قصص جحا والحمار للأطفال

قصص جحا والحمار للأطفال

قصص جحا والحمار للأطفال، جحا وحماره تعد من أشهر السلاسل التي تروى للأطفال لتعلمهم بعض المبادئ ودروس الحياة، على الرغم من أن جحا ورواياته كانت خيالية وليست حقيقة، إلا أنها اشتهرت وانتشرت على مر العصور، وسوف نستعرض لكم اليوم بعض قصص جحا والحمار للأطفال رائعة ومسلية.

قصص جحا والحمار للأطفال

  • ذات يوم ذهب جحا إلى السوق حتى يشتري حمار، فسأل البائع عن سعر الحمار المعروض للبيع، لكن المال الذي كان مع جحا في ذلك الوقت أقل من المبلغ الذي قال عليه التاجر، لكنه قال للتاجر هذا كل ما معي من نقود، إذا أردت بيع الحمار بها سوف اشتريه وإذا لم توافق فلن اشتري الحمار، بالفعل وافق التاجر وباع الحمار.
  • خرج على جحا اثنين من اللصوص بعد أن اشترى الحمار وكان يمشي بها، فقام أحدهم بفك الحبل المربوط به الحمار وأخذ الحمار وربط اللص الآخر نفسه في الحبل ومشى وراء جحا على أنه الحمار.
  • تعجب جحا من نظرات الناس إليه لأنه كان يجر الإنسان مثل الحمار، لكنه كان يعتقد أن الناس معجبة بالحمار الخاص به.
  • بعد أن وصل إلى منزله، وجد مكان الحمار اللص فسأله من أنت، فأجاب اللص أنا كنت أغضبت أمي فدعت عليا أن أصبح حمار، بالفعل تحولت إلى حمار، لكن بعد أن اشتريتني ذهبت اللعنة وعدت إنسان مرة أخرى، وطلب منه أن يتركه وشأنه.
  • بالفعل صدق جحا تلك القصة وأطلق سراح اللص وقال له لا تغضب أمك مرة ثانية، وعندما ذهب إلى السوق في اليوم التالي ووجد حمار آخر في السوق مربوط، همس جحا في أذنه وقال له لن أشتريك لأنك أغضبت أمك.

شاهد أيضًا: قصص أطفال قبل النوم عمر 3 سنوات

قصة جحا والحمار وولده

  • ذهب جحا وولده إلى السوق حتى يشتروا حمار، بعد أن اشتروا الحمار كانوا سوف يمرون على ثلاثة بلدان في الطريق قبل أن يصل إلى بلدته، فركب جحا وولده على ظهر الحمار في الطريق، عندما مروا على القرية الأولى في الطريقة، وجدوا الناس تقوم (أنهم لا رحمة لهم بالحمار، لأنهم يركبون سويًا الحمار وأن قلوبهم قاسية على الحمار.
  • نزل جحا من على الحمار وترك ولده هو الذي يركب الحمار وسار هو يجر الحمار، ولما مروا على القرية الثانية وجدوا الناس تقول، (أنه أبن عاق، كيف يركب هو الحمار ويترك والده هو الذي يسير في الأرض).
  • قام جحا بعد ذلك بركوب الحمار وجعل ولده هو الذي يسير بجوار الحمار، ولما مروا على القرية الثالثة، وجدوا الناس تقول، (يا له من أب ظالم وقاسي القلب، كيف يركب هو الحمار ويترك أبنه يسير بجوار الحمار).
  • نزل جحا من على الحمار وسار هو وولده بجوار الحمار، لما وصلوا إلى بلدتهم وجدوا الناس تقول (أنهم أغبياء لأنهم اشتروا الحمار ولا يستفيدون منه ويسيرون بجواره) غضب جحا من آراء الناس وقام ببيع الحمار.

قصة جحا وحميره العشرة

  • لقد كان مشهورًا بأنه يمتلك عشرة حمير كان يهتم بهم ولا يجعلهم يقومون بأي أفعال شاقة، قد كانت هذه الحميرة تمتلك ألوان مميزة وأشكال وأحجام مميزة، فهي كانت معروفة لدى أهل القرية بالكامل.
  • كان جحا يأخذ حميره كل يوم إلى المرعى حتى تأكل وتمرح، لدرجة أن ولده غار من هذه الحمير وتمنى لو أنه كان أحد هذه الحمير من شدة اهتمام جحا بتلك الحمير، وكان معروف عن جحا أنه كان يقوم بعد هذه الحميرة أكثر من مرة حتى يتأكد من عددها.
  • ذات يوم عندما كان جحا مع حميره في نزهة شعر بألم شديد في قدميه، فقرر أن يركب على ظهر أحد العشر حمير، وهو سائر في الطريق قام بعد الحمير كعادته، فوجدوها تسعة حمير لأنه لم يقوم بعد الحمار الذي يركبه.
  • نزل جحا من على الحمار وقام بعد الحمير مرة أخرى، فوجد أن الحمير أصبحت عشرة حمير، لهذا قرر جحا بأن يسير بجوار الحمير حتى تظل عشرة ولا تنقص حمار.
  • فلما عاد إلى قريته، فسأله أحد الناس لماذا يا جحا تمشي بجوار الحمير ولا تركب على أحدهم حتى تستريح، فأجاب جحا (أمشي بجوار الحمير وتظل عشرة أفضل عندي من أن أستريح وتصبح الحمير تسعة حمير).

شاهد أيضًا: قصص أطفال مكتوبة هادفة

قصة جحا والقاضي

  • كان جحا كعادته كل يوم في السوق يذهب حتى يتابع أحدث السلع ويعرف أسعارها، في ذات يوم تراهن أحد التجار مع أصدقائه التجار أنه سوف يضرب جحا بالكف على وجه ولن يستطيع جحا أن يقوم ضده بأي إجراء.
  • بالفعل استغل التاجر أن جحا كان ينحني في الأرض حتى يلتقط سلعة وقعت على الأرض وفي هذه اللحظة قام التاجر بصفعة على وجه صفعة قوية كاد أن يختل توازنه فيها ولكنه تدارك نفسه.
  • غضب جحا من ذلك فقال له التاجر أنه اعتقد أنه لص من اللصوص، خاصة أن اللص الذي سرق التاجر كان يرتدي ملابس تشبه الملابس الذي يرتديها جحا، لكن جحا لم يقبل اعتذار التاجر وطلب منه الذهاب إلى القاضي حتى يحكم بينهم.
  • بالفعل ذهب جحا والتاجر إلى القاضي حتى يحكم بينهم، لكن هذا القاضي كان لا يحب جحا، فلما سمع من حجا ما رواه، قال للتاجر هل اعتذرت إلى جحا؟ فأجاب التاجر أنه اعتذر منه أمام باقي التجار لأنه كان مشتبه فيه مع لص.
  • سأل القاضي جحا وهل قبلت الاعتذار، فقال جحا أنه لم يقبل اعتذار التاجر ويريد أخذ حقه من هذا التاجر، فغمز القاضي إلى التاجر وقال له أعطي جحا عشرين دينار مقابل الصفعة التي صفعتها له أمام الناس.
  • فقال له التاجر أنه لا يملك الآن هذا المال، فقال له القاضي أذهب وأحضر المال وسوف يظل جحا في انتظارك، بالفعل ظل جحا في انتظار الرجل فترة طويلة من الوقت حتى شعر بالغدر وأن الرجل لن يحضر.
  • ذهب جحا إلى السوق وذهب إلى التاجر الذي ضربه وقام بصفع هذا الرجل على وجه صفعة قوية أسقطت عمته، وقال جحا للتاجر أنت الآن لديك عندي عشرين درهم، لما تحضر إليه العشرين درهم حقي خذهم أنت لك.

طرائف جحا

لقد عرف جحا بمجموعة من الطرائف المضحكة ومن هذه الطرائف ما يلي:

  • ذهب جحا إلى البحيرة المليئة بالبط وحاول إمساك هذا البط ولكنه فر منه هاربًا من البحيرة، فأخذ رغيف من الخبز وقام بتبليله بالماء وتناوله، فلما سأله رجل عن ماذا يفعل، قال له إذا فاتني البط فلن تفوتني المرقة الخاصة به.
  • أخبر أحد الجيران أن حماره قد ضاع، ففرح جحا عندما سمع هذا الخبر فرحًا شديدًا وسجد شكرًا لله، فتعجب الرجل من ذلك وسأل جحا كيف تفرح من ضياع حمارك، فأجاب جحا أن فرح أن الحمار ضاع بمفرده ولم يكن جحا يركب عليه وإلا كان ضاع مع الحمار.
  • كان جحا مقبل على الزواج، فطلب من النجار أن يجعل خشب السقف في الأرض وخشب الأرض في السقف، فتعجب النجار من ذلك وسأله، فقال له أنه سمع أن المرأة تقوم بقلب المنزل على عالية واطية، لهذا أقلب المكان حتى تقوم المرأة بعدله بعد الزواج.

شاهد أيضًا: قصص أطفال إسلامية

الآن نكون وضحنا لكم قصص جحا والحمار للأطفال وهي كلها قصص صغيرة وطريفة يتعلم منها الأطفال كيفية التفكير بذكاء والبعد عن الغباء والحماقة الذي كان يتصف بهم جحا، في النهاية نرجو أن يكون الموضوع أعجبكم.

أترك تعليق