هل يجب الفصل بين الإحساس والإدراك؟

هل يجب الفصل بين الإحساس والإدراك؟ يكمن الإحساس في الشعور بشيءٍ ما (كالشعور بصوت إنذار الحريق الصاخب)، أما الإدراك فهو فهم ما يكمن وراء هذا الشعور (كفهم أن هذا هو إنذار حريق)، فكلاهما يرتبطان معًا في عملية واحدة في أغلب الأحيان ويمكن التفكير بشكل أكثر دقة في الأحاسيس والإدراكات على أنها تحدث على طول استمرار تابعوا موقع معلومة ثقافية للتعرف على هل يجب الفصل بين الإحساس والإدراك؟

الإحساس

ماذا يعني الإحساس بشيء؟ المستقبلات الحسية هي خلايا عصبية متخصصة تستجيب لأنواع معينة من المنبهات، وعندما يتم الكشف عن المعلومات الحسية بواسطة المستقبل الحسي، يكون الإحساس قد حدث.

على سبيل المثال، يتسبب الضوء الذي يدخل العين في حدوث تغيرات كيميائية في الخلايا التي تبطن مؤخرة العين، تنقل هذه الخلايا الرسائل في شكل جهود فعلية (كما تعلمت عند دراسة علم النفس البيولوجي) إلى الجهاز العصبي المركزي، ويُعرف التحويل من طاقة التحفيز الحسي إلى إمكانات الفعل باسم التنبيغ.

يمثل التنبيغ الخطوة الأولى نحو الإدراك، وهي عملية ترجمة حيث تتفاعل أنواع مختلفة من الخلايا مع المنبهات، مما ينتج عنه إشارة يعالجها الجهاز العصبي المركزي، مما ينتج عنه ما نختبره كأحاسيس؛ وتسمح الأحاسيس للكائنات باستشعار الوجه ورائحة الدخان عند نشوب حريق.

اقرأ أيضًا: نشأة علم النفس الاجتماعي وتطوره

الإدراك

من ناحية أخرى، تتطلب الإدراكات تنظيم وفهم معلومات الإحساس الواردة، ولكي تكون الأحاسيس مفيدة، يجب علينا أولاً إضافة معنى لتلك الأحاسيس، التي تخلق تصوراتنا لتلك الأحاسيس؛ فتسمح لنا الأحاسيس برؤية الموقد الأحمر، لكن الإدراكات تستلزم فهم وتمثيل الخاصية الساخنة؛ أيضًا، سيكون الإحساس هو سماع نغمة عالية وصاخبة، في حين أن الإدراك سيكون تصنيف وفهم تلك الأصوات على أنها إنذار حريق.

الأنظمة الحسية المختلفة

  • ربما عرفت منذ المدرسة الابتدائية أن لدينا خمس حواس: الرؤية، والسمع، والشم، والتذوق، واللمس (الإحساس الجسدي)؛ لكن، اتضح أن فكرة الحواس الخمس هذه مفرطة في التبسيط.
  • لدينا أيضًا أنظمة حسية توفر معلومات حول التوازن (الإحساس الدهليزي)، ووضع الجسم وحركته (الحس العميق والحركة)، والألم (الإحساس بالألم)، ودرجة الحرارة (الإحساس الحراري)، ولكل واحد من هذه الأنظمة الحسية مستقبلات مختلفة مضبوطة للتحول، محفزات مختلفة.
  • يمتص نظام الرؤية الضوء باستخدام مستقبلات العصي والمخروط الموجودة في الجزء الخلفي من العين؛ ويتم ترجمة الصوت عبر الشعر الصغير مثل المستقبلات المعروفة باسم الأهداب داخل الأذن الداخلية.
  • وتعمل الرائحة والطعم معًا في معظم الأوقات لامتصاص المواد الكيميائية الموجودة في الجزيئات المحمولة بالهواء والطعام عبر أهداب حساسة كيميائيًا في تجويف الأنف، ومجموعات من المستقبلات الكيميائية على اللسان.
  • يعتبر اللمس مثيرًا للاهتمام بشكل خاص لأنه يتكون من استجابات من أنواع مختلفة من المستقبلات الموجودة داخل الجلد، والتي ترسل إشارات إلى الجهاز العصبي المركزي استجابةً لدرجة الحرارة، والضغط، والاهتزاز، واضطراب الجلد، مثل التمدد والتمزق.
نهايات عصبية حرة مضمنة في الجلد تسمح للإنسان بإدراك الاختلافات المختلفة في بيئتنا المباشرة.

تابع أيضًا: نظريات الإدراك في علم النفس

النظام الحسي العتبة المطلقة

  • يمكن التعبير عن حساسية نظام حسي معين للمنبهات ذات الصلة على أنها عتبة مطلقة؛ وتشير العتبة المطلقة إلى الحد الأدنى من طاقة التحفيز التي يجب أن تكون موجودة حتى يتم اكتشاف التحفيز بنسبة 50 ٪ من الوقت.
  • هناك طريقة أخرى للتفكير في هذا، وهي عن طريق السؤال عن مدى تعتيم الضوء أو مدى رقة الصوت مع اكتشافه نصف الوقت.
  • يمكن أن تكون حساسية مستقبلاتنا الحسية مذهلة للغاية، وتشير التقديرات إلى أنه في ليلة صافية، يمكن للخلايا الحسية الأكثر حساسية في الجزء الخلفي من العين اكتشاف لهب شمعة على بعد 30 ميلاً؛ وفي ظل الظروف الهادئة.
  • يمكن لخلايا الشعر (الخلايا المستقبلة للأذن الداخلية) أن تكتشف دقات الساعة على بعد 20 قدمًا؛ بالإضافة إلى ذلك، يمكن تذوق ملعقة صغيرة من السكر في جالونين من الماء؛ ويمكن لنظام حاسة الشم للإنسان اكتشاف رائحة قطرة واحدة من العطر في جميع أنحاء الشقة المكونة من ست غرف.

الرسائل اللاشعورية الإدراكية

  • من الممكن أيضًا أن نحصل على الرسائل التي يتم تقديمها تحت عتبة الإدراك الواعي – وتسمى هذه الرسائل بالرسائل اللاشعورية.
  • يصل المنبه إلى عتبة فسيولوجية عندما يكون قوياً بما يكفي لإثارة المستقبلات الحسية وإرسال نبضات عصبية إلى الدماغ: هذه عتبة مطلقة، ويقال إن الرسالة التي تقل عن هذا الحد الأدنى لا شعورية: تتم معالجة الرسالة، لكننا لا ندركها بوعي.
  • على مر السنين، كان هناك قدر كبير من التكهنات حول استخدام الرسائل اللاشعورية في الإعلانات، وموسيقى الروك، والبرامج الصوتية، للمساعدة الذاتية للتأثير على سلوك المستهلك؛ وأثبتت الأبحاث في البيئات المختبرية.
  • أنه يمكن للأشخاص معالجة المعلومات والاستجابة لها خارج نطاق الوعي؛ لكن هذا لا يعني أننا نطيع هذه الرسائل مثل الزومبي.
  • في الواقع، الرسائل المخفية لها تأثير ضئيل على السلوك خارج المختبر ؛ وأظهرت الدراسات التي حاولت التأثير على رواد السينما لشراء المزيد من الفشار، وتقليل عادات التدخين، نجاحًا ضئيلًا أو معدومًا، مما يشير إلى أن الرسائل اللاشعورية غير فعالة في الغالب في إنتاج سلوك معين.
  • على الرغم من أننا قد لا نكون على دراية بالمحفزات المقدمة إلينا، إلا أننا نعالجها على المستوى العصبي، وأيضًا أنه على الرغم من أن التمهيد اللاوعي ليس قويًا بما يكفي لفرض عمليات شراء غير مرغوب فيها، إلا أنه قد يؤثر على إدراكاتنا للأشياء التي نواجهها في البيئة بعد فتيلة لا شعورية.

هل يجب الفصل بين الإحساس والإدراك؟

  • يتم قياس العتبات المطلقة بشكل عام في ظل ظروف يتم التحكم فيها بشكل لا يصدق في المواقف المثلى للحساسية؛ وفي بعض الأحيان، نكون مهتمين أكثر بمدى الاختلاف في المنبهات المطلوب اكتشاف الفرق بينهما، ويُعرف هذا بالفرق الملحوظ فقط أو عتبة الفرق؛ وعلى عكس العتبة المطلقة، تتغير عتبة الفرق اعتمادًا على شدة التحفيز.
  • كمثال، تخيل نفسك في دار سينما مظلمة للغاية، وإذا تلقى أحد أفراد الجمهور رسالة نصية على هاتفه الخلوي مما أدى إلى إضاءة شاشته، فمن المحتمل أن يلاحظ الكثير من الناس التغيير في الإضاءة في المسرح.
  • ومع ذلك، إذا حدث نفس الشيء في ساحة مضاءة بشكل مشرق أثناء مباراة كرة القدم، فلن يلاحظ ذلك سوى عدد قليل جدًا من الناس؛ بالفعل لا يتغير سطوع الهاتف الخلوي، لكن القدرة على اكتشافه كتغيير في الإضاءة المحيطة تختلف بشكل كبير بين السياقين؛ وهنا، اقترح إرنست ويبر نظرية التغيير في عتبة الفرق في ثلاثينيات القرن التاسع عشر، وأصبحت تُعرف باسم قانون ويبر.

قانون ويبر:

  • لكل من الحواس المختلفة نسب ثابتة خاصة بها تحدد عتبات الفرق (الاختلاف).
  • أثرت أفكار ويبر حول عتبات الفرق على مفاهيم نظرية الكشف عن الإشارات التي تنص على أن قدرتنا على اكتشاف المحفز تعتمد على العوامل الحسية (مثل شدة المنبه، أو وجود المحفزات الأخرى التي تتم معالجتها) بالإضافة إلى حالتنا النفسية (أنت نعسان لأنك بقيت مستيقظًا تدرس الليلة السابقة).
  • ويستخدم مهندسو العوامل البشرية الذين يصممون وحدات تحكم للطائرات والسيارات نظرية الكشف عن الإشارة طوال الوقت من أجل تقييم المواقف التي قد يواجهها الطيارون أو السائقون مثل صعوبة رؤية وتفسير عناصر التحكم في الأيام الساطعة للغاية.

كيف تجمع المستقبلات الحسية والإدراكية المعلومات؟

  • تقوم المستقبلات الحسية بجمع المعلومات باستمرار من البيئة، فإن الطريقة التي نفسر بها هذه المعلومات في النهاية هي التي تؤثر على كيفية تفاعلنا مع العالم؛ يشير الإدراك إلى الطريقة التي يتم بها تنظيم المعلومات الحسية، وتفسيرها، واختبارها بوعي.
  • كما يشمل الإدراك كلاً من المعالجة من أسفل إلى أعلى، ومن أعلى إلى أسفل؛ وتشير المعالجة من أسفل إلى أعلى، إلى حقيقة أن الإدراكات مبنية على المدخلات الحسية والمحفزات من البيئة.
  • من ناحية أخرى، تتأثر كيفية تفسيرنا لتلك الأحاسيس بمعرفتنا المتاحة وخبراتنا وأفكارنا المتعلقة بالمحفزات التي نشعر بها، وهذا ما يسمى المعالجة التنازلية.
  • طريقة واحدة للتفكير في هذا المفهوم هي أن الإحساس عملية جسدية، في حين أن الإدراك نفسي؛ على سبيل المثال، عند المشي إلى المطبخ وشم رائحة خبز لفائف القرفة، يكون الإحساس هو مستقبلات الرائحة التي تكتشف رائحة القرفة.
  • ولكن الإدراك قد يكون “مم، هذه الرائحة تشبه رائحة الخبز الذي كانت الجدة تستخدمه للخبز عندما تجمعت الأسرة لقضاء العطلات”؛ فالإحساس هو إشارة من أي من حواسنا الست، أما الإدراك هو استجابة الدماغ لهذه الإشارات، فعندما نرى أساتذتنا يتحدثون في الجزء الأمامي من الغرفة، نشعر بالإشارات المرئية والسمعية القادمة منهم، ونرى أنهم يقدمون محاضرة عن فصل علم النفس لدينا.

المحفزات للإحساس والإدراك

في الواقع، لا ندرك غالبًا أن المحفزات تظل ثابتة نسبيًا على مدى فترات طويلة من الزمن، يُعرف هذا بالتكيف الحسي؛ تخيل دخول فصل دراسي بساعة تناظرية قديمة! – عند دخولك الغرفة لأول مرة، يمكنك سماع دقات الساعة.

عندما تبدأ في الانخراط في محادثة مع زملائك في الفصل أو الاستماع إلى أستاذك يحيي الفصل، لم تعد على دراية بالتكتكة؛ لا تزال الساعة تدق، وتلك المعلومات لا تزال تؤثر على المستقبلات الحسية للنظام السمعي؛ تظهر حقيقة أنك لم تعد تدرك الصوت تكيفًا حسيًا وتوضح أنه بينما يرتبط ارتباطًا وثيقًا، يختلف الإحساس والإدراك.

هناك عامل آخر يؤثر على الإحساس والإدراك: “الانتباه”؛ يلعب الانتباه دورًا مهمًا في تحديد ما يتم الإحساس به مقابل ما يتم إدراكه؛ تخيل أنك في حفلة مليئة بالموسيقى والثرثرة والضحك، تشارك في محادثة شيقة مع صديق، وتقوم بضبط كل ضوضاء الخلفية؛ إذا قاطعك شخص ما ليسأل عن الأغنية التي انتهى للتو تشغيلها، فمن المحتمل أنك لن تتمكن من الإجابة على هذا السؤال.

شاهد أيضًا: معلومات عن التكامل الحسي وأهميته

في نهاية مقال هل يجب الفصل بين الإحساس والإدراك؟ نرجو أن تكونوا الآن على علمٍ وافٍ بالفرق بين الإحساس والإدراك، ومتى يكونا في عملية واحدة، ومتى لا يكونا كذلك؛ كما نرجو أن يكون المقال ككل قد أفادكم ونال استحسانكم – وللمزيد من المواضيع العلمية والتثقيفية، زوروا موقع معلومة ثقافية!

مقالات ذات صلة