عشبة المليسة والضغط

عشبة المليسة والضغط

عشبة المليسة والضغط، يطلق عليها أسم الترنجان هو عبارة عن عشب معمر شجرة مربعة متفرعة ويغطيه وبر يصل ارتفاع النبات إلى 100 سم وأوراقه تقابل بعضها بيضاوية الشكل حوافها مسننة له رائحة عطرية تشبه الليمون.

عشبة المليسة والضغط

عشبة المسلية مفيدة جدًا لعلاج ضغط الدم المرتفع، ولقد أظهرت الأبحاث التي أجريت على أوراق المليسة، أنها تعمل على توسع الأوعية الدموية، هذا يساهم في خفض ضغط الدم، طريقة تحضير وصفة هي:

1- المكونات

  • 1 ملعقة من شاي عشبة المليسة المجروش.
  • كأس منش الماء.

2- طريقة التحضير

  1. يرفع كأس الماء على النار حتى يغلي، ثم إضافة المليسة، يغطي الكوب ويترك ع جانب لمدة 20 دقيقة، ويصفي المشروب.
  2. ويتم تناوله لمدة ثلاث أكواب خلال اليوم.

عشبة المليسة

  • تعتبر عشبة المليسة وتعرف علميًا باسم Melissa officinalis، وتنتمي إلى فصيلة الشفوية من الأعشاب المعمرة، وتسمي بكثير من الأسماء ومنها الترنجان المخزني، الترنجان.
  • بلسم الليمون، ويصل متوسط طولها بين 125_30 سنتيمترات، وتكون لونها باللون الأخضر الغامق، وتتميز بعضها بالشكل البيضاوي، والبعض الأخر ينمو على هيئة قلب.
  • وتخرج من عشبة المليسة رائحة شبيهة برائحة الليمون، وتنمو باللون الأبيض في فصل الصيف، كما أن يرجع موطنها الأصلي هو حوض البحر الأبيض المتوسط، وغرب آسيا.
  • ويتم زرعها في كل آروبا آسيا، وشمال أمريكا، وتم استعمال هذه العشبة في الطب الشعبي خلال أعوام كثير، يحصد أوراقها قبل مرحلة الإزهار لاستعمالها لذلك.

فوائد عشبة المليسة حسب درجة الفعالية

تحتوي عشبة المليسة كثير من الفوائد الصحية للجسم، تتنوع فعالياتها من فائدة أخرى ومنها

1- احتمالية فعاليتها possibly Effective

  • تخفيف القلق والتوتر والاكتئاب فقد يخفف تناول عشبة المليسة من القلق والأعراض المصاحبة والانفعال، والعصبية، وفي أبحاث من جامعة سوينبرن للتكنولوجيا عام 2014.
  • ظهر تأثير إيجابي عشبة المليسة عند خلطها مع مشروبات متنوعة أو اللبن، حيث إنها حسنت من الوظائف الإدراكية، والمزاج، وفي دراسة أجريت في جامعة نورثمبريا 2004.
  • وأثبت أن تناول جرعة واحدة من عشبة المليسة تقارب 600 مليجرام، يرفع من الشعور بالهدوء، ويخفف في حالة اليقظة، تم ملاحظة ارتفاع سرعة إجراء العمليات الحسابية.
  • بصورة ملحوظة دون التأثير في دقة النتائج، بعد استعمال كمية تعادل 300 ملي جرام من عشبة المليسة، كما قد يساهم إضافة العشبة إلى الطعام والشراب على تخفيف الإحساس بالقلق وتحسين الذاكرة.
  • واليقظة بواسطة الاختبارات العقلية، وأيضا تخفيف الإحساس بالقلق، الملازمة لفحص الأسنان عند الأطفال، وأوضحت دراسة نشرت في مجلةClinical Nutrition Experimental، 2018.
  • أن تناول عشبة المليسة مدة 8 أسابيع يخفف من أعراض الاكتئاب، التوتر والقلق، واضطرابات النوم عند مرضى الذبحة الصدرية المستقرة، إلا أن بعض الأبحاث الحديثة.
  • أوضحت أن تناول العشبة المليسة مع مكونات ثانية لم يقلل من أعراض الاكتئاب.

2- تقليل الأعراض المرافقة لمرض الزهايمر

  • أوضحت بعض الأبحاث أن تناول عشبة مدة 4 شهور قد يخفف أعراض مرض الزهايمر ذي الدرجة البسيطة أو المتوسطة.
  • تقليل الأرق تحتوي عشبة المليسة على حمض الروز مارنيك، الذي يعتقد بأنه له دورًا في تحسين النوم عند من يعانون من صعوبة في النوم، وأوضحت دراسة.
  • التي تمت في جامعة طهران عام 2013 على 100 امرأة في مرحلة انقطاع الطمث وتتراوح أعمارهم 50 إلى 60 عاما، ويعانون من اضطرابات في النوم ومن الأرق الدائم.
  • وثد تناولت السيدات عشبة المليسة مع نوع أخر من العشب، ولقد لاحظ ظهور نتائج البحث تراجع في أعراض اضطرابات النوم في مرحلة توقف الطمث.

3- تخفيف مغص الأطفال

  • أول أربع أشهر من حياة الأطفال دائمًا يعانون من المغص المستمر، ويكون ملازم معه حالة من التهيج والبكاء الشديد، وقد أوضحت بعض الدراسات التي تم نشرها في جريدة.
  • Neuro gastroenterology Motility، هذه الدراسة أجريت على 176 رضيع يعاني من المغص، تم إعطائهم جرعة من عشبة المليسة مع بعض العناصر الأخرى لفترة 28 يوم.
  • أثناء عدد مرات إصابتهم بالمغص، نلاحظ تخفيف فترة بكاء الأطفال الذين يعانون من المغص عند إعطائهم بعض المكونات التي تحتوي على عشبة المليسة فترة ما بين أسبوع إلى أربعة أسابيع.

4- تخفيف عسر الهضم

  • تساعد عشبة المليسة في تخفيف ألم البطن المتكرر وعدم الراحة، أوضحت دراسة تمت في جامعة درسدن التقنية سنة 2004 على 160 فرد يعاني من عسر الهضم الوظيفي.
  • فقام بإعطاء عدد ننهم ننتج يوجد في مكوناته عشبة المليسة لمدة أربع أسابيع، فيخفف بصورة ملحوظة من هذه الأعراض لديهم، كما أوضح تناوب منتج يحتوي على عشبة المليسة مع أعشاب أخري.
  • علاج الارتجاع المعدي المريئي، يقلل من التقلصات وآلام المعدة، الغثيان، والقيء، كما يقلل من بعض الأعراض من الذين يعانون من اضطراب في المعدة.

لا توجد أدلة كافية على فعاليتها

1- تعزيز الذاكرة والقدرة على التعلم

  • أثبتت بعض الدراسات أن تناول كمية معينة من عشبة المليسة قد يساعد في تحسين مستويات الدقة، وقت إجراء اختبارات الذاكرة ولكنه قد يقلل من سرعة الأداء.
  • كما أوضحت دراسة آخري إلى أن استعمال عشبة المليسة مع مركبات أخرى من الممكن أن يرفع القدرة على تذكر الكلمات للأفراد الذين يقل سنهم عن 63 سنة.
  • أثناء لن يظهر لها تأثير إيجابي في الأفراد الأكبر عمرًا، ومن ناحية ثانية اختلفت الأبحاث والدراسات حول القدرة العشبة على تقليل الانفعالات لدى المصابين بالخرف.

2- تخفيف متلازمة القولون العصبي

  • يتوفر في عشبة المليسة على الكثير من المركبات التي تحتوي على خصائص، طاردة للغازات، وتخفيف التشنجات، ومنها حمض الروز مارنيك والسيترونيلال.
  • اللينالول، والجيران يول، كما توضح الدراسات الحديثة أن تناول الأفراد الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي الثلاثون قطرة من منتج يوجد به عشبة المليسة.
  • ثلاث مرات يوميًا هخلال8 أسابيع مع علاج الموصوف من اتجاه الطبيب، يستطيع السيطرة على آلام المعدة وعدم الارتياح، وأشارت دراسة أولية تم نشرها في جريدة.
  • Journal of Neuro Gastro Gastroenterology and Motility.
  • أجريت الدراسة على الفئران أن إعطاءها عشبة المليسة يقلل من بعض الأعراض متلازمة القولون العصبي لديها.

3- تخفيف أعراض التهاب القولون

  • أشارت بعض الدراسات الأولية أن تناوب خليك من الأعشاب ومنها عشبة المليسة فترة 14 يوم يساعد على تقليل الألم ويحسن من وظائف الأمعاء.
  • لدى الأفراد المصابين بالتهاب القولون، ولكن لم يتم التأكد من هذا التأثير من عشبة المليسة أو الأعشاب الأخرى في الخليط.

4- تخفيف من التشنجات المصاحبة للدورة الشهرية

  • أجريت دراسة في جامعة شيراز للعلوم الطبية سنة 2015 على 100 طالبة في المرحلة الثانوية، استعمل جزء منهم عشبة المليسة.
  • خلال 3 دورات شهرية متتالية، قد لاحظ تقليل انخفاض الآلام والتشنجات لديهن بشكل جيد مع المقارنة بالطالبات الذين لم يستخدموا هذه العشبة، ولكن يوجد كثير من الدراسات والأبحاث لتأكيد هذه النتائج.

5- احتمالية تقليل خطر الإصابة بالسرطان

  • أشارت دراسة مخبرية نشرت في مجلة Evidence Based Complementary and Alternative Medicine عام 2018 أن عشبة المليسة يحتوي على كمية كبيرة المواد النباتية الثانوية المضادة للأكسدة مثل الفينولات، مما يزيد من قدرته على مكافحة الجذور الحرة، وبالتالي تقلل خطر الإصابة بالسرطان.
  • ولاحظ أن هذه العشبة يرتبط بسمية خلايا السرطانية وتثبيط تكاثرها سرطان الثدي، كما أوضح دراسة مخبرية أخرى، نشرت في جريدة Phytomedicine عام 2015.
  • أن عشبة المليسة قد تخفف من تكاثر خلايا سرطان القولون، ترفع موت الخلايا المبرمج.
  • تقليل الالتهابات أوضحت دراسة أولية نشرت في جريدة Advances in pharmacological and pharmaceutical Sciences، عام 2013.
  • أجريت على الفئران أن عشبة المليسة تساعد في تخفيف من الانتفاخ المصاحب للالتهابات والإصابة، وقد تساهم على خفض مستويات البروتينات المصاحبة للالتهابات.
  • مثل عامل نخر الورم ألفا، والإنترلوكين 1، والإنترلوكين 6، وأيضًا تخفيف الإجهاد التأكسد، كما أن استعمال الفئران زيت المليسة العطري، يحتوي على خصائص تقلل الالتهابات مما يثبط من انتفاخ المعدة والألم.

علاج الغثيان

  • يساهم عشبة المليسة على تقليل أعراض الغيثان، حيث وضح أن هذه العشبة لها فائدة في علاج أعراض الجهاز الهضمي، ولكن يوجد الكثير من الدارسات لتحديد تأثير المليسة عندما تستخدم وحدها.
  • تقليل من الصداع، انتهاء من آلام الأسنان، السيطرة من ارتفاع ضغط الدم، تقليل اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه.

درجة أمان ومحاذير استخدام المليسة

  • الحامل والمرضع لا يتوفر بيانات أو معلومات كافية حول درجة أمان استعمال عشبة المليسة للمرأة الحامل المرضع، فينصح بتجنب تناول فترة الحمل والرضع.
  • مرضي السكر تؤدى عشبة المليسة انخفاض في نسبة السكر في الدم، بحذر عند استعمال العشية.
  • العمليات للجراحية يجب التوقف عن استعمال عشبة المليسة، قبل أسبوعين، من العمليات الجراحة، وذلك لأن تناول هذه العشبة مع الأدوية الاستعمال وقت العمليات الجراحية وبعدها قد تسبب للنعاس الكثير.
  • المصابين أمراض الغده الدرقية يجب تجنب تناول عشبة المليسة لمرضي الغدة الدرقية، وذلك لأن أكلها قد سبب لتغير في وظائف الغدة الدرقية.
  • وتخفيف مستويات الهرمون الناتج عنها، ومن الممكن أن تتعارض هذه العشبة مع علاج بالهرمونات التي تعطي للمصابين بأمراض هذه الغدة.

تحدثنا في هذا المقال عن عشبة المليسة والضغط وعشبة المليسة وفوائد عشبة المليسة حسب درجة الفعالية وتخفيف عسر الهضم وتخفيف من التشنجات المصاحبة للدورة الشهرية.

أترك تعليق