقعها الاستراتيجي المهم خلال العديد من العقود، وقد ذكر أنه عندما قام سليمان بن عبد الملك بتولية أخاه مسلمة بن عبد الملك للجيوش الإسلامية من أجل فتح القسطنطينية، قد توجهت الجيوش لبيت المقدس ثم دخلوا دمشق ثم نزلوا قرية دابق.
  • قد توفى سليمان بن عبد الملك في قرية دابق ودُفن فيها، وبعد ذلك تولى الأمر الخليفة عمر بن عبد العزيز، كما أن هذه المنطقة قد شهدت حدث تاريخي مهم وكان ذلك بداية لحكم العثمانيين للشام وأيضًا مصر، وهذا كان بعد معركتهم وكان قائدهم سليم الأول.

متى وقعت معركة مرج دابق بالهجري؟

  • إن مرج دابق من أشهر القرى التي تقع بسوريا، ومن أهم المعارك التي وقعت على أرضها كانت بين الدولة العثمانية وهي قائدها هو السلطان سليم الأول مع الدولة المملوكية التي كان قائدها قنصوه الغوري عام 1516 م، وحينها كان يرغب سليم الأول في توحيد كافة الأمصار الإسلامية بالدولة العثمانية.
  • بعد أن تنامى كافة المخاوف عند سقوط الأندلس على أيدي الصليبيين، كما أن البرتغاليين آنذاك قد احتلوا عمان وأيضًا اليمن وذلك بعد أن اكتشفوا طريق رأس الرجاء الصالح وقد جعلوا الدول قاعدة لهم من أجل الحصول على الكثير من المكاسب ثم قاموا بالتوجه للمدينة المنورة، من أجل نبش قبر النبي عليه أفضل الصلاة والسلام، وأيضًا من أجل مساومة المسلمين لمدينة القدس من خلال جثمان النبي.
  • إن الدولة الصفوية وظهورها وأيضًا مهاجمتها للعثمانيين بالإضافة إلى تحالفها للبرتغاليين وأيضًا النزاعات التي كانت واقعة بين المماليك مع العثمانيين بالإضافة إلى ضعف دولة المماليك بسبب التصدي لجميع هجمات البرتغاليين من جانب والمساعدات المقدمة من المماليك للصفويين من جانب آخر.
  • إن هذه الأسباب التي تم ذكرها سابقًا قد جعلت سليم الأول شديد الغضب من قنصوه الغوري الذي كان والي على مصر، الذي قد حاول حل الخلاف ولكن كان قد عزم سليم الأول على أن يهاجم المماليك ثم توجه لبلاد الشام وقد أقنع ولاه الشام من أجل الوقوف بجانبه.
  • قد نشبت معركة كبيرة بينها بمرج دابق بمدينة حلب، وقد دافع المماليك في بداية المعركة عن دولتهم، ولكن بسبب الفرقة بين جيش المماليك قد أدي إلى هزيمتهم ومقتل السلطان قنصوه الغوري، وقد استطاع السلطان سليم إلى أن يستكمل فتوحات الشام ووصل للقاهرة وقد كان هذه سبب في نهاية دولة المماليك.

شاهدأيضًا: أين تقع ليبيا على الخريطة ؟

دابق والأعماق

1_ البعد الديني

  • إن دابق تحتل مكانة كبيرة لدى المُسلمين، حيث أن النبي عليه الصلاة والسلام ذكر دايق في الحديث النبوي وهو أن جيش المُسلمين سوف يلتقى مع جيش الروم بآخر الزمان بدابق والأعماق.
  • قد روى الإمام مسلم عن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ” لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتى يَنْزِلَ الرُّومُ بِالأَعْمَاقِ أو بِدَابِقٍ، فيَخْرُجُ إِلَيْهِمْ جَيْشٌ من المَدِينَةِ من خِيَارِ أَهْلِ الأرض يَوْمَئِذٍ، فإذا تَصَافُّوا، قالت الرُّومُ: خَلُّوا بَيْنَنَا وَبَيْنَ الَّذِينَ سَبَوْا مِنَّا نُقَاتِلْهُمْ. فيقول الْمُسْلِمُونَ: لا والله، لَا نُخَلِّي بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ إِخْوَانِنَا، فَيُقَاتِلُونَهُمْ فَيَنْهَزِمُ ثُلُثٌ لا يَتُوبُ الله عليهم أَبَدًا، وَيُقْتَلُ ثُلُثُهُمْ أَفْضَلُ الشُّهَدَاءِ عِنْدَ اللَّهِ، وَيَفْتَتِحُ الثُّلُثُ، لَا يُفْتَنُونَ أَبَدًا، فَيَفْتَتِحُونَ قُسْطَنْطِينِيَّةَ، فَبَيْنَمَا هُمْ يَقْتَسِمُونَ الْغَنَائِمَ قد عَلَّقُوا سُيُوفَهُمْ بِالزَّيْتُونِ إِذْ صَاحَ فِيهِمْ الشَّيْطَانُ: إِنَّ الْمَسِيحَ قد خَلَفَكُمْ في أَهْلِيكُمْ. فَيَخْرُجُونَ وَذَلِكَ بَاطِلٌ، فإذا جاؤوا الشام خَرَجَ فَبَيْنَمَا هُمْ يُعِدُّونَ لِلْقِتَالِ يُسَوُّونَ الصُّفُوفَ إِذْ أُقِيمَتْ الصَّلَاةُ فَيَنْزِلُ عِيسَى بن مَرْيَمَ صلى الله عليه وسلم فَأَمَّهُمْ، فإذا رَآهُ عَدُوُّ اللَّهِ ذَابَ كما يَذُوبُ الْمِلْحُ في الْمَاءِ، فَلَوْ تَرَكَهُ لانْذَابَ حتى يَهْلِكَ، وَلَكِنْ يَقْتُلُهُ الله بيده فَيُرِيهِمْ دَمَهُ في حَرْبَتِهِ”.

2_ البعد الاستراتيجي

  • كان هناك العديد من التنظيمات الإسلامية التي قد استغلت قوة هذه القرية وحاولت احتلالها وقاموا بإصدار مجلة تُسمى بمجلة دابق، وقد رأى أنصار التنظيمات بأنه عندما يتم انضمام العديد من المقاتلين لهم هو دليل على تحقيق نبوءة الحديث، وأيضًا تداخل الكثير من القوات التركية بالقتال ضد هؤلاء المتشددين يبرر الهجوم على القسطنطينية المعروفة باسطنبول.

شاهدأيضًا: أين يقع المغرب العربي ؟

بعد أن تكلمنا بشكل مُفصل عن أين يوجد مرج دابق وعن أهمية هذه القرية التاريخية وأيضًا الدينية والاستراتيجية، وقد تكلمنا أيضًا عن المعركة التي تدور عليها كما أنها قرية ذُكرت في الأحاديث النبوية، لذا فإننا منتظرين مشاركاتكم لنا وتعليقاتكم المميزة.

أترك تعليق