موضوع عن علم الإدارة بالمراجع

موضوع عن علم الإدارة بالمراجع

موضوع عن علم الإدارة بالمراجع، علم الإدارة ومواضيعها يبحث عنها الكثيرين من أجل فهمها بدقة، لذا سنقوم من خلال هذا المقال باستعراض تعريف ومفهوم علوم الإدارة، والتطور التاريخي لعلوم الإدارة، بالإضافة إلى الخصائص والأدوات المستخدمة في هذا العلم وكيف يتم استغلال قوانين علم من قبل المتخصصين تابعونا للتعرف على موضوع عن علم الإدارة بالمراجع من خلال موقع معلومة ثقافية.

علم الإدارة

يمكن تعريف علم الإدارة على أنها عملية حل المشكلات التي يستخدمها فريق متعدد التخصصات لتطوير نماذج رياضية تمثل علاقات وظيفية بسيطة إلى معقدة، وتزويد الإدارة بأساس لصنع القرار ووسيلة لكشف مشاكل جديدة للتحليل الكمي.

ومع ذلك، فإن علم الإدارة يشمل أكثر من مجرد تطوير نماذج لمشاكل محددة؛ إنه يقدم مساهمة كبيرة في مجال أوسع بكثير مثل تطبيق المخرجات من نماذج العلوم الإدارية لصنع القرار على كل من المستويات الإدارية الدنيا والمتوسطة.

شاهد أيضًا: موقع البوابة الإلكترونية للخدمات الضريبية مصلحة الضرائب المصرية

أهمية علم الإدارة

تشكل خبرة المدير وظروف العمل القادمة والناتج من النموذج الرياضي أفضل مزيج للتخطيط والتنظيم والتوجيه والتحكم في أنشطة الشركة؛ وعلم الإدارة هو تطبيق المنهج العلمي لدراسة عمليات المنظمات أو الأنشطة الكبيرة والمعقدة، وهناك مجالان مرتبطان ارتباطًا وثيقًا بعلوم الإدارة وهما الهندسة الصناعية وبحوث العمليات.

التطور التاريخي لعلوم الإدارة

تمتد جذور علم الإدارة إلى عمل FW Taylor””، الذي يعد الأب الروحي لعلم الإدارة؛ حيث يشتهر تايلور بتطوره المنهجي لتقنيات الإدارة التي بدأها في شركة Midvale Steel Company في فيلادلفيا حوالي عام 1880م؛ حيث طور تايلور ما أسماه بمبادئه الأربعة للإدارة وهي:

  • البحث
  • التوحيد
  • السيطرة
  • التعاون

التدرج التاريخي لعلم الإدارة

عندما تم تركيبه في شركة Link Belt Engineering في عام 1905م، تضمن النظام محاسبة التكاليف، ودراسة الوقت، ومراقبة المخزون، ومراقبة الإنتاج، والتخطيط، وجدولة المخرجات، والتشغيل الوظيفي، والإجراءات الموحدة، ونظام ذاكرات التصنيف، ووسائل الحفاظ على جودة الإنتاج.

ارتبط مع تايلور رواد آخرون مهمون في الإدارة العلمية مثل”كارل بارث”و “جانت”و”طومسون”و”هاثاواي” والعديد من الرواد الآخرين؛ جلب “بارث” إلى عمل الإدارة العلمية استخدام الرياضيات البحثية التي دمجها مع معرفته الواسعة بالأدوات الآلية؛ ساهم “جانت” في الاعتراف بعلم نفس العامل، ووضع خطة المكافأة، والرسوم البيانية المستخدمة في جدولة الإنتاج.

خرج من ذلك مصطلح الهندسة الصناعية الذي يصف اليوم عمل الكادر الوظيفي المسؤول عن أنشطة مثل معايير الحوافز وتحليل الأساليب ومراقبة الجودة ومراقبة الإنتاج ومراقبة التكاليف ومعالجة المواد.

علم الإدارة بعد الحرب العالمية

خلال السنوات العشر التي تلت الحرب العالمية الثانية مباشرة، تم إجراء قدر كبير من العلوم الإدارية تحت اسم بحوث العمليات؛ أدى تدفق العلماء الفيزيائيين الذين لم يكن كثير منهم على دراية بالإدارة الإدارية الحديثة إلى تكنولوجيا الحرب وضغوط الحرب الشاملة بالأسلحة الجديدة والرهيبة إلى إعادة اكتشاف نوع من الإدارة العلمية البراغماتية؛ اندمج هذا مع قبول شعبي متزايد لمراقبة الجودة الإحصائية في أمريكا والتطوير العملي للآلات الحاسبة الإلكترونية عالية السرعة لإعطاء زخم لمنهج البحث في العمليات.

باختصار، يصف علم الإدارة نهجًا متكاملًا للتحكم التشغيلي يعتمد على تطبيق طرق البحث العلمي على مشكلات الأعمال؛ تلقى النهج المنهجي لحل المشكلات قوة دفع مبكرة من حركة الإدارة العلمية لتايلور، ويستمر اليوم مهندسو الصناعة ومحللو الأعمال الرياضية على هذا النهج؛ ويتميز هذا النهج بمنهجية خطوات التحقيق المتسلسل.

شاهد أيضًا: قواعد فن الإدارة الناجحة

خصائص علم الإدارة

هناك أربعة خصائص رئيسية لعلم الإدارة وهي كما يلي:

 دراسة العلاقات الوظيفية من نظرة عامة على الأنظمة

سيكون لنشاط أي وظيفة واحدة للشركة تأثير ما على نشاط كل وظيفة من الوظائف الأخرى، لذلك من الضروري تحديد جميع التفاعلات المهمة وتحديد تأثيرها على الشركة ككل في البداية، يتم توسيع العلاقات الوظيفية في مشروع علم الإدارة بشكل متعمد بحيث يتم تضمين جميع الأجزاء المتفاعلة بشكل كبير والمكونات المرتبطة بها في بيان المشكلة؛ نظرة عامة على الأنظمة تفحص المنطقة بأكملها تحت سيطرة المدير، ويوفر هذا النهج أساسًا لبدء التحقيقات في المشكلات التي يبدو أنها تؤثر على الأداء على جميع المستويات.

 استخدام النهج متعدد التخصصات

يستفيد علم الإدارة من مبدأ بسيط، فهو ينظر إلى المشكلة من زوايا ومناهج مختلفة، على سبيل المثال، قد ينظر عالم الرياضيات إلى مشكلة المخزون ويصوغ نوعًا من العلاقات الرياضية بين أقسام التصنيع وطلب العملاء، وقد ينظر مهندس كيميائي إلى نفس المشكلة ويصوغها من حيث نظرية التدفق، بينما قد يتصور محاسب التكلفة مشكلة المخزون من حيث تكاليف المكونات (على سبيل المثال تكلفة المواد المباشرة، وتكلفة العمالة المباشرة، والنفقات العامة وما إلى ذلك) وكيف يمكن التحكم في هذه التكاليف وخفضها …إلخ.

لذلك، يؤكد علم الإدارة على النهج متعدد التخصصات لأن كل جانب من جوانب المشكلة الفردية يمكن فهمها وحلها بشكل أفضل من قبل هؤلاء الخبراء في مجالات مختلفة مثل المحاسبة، والأحياء، والاقتصاد، والهندسة، والرياضيات، والفيزياء، وعلم النفس، والمجالات الاجتماعية، والإحصائية …إلخ

ثالثاً – كشف مشاكل جديدة للدراسة

السمة الثالثة لعلم الإدارة والتي غالبًا ما يتم تجاهلها، هي أن حل مشكلة التصلب المتعدد يجلب مشاكل جديدة إلى النور؛ لا يجب حل جميع المشاكل المترابطة التي يكشف عنها نهج التصلب المتعدد في نفس الوقت، ومع ذلك، يجب حل كل منها مع مراعاة المشكلات الأخرى إذا كان سيتم الحصول على أقصى قدر من الفوائد.

 استخدام نهج عملية النمذجة لحل المشكلات

أخيراً، يأخذ علم الإدارة نهجًا منهجيًا لحل المشكلات، لذا قد تستخدم نهج عملية النمذجة مع مساعدة النماذج الرياضية لحل المشكلات.

الخصائص الأخرى لعلم الإدارة

هناك أربعة خصائص أخرى لعلم الإدارة وهي:

  • التركيز الأساسي على اتخاذ القرارات الإدارية.
  • تطبيق العلم على صنع القرار.
  • الاعتماد على أجهزة الكمبيوتر الإلكترونية.
  • تقييم يقوم على معايير الفعالية الاقتصادية؛ ويمكن تعريف الفعالية على أنها مدى تحقيق الأهداف، ويتم تقييم الفعالية من خلال مقاييس هذه الفعالية (المعروفة أيضًا باسم مقاييس الأداء).

أدوات علم الإدارة

أدوات علم الإدارة التي تم تطويرها خصيصًا لحل المشكلات الإدارية هي كالآتي:

مصفوفات القرار

يمكن عرض مشاكل التخصيص والاستثمار التي تنطوي على عدد صغير نسبيًا من الحلول الممكنة في شكل جدولي يعرف باسم مصفوفة القرار.

أشجار القرار

إن تمديد مصفوفات القرار للحالات التي تنطوي على عدة فترات قرار يتخذ شكل شجرة.

البرمجة الرياضية

وهي تحاول تعظيم مستوى التحصيل لهدف واحد وفقًا لمجموعة من المتطلبات والقيود، وهي لديها استخدام واسع النطاق في الأعمال والاقتصاد والهندسة والخدمة العامة، وذلك أساسا للمساعدة في حل مشاكل التخصيص.

الفرع والالتزام

هو إجراء خطوة بخطوة يستخدم عند وجود عدد كبير جدًا من البدائل (أو حتى بدائل لانهائية) لبعض المشاكل الإدارية.

نماذج الشبكة

هذه مجموعة من الأدوات المصممة لغرض التخطيط والتحكم في المشاريع المعقدة؛ ومن أشهر هذه النماذج هي نموذجPERT و CPM.

البرمجة الديناميكية

إنها مقاربة للقرارات المتسلسلة في طبيعتها أو التي يمكن إعادة صياغتها بحيث تعتبر متسلسلة؛ فهي تعد أداة عامة وقوية للغاية.

سلاسل ماركوف

يتم استخدامها للتنبؤ بنتائج العمليات حيث تغير الأنظمة أو الوحدات حالتهم بمرور الوقت، على سبيل المثال، عند قيام بعض المستهلكون بتغيير تفضيلاتهم لبعض العلامات التجارية للسلع، فسنكون في حاجة إلى استخدام سلاسل ماركوف.

نظرية الألعاب

وهي نظرية توفر نهجًا منهجيًا لصنع القرار في بيئات تنافسية وإطارًا لدراسة الصراع.

نماذج الجرد

بالنسبة لأنواع معينة من مشاكل التحكم في المخزون، تم تطوير نماذج معينة تحاول تقليل التكلفة المرتبطة بطلب المخزون وحمله.

نماذج خط الانتظار (الطابور)

بالنسبة لأنواع معينة من المشاكل التي تنطوي على قوائم الانتظار، تم تطوير نماذج وصفية خاصة للتنبؤ بأداء أنظمة الخدمة مثل مرائب السيارات – السيارات التي تقف في طابور للخدمة.

نماذج المحاكاة

وهي نماذج تستخدم لتحليل النظم المعقدة عندما تفشل جميع النماذج الأخرى، حيث يستخدم علم الإدارة نماذج محاكاة وصفية، وبشكل خاص، يمكن استخدام خمسة أنواع من النماذج وهي:

شاهد أيضًا: ما هي عناصر الإدارة الإلكترونية ؟

كانت هذه نبذة عن موضوع عن علم الإدارة بالمراجع وقد تعمقنا في علم الإدارة وأهميته في حياتنا وتحدثنا عن الطرق والنماذج المستخدمة في علم الإدارة نرجو أن يكون الموضوع قد أفادكم، و حاز على إعجابكم.

أترك تعليق