هل النعناع مضر للأطفال الرضع

هل النعناع مضر للأطفال الرضع وما هي العناصر المهمة الموجودة في النعناع، حيث يعتبر النعناع واحد من أشهر الأعشاب التي تمتلك العديد من الفوائد والخصائص الصحية للكبار والصغار على حد سواء، ولكن قد تلجأ الكثير من الأمهات إلى تقديم مشروب النعناع للرضيع بجانب الرضاعة ويعتقدون أنهم هكذا يقدموا للرضيع العناصر الغذائية الكاملة وهذا اعتقاد خاطئ، ومن خلال هذا المقال سوف نوضح فوائد وأضرار النعناع للرضع.

ما هي أعشاب النعناع

  • يعتبر النعناع واحد من أقدم الأعشاب التي توجد منذ قرون، وقد كان يطلق عليه مصطلح مينتا وهي كلمة يونانية تعود إلى الأصول اللاتينية وتعني النبات العطري.
  • يدخل النعناع في كثير من الوصفات فقد يتم استخدامه في كثير من المأكولات أو مع الشاي لإعطائه طعم مميز كما أنه يمتلك رائحة نفاذة لذا يتم استخدامه في صناعة العطور والمنتجات الطبية مثل معجون الأسنان.
  • يساعد النعناع في تخفيف آلام البطن والتخلص من الإمساك لذلك تطرح الكثير من الأمهات سؤال هل النعناع مضر للأطفال الرضع أم لا.

قد يهمك أيضاً: ما هي فوائد زيت النعناع للجسم؟

فوائد النعناع للرضع

قبل الإجابة عن سؤال هل النعناع مضر للأطفال الرضع من الأفضل معرفة فوائد النعناع، حيث أنه يمتلك العديد من الفوائد الصحية الخاصة بالرضع وذلك عن طريق إعطاء الطفل الجرعة المناسبة، ومن أبرز فوائد النعناع الخاصة بالأطفال الرضع ما يأتي:

  • خفض درجة الحرارة عند الرضع والتخفيف من حدتها.
  • التخلص من الغازات الزائدة، وذلك لأن النعناع يساعد على ارتخاء عضلات المعدة، حيث تتميز عضلات المعدة بكونها عضلات لا إرادية ملساء تساعد على عدم تشكل الغازات ومرورها بصورة سريعة.
  • وقاية الطفل وحمايته من الإصابة بالزكام ونزلات البرد التي تكون مصاحبة للكحة والسعال.
  • يحتوي النعناع على مادة الفولات التي تساعد الطفل على تطوير مهاراته العقلية والتعزيز منها.
  • حماية الجهاز المناعي الخاص بالأطفال الرضع، وذلك لأن النعناع يحتوي على العديد من العناصر الغذائية مثل عنصر الكالسيوم والبوتاسيوم، والفيتامينات مثل فيتامين ب.
  • علاج مشاكل الجهاز الهضمي مثل الإمساك وذلك لأن النعناع من المواد الملينة التي تحمي الجهاز الهضمي.
  • التخلص من الشعور بالقيء أو الغثيان.
  • يعتبر النعناع من الأعشاب الملطفة والمهدئة للمعدة، لذلك يقوم النعناع بحماية الأطفال الرضع من آلام البطن أو الإصابة بالإسهال.
  • التخلص من الانتفاخ ومساعدة الطفل على الشعور بالراحة.
  • يقوم النعناع بوقف نمو بعض الأنواع من البكتيريا التي قد تسبب ضررًا على المريض.

أضرار النعناع بشكل عام

بالرغم من العديد من الفوائد الصحية التي يمتلكها النعناع إلا أنه له العديد من الأضرار، ومن أبرز أضرار النعناع ما يأتي:

  • لا يتناسب مع عسر الهضم: حيث أنه من اللازم على مرضى عسر الهضم القيام باستشارة الطبيب المختص قبل شرب شاي النعناع وذلك لأن النعناع من الممكن أن يتداخل مع الأدوية التي يتم استخدامها لعلاج عسر الهضم، مما يؤدي إلى الإصابة بأعراض جانبية خطيرة.
  • غير مناسب لمرضى الارتجاع المريئي: حيث أن الدراسات العلمية تشير إلى أن النعناع يساعد على ارتخاء العضلة العاصرة مما يؤدي إلى الإصابة بالارتجاع المريئي، لذلك يمتنع على المرضى المصابين بالارتجاع المعدي المريئي أو الفتق الحجابي تناول مشروب النعناع.
  • خفض مستوى السكر الموجود في الدم: يعمل شاي النعناع على نقص مستوى السكر الموجود في الدم، لذلك من اللازم على المرضى المصابين بالسكر الابتعاد عن تناول مشروب النعناع قبل استشارة الطبيب.
  • مشاكل المعدة: تعتبر مشاكل المعدة واحدة من أبرز الآثار الجانبية التي تحدث نتيجة تناول النعناع بصورة مفرطة، ومن أبرز تلك المشاكل الإصابة بالإمساك والإسهال والقيء والغثيان وتشنج عضلات المعدة.
  • التداخلات العلاجية: من الممكن أن يتفاعل النعناع مع بعض الأنواع من العقاقير والأدوية الطبية، مما يسبب الإصابة ببعض المضاعفات، وتلك الأدوية مثل الأدوية المضادة للحموضة والارتجاع المريئي وأدوية السيكلوسبورين.
  • قرحة المعدة: في بعض الأحيان قد يسبب النعناع قرحة المعدة، ويرجع ذلك إلى احتواء النعناع على مادة المنثول التي تزيد خطر الإصابة بقرحة المعدة.
  • الطفح الجلدي: حيث وجدت بعض الدراسات العلمية التي قامت المكتبة الأمريكية للطب والصحة والمعاهد الوطنية بإجرائها، أنه من اللازم تقسيم الجرعة اليومية الخاصة بزيت النعناع إلى ثلاث جرعات ويكون مجموع تلك الجرعات 0.4 ملليمتراً وذلك بهدف تجنب مشاكل الطفح الجلدي.
  • الدوخة والصداع الشديد: تعتبر تلك الأعراض واحدة من أهم الآثار الجانبية التي يسببها تناول زيت النعناع، ولكن هناك بعض الدراسات العملية التي تم إجرائها على عشبة النعناع وقد تم اثبات أن الدوخة والصداع ينشأ بسبب استخدام الزيت العطري بشكل مبالغ فيه.
  • النوبات المرضية: عند استخدام النعناع بجرعات كبيرة والإفراط في تناوله يصاب الشخص بالعديد من الآثار السلبية ومن أبرز تلك الأعراض، الأضرار الدماغية وضعف العضلات وإمكانية الإصابة بالنوبات القلبية المختلفة.

اقرأ أيضاً: استخدامات زيت النعناع

هل النعناع مضر للأطفال الرضع

من اللازم معرفة أن النعناع يمتلك العديد من العناصر الصحية والغذائية الهامة، فهو يحتوي على عنصر الماغنسيوم والحديد والكربوهيدرات والبروتينات وأوميجا 3 وغيرها من العناصر، ولكن يلزم معرفة الوقت المناسب لإعطاء الرضيع النعناع وبصورة خاصة عند تعلق الأمر بالسؤال عن هل النعناع مضر للأطفال الرضع أم لا:

  • بصورة عامة يمتنع على الأم إعطاء الطفل النعناع أو أي أعشاب أخرى قبل أن يتم الرضيع شهره السادس.
  • تناول النعناع قبل الشهر السادس لا يعطي الرضيع أي قيمة غذائية.
  • لن يستطيع الطفل الرضيع الحصول على كافة احتياجاته والعناصر الغذائية التي يحتاجها للنمو وذلك عند تقديم النعناع له بجانب الرضاعة سواء كانت طبيعية أو رضاعة صناعية.
  • يمتنع على الأم القيام بغلي النعناع وإعطائها للطفل الرضع، وذلك لأن النعناع يدخل في تركيبه مادة المنثول التي تسبب إصابة الطفل الرضيع بالتهابات في الفم والحلق.
  •  عند غلي النعناع يتم إفراز مادة التانين التي تؤدي إلى إصابة الطفل بالأنيميا، ويكون ذلك بسبب عدم قدرة القناة الهضمية الخاصة بالرضيع على امتصاص عنصر الحديد بصورة جيدة.

محاذير هامة عند تناول الرضع للنعناع

بعد معرفة هل النعناع مضر للأطفال الرضع أم لا هناك بعض النصائح التي يجب اتباعها بهدف الاستفادة من النعناع وتجنب أضراره، ومن أبرزها ما يأتي:

  • التأكد من فعالية النعناع وجودته وذلك عند شرائه.
  • من الأفضل شراء النعناع من الصيدلية ويشترط أن يكون مُصنع من إحدى الشركات المشهورة والمعروفة وتجنب شرائه من مكان مجهول المصدر أو من محلات العطارة.
  • يلزم دائما التأكد من صلاحية عبوة النعناع قبل شرائها وألا تحتوي على السكر حتى يصاب الرضيع بداء السكري.
  • يمتنع على الأم إعطاء الطفل الرضيع مشروب النعناع بكميات كبيرة، كما يلزم تجنب الاعتماد على النعناع بصورة أساسية.
  • يمكن للأم إعطاء الطفل الرضيع مشروب النعناع مرتين في اليوم ويكون معدل الجرعة من 60 سم إلى 90 سم في المرة الواحدة.
  • يتم تقديم النعناع من خلال السرنجة وذلك بهدف تجنب رفض الطفل للرضاعة الطبيعية عند استخدام الببرونة بصورة أساسية.

ومن هنا يمكن التعرف على: كيفية استخدام زيت النعناع للمساج

في النهاية يمكن تلخيص المقال والإجابة عن سؤال هل النعناع مضر للأطفال الرضع أم لا، أنه يمكن إعطاء الطفل الرضيع مشروب النعناع ولكن بعد بلوغه الستة أشهر ويكون أيضا بجرعات مناسبة من 60 سم إلى 90 سم في المرة الواحدة.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق