تعرف على أعراض الصدمة النفسية الجسدية وعلاجها

تعرف على أعراض الصدمة النفسية الجسدية وعلاجها، كثيرًا ما نواجه في حياتنا العامة العديد من المشاكل بالإضافة للصدمات النفسية والتي لها تأثير كبير جدًا على استطاعتنا للعمل وكذلك التعامل مع من هم حولنا، لكن قد نواجه في معظم الأحيان صدمات كبيرة يترتب عليها عدة مشكلات جسدية ليست مفهومة، وعند حدوث ذلك لا داعي للخوف فمن الممكن أن يكون ذلك عرضًا من أعراض الصدمة النفسية وكذلك الجسدية.

تعريف الصدمة النفسية 

  • تُعرف الصدمة النفسية بأنها نوع من أنواع الاضطرابات النفسية وكذلك الجسدية، وتكون تلك الصدمة على هيئة مرض يقوم بربط الجسم بالعقل، وهذا يحث نتيجة تأثر الجسم بما يُعرف بالصدمات والتوترات الخاصة بنفسية الإنسان التي من الممكن أن تساهم في حدوث ذلك المرض، وأيضًا من الممكن أن تضاعف سوء المرض المتواجد لدى الشخص بشكل سابق.
  • يمكن تعريف الصدمة النفسية بأنها اضطراب فسيولوجي ونفسي، حيث يتحفَّز الجهاز العصبي الغير إرادي بشكل ليس سليم، وهذا الجهاز يقوم بتنسيق الوظائف الخاصة بأعضاء الجسم الداخلية، لذا يكون هذا الجهاز مسئولًا عن الاضطراب الذي يؤدي بدوره لحدوث خلل بأعضاء الجسم الوظيفية.

شاهد أيضًاكيفية تفادي حدوث الصدمة النفسية وطرق علاجها

الأعراض الحديثة الخاصة بالصدمة النفسية

تتنوع الأعراض الخاصة بالصدمة النفسية، حيث أن هناك أعراض سريعة وحديثة تظهر بوقت قريب من وقوع الصدمة، وهناك أعراض أخرى تبدأ في الظهور على الإنسان بعد وقت بعيد بعد الصدمة، وفيما يلي سنتحدث الأعراض الخاصة بالصدمة الحديثة:

  • حدوث ارتفاع في ضغط دم الإنسان: إذا كان هناك فرد لديه بالفعل أو قد عانى من قبل من ضغط دم مرتفع، فوارد جدًا ارتفاع ضغط دمه عقب حدوث صدمة نفسية حديثة، ومن الممكن ظهور عدة أعراض تكون ملاحظة بواسطة الشخص، ويستدل بها على وجود ارتفاع بضغط الدم لدى ذلك الشخص كالزغللة، وكذلك الصداع، وعند التعرض لذلك يلزم قياس ضغط دم ذلك الشخص ثم الذهاب للطبيب بشكل مباشر.
  • مشاكل تحدث في الجهاز التنفسي: يُعد ظهور مشاكل بالجهاز التنفسي عقب حدوث صدمة أو ما يُعرف بالأزمة النفسية واحدًا من أبرز أعراض الجسم النفسية التي من الممكن أن تحدث للإنسان.
  • حيث يحدث دائمًا أن يُصاب بعض الناس بالنوبات الخاصة بضيق التنفس وكذلك الربو، وهذه الأعراض تظهر عقب حدوث صدمة من الصدمات النفسية كموت شخص غالي عند المريض، وعند انتهاء التأثير الخاص بالصدمة تنتهي تلك النوبات بعد انقضاء مدة زمنية.
  • السكتة الدماغية: في الكثير من الأحيان نسمع عن تعرض شخص لما يُسمي بالصدمة النفسية أو تعرضه لخسارةٍ ما، فيسقط ذلك الشخص، ويُصاب بشلل ويعود ذلك للتوتر الرهيب الذي يؤدي إلى انقباض في العضلات بشكل عام، مما يترتب عليه حدوث ضيق في أوعية الإنسان الدموية وبعدها ارتفاع في ضغط دمه ثم حدوث جلطة دماغية.
  • الأزمة أو الجلطة القلبية: يترتب على حدوث الصدمة النفسية انقباض بأوعية الإنسان الدموية، وذلك يتضمن الشرايين التاجية المغذية لقلب الإنسان مما يؤدي لحدوث تشنج وانقباض كبير بها، وهذا ما نسميه الأزمة القلبية، وعندما يكون الأمر سيء جدًا تحدث جلطة بتلك الشرايين الألمانية للقلب، فيؤدي ذلك لحدوث جلطة قلبية.

أعراض الصدمة النفسية المتأخرة

عندما تدوم الصدمة النفسية لمدة كبيرة فسيدوم أيضًا معها الضغط النفسي بالإضافة للاكتئاب والقلق، وهذه الأشياء تستطيع أن تُظهر عدة أعراض خاصة بالصدمة النفسية الخطيرة ومن تلك الأعراض ما يأتي:

  • عرض حب الشباب: يظهر حب الشباب بصورة طبيعية بفترات مراهقة الإنسان، ويرجع ذلك للتغيرات الهرمونية الحادثة بجسم الإنسان، بينما بالفترات العمرية المتبقية يظهر بسبب المشكلات النفسية والتي ينتج عنها ما يعرف بالاضطرابات الهرمونية المؤدية لتواجد حب الشباب.
  • تساقط الشعر: يُعد تساقط الشعر من أبرز الأعراض الخاصة بالصدمة النفسية، فعندما يمر الإنسان وخاصًة المرأة بصدمة عاطفية كبيرة أو مثلًا موت شخص غالي، فذلك ينتج عنه تساقط الشعر بصورة غزيرة.
  • قرحة المعدة: عندما يكون هناك قلق وضغط نفسي وكذلك توتر بصورة مستمرة، فسيؤدي ذلك لزيادة إفرازات الأحماض الخاصة بمعدة الإنسان بصورة كبيرة، وذلك سيؤدي لحدوث التهابات في المعدة عينها، ومن الممكن أن يتطور الأمر ويكون خطيرًا، وتحدث قرحة في المعدة.
  • القولون العصبي: يُعد القولون العصبي أيضًا واحدًا من أبرز المشاكل الجسدية التي لها علاقة بالصدمة وكذلك الأزمة النفسية، حيث عندما يتعرض الإنسان لصدمة تظهر الأعراض الخاصة بالقولون العصبي وهي الإمساك والإسهال والانتفاخ وكذلك وجود آلام في بطن الإنسان، وتستمر لفترة طويلة بعد ذلك.
  • مرض السرطان: عند استمرار حدوث صدمات وأزمات نفسية للإنسان، فذلك من الممكن أن يؤدي بصورة كبيرة للإصابة بأنواع مختلفة من السرطان، وذلك بسبب أن تعرض الفرد للاكتئاب، وكذلك القلق يقلل من مناعة الجسم الداخلية مما يؤدي لانتشار الشوارد، وكذلك رفع النشاط الخاص بالخلايا السرطانية فتتحول تلك الخلايا إلى أورام خطيرة جدًا، فذلك المرض غني عن التعريف.

اقرأ أيضًاالصدمة العصبية وآثارها

العلاج عن طريق التوازن الكيميائي

  • إن توازن المخ الكيميائي شيء رئيسي لأجل الصحة النفسية، حيث يتم عمل تحاليل مُكثفة لكيمياء الشخص الحيوية لتحديد النقص أو عدم الاتزان بمواد الجسم الكيميائية، وطبقًا للنتائج الخاصة بتلك التحاليل يتم إعطاء الشخص مغذيات دقيقة وأحماض أمينية بالإضافة لتناول الطعام الصحي، وتنظيم أسلوب الحياة فذلك سوف يعين الشخص على استعادة توازنه، ففي بعض حالات الاضطراب عندما يستعيد الفرد توازن كيمياء جسمه الحيوية فإن الوسواس القهري يقل ويكاد يختفي عنده.

العلاج باستخدام علاج نفسي مُكثَّف

  • يمكن المعالجة بالعلاج النفسي أيضًا حيث يتم معالجة الاضطرابات التي تحدث عقب حدوث الصدمة، التي تحتوي على إبطال التحسس، وكذلك إعادة المعالجة باستعمال حركات العين، حيث تم إثبات فعالية هذا في التخلص من الكثير من المشاعر السيئة التي لها علاقة بما حدث بعد الصدمة.
  • العلاج السلوكي وكذلك المعرفي الذي يقوم بالتركيز على الصدمة، تم الإثبات أنه فعال في عملية تقليل أعراض الاضطرابات الخاصة بالفترة التي تلي الصدمة في كثير من الأشخاص، وهناك أساليب أخرى للعلاج مثل التقنيات الخاصة بعملية الاسترخاء كاليوجا والتأمل وبرنامج ملائم للياقة الشخص البدنية وعملية الارتجاع البيولوجي.
  • العلاج العائلي أيضًا يكون فعال جدًا حيث أن الاضطرابات التي تحدث عقب الصدمة تكون مؤثرة عليك، وكذلك الأشخاص الذين تحبهم، ونقوم بعلاج مكثف لعدة أيام حيث أنه مفضل بشكل كبير، بالرغم من عدم أهميته الشديدة.
  • لا يتم وصف علاج بالأدوية والعقاقير إلا في حالة دوام وجود أعراض شديدة عقب استعادة كيمياء الجسم الحيوية، وإثبات عدم فعالية باقي أنواع العلاج الأخرى، وبناءً على التجارب تم إثبات الفعالية الشديدة لأنواع العلاج الأخرى، وأن استخدام الأدوية نار جدًا.

تابع أيضًادواء فافرين لعلاج المشكلات النفسية والعصبية

أعراض تحدث بعد الصدمة النفسية

  • ذكريات الماضي حيث يتذكر المصاب بالصدمة الحادث المؤدي لها.
  • أعراض جسدية مثل ألم الصدر وكذلك الغثيان.
  • أن يتبدل مزاج الشخص ويقلق ويحزن ويثور وتصبح مشاعره قوية.
  • أن يصاب الشخص بحساسية حديثة تجاه الروائح وكذلك الأصوات العالية والأشياء التي تحيط به.
  • حدوث مشكلات تتعلق بنوم الشخص، وأحيانًا ما يشعر بحاجة كبيرة إلى النوم.
  • أن تتغير شهية الشخص تجاه الطعام.
  • أن يصعب على المصاب أن يستمتع بما كان يمتعه في السابق مثل قضاء الوقت برفقة أصدقائه، وأن يمارس رياضة معينة.

في نهاية مقالنا لقد ذكرنا كل ما يتعلق بأعراض الصدمة النفسية الجسدية وعلاجها، كما ذكرنا أنواع تلك الأعراض بالإضافة لتعريف الصدمة النفسية وأعراض أخرى تحدث بعد الصدمة النفسية، وأود أن أكون أجبت على جميع أسئلتكم وأن ينال مقالي على إعجاب حضراتكم.

مقالات ذات صلة