معلومات عن خسوف القمر

معلومات عن خسوف القمر

معلومات عن خسوف القمر، يعد خسوف القمر من الظواهر الفلكية والكونية التي تتمثل في حجب ظل الأرض لضوء الشمس المنعكس من القمر، ومن تلك الظاهرة نستنتج أنها ظاهرة يشترك فيها القمر والشمس وكوكب الأرض أيضًا، ولذلك يهتم العلماء بمراقبة تلك الظاهرة عند حدوثها لما توضحه من إعجاز.

ماذا تعرف عن خسوف القمر؟

الفرق بين الخسوف والكسوف

  • الخسوف والميول ظاهرتان فلكيتان قد يكونا متلازمان أو يحدث أحدهما دون الآخر، ونعلم جميعًا أن الخسوف يكون القمر والميول للشمس والكسوف ظاهرة تحدث نهارًا يمكننا مشاهدتها من مناطق محددة فقط على سطح الأرض.
  • فنادرًا ما تحدث وفي هذه الظاهرة يكون القمر ما بين الشمس والأرض، ومن هنا نجد أن ما يحجب رؤية الضوء الصادر من الشمس هو القمر، وفي جانب آخر نجد أن خسوف القمر من الظواهر الليلية والتي يمكننا رؤيتها من أماكن كثيرة مختلفة والرؤية الواضحة لها تكون بمناطق سماؤها صافية.
  • وفي هذه الظاهرة تكون الأرض بين الشمس والقمر ونجد هنا أن الأرض هي المسئولة عن حجب الضوء، وأما من جهة الفترة الزمنية فإن خسوف القمر يستمر لعدة ساعات، أما خسوف القمر فهو لحظي لمدة دقائق معدودة.

شاهد أيضًا: دعاء خسوف القمر الكلي مكتوب بالتفصيل

أنواع خسوف القمر

خسوف كلي

  • ويحدث ذلك عند دخول القمر كله في منطقة ظل الأرض وبالتالي يحجب الظل ضوء الشمس المنعكس من القمر وهذا يؤدي إلى خسوف كامل للقمر، مما يؤدي إلى فقدان الرؤية نهائياً في فترة الليل وخاصة في فترة منتصف الليل.

خسوف جزئي

  • ويحدث ذلك النوع من الخسوف عند دخول جزء من القمر في منطقة ظل الأرض، فقد نرى بعض من الأشعة المنعكسة وفي هذه الحالة ينخسف جزء من القمر، ويبدو ظل الأرض على وجه القمر.

خسوف شبه الظل

  • وهو ليس خسوفًا شرعيًا ومنطقة شبه الظل هي منطقه تنحجب فيها جزء من ضوء الشمس عن القمر، فإذا راقبت الشمس من أعلى سطح القمر يظهر لك أنها منكسفة جزئيًا، ويحدث هذا النوع من الخسوف عندما يدخل القمر منطقة شبه الظل فقط، ولذلك يصبح ضوء القمر باهتاً.

كيفية حدوث ظاهرة الخسوف

  • تبدأ ظاهرة الخسوف بدخول القمر في منطقة شبه الظل ليصبح القمر خافتًا ولا يعتبر ذلك خسوفًا شرعيًا.
  • ثم يدخل جزء من القمر في منطقة ظل الأرض ومن ثم يظهر ظل الأرض على سطح القمر.
  • وبعد ذلك يدخل القمر كاملًا في منطقة ظل الأرض لتنحجب الرؤية تمامًا ويظهر القمر الدامي.
  • ثم يخرج القمر تدريجيًا من منطقة الظل لتنتهي ظاهرة الخسوف.

المدة المستغرقة لخسوف القمر

  • نجد أنه حدث أطول خسوف كلي للقمر وقال علماء الفلك أن استغرق مدة قدرها 6 ساعات و14 دقيقة.
  • أما الخسوف الجزئي استغرق مدة ساعتين و12 دقيقة، كما أن خسوف القمر الكلي منذ بدايته حتى نهايته استغرق ساعة و43 دقيقة.

فوائد وأضرار ظاهرة خسوف القمر

  • لقد تم إثبات أن النظر إلى القمر الخسوف ليس له ضررًا على العين ولا يؤثر على الجلد والجسم، فليس هناك أشعه ضارة تصدر عند حدوث الظاهرة لذلك نجد أنها ظاهرة تخلو من الأضرار.
  • وأما عن الفوائد فيستات المؤرخين في ضبط التقويم ويمكن الاستعانة بها في تحديد نسبة الملوثات في الغلاف الجوي خلال الفترة التي تسبق حدوث الخسوف من خلال تحديد مدى لمعان القمر، فالقمر الدامي دليل علي زيادتها.
  • كما أن هناك بعض الإجرام السماوية لا نتمكن من تصويرها إلا عندما يكون ضوء القمر غير موجود، كما يمكن دراسة بعض من الأحداث التاريخية المهمة بعد ظاهرة الخسوف.

القمر الدامي

  • القمر الدامي إذا نظرت إليه تجده يميل إلى الأحمر القاتم ونأخذ التسمية من ذلك اللون المميز، فالتسمية ليست تسميه علمية ولكن مأخوذة من اللون، كما ذكرنا وتم توضيح سبب هذا اللون في أن الضوء الكلي يمر من خلاله لينفذ من خلاله الضوء الأحمر طويل الموجه.
  • ويتشتت ضوء قصير الموجه وهو الأزرق في الفضاء الكوني، وهناك سبب آخر هو أن اللون بسبب كثرة الملوثات في الجو فإذا كان قاتمًا، فهي كثيرة ومن هنا استعان به علماء الفضاء وعلماء البيئة في تحديد نسبة التلوث في الجو.

شاهد أيضًا: بحث عن القمر كامل

ما يحدث علي سطح القمر أثناء الخسوف

  • وجد علماء الفضاء أن درجة الحرارة على سطح القمر في الأحوال العادية تصل إلى درجة الغليان وأكثر من ذلك والسبب يرجع إلى مقابلته الشمس، فهي مضيئة متوهجة تبعث حرارتها على القمر فترتفع درجات الحرارة عليه.
  • وأما عند الكسوف فنجد أن الأرض يحجب الضوء فبالتالي تنخفض درجة الحرارة بمعدل كبير يقل عن الصفر أي درجة التجمد، فهو تغير كبير في درجات الحرارة قد يصل إلى 229 درجه تقريبًا، وذلك يحدث في خلال ساعة ونصف تقريبًا وهي فترة يحدث فيها الكسوف.

خسوف القمر وعلامات الساعة

  • نجد أن الشمس والقمر كالماء والأكسجين وكل ذلك من مقومات الحياة والمعيشة على السطح الأرض، لذلك فقدانهم يدل على انتهاء حياتنا تمامًا لذلك فإن الخسوف أحد علامات الساعة الكبرى.
  • فحدوث ثلاث خسوفًا متتالية في مناطق متفرقة أي في المشرق والمغرب وشبه جزيرة العرب علامة من علامات الساعة الكبرى فالخسوفات تحدث بمعدل كبير من أزمان بعيده.
  • ولكن فور اكتمال الثلاث خسوفات الكتابية، فهذا دليل على قيام الساعة فقد حدثت العلامات الصغرى جميعًا والآن تظهر العلامات الكبرى في الحدوث ومازال الناس في غفلتهم مشغولون بمتاع الحياة.

 الخسوف في الإسلام

شرع الله سبحانه وتعالى صلاة للكسوف زيادة من قدر هذه الظاهرة، فقد كان الناس في الجاهلية يعتقدون خطأ أن حدوث خسوف القمر دليل على موت عظيم من العظماء أو نبأ عن غضب الإله أو نذير شؤم، ولكن كل تلك الخرافات لا يعترف بها الإسلام، فهي ظاهرة كونيه طبيعية مثلها مثل الظواهر الأخرى، وفيما يأتي توضيح لبطلان تلك الخرافات وبيان لما كان يفعله النبي صلى الله عليه وسلم أثناء الخسوف.

  • روى عن ابن عباس – رضي الله عنهما-أنه قال: “كسفت الشمس على عهد رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقام النبي فصلى بالناس، فأطال القراءة، ثم ركع فأطال الركوع، ثم رفع رأسه فأطال القراءة، وهي دون قراءته الأولى، ثم ركع فأطال الركوع دون ركوعه الأول، ثم رفع رأسه فسجد سجدتين، ثم قام فصنع في الركعة الثانية مثل ذلك، ثم قام فقال: إن الشمس والقمر لا يخسفان لموت أحد ولا لحياته، ولكنهما آيتان من آيات الله يريهما عباده، فإذا رأيتم ذلك فافزعوا إلى الصلاة ” متفق عليه.

شاهد أيضًا: معلومات وحقائق عن سطح القمر

كيفية أداء صلاة الخسوف

وأما عن صلاة الخسوف فهي سنه مؤكده عن النبي صلى الله عليه وسلم وتصلى جماعة أو منفردًا، وتبدأ منذ بداية الخسوف وتنتهي لنهايتها كان يحرص على أدائها الرسول صلى الله عليه وسلم وهي صلاه عدد ركعاتها ركعتين فقط وتصلي كالتالي:

  • الرَّكعة الأولى: فيها يكبر الإمام ويقرأ سورة الفاتحة بصوت جهوري، ثُم يقرأ بعض من آيات القرآن الكريم ويُطيل في القراءة إطالة لا تتعب المصليين (كما كان يفعل النبي عليه الصلاة والسلام)، ثُم يركع ثُمّ يرفع من الرُّكوع ويقرأ الفاتحة مرة أخري.
  • ثم يتلو آيات من القرآن الكريم أقل من الَمرة الأولى، ثم يركع ويسجد سجدتين ويكثر من الدعاء بالخير له وللمسلمين أثناء سجوده.
  • أما الركعة الثَانية: بعد السَّجدة الثَانية يكبر ويقوم للركعة الثانية ويفعل فيها مثل ما فعله في الركعة الأولى، ويقرأ آيات من القرآن وتكون أقل طولًا من الركعة السابقة ثُم يتشهد ويسلم.

أترك تعليق