كيفية صناعة الأواني الفخارية بالطين والماء

كيفية صناعة الاواني الفخارية بالطين والماء

كيفية صناعة الأواني الفخارية بالطين والماء، الفخار هو عبارة عن أواني وأدوات تصنع من الطين يتم استخدامها وتشكيلها عن طريق النار، ويعتبر الفخار من المهن التقليدية القديمة، وتسمي المواد الفخارية بالأعمال الزخرفية، كما أن الفخار يعرف بأنه فن صناعة الخزف، والفخار من الصناعات اليدوية القديمة التي تستخدم في كثير من المنتجات المصنوعة من الفخار. 

صناعة الأواني الفخارية :

صناعة الفخار من الصناعات التي تعتمد على رسم التصميم قبل البدء بالصناعة، ويستخدم في صناعة الفخار مادة أساسية وهي الطين.

أهم الخطوات التي تطبق أثناء صناعة الأواني الفخارية :

خلط الطين :-

يعتبر خلط الطين أهم وأول خطوة في صناعة الفخار، ويعتمد على ترطيب الطين بإضافة الماء إلي الطين أثناء وجوده في خزان الخلط، وتستمر العملية حتي يكون الطين قابل للتشكيل، ويتم ذلك بعد توزيع الماء الذي يمثل نسبة 30% من الخليط بين المكونات، ويتم ضغط الطين بواسطة المرشحات والفلاتر التي تستعمل للتخلص من الماء الزائد قبل وضع الخليط علي الطاحونة للعمل في صناعة الفخار، وهي تحتوي على اسطوانه يتم تثبيت الطين عليها، ثم تبدأ الأسطوانة بالدوران حتي يستطيع عامل صانع الفخار من تشكيله بسهولة وبطريقة صحيحة.

شاهد أيضاً: طريقة صناعة الشمع المنزلي من الألف إلى الياء

التجويف :-

يعتبر التجويف الخطوة التي يستخدم فيها العامل يديه لتشكيل الأواني الفخارية أو قد يستخدم آله خاصة لتجويف الفخار، تساعد صناعة الفخار علي صناعة الأواني المجوفة مثل المزهريات، وهذه الخطوة تعتمد على دوران الأسطوانة بالتزامن مع دوران الطين الموجود عليها، وتستمر عملية تشكيل المزهرية حتي يصل صانع الفخار علي الشكل والحجم المطلوب، ويمكن أن يستخدم الصانع قوالب جاهزة تساعده على عملية التجويف بطريقة سريعة وسهلة في نفس الوقت.

الصب :-

الصب هو عملية صب الفخار في قوالب من الجبس، مما يؤدي ذلك علي جفاف ومتانة الفخار، لأن الجبس يعمل علي أمتصاص الماء الزائد الذي لم يجف الموجود من مكونات الطين، ومن الممكن أن يحتوي قالب الجبس علي مجموعة من الزخارف التي يمكن استخدامها في تزيين الفخار علي الطبقة الخارجية، التي تعمل علي إعطاء شكل جميل وجذاب للفخار.

التزجيج :-

وهو يعد الخطوة قبل الخطوة الأخيرة لصناعة الأواني الفخارية، وتعتمد هذه الخطوة علي جفافه نهائياً، حتى يصبح مستعد لاستخدام الألوان وإضافة الطلاء عليه، ومن ثم يستخدم الخليط من الألوان أو لون واحد حتى يغطي القطعة جمالاً وتميزاً، وقد يتم غالباً استخدام رش الطلاء لأنه يعطي أشكال إلي الفخار في حالة عدم استخدام نقوش أو زخرفة على السطح الخارجي للفخار عند وجودها في الجبس.

الحرق :-

الحرق هو أخر خطوة من خطوات صنع الفخار، وفي هذه الخطوة يتم استخدام أفران الفحم، أو الكهرباء، أو أفران الخشب، حتى يتعرض الفخار لأكبر درجة كافية من الحرارة، لكي تساعد درجات الحرارة على تجفيفه وتجفيف الطلاء الموجود على الفخار وعلى الطبقات الداخلية والخارجية له، وبعد إتمام العملية والتأكد تماماً من جفاف الفخار بطريقة نهائية في ذلك الوقت يصبح الفخار جاهز لاستخدام الأشياء التي صنع من أجلها.

تاريخ صناعة الفخار:

مر صناعة الفخار على مراحل زمنية كثيرة، أهمها :-

مرحلة ما قبل التاريخ في صناعة الأواني الفخارية :-

  • يرجع صناعة الفخار إلى العصر الحجري الحديث، العصر الذي ظهر فيه الكثير من الصناعات الفخارية، حيث بدأ الإنسان في صناعتها لاستخدامها في عمل طهي الطعام وحفظه فيها.
  • كما عمل الخزافون في اليونان القديمة ومنطقة بحر إيجة التي تعمل في صناعة الفخار ذات اللون الأحمر وتركيزهم على استخدام الأشكال والزخارف، وهي التي أرتبطت بتراث هذه الحقبة الزمنية.
  • وتم ظهور الكثير من الأواني الفخارية في العصر البرونزي، حيث أنها كانت تعتبر تماثيل لتزيين المراكب والسفن البحرية، وفي منتصف هذا العصر عمل الإغريق في وضع أسس وقوانين للمدارس الأولى في صناعة الفخار خاصةً في القصور والمباني التي تم استخدام الفخار فيها بشكل رئيسي لإضافة تصميم خاص لها.
  • تطورت صناعة الفخار تطوراً عظيماً في عصر الإمبراطورية الرومانية، وتم تدخل الرصاص والزجاج في صناعة الأواني الفخارية مما أعطي لون وشكل جميل خاصةً إذا خلط الزجاج مع الطين في الطبقة الخارجية.

شاهد أيضاً: مراحل صناعة الملابس الجاهزة

المرحلة الإسلامية في صناعة الأواني الفخارية :-

مرت صناعة الفخار في العصر الإسلامي في مصر، وبلاد الرافدين، وبلاد الشام، ومناطق الأناضول التي تنافست مع المناطق الأوربية والغربية في صناعة الفخار وخاصةً في الفترة الواقعة بين القرنين التاسع والثالث عشر.

كما أثرت الفنون الإسلامية تأثيرًا كبيراً على صناعة الفخار بحرفية وجودة عالية، مما جعله لا يقارن مع الفخار المصنوع في البلاد الأخري، واشتهرت الأواني الفخارية في الكثير من من المعالم والقصور التاريخية الإسلامية.

وانتشرت الزينة في القصور الدمشقية في عهد الخلافة الأموية، وتم الاستعانة بالأنماط الهندسية في صناعة الفخار مما أدي إلي انتشار الأواني الفخارية في عهد الخلافة العباسية، وأقتصر استعمالها على المواد الخاصة بالماء والطعام، وعمل الخزافون المسلمون على ابتكار الكثير من الصناعات الفخارية مما أدى ذلك إلى انتشار صناعة الفخار في معظم أنحاء العالم.

مرحلة العصر الحديث :-

مرحلة العصر الحديث هي الفترة ما بين القرن الثامن عشر من الميلاد إلى الوقت الحاضر، وتطورت صناعة الفخار تطوراً ملحوظاً وخاصةً في الولايات المتحدة الأمريكية، وقارة أوربا وفي جميع أنحاء العالم، حيث ظهر الكثير من المصانع في صنع الفخار، واستخدمت الكثير من الأدوات والوسائل الحديثة والمتطورة مما أدت إلى تطوير صناعة الفخار وزيادة الإنتاج في الدول الخاصة بصناعة الفخار.

خصائص الفخار:

يوجد للفخار خصائص واستخدامات كثيرة؛ كالآتي:
  1. يعتبر الفخار أسهل المواد استخداما وأكثر صناعة، ومن السهل التعامل معه لتشكيله وتصميمه للأدوات التي صنع من أجلها والمستخدم لها.
  2. صناعة ومنتجات الفخار نموذج لتطوير الإنسان في العصر الزمني وزيادة الإنتاج في معظم الدول.
  3. تعتبر صناعة الفخار من الصناعات التي كان تطورها ملحوظ منذ فترة إكتشافه الأولى حتى الآن مع تطوره وأكتشاف الأدوات الصناعية الحديثة.

تشكيل الفخار بالطريقة اليدوية :

الفخار من الحرف القديمة لصناعة الأواني الفخارية التي يستخدمها الإنسان في أدواته من خلال تحويل الطين إلى مادة متماسكة عن طريق استخدام النار، وفي الوقت الحاضر زاد الإقبال على الصناعات الفخارية لاستخدامها في الكثير من الأشياء مثل أواني الطبخ وأشياء أخري ويتم صناعته الفخار يدوياً كالخطوات الأتية:

1- يقوم العامل بتشكيل الطين المجهز بالطريقة التي يرغب بها عن طريق استخدام يديه.

2- يقوم بعد ذلك بوضعها تحت أشعة الشمس لكي تجف تماماً.

3- بعد أن تجف داخل الفرن أو الذهاب إلى الشخص العامل في حرق الأواني الفخارية، أو يمكن وضعها في فرن المنزل لمدة يوم كامل، ويجب أن تكون درجة الحرارة عالية جداً.

من الممكن أن تستخدم القوالب في صناعة العديد من أشكال الأواني الفخارية وذلك عن طريق استخدام العجلة، ولكن هذه الطريقة تحتاج إلى حرفي ماهر في صناعة الأواني الفخارية.

شاهد أيضاً: طريقة صنع فقاسة بيض وطرق تصميمها

أحبائي متابعين موقعنا الكرام معلومة ثقافية هكذا نكون قد وصلنا لختام موضوع اليوم كيفية صناعة الأواني الفخارية بالطين والماء، دمتم بخير أحبتي في الله وإلى اللقاء في موعد جديد ومقال آخر وحتى هذا الموعد نترككم في حفظ الله ورعايته.

أترك تعليق