هل الرئة اليمنى للإنسان أكبر من اليسرى؟

هل الرئة اليمنى للإنسان أكبر من اليسرى؟ الرئة هي العضو الأساسي في الجهاز التنفسي وتساعد في حصول الجسم على الأكسجين وثاني أكسيد الكربون، فهي المتحكمة في عمليات التنفس والشهيق والزفير، تعرف الرئة على أنها ذلك على العضو الإسفنجي الممتلئ بالهواء، تقع كل رئة على جانب من جوانب القفص الصدري، ويقدر وزن الرئة اليمنى 700 جرام تقريباً في حين تزن اليسرى حوالي 600 جرام.

هل الرئة اليمنى للإنسان أكبر من اليسرى؟

  • يجدر الإشارة لأن سبب زيادة حجم الرئة اليمنى عن الرئة اليسرى هو اقتسام الجزء الأيسر من الصدر بين الرئة اليسرى والقلب.
  •  تنقسم الرئة اليمنى إلى ثلاثة أجزاء في حين أن الرئة اليسرى تحتوي على جزئين فقط، يمتلئ كل قسم بمجموعة من الحويصلات الهوائية التي تقوم بأكسدة الدم قبيل توزيعه محملًا بالأكسجين إلى كافة أجزاء الجسم.

شاهد أيضًاعلاج تليف الرئة بالثوم والعسل

الشكل التشريحي للرئة

  • تعرف الرئة على أنها عضو ذات طبيعة إسفنجية رخوة له غشاء رقيق مزدوج الطبقة، ويأتي باللون الوردي عند ولادة الإنسان ويصبح داكنًا بتقدم العمر.
  • تحتوي كل رئة على قمة وثلاثة حواف بالإضافة إلى ثلاثة أسطح، وتنتهي قمة الرئة عند قاعدة العنق.
  • يبرز القلب عند الحافة الأمامية من الرئة اليسرى وتستقر حافة الرئة السفلية على الحجاب الحاجز.
  • تنقسم كل رئة إلى عدة أجزاء، فتأتي الرئة اليمنى بثلاثة أجزاء، أما الرئة اليسرى فتنقسم إلى جزئين فقط ويتقدمها القلب. تتضمن كل رئة العديد من القصيبات الهوائية ذات أنسجة مبطنة بشعيرات مجهرية لترشيح الهواء القادم إلى الرئتين من الأتربة والجراثيم.
  • في نهاية القصيبات الهوائية توجد بعض الفروع المتعلقة بعملية التنفس والتي تعرف باسم الحويصلات الهوائية.
  • توجد الحويصلات الهوائية داخل الرئة بعدد لا محدود وهي ذات بطانة غشائية رقيقة وتحاط بشبكة قوية من الشعيرات الدموية والمسؤولة عن تبادل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون.

تعريف القصبة الهوائية

  • تعرف القصبة الهوائية على أنه ذلك الأنبوب المسؤول عن نقل الهواء من وإلى الرئتين.
  • تتضمن كل رئة العديد من القصبات الهوائية والتي تنقسم إلى مجموعة من الشعيبات وهي شعيرات رفيعة أقل سمكًا من خصلة الشعر وتأتي في تنسيقها كأغصان الشجر.
  • يمتلك كل إنسان طبيعي 30,000 قصبة هوائية داخل كل رئة، في نهاية كل أنبوب قصبي توجد أكياس هوائية صغيرة يطلق عليها الحويصلات الهوائية والتي يقدر عددها بحوالي 600 مليون حويصلة داخل رئتي الإنسان الطبيعي.

أهمية الرئتين في الجسم

تعتبر الرئتين من الأعضاء الهامة داخل الجسم والتي تقوم بالوظائف الآتية:

  • استنشاق الهواء واستخلاص الأكسجين ليسري في مجرى الدم ويتم توزيعه إلى أعضاء الجسم، تتم هذه العملية بالتعاون بين عضلات الرقبة والحجاب الحاجز والبطن مضافا إليهم الرئتين.
  • تقوم بعملية تبادل الغازات من خلال الشهيق والزفير.
  • استقبال الهواء بشكل ملائم لدرجة حرارة الجسم.
  • تحمي الجسم من البكتيريا الضارة والجراثيم التي يمكن أن تهاجمه من خلال العطس والسعال.
  • تعمل الحويصلات الهوائية داخل الرئة على نقل الأكسجين إلى الدم من خلال فصل الأكسجين عن الهيموجلوبين وانتقاله إلى كرات الدم الحمراء.

شاهد أيضًامكونات الجهاز التنفسي ووظائفه

وظائف الرئتين في الجسم

تقوم الرئتين بدور هام أيضاً بجانب التنفس، يتمثل في:

  • اتزان نسبة الحموضة: تقوم الرئة بإخراج ثاني أكسيد الكربون الغير مرغوب فيه والتي تتسبب زيادته في ارتفاع نسبة الحموضة.
  • التنقية: حيث تقوم الرئة بإذابة تجلطات الدم الصغيرة، بالإضافة إلى إخراج الفقاعات الهوائية التي قد تسبب الانسداد الهوائي.
  • تجنب العدوى: تقوم الرئة بإفراز أغشية الغلوبولين والذي يعتبر واقي مناعي من التهاب الرئتين.
  • التخلص من المخاط: يتمثل دور المخاط في تغطية الممرات التنفسية لإيقاف تدفق الأتربة والجراثيم والذي يتم التخلص منه أثناء السعال أو العطس.

كيف تعرف بوجود مشكلة داخل الرئة؟

هناك بعض المؤشرات التي يمكن من خلالها استنتاج وجود مشكلة ما أو إصابة داخل الرئة من أهمها:

  • ضيق التنفس والذي قد يظهر بدون أسباب واضحة وخاصة إذا لم يكن مصحوبًا بمجهود بدني، فيعتبر ذلك مؤشرًا قويًا على مشكلات صحية بالرئة.
  • زيادة إفراز المخاط والبلغم: في حالة زيادة نسبة المخاط أو البلغم المصحوب بالسعال الشديد المستمر، يشير ذلك إلى وجود التهاب أو انسداد رئوي.
  • إفراز بلغم مصحوب بالدم: والذي يعتبر من أشهر أعراض الإصابة بالالتهاب الرئوي.
  • ألم الصدر: والذي لا يعتبر مؤشر للمشاكل القلبية فقط، ولكن يمكن أن يكون له علاقة بأمراض الرئة.
  • الصفير: يعتبر من مؤشرات قصور وظائف الرئة أو وجود تجلطات رئوية.
  • السعال المزمن: من أهم علامات الإصابة بفيروسات الجهاز التنفسي أو نزلات البرد.

أهم الأمراض التي تصيب الرئة

الالتهاب الرئوي:

يعتبر الالتهاب الرئوي أحد أشهر الأعراض التي قد تصيب الجهاز التنفسي وخاصة الرئتين، ويحدث هذا بسبب توغل الجراثيم داخل الرئتين.

أسباب الإصابة بالالتهاب الرئوي:

من أهم أسباب الإصابة بالالتهاب الرئوي:

  • التدخين.
  • حالات الإصابة المزمنة بأمراض الجهاز التنفسي.
  • مرضى الجهاز المناعي.
  • استمرار تناول الأدوية المعويّة.
  • الإفراط في تناول الكحوليات.

أعراض الإصابة بالالتهاب الرئوي:

هناك العديد من الأعراض التي تدل على الإصابة بالالتهاب الرئوي ومن أهمها:

  • السعال المزمن المصحوب بالبلغم أو بدونه.
  • ضيق التنفس.
  • الشعور بالإعياء.
  • الصفير الصدري.

مضاعفات الالتهاب الرئوي:

  • صعوبة في التنفس وحدوث اختناق، الأمر الذي قد يتطلب العلاج بأجهزة التنفس.
  • وجود سوائل حول الرئتين وقصور وظائفهم يؤدي أيضاً إلى حدوث خراج الرئة وتكون صديد داخل الرئتين وقد يستلزم الأمر التدخل الجراحي.

طرق الوقاية من الالتهاب الرئوي:

  • الحصول على التطعيمات ضد الإصابة بالالتهاب الرئوي.
  • الحرص على النظافة الشخصية واستمرار غسل اليدين تجنبا لحدوث العدوى وتكون الجراثيم.
  • عدم التواجد في الأماكن المزدحمة والتعرض للأدخنة.
  • الامتناع عن التدخين والكحوليات والتي تعزز الإصابة بالالتهاب الرئوي.
  • غسل الخضراوات والفواكه جيداً قبل تناولها لاحتوائها على الفيتامينات والمعادن تحسن عمل الجهاز المناعي الدرع الواقي للجسم ضد الأمراض.

شاهد أيضًاأسباب ضيق القفص الصدري

أثر التدخين على الرئتين

يؤثر التدخين بشكل كبير على الجهاز التنفسي بشكل عام والرئتين بشكل خاص ويتلخص ذلك في:

  • تهيج الحنجرة والقصبة الهوائية.
  • خلل وظائف الرئة وحدوث ضيق تنفس ويرجع ذلك إلى انتفاخ ممرات الهواء وارتفاع نسبة المخاط داخل الرئة.
  • عدم تنقية الرئة بشكل طبيعي نظراً لتجمع المواد السامة داخلها الأمر الذي قد يؤدي إلى تليف الرئة.
  • تلف الحويصلات الهوائية في الرئتين زيادة نسبة الإصابة بأمراض كالالتهاب الرئوي وانسدادات الرئة المزمنة وسرطان الرئة.

أما في حالة الإقلاع عن التدخين يؤثر ذلك إيجابًا على الرئتين ويتمثل في:

  • تقليص فرص الإصابة بالسرطان.
  •  تجنب الفشل الرئوي.
  • عدم الإصابة بالانتفاخات الرئوية.
  • استعادة أهداب الرئة لحركتها الطبيعية.

نصائح لصحة رئتيك

يفضل اتباع النصائح الآتية للحفاظ على صحة الرئتين ومن أهمها:

  • تمارين التنفس العميق والتي تعزز من وظائف الرئتين ويفضل ممارستها يومياً.
  •  تجنب استنشاق الهواء الملوث الذي يوجد في الأماكن المزدحمة وينتج من عوادم السيارات والمصانع.
  • عدم استخدام المواد الكيميائية نفاذة الرائحة قدر المستطاع.
  • تجنب التدخين والذي يسبب الالتهاب الرئوي المزمن والجلطات الرئوية أو الإصابة بالربو.
  • اتباع نظام غذائي مناسب وممارسة الرياضة مثل السباحة التي تساعد على تحسين وظائف الرئة.
  • الحصول على ساعات كافية من النوم قدر الإمكان.

وهنا لابد أن نشير إلى أهمية الحفاظ على الرئتين كأحد أهم أعضاء الجهاز التنفسي، ذلك الجهاز الذي سخره لنا الله تعالى ليعد بوابتك على الحياة والذي قد يؤدي أي خلل به إلى تهديد حياتك.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق