ممدوح عباس رئيس الزمالك

رجل الأعمال ممدوح محمد فتحي عباس والشهير باسم ممدوح عباس، هو من مواليد محافظة الدقهلية في عام 1964م، وهو ملياردير مصري ورئيس نادي الزمالك المصري لفترتين، تخرج ممدوح عباس في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة في عام 1967م.

المناصب التي تولاها ممدوح عباس

  • ممدوح عباس بدأ حياته المهنية كموظف بشركة النصر للتصدير والاستيراد ولم يستمر بها طويلًا وقرر أن يتجه في طريق آخر غير طريق الموظفين، واتجه بعدها إلى العمل الحر وأنشأ أولى شركاته في عام 1980م والتي عمل من خلالها في مجال التجارة قبل أن يطور أنشطته لتشمل مجالات البترول وتكنولوجيا الأعمال، حيث كان يريد أن يوسع تجارته ويزيد من ثروته.
  • يملك ممدوح عباس الآن الشركة المتطورة لخدمات البترول (أديس) وهو شريك مؤسس في مجموعة انترو، وأيضًا شريك في شركة كومباس كابيتال، ومديرًا لشركة تي بي إس القابضة، ورئيس إدارة شركة العاشر من رمضان للصناعات الدوائية والمستحضرات الشخصية (راسيدا)، كما أنه عضو غرفة التجارة الأمريكية في مصر.
  • أسس ممدوح عباس مؤسسة كيميت أو مؤسسة بطرس غالي للسلام والمعرفة، مع آخرين وتولى رئاسة مجلس الأمناء في عام 2018م، كما شغل منصب أمين صندوق الاتحاد المصري لكرة القدم، كما شغل منصب أمين صندوق نادي الزمالك المصري ومن ثم رئاسته.

شاهد أيضًا: صفقات نادي الزمالك الجديدة

ممدوح عباس رئيس نادي الزمالك المصري

تولى ممدوح عباس رئاسة مجلس إدارة نادي الزمالك للألعاب الرياضية والبدنية في فترتين، حيث الفترة الأولى في شهر أغسطس من عام 2006م حتى شهر نوفمبر من عام 2008م، ثم الفترة الثانية كانت من شهر مايو من عام 2009م حتى مايو من عام 2013م.

الفترة الأولى لممدوح عباس والتي بدأ في أغسطس من عام 2006م والتي تولاها بعد أن تم حل مجلس إدارة نادي الزمالك بأمر من المجلس القومي للرياضة التابع لوزارة الشباب والرياضة والذي كان برئاسة المستشار مرتضى منصور، فتم تعيين مجلس مؤقت لإدارة شئون نادي الزمالك لعام واحد وشمل القرار في ذلك الوقت هو تعيين رجل الأعمال رئيسًا لمجلس إدارة نادي الزمالك ومعه حازم عبد الرحمن نائبًا له ومصطفى كمال حلمي أمينًا للصندوق فكان نهاية ذلك المجلس في عام 2008م.

أما الفترة الثانية والتي تأتي مليئة بالكثير من الأحداث، فبعد أن عقدت الانتخابات وانتهت بفوز رجل الأعمال ممدوح عباس إلا أن المستشار مرتضى منصور لم يهدأ وطعن في صحة تلك الانتخابات وظل مصرًا على أن تلك الانتخابات تم تزويرها، وأصر على رفض نتائج هذه الانتخابات، فبعد أن تولى عباس رئاسة مجلس إدارة النادي في مايو من عام 2009م، تم إصدار قرار بوقف المجلس من إدارة شئون نادي الزمالك حتى شهر سبتمبر من عام 2010م.

قررت المحكمة العليا في العشرين من شهر ديسمبر من عام 2011م بعودة رجل الأعمال ممدوح عباس إلى رئاسة نادي الزمالك مرة أخرى، وذلك بعد التصالح بين الطرفين والذي تنازل عن الطعن والبلاغ المقدم ضد الانتخابات المستشار مرتضى منصور، فبدأ ممدوح عباس بمباشرة أعماله في نادي الزمالك وذلك بقرار من وزارة الشباب والرياضة تم إنهاء فترة ولاية ممدوح عباس الثانية في شهر مايو من عام 2013م وهو موعد إجراء الانتخابات داخل النادي.

يعد رجل الأعمال ممدوح عباس من أكثر الشخصيات التي تحب نادي الزمالك إلا أن فترته كانت مليئة بالانكسارات والأحداث الصعبة، سواء أكانت داخل النادي من الاضطرابات الداخلية للفريق والخلافات التي كانت بينه وبين مرتضى منصور على رئاسة النادي، وفي الخارج أحداث ثورة الخامس والعشرين من يناير عام 2011م، والتي كانت سببًا في توقف الكثير من الأنشطة الرياضية في مصر، ثم بعدها أحداث مجزرة بورسعيد الذي راح ضحيتها الكثير من مشجعي النادي الأهلي.

شاهد أيضًا: نادى الزمالك المصري

رأي جماهير الزمالك في ممدوح عباس

إن فترة رئاسة ممدوح عباس لنادي الزمالك لم تكن هي الأفضل على الإطلاق، حيث أن نادي الزمالك لم يحقق إلا القليل من البطولات، والتخبط الكثير داخل فرق النادي في رياضة كرة القدم بالأخص، ورياضة كرة اليد وكرة السلة وكرة الطائرة، فكان النادي يعاني في تلك الفترة نظرًا لعدم وجود استقرار إداري في نادي الزمالك يساعد الفرق على تحقيق البطولات والإنجازات التاريخية للنادي كما كان سابقًا.

إنجازات نادي الزمالك في ولاية ممدوح عباس

  • نادي الزمالك في كرة القدم في فترتي ولاية ممدوح عباس لم يحقق النجاح الذي كان متوقعًا خاصة بعد إجراء الانتخابات لتولية رئيسًا لنادي الزمالك حيث الاستقرار الإداري، فالاستقرار الإداري يعطي الأفضلية للأندية في تحقيق البطولات والإنجازات التاريخية والتي تجعل الجمهور يفتخر كثيرًا بالفريق الذي يشجعه وكان نصيب نادي الزمالك في تلك الفترة أن يكون هناك صعوبة في تحقيق الفوز بالبطولات.
  • منذ الولاية الأولى لرجل الأعمال عباس والتي كانت في بداية الموسم الجديد في الدوري المصري لموسم 2005/2006م، لم ينجح نادي الزمالك في تحقيق البطولة التي نجح في الحصول عليها النادي الأهلي المصري بقيادة المدير الفني مانويل جوزيه في ولايته الثانية لقيادة الفريق، فكان الزمالك في هذا الموسم حصل على المركز الثاني وهو بذلك وصيفًا للنادي الأهلي.
  • لم يستطع الزمالك المضي طويلًا في بطولة دوري أبطال العرب، حيث وصل إلى الدور الثاني ثم خرج بعدها من البطولة، وأيضًا لم ينجح في الحصول على بطولة كأس مصر في عام 2006م، وفي الموسم التالي 2006/2007م انتهى الموسم بوصافة نادي الزمالك للدوري المصري خلف النادي الأهلي، وأيضًا لم ينجح في تحقيق كأس مصر فخسر المباراة النهائية أمام النادي الأهلي، ووصل لنصف نهائي دوري أبطال العرب، وخرج من الدور الثاني لدوري الأبطال الأفريقي.
  • وموسم الدوري المصري 2007/2008م استطاع الزمالك أن يحقق بطولة كأس مصر البطولة الحادية والعشرين له في التاريخ، وانتهى الدوري المصري والزمالك ثالثًا في ترتيب الفرق بالدوري، وخسر السوبر المصري أمام النادي الأهلي، وصل لدور المجموعات من دوري الأبطال الأفريقي وخرج من دور المجموعات ولم يصعد لنصف النهائي في البطولة.
  • ومن المواسم التالية كان وضع نادي الزمالك يزداد سوءًا، حيث في موسم 2008/2009م احتل نادي الزمالك المركز السادس في الدوري المصري، وخرج من الدور الأول في كأس مصر، والموسم التالي له 2009/2010م نجح نادي الزمالك في الوصول للمركز الثاني ويكون وصيفًا لبطل الدوري النادي الأهلي، ولكنه خرج من الدور الثاني من بطولة كأس مصر.
  • الموسم التالي 2010/2011م كان الزمالك وصيفًا للدوري، ووصل لنهائي بطولة كأس مصر أمام نادي إنبي ولكنه خسر المباراة النهائية وفاز فريق إنبي بكأس مصر، ثم خرج نادي الزمالك في الدور الثاني من بطولة دوري الأبطال الأفريقي.
  • والموسم 2011/2012م وهو العام الذي تم فيه إلغاء بطولة الدوري المصري العام وكأس مصر بسبب فترة ثورة الخامس والعشرين من يناير عام 2011م، ولكن الزمالك وصل للدور ربع النهائي من دوري الأبطال الأفريقي، والموسم التالي 2012/2013م نجح الزمالك في الوصول لنهائي كأس مصر وتحقيق اللقب الثاني والعشرين في تاريخه، وفي العام التالي حقق كأس مصر للمرة الثالثة والعشرين في تاريخه.

شاهد أيضًا: مسيرة شيكابالا مع الزمالك

نادي الزمالك في الفترة الحالية يشهد بعض الشيء استقرارًا إداريا في فترة تولي مرتضى منصور رئاسة النادي حيث عادت البطولات لنادي الزمالك مرة أخرى، ولكن الآن تم خلع مرتضى منصور من رئاسة نادي الزمالك وتعيين مؤقتًا المستشار أحمد بكري والذي لم يستمر طويلًا حتى وافته المنية بعدها بأيام، ثم تولى هشام إبراهيم كرئيس مؤقت لنادي الزمالك لحين إجراء انتخابات للنادي.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق