معلومات عن الفنان لؤي كيالي

معلومات عن الفنان لؤي كيالي

معلومات عن الفنان لؤي كيالي، الفن بجميع أشكاله هو موهبة تساعد حاملها على التعبير عن نفسه ومشاعره وتختلف من شخص لآخر ويعد الفن من إحدى الطرق التي تساعد على الترويح عن النفس وإخراجها من الحالات السيئة التي تدخل فيها، وهناك العديد من أنواع الفن هناك الفن التشكيلي والفن الصوتي والفن الحركي. سنتحدث في هذا المقال عن أحد فانين الرسم التشكيلي وهو لؤي كيالي.

نشأة لؤي كيالي

  • ولد في سوريا حلب في 20 يناير 1934 وتوفي في 26 ديسمبر 1978.
  • بدأت موهبة في الرسم من سن صغير فرسم أول بورتريه له في سن الثامنة.
  • عمل أول معرض للوحاته في 1952 قبل أن ينهي الثانوية العامة
  • أنهى المرحلة الثانوية والتحق بكلية الحقوق بجامعة دمشق في 1954.
  • في عام 1955 توقف عن دراسة الحقوق وعمل موظف حكومي.
  • في 1956 سافر في بعثة تعليمة من وزارة المعارف للدراسة في أكاديمية الفنون الجميلة في روما، واظهر تفوق دراسي كبير هناك وشارك في معارض ومسابقات كثيرة.

شاهد أيضًا: معلومات عن الفنان شفيق نور الدين

حياته العملية:

  • بدأ حياته العملية بمساعدة الفنان وهبي الحريري فقد قدم له النصائح وعرفه على الفنان فاتح مدرّس والذي كان له فضل كبير عليه.
  • تخرج من الأكاديمية عام 1961 ورجع إلى سوريا وعمل أستاذ للفنون الجميلة في جامعة دمشق وكان الفنان فاتح مدرّس يعمل معه.

معارض لؤي كيالي:

  • عام 1959 كان أول معرض شخصي له في روما في لافونتانيلا ومثل فيه بلده سوريا.
  • أقام معرضه الخاص الثاني بعد أن فاز بالجائزة الثانية في مسابقة بعنوان ألارتري في مدينة روما.
  • في صالة الفن الحديث العالمي في دمشق وبعد عودته من روما أقام معرضه الثالث، وكان من أهم المعارض له في دمشق.
  • في عام 1962 أقام معرضه الرابع في صالة الفن الحديث العالمي في دمشق.
  • في عام 1964 سافر إلى إيطاليا وأقام معرضه الخامس في صالة كايرولا في مدينة ميلانو.
  • عام 1965 أقام معرضه السادس في صالة الكارنييه في مدينة روما.
  • عاد بعد معرضه السادس إلى سوريا وأقام معرضه السابع في عام 1967 ورسم فيه لوحة بعنوان “ثم ماذا” تركت أثر كبير وصُنع بعدها 30 لوحة تتحدث عن معاناة المواطن، وسافر بعدها هذا المعرض لكثير من المحافظات السورية، ونال الكثير من الانتقاد والسخرية مما أثر بالسلب على لؤي كيالي.
  • في عام 1971 أقام معرضه الثامن في بيروت في منزل طبيبه علاء الدين الدروبي.
  • عاد إلى سوريا مرة أخرى وفي عام 1974 أقام معرضه التاسع في صالة الفنون الجميلة في مشق.
  • في عام 1975 عاد إلى بيروت وأقام معرضه العاشر في جاليري واحد.
  • في عام 1976 أقام معرضه الحادي عشر في صالة الفنون الجميلة بدمشق وقد فيها 45 لوحة.
  • في عام 1977 أقام معرضه الثاني عشر في نفس الصالة برعاية وزارة الثقافة.

سقوطه وعودته ثم انتكاسة والموت احتراقًا:

بداية الأزمة:

  • في عام 1966 بدأت تظهر عليه بداية أزمة نفسية وعبر عنها برسومات بالفحم تعبر عن عذاب الإنسان وكفاحه.
  • في عام 1967 وأقام معرضه السابع وتعرض هذا المعرض لانتقادات وأراء سلبيه عليه وهجمات من الفنانين والكتاب والصحافة ونتج عن كل هذا أنه مزق لوحاته هذه وتوقف عن الرسم.
  • في عام 1968 زادت حالته النفسية سوءً وترك التدريس وعاش في بيته وحيدًا بحي العفيف بحلب، بعدها أخذوه أهله إلى بيروت ليعالج عند طبيب سوري أسمه علاء الدين الدروبي، وتحسنت حالته معه، وعاد للتدريس في كلية الفنون الجميلة، ولكن سرعان ما عادت حالته النفسية السيئة مرة أخرى بعد وفاة والد في حلب، وعاد مرة أخرى إلى بيروت للمعالجة عند طبيبه الخاص.
  • في عام 1971 تقاعد لأسباب صحية وحدد 142.5 ليرة كمعاش له، كان يشارك في معارض داخل نقابة الفنون الجميلة، وقد لوحتين كهدية لمجلس الشعب واثنان للاتحاد العام النسائي.
  • في عام 1972 بدأت حالته النفسية تتحسن وعمل معرضه الثامن في منزل طبيبه في بيروت.

شاهد أيضًا: معلومات عن ستيف ماكوري

العودة للحياة مرة أخرى:

  • في عام 1973 عاد مرة لحياته الطبيعية وامتلك لأول مرة في حياته منزل صغير في حلب مما حصل عليه من بيع لوحات في معرضه وأضاف قرض عليهم قرض من المصرف العقاري، استمر بعد ذلك في إقامة معارضه.
  • في عام 1976 شاركت مجلة العالم العربي في كندا ب 42 لوحة للؤي الكيلاني وفاتح المدرس في أسبوعين الثقافة العربية الذي نظم من قبل مؤسسة الأوبلف، وفي نفس العام عمل معرض بالاشتراك مع زميله فاتح المدرس في صالة العرض في المتحف الوطني، وأقام معرضه الحادي عشر وقدم فيه 45 لوحة.

سوء حالته مرة أخرى ثم وفاته:

  • في عام 1977 أقام معرض الثاني عشر والأخير في صالة الفنون الجميلة برعاية وزارة الثقافة، وتعرض هذا المعرض أيضًا لهجمات وانتقادات وأراء سلبية من قبل الكتاب والفنانين في حلب، فساءت حالته النفسية فباع بيته وقرر الهجرة إلى إيطاليا وتمنى أن يمارس الرسم هناك في جو أفضل، ولكن هذا لم يحدث.
  • وفي عام 1978 عاد إلى حلب يائس وفي حالة نفسية سيئة، ابتعد عن الناس وأدمن حبوب مهدئة مخدرة، وكان وكأنه ينتحر بالبطيء

وفاته:

احترق وهو في سريره بسبب سقوط سيجارة عليه ويبدوا هذا وكأنه انتحر ونقل في لحظاته الأخيرة بطائرة هليكوبتر إلى مستشفى جامعة حلب ولكن هذا لم يفيد وتوفي في 26 ديسمبر 1978.

أنواع الفنون

  • يتمثل الفن الصوتي في: الغناء، الموسيقى، المسرح، السينما، الشعر، التجويد.
  • يتمثل الفن الحركي في: الرقص، السيرك، السحر، مسرح الدمى، بعض الألعاب الرياضية.
  • يتمثل الفن التشكيلي في: الرسم، الخط، التصوير.

ما هو الفن التشكيلي:

  • هو هذا النوع من الفنون الذي فيه يعبر فيه الفنان عن مشاعره في إبداعات يمكن رؤيتها فيقوم بتحويل المواد إلى أشكال جميلة كالنحت والرسم والزخرفة وكلها إبداعات تعتمد على حاسة البصر مما يجعله يسمى الفن البصري أيضًا.
  • له أربعة أشكال وهم التصوير والرسم والنحت والفن المعماري.

شاهد أيضًا: 23 معلومة عن أعمال واختراعات الفنان ليوناردو دافنشي

ومن هنا نكون قد انتهينا من موضوعنا لليوم والذي قد تناولنا فيه معلومات عن الفنان لؤي كيالي، كما قد تحدثنا سريعًا عن الفن التشكيلي، وأيضًا أنواع الفنون، للاستفسار عن أي معلومة يرجى ترك تعليق أسفل الموضوع.

أترك تعليق