هل تربية الكلاب حلال ام حرام ؟

هل تربية الكلاب حلال ام حرام ؟

نقدم لكم اليوم موضوع جديد حول هل تربية الكلاب حلال ام حرام ؟، حيث يبحث الكثيرين عن هل تربية الكلاب حلال ام حرام، يحتار الكثيرون بشأن تربية الكلاب.. هل هي حلال ام حرام، حيث أن الأمر غير واضح، فالقرآن الكريم لم يحرم اقتناء الكلاب، ولا يوجد آية أو نص قرآني يحرم تربية الكلاب في المنزل، كما أن هناك بعض الآراء تشير بحرمانية تربية الكلاب، حيث أنها تمنع الملائكة من دخول المنزل

وفي هذا المقال نستعرض كل الآراء التي تتعلق بتربية الكلاب، وهل هي حلال ام حرام، والشروط التي يجب مراعاتها عند اقتناء كلب في المنزل بهدف التربية أو الحراسة، وغيرها من التفاصيل التي قد تفيد البعض بشأن تربية الكلاب.

شاهد ايضًا : معلومات عن الكلاب تغذيتها وتدريبها وتكاثرها

عناصر مقال هل تربية الكلاب حلال ام حرام :-

  • حكم تربية الكلاب في الإسلام
  • حكم العمل في تربية وبيع الكلاب
  • حكم اقتناء كلب لحراسة المنزل
  • هل ملامسة الكلب ينجس اليد
  • هل تربية الكلاب حلال ام حرام
  • شروط اقتناء كلب في المنزل
  • خاتمة مقال هل تربية الكلاب حلال ام حرام.

حكم تربية الكلاب في الإسلام :-

هناك عدد من الأحاديث النبوية الشريفة، التي تفيد بأن اقتناء الكلاب محرم في الإسلام، حيث أنه ينقص من أجر المسلم، ونقصان الأجر لا يكون سوى لارتكاب معصية، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال الرسول صلى الله عليه وسلم: “من أمسك كلبًا فإنه ينقص كل يوم من عمله قيراط، إلا كلب حرث أو ماشية”.. رواه البخاري

كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم: “من اقتنى كلبًا إلا كلب ماشية، أو ضاريًا، نقص من عمله كل يوم قيراطان”.. رواه البخاري، قال صلى الله عليه وسلم: “من اتخذ كلبًا إلا كلب زرع أو غنم أو صيد، نقص من أجره كل يوم قيراط”.. رواه مسلم

ويتضح من خلال ما سبق، أن هناك شروط لاقتناء الكلاب، كحراسة الطرق والمنازل، وغير ذلك فهو غير مستحب، ولا ينطبق ذلك على المنازل التي تقع وسط البلد، فهي بلا حاجة للحراسة، على العكس، فربما يتسبب وجود كلب في إفزاع الأطفال وإزعاج الجيران، مما يجعل في ذلك حرمانية ناتجة عن المفسدة

وهناك عدة أسباب لنقصان أجر المسلم عند اقتناء كلب، ومنها منع دخول الملائكة المنزل، لأن بعض الكلاب شياطين، كما أنها ربما تلحق المارين بالأذى أو الضرر، كما أنها من المحتمل أن تنجس أواني الطهي بلعابها في غفلة من صاحب البيت.

حكم العمل في تربية وبيع الكلاب :-

يحتار البعض بشأن مدى حلال أو حرمانية العمل في تجارة الكلاب وتربيتها، فهناك البعض يتساءل هل دفع مبلغ في إنشاء مزرعة لتربية وبيع الكلاب حلال أم حرام، مع العلم عدم معرفة الغرض من الشراء، سواء للحراسة، الزينة، أو للتربية والعناية به

وفي هذا السياق، يقول الرسول “صلى الله عليه وسلم”: “نهي عن ثمن الكلب، ومهر البغي، وحلوان الكاهن”، حيث أنه لا يجوز في الإسلام بيع أو شراء الكلب إلا لهدف الحراسة أو الماشية، أما الشراء بغرض الزينة أو التربية فهو حرام ولا يجوز شرعًا.

شاهد ايضًا : ماذا تأكل الكلاب الصغيرة، معلومات هامة عن التغذية

حكم اقتناء كلب لحراسة المنزل :-

هناك بعض العلماء يؤكدون أن اقتناء الكلب حرام في الشريعة الإسلامية، وأنه ينقص من عمل المسلم كل يوم قيراطًا، استنادًا إلى قوله صلى الله عليه وسلم: “من اتخذ كلبًا إلا كلب ماشية أو صيد أو زرع، انتقص من أجره كل يوم قيراط”

وهناك رأي آجر لجموع العلماء، ييد بأن اقتناء كلب للحراسة في المنزل أمر يجوز شرعًا، حيث أنه للمنفعة وله ضرورة قصوى، ولكن بشرط، إذا ولع في إناء للطهي وجب غسله سبع مرات، واحدة منهم بالتراب، أن يوضع الكلب في مكان بعيد عن الأثاث والفراش المنزلي

مع الأخذ في الاعتبار أن الاهتمام بتنظيف الكلب غير مستحب شرعًا، حيث أن ملامسة النجاسة دون الضرورة القصوى لذلك من المحرمات، كما أنه من المحذور إدخال الكلاب إلى المنازل ومشاركة أهل المنزل في المعيشة، فهذا محرم في الشريعة الإسلامية.

هل ملامسة الكلب ينجس اليد :-

اقتناء الكلاب في المنازل محرم شرعًا، لعدة أسباب، أهمها أنها تمنع دخول الملائكة للمنزل، وأنها تنجس المكان والأواني بلعابها، كما أن بعضها شياطين، وتتسبب في تخويف الآخرين وإزعاجهم، كما أن ملامسة الكلاب للنظافة مثلاً، يتسبب في تنجيس اليد، وهذا محرم شرعًا، فلا حاجة لذلك

أما إذا كان الكلب بهدف الحراسة، الزرع، المواشي، أو الصيد، فجائز تربيته في المنزل، بشرط ألا يتم ملامسته دون الحاجة إلى ذلك، إبعاده عن الفراش والأثاث، التأكد أنه لا يتسبب في أذى للآخرين، مثل تخويف الأطفال والمارة، وإزعاج المسنين

كما حدد الرسول ثلاثة حالات يمكن فيها اقتناء الكلب، وهي:

  • كلب الماشية: لحراستها من الذئاب
  • كلب الزرع: لحراستها من الأغنام
  • كلب الصيد: لينتفع به الصائد

ولا يجوز اقتناء كلب فيما عدا الحالات السابق ذكرها، وإلا كان ذلك حرام شرعًا، وينتقص من أجر المسم.

هل تربية الكلاب حلال ام حرام :-

يتضح من خلال ما سبق ذكره أن تربية الكلاب في الإسلام مشروطة، حيث أنه من الجائز تربية الكلاب في البيوت أو الدروب، بهدف الحراسة، الصيد، والماشية، وغير ذلك من الأغراض، مثل الزينة، رعاية الكلاب في المنازل، غير جائز، وحرام شرعًا، لما يتسبب فيه الكلب من أذى، حيث أنه يمنع دخول الملائكة البيت، يمكن أن ينجس الأواني بلعابه، تخويف الأطفال وإزعاج الجيران

كما أن هناك عدد من الأحاديث النبوية الصحيحة، التي تفيد بأن تربية الكلاب في غرض غير ما سبق ذكره، ينقص من أجر المسلم وعمله، حيث قال صلى الله عليه وسلم: “من اتخذ كلبًا إلا كلب صيد أو كلب غنم أو كلب زرع، فإنه ينقص من عمله كل يوم قيراطان”.

شروط اقتناء كلب في المنزل :-

كما أن هناك عدة شروط لاقتناء كلب في المنازل أو الطرق، وغير هذه الشروط يعد اقتناء كلب في البيت حرام شرعًا، ومن هذه الشروط :

  • إذا كان تربية الكلب في المنازل أو الدروب بهدف الحرث، الصيد، أو الماشية
  • حراسة المنازل والأشخاص، في البيوت التي تقع بمناطق نائية
  • ألا يكون الكلب أسود مخيفًا، أو به نقطتين، حيث أنه مأمور بقتله
  • ألا نعلق في رقبة الكلب المقتنى جرسًا أو قلادة، حيث أن هناك معتقد بأن القلادة في رقبة الدابة تمنع العين والحسد، وربما تصيب الكلب بالاختناق عند الجري
  • ممنوع اقتناء كلاب في البيوت بهدف الزينة وغيرها، حيث أنها تسبب أذى وضرر، منها عدم دخول الملائكة، تنجيس الأواني، تخويف الأطفال وكبار السن، وإزعاج الجيران
  • الاقتناء بهدف المصلحة والمنفعة، وتحريم الاقتناء للمفسدة.

خاتمة مقال هل تربية الكلاب حلال ام حرام :-

وفي ختام مقال هل تربية الكلاب حلال ام حرام، فيجب أن يعرف المسلم جيدًا أن تربية الكلاب في المنازل مشروطة، فلابد أن تكون التربية للمنفعة، مثل الحراسة، المواشي، الصيد، أما إذا كانت التربية بهدف الزينة أو رعاية كلب للتسلية، فهذا غير جائز شرعًا، لما يتسبب فيه الكلب من أذى، كما أنه يمنع الملائكة من دخول البيت، وينجس المكان وأواني الطهي، ويتسبب في تخويف الصغار، وإزعاج كبار السن.

شاهد ايضًا : الفرق بين النسر والصقر، ومن هو الأقوى

وفي نهاية رحلتنا حول هل تربية الكلاب حلال ام حرام ؟ أتمنى ان يكون قد نال اعجابكم، وسوف انتظر المزيد من التعليقات حول هذا الصدد ليستفيد منها الاخرين.

أترك تعليق