قانون تكلفة البضاعة المباعة

قانون تكلفة البضاعة المباعة

قانون تكلفه البضاعة المباعة، نود أن نوضح في بداية هذا المقال،  ما هو التعريف الصحيح لقانون تكلفه البضاعة المباعة، وأهميتها، وكيف يمكننا عمل حساب تكلفه البضاعة المباعة، وتعد تكلفه البضاعة المباعة من أهم العناصر التي تساعد في حساب الربح الإجمالي، وهى تساعد في اكتشاف إجمالي التكاليف المتراكمة، ويوضح للمنشأة السلع المراد إنتاجها، ويساعد قانون تكلفه البضاعة المباعة، في توضيح المبلغ الذى تم إنفاقه شاملًا كل التكاليف التي تم دفعها في المواد المستخدمة ، والتكاليف التي تم صرفها في العمالة المستخدمة أيضًا، ولكن لا يشمل قانون تكلفه البضاعة المباشرة، النفقات التي تم صرفها بطريق غير مباشر مثل: اللوازم المكتبية، والمرافق العامة.

قانون تكلفه البضاعة المباعة

أما عن قانون تكلفه البضاعة المباعة، فهو ما يتم الحصول عليه بعد حساب صافي المشتريات، بالإضافة إلى المخزون الموجود في أول الفترة المالية، وبعد ذلك يتم خصم قيمه المخزون المتبقي في نهاية الفترة المالية.

شاهد أيضًا: نموذج دعوى عدم نفاذ التصرف في القانون المصري

وتكلفه البضاعة المباعة، هي تلك التكاليف المباشرة التي ساعدت الشركة في إنتاج البضائع المباعة، وسوف نطرح مثال يوضح لنا تعريف تكلفه البضاعة المباشرة.

فمثلًا إذا حسبنا تكلفه البضاعة المباعة لمصنع غسالات، فهو يتضمن كل التكاليف المادية الخاصة بجميع الأجزاء التي تم استخدامها في تصنيع الغسالة، ونضف إلى ذلك التكاليف الخاصة بالعمال الذين تم الاستعانة بهم في صنع الغسالة واختبارها، ومستبعد من ذلك كل التكاليف التي تم إنفاقها في إرسال الغسالات إلى جميع الوكلاء، وأيضًا يتم استبعاد جميع التكاليف الخاصة بالأيدي العاملة التي تم استخدامها في بيع الغسالة

ولحساب تكلفة البضاعة المباعة يتم الاعتماد على قائمة الدخل، والتي يظهر بها المخزون المباع، ويتم وضع معادلة حسابية لاحتساب التكلفة وهي: تكلفة البضاعة المباعة = رصيد المخزون بداية الفترة + المشتريات من المخزون خلال الفترة – الرصيد الختامي للمخزون.

ـ بالنسبة للطرف الأول بالمعادلة وهو رصيد المخزون أول الفترة، فهو يعبر عن البضاعة المتبقية من العام السابق، والتي لم تباع، ويضاف إليها كافة العمليات الشرائية، وعند الوصول إلى نهاية السنة يتم احتساب كمية البضاعة التي لم تباع وخصمها من الإجمالي الموجود، ويكون الناتج من هذه المعادلة هو تكلفة البضاعة المباعة.

كما يتم استخدام مجموعه من النسب لحساب تكلفة البضاعة من قبل الأفراد الذين يقومون بتحليل القوائم المالية وهي على سبيل المثال:

معدل دوران المخزون = تكلفة المبيعات ÷متوسط المخزون

متوسط فترة التخزين = متوسط المخزون ÷تكلفة المبيعات

هامش مجمل الربح = (صافي المبيعات – تكلفة البضاعة المباعة) / صافي المبيعات.

شاهد أيضًا: بحث عن القانون الثاني للديناميكا الحرارية

ـ وعندما يقوم تاجر التجزئة أو السوبر ماركت بشراء البضائع بغرض بيعها، يسمى هذا بمخزون البضائع، أي البضاعة التي تم صنعها فعليًا، وجاهزة لوضعها في المحلات التجارية لبيعها، ولكن في الشركات الصناعية الوضع مختلف، حيث تقوم الشركات الصناعية بصنع المواد الخام وتصنيعها وتمر المواد الخام بعده مراحل إنتاجيه، لتكون في النهاية بضائع نهائية يمكن بيعها.

