كيفية تنمية المهارات الحياتية والتربية الأسرية

كيفية تنمية المهارات الحياتية والتربية الأسرية

كيفية تنمية المهارات الحياتية والتربية الأسرية، سوف أتحدث في هذا الموضوع عن تنمية المهارات الحياتية وكيفية تعزيزها والاستفادة منها على أكمل وجه في مجال التربية، وغيرها من المعلومات الهامة.

المهارات الحياتية

  • تتمثل أهمية تنمية المهارات الحياتية على قدرة الإنسان على التكيف مع جميع الظروف والمواقف التي يتعرض إليها، ونجاحه في التربية وفي المساعدة على النهوض بالمجتمع.
  • يفتقر العديد من أبناء الجيل الحالي المهارات الحياتية، ولابد من مواجهة هذه المشكلة والعمل على حلها وتنمية المهارات الحياتية لدى الجميع التي سوف تعود على المجتمع كله بالنفع.

شاهد أيضًا: العلاج بالفن وتنمية المهارات الاجتماعية

ما هو تعريف المهارات الحياتية؟

هناك أكثر من تعريف إلى المهارات الحياتية مثل:

  • المهارات الحياتية هي عدد من المهارات الشخصية والمهارات النفسية التي تجعل الفرد قادر على اتخاذ القرارات الملائمة، وقادر على التواصل الفعال مع الأفراد الآخرين.

كما يكون قادر على إدارة ذاته، وتعمل جميع هذه الصفات على تقدم هذا الفرد ونجاحه في مختلف المجالات.

  • ويمكن تعريف المهارات الحياتية أنها عدد من السلوكيات والمهارات التي تجعل الفرد قادر على اتخاذ القرارات المناسبة في المجالات المختلفة، وقادر على التعامل بصورة إيجابية مع الأفراد الآخرين.

ويستطيع هذا الشخص أن يتجنب حدوث الأزمات، ويمكنه مواجهتها عندما يتعرض إليها.

كيفية تنمية المهارات الحياتية والتربية الأسرية

توجد خمس مهارات حياتية يجب أن يعمل الفرد على تنميتها وهم:

1- مهارة حل المشاكل واتخاذ القرار

  • تتمثل هذه المهارة في قدرة الشخص على حل المشاكل واتخاذ القرار المناسب بعد مقارنة جميع البدائل المطروحة أمامه، ويمكن تنمية هذه المهارة عن طريق الآتي:
  • قدرة الفرد على التحكم الكامل في أحاسيسه وأفعاله حتى يستطيع أن يتخذ القرار المناسب.
  • لابد أن يُفكر الإنسان جيدًا ويعلم ما يريده حتى يستطيع أن يتخذ القرار الصحيح.
  • عند التأكد من القرار المناسب يجب ألا يتأثر الفرد بأي ضغوطات أو تأثيرات خارجية من حوله، وعند امتلاكه الإيمان والقناعة الداخلية لن يتأثر بما حوله.

2- مهارة الوعي الذاتي والتعاطف

  • تنمية مهارة الوعي الذاتي تتم عن طريق وعي الفرد الكامل بالانفعالات التي تخصه، والانفعالات التي تخص المحيطين به، وهو ما ينتج عنه اتخاذ القرار السليم.
  • أما مهارة التعاطف يتم تنميتها عن طريق الإحساس بمشاعر الآخرين، واستطاعته على تمييز مشاعر الأفراد الآخرين عن طريق أصواتهم.

3- مهارة التفكير الإبداعي والتفكير الناقد

  • التفكير الإبداعي يعتمد على استخدام الخيال بعيدًا عن التفكير المنطقي أو الروتيني، ويمكن استخدامه في حل المشاكل والعديد من المجالات الأخرى.
  • التفكير الناقد هو قدرة الفرد على تمييزه بين الرأي والحقيقة، وقدرته على التنبؤ، مع معرفته التناقضات المنطقية.

4-   مهارة إدارة الانفعالات والتحكم في الضغوط

  • تنمية هذه المهارة يتم عن طريق قدرة الشخص على كظم غيظه، وقدرته على التحكم في مشاعره تجاه الآخرين.
  • أما الضغوط الخارجية هي عدد من العوامل التي يمكن أن تضغط على الفرد وتجعله متوتر ولابد أن يواجه هذه الضغوط ولا يجعلها تؤثر عليه سلبًا.

5- مهارة التواصل مع الآخرين

تحتاج تنمية هذه المهارة إلى التدريب المستمر وإلى اتباع الخطوات التالية:

  • عند بدء اليوم تفاءل أنه يوم سعيد لأن السعادة والتعاسة من اختيارك أنت.
  • يجب أن تقتنع أن اليوم سوف يكون أفضل من الأمس، ولا تشغل تفكيرك بالأمس لأنه مضى وانتهى، أما الغد فهو لم يأتي بعد، ولهذا يجب أن تشغل نفسك باليوم فقط.
  • يجب أن تتلفظ بالكلمات الطيبة لأن هذا هو سبيل زيادة علاقتك الطيبة وتواصلك مع الآخرين.

6- مهارات الحياة

أهم مهارات الحياة التي يجب أن يتمتع بها الإنسان هي:

7- تقبُل النقد

  • هذه المهارة مهمة جدًا حيث يجب أن يتقبل الإنسان النقد الذي يتم توجيهه إليه، مع ترك العواطف والمشاعر جانبًا.
  • لابد أن يعلم الفرد أن هذا النقد الهدف منه هو التحسين والتطوير، ولهذا يجب أن يكون هذا الانتقاد دافع إلى الأمام حتى يعمل الفرد على تنمية المهارات الحياتية وبناء شخصية أفضل.

8- إدارة الوقت

  • الوقت إذا تم إهداره سوف يتم إهدار كل شيء، ولهذا لابد من إدارة الوقت بالصورة التي تجعل الشخص قادر على استغلاله بالطريقة الصحيحة.
  • من أهم الطرق التي يتم بها إدارة الوقت العمل على تقسيم المهام، حيث يتم تخصيص وقت مُحدد لكل مُهمة حتى يستطيع الفرد أن ينجزها.
  • أما بدء الشخص في أكثر من مُهمة في نفس الوقت فإنه يعمل على تشتيت انتباهه وعدم قدرته على التركيز بشكل جيد.

9- الاسترخاء

  • عندما يُجهد الإنسان نفسه أكثر من اللازم يُعرض نفسه إلى التعب الجسدي والتعب النفسي، ولن يمكنه التركيز.
  • لذلك لابد أن يقوم الإنسان بالاسترخاء حتى يُحافظ على صحته وعلى قدرته على التركيز.

10- التحدث

  • عند الحديث عن تنمية المهارات الحياتية لابد أن يركز الإنسان على مهارة التحدث لأنها مُهمة جدًا وهي وسيلة التواصل بينه وبين الأفراد الآخرين، يجب أن يتحدث بصورة مُقنعة.
  • عند امتلاك الشخص مهارة التحدث سوف يمكنه التعبير عن الأفكار التي تدور داخله بكل سهولة لأنه واثق من نفسه، بامتلاك هذه الصفة سوف يستطيع أن يجذب إليه المزيد من الأشخاص.
  • الأشخاص البارعون في مهارة التحدث يبرعون في الوظائف التي تتعلق ببيع المنتجات لأنهم يمكنهم إقناع العملاء بالشراء عن طريق الأسلوب اللبق الذي يمتلكونه.

شاهد أيضًا: بحث عن كفاية التواصل الشفهي

المهارات الشخصية في العمل

يوجد عدد من المهارات الشخصية التي لابد أن تتواجد لدى الشخص في العمل حتى يمكنه النجاح في عمله، وهذه المهارات هي:

1- تحمل المسؤولية

  • لابد أن يكون الشخص قادر على تحمل المسؤولية ويمكن الاعتماد عليه، لأن أصحاب الشركات والأعمال يبحثون عن هؤلاء الأشخاص حتى يعملون لديهم.
  • عندما يكون الشخص جدير بالثقة ومتحمل المسؤولية فإن هذه الصفات تعمل على تطويره وتعمل على دفعه إلى الأمام وإلى المناصب المتقدمة.

2- المرونة

المرونة هي قدرة الفرد أن يُنجز أكثر من وظيفة في نفس الوقت، وعند إتقان أكثر من وظيفة أو أكثر من مهمة فإن هذا الشخص يمكنه العمل في أكثر من نوبة من نوبات العمل.

3- مهارات التواصل

  • الشخص الذي يمتلك مهارات التواصل يمكنه التفاعل مع جميع المحيطين به في العمل سواء أصدقائه أو العملاء وهو شخص لبق لديه القدرة على التحدث بشكل جيد.
  • هذه المهارة لا يمكن التنازل عنها من أصحاب الأعمال وخاصةً مع الوظائف التي تتطلب التواصل المباشر مع العملاء.

4- الإيجابية والتفكير النقدي

  • حتى يتمتع الموظف بالإيجابية ويكون لديه حب للعمل يجب أن يكون لديه دافع من أجل أن يجتهد ويبذل كل جهده في العمل وإتقانه.
  • يجب أيضًا أن يكون الشخص قادر على التفكير النقدي لأنه سوف يتعرض إلى العديد من المشاكل في العمل، ويعمل التفكير النقدي على جعل هذا الفرد قادر على التعامل مع المشاكل وحلها.

5- الاهتمام بالذات

  • لابد أن يهتم الفرد بنفسه وبصحته لأن إهمال الصحة سوف يؤدي إلى التعب والإرهاق الذي ينتج عنه عدم التركيز بشكل صحيح.
  • لذلك يجب على كل شخص أن يهتم بأخذ قسط كافي من الراحة وأن ينام عدد ساعات كافي كل يوم حتى يستيقظ وهو نشيط.

شاهد أيضًا: بحث حول ذوي الاحتياجات الخاصة pdf

وفي ختام هذا المقال عن كيفية تنمية المهارات الحياتية والتربية الأسرية ، أتمنى ان يكون نال على إعجاب حضراتكم، ولقد تحدثت به عن تنمية المهارات الحياتية وكيفية العمل على بناء الشخصية القوية الناجحة في مختلف المجالات.

أترك تعليق