وهناك ثلاثة أنواع للمخزون، وهي مخزون البضائع التي تم صنعها بشكل نهائي، ومخزون البضائع التي تم صنعها بشكل جزئي، أي غير تامه الصنع، ومخزون المواد الخام.

ـ ويقوم الموظفين داخل الشركة بعمل جرد فعلى للمخزون، وذلك في نهاية الفترة المحاسبية، ويلتزم الموظفين بعمل هذا الجرد، داخل الشركة التي تعمل وفقًا لنظام الجرد المستمر، أو حتى نظام الجرد الدوري.

ويقوم الموظفين بإعداد قائمه تتضمن كل أصناف المخزون، وتسمى ملخص المخزون، ويتم احتساب إجمالي تكلفه المخزون الموجود داخل الشركة، عن طريق، حصر الكمية الموجودة من البضاعة، ومعرفه إجمالي تكلفتها، وذلك عن طريق ضرب عدد الوحدات في سعر الوحدة، وذلك لكل صنف على حدا، ثم جمع إجمالي التكلفة لكل الأصناف.

وبذلك يتم تحديد إجمالي قيمه المخزون في الشركة أو المؤسسة، ويتم عمل مقارنه بين البضاعة الموجودة فعليا، والتي قد تم جردها، وبين الرصيد المسجل فعليًا بالدفاتر.

الجرد المادي للبضائع بالشركة

وفقا لهذا النظام يتم عمل جرد بطريقه دوريه، لتتمكن الشركة من معرفه رصيدها الفعلي في انتهاء الفترة المحاسبية، وهي تحسب بأخر يوم من السنة أو الفترة المحاسبية، والجرد والعملية التي يتم من خلالها، وزن أو قياس كل بنود المخزون الموجودة في الشركة، لتستطيع الشركة أن تكون على علم بالكميات الموجودة لديها في المخازن، وتستطيع أن تحدد تكلفه هذا المخزون.

ويتم عرض كل هذه التفاصيل الخاصة بالجرد والمخزون، في التاريخ المحدد الذي تقوم فيه الشركة بعرض الميزانية العمومية، ويسمى نظام الجرد الدوري بهذا الاسم، لأنه يتم فقط في نهاية كل فتره محاسبيه، ويتم عد البضائع قبل أن تعد القوائم المالية.

ـ وهناك شركات تتبع سياسة أو نظام، الجرد الدوري المستمر طوال السنة ولكن هذا لا يكفي لعمل الجرد بشكل سليم، بل عليها أن تقوم بعمل جرد مادي، وتقدمه في نهاية السنة المحاسبية، والغرض من إعداد هذا الجرد، هو معرفه الرصيد الفعلي للمخزون، والحسابات المسجلة بالدفاتر المحاسبية، ويلزم أن يتم الجرد من خلال شخص أخر غير الشخص الذي يتسلم عهده المخزون.

وبعد إتمام عمليه الجرد المادي، يتم وضع كل نوع من المخزون بكمياته، في قائمه منفصلة، وتسمى هذه القائمة، ملخص المخزون، ويكون المسؤول عن عمليه الجرد والتأكد من صحتها هو المشرف الفعلي.

ـ ويمكنا تحديد كميه المخزون، عن طريق الجرد المادي، الذي تقوم به الشركة، وتحديد الملكية لهذه البضائع، وتحديد التالف منها، وإذا تلفت البضاعة بحيث أن أصبح لا يمكن بيعها أو استعمالها، فهي تعتبر بضاعة ليس لها أي قيمه، ويترتب على ذلك، عدم إدراجها في كشوفات الجرد الخاصة بالمخزون.

شاهد أيضًا: بحث عن قانون الإزاحة

وفى نهاية هذا المقال، نود أن نكون عرضنا لكم كل المعلومات المتعلقة بقانون تكلفه البضاعة المباعة، ولا تنسوا مشاركه هذا المقال مع الأصدقاء، والأحباء، ليتعرفوا على كل ما يتعلق بقانون تكلفه البضاعة المباعة، ونترك لكم التعليق أسفل المقال.

أترك تعليق