متلازمة القولون العصبي وعلاجها

متلازمة القولون العصبي وعلاجها

متلازمة القولون العصبي وعلاجها، إذا شعرت يوماً بانتفاخات وألام شديدة في المعدة، فمن المحتمل أن يكون السبب في القولون العصبي الذي أدي لكل ذلك، فهو مرض يؤثر على أي شخص في أي عمر، فكن حريصا على مزاجك اليومي لأنه من المحتمل أن تصاب به إذا تغير.

متلازمة القولون العصبي

  • هو مرض شائع في الجهاز الهضمي يصيب الأمعاء الغليظة.
  • هذه مشكلة مزمنة، وعادة ما تبدأ متلازمة القولون العصبي في سن المراهقة وتستمر حتى عشرينيات.
  • قد يسبب تقلصات في البطن وتغيرات في حركية الجهاز الهضمي، مثل الإسهال أو الإمساك أو كليهما.
  • يعاني عدد قليل فقط من الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبي من علامات وأعراض خطيرة.
  • يمكن لبعض الأشخاص التحكم في أعراضهم من خلال التحكم في نظامهم الغذائي ونمط حياتهم والتوتر. يمكن علاج الأعراض الأكثر شدة بالأدوية والاستشارة.
  • لا تسبب متلازمة القولون العصبي تغيرات في أنسجة الأمعاء، كما أنها لا تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون.
  • لا يوجد سبب واضح ومعلن للإصابة بمرض القولون العصبي.

مسميات القولون العصبي

  • القولون العصبي.
  • متلازمة القولون المتهيج.
  • القولون التشنجي.
  • القالون.
  • متلازمة الأمعاء الهيوجة.
  • التهاب القولون المخاطي.
  • القولون المنقبض.

القولون العصبي

  • إنه جزء من الجهاز الهضمي ويساعد على امتصاص الماء والمعادن والقضاء على النفايات، ويشمل الجهاز الهضمي أيضًا الفم والمريء والمعدة والأمعاء الدقيقة.
  • يلعب كل عضو من أعضاء الجهاز الهضمي دور فعال، وحيوي فتحطيم وامتصاص السعرات الحرارية، والعناصر الغذائية من الطعام وهو أمر حيوي للجسم.
  • يشبه القولون بالأنبوبة حيث يعتبر، هيكل طويل يشبه الأنبوب ملتفًا في تجويف البطن في المنتصف.
  • يصل طوله في الشخص البالغ حوالي (154 إلى 182) سنتيمتر ويتصل القولون من جهة بالأمعاء الدقيقة، ومن جهة أخرى بالمستقيم.
  • بعد تناول الطعام، تسمح العضلات اللاإرادية بالانقباض والانبساط للطعام بالمرور عبر الجهاز الهضمي.
  • وعندما يمر الطعام عبر الأمعاء الدقيقة، يمتص الجسم العناصر الغذائية والسعرات الحرارية، يدخل البراز السائل إلى القولون، ويقوم القولون باستخراج الماء من البراز لكي يوازن درجة الحموضة في الجسم.

تشخيص متلازمة القولون العصبي

  • في السنوات العشر الماضية، تم إصدار مؤشرات لتشخيص القولون العصبي، أطلق عليها مؤشر روما، وتعتبر مجموعة أعراض نموذجية وفقا لفحوصات أساسية قليلة، مثل فحوص الدم والبراز.
  • إذا لم تكن هناك أعراض مناسبة ولا توجد علامات لوجود المرض أو علاماته، يلزم إجراء مزيد من البحث والفحوصات، مثل الهبوط الحاد في الوزن أو الحمى أو فقر الدم، يمكن تأكد منه نسبتها 98 % من تلك الأعراض.
  • من الممكن أن يعاني الأشخاص المصابون بمتلازمة القولون العصبي أحيانًا من ألام في أجهزة الجسم الأخرى، مثل آلام المفاصل والعضلات.
  • في السنوات الأخيرة، تبين أن حوالي 17٪ من حالات القولون العصبي تبدأ بعدوى بكتيرية حادة في الأمعاء.
  • ومن المعروف أيضًا أن مرضى متلازمة الأمعاء يخضعون لإجراءات جراحية، مثل استئصال الزائدة الدودية، على الأقل في بعض هذه العمليات، لم يكن هناك دليل على وجود المرض، لكن العملية أجريت فقط بسبب الألم الحاد للمريض.

أعراض متلازمة القولون العصبي

  • تقلصات وآلام في البطن.
  • الغازات الزائدة.
  • الإسهال أو الإمساك.
  • الشعور بالتخمة.
  • فقدان الشهية.
  • مخاط في البراز.
  • الانتفاخ في البطن.

الحالات التي يجب أن تذهب إلى الدكتور

  • إذا استمرت تغير حالة الأمعاء أو غيرها من علامات وأعراض القولون العصبي، فاستشر طبيبك، لأن هذا قد يشير إلى حالة أكثر خطورة، مثل سرطان القولون.
  • تناقص الوزن.
  • الإسهال في الليل.
  • نزف الدم من الشرج.
  • فقر الدم المرتبط بنقص الحديد.
  • التقيؤ الكثير بدون سبب معروف.
  • صعوبة في البلع.
  • ألم مستمر لا يخف بعد نفث الغازات أو بعد التبرز.
  • البواسير الناتجة عن الإسهال الكثير.

أسباب متلازمة القولون العصبي

  • جدار الأمعاء مبطن بطبقات عضلية تتقلص مع تحرك الطعام عبر الجهاز الهضمي، وتكون التقلصات أقوى من المعتاد، وتستمر لفترة أطول يمكن أن تسبب الغازات والانتفاخ والإسهال.
  • يؤدي التقلص المعوي الضعيف إلى إبطاء مرور الطعام، ويسبب برازًا جافًا وصلبًا.
  • زيادة البكتيريا الطبيعية المتواجدة في الأمعاء.
  • عندما تتضخم المعدة بسبب الغازات أو البراز، يمكن تصيبك بتشوهات في أعصاب الجهاز الهضمي فتشعرك بعدم الراحة.
  • نتيجة الإشارات سيئة التنسيق بين الدماغ والأمعاء ينتج عنه بأن يبالغ الجسم في رد فعله تجاه تلك التغييرات، ويمكن أن يسبب هذا الألم أو الإسهال أو الإمساك.
  • بعض المشاكل النفسية مثل: الاكتئاب، القلق وغيرهما.
  • في حالة إصابة أحد من أفراد العيلة بمتلازمة القولون المتهيج، كالأب أو الجد فمن الممكن أن تصاب بتهيج القولون، فهو يأتي عن طريق الوراثة.
  • نتيجة الإصابة بإسهال شديد بسبب بكتريا أو فيروس، فيمكن أن تقترن متلازمة القولون المتهيج أيضًا بفائض من البكتيريا المتواجدة في الأمعاء.
  • يعاني بعض مرضى القولون العصبي من زيادة عدد خلايا الجهاز المناعي في الأمعاء، مما قد يصبهم بالألم والإسهال ويسمي ذلك بالتهاب الأمعاء.
  • يعاني معظم الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبي من أعراض وعلامات ضعيفة، أو ينتكسون غالبًا عند زيادة التوتر، فالإجهاد النفسي قد يؤدي إلى تفاقم الأعراض.
  • فالنساء أكثر عرضه للإصابة بمتلازمة القولون العصبي عن الرجال بمقدار الضعف، وذلك نتيجة التغيرات الهرمونية تلعب دورًا مهمًا في ذلك، فالأعراض تتفاقم أثناء الدورة الشهرية أو بالقرب منها.
  • يعاني العديد من الأشخاص بأعراض متلازمة القولون العصبي عند تناول أطعمة أو مشروبات معينة، مثل (القمح ومنتجات الألبان والفواكه الحمضية والفاصوليا والحليب والمشروبات الغازية).

العلاج المنزلي للقولون العصبي

  • نظرًا لعدم وجود سبب واضح، يعتمد العلاج عادةً على تخفيف الأعراض، لتكون قادرًا على تحملها، لأن معظم الأعراض يمكن السيطرة عليها عن طريق تعديل نمط الحياة في بعض الحالات البسيطة.
  • تجنب بعض الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات التي يصعب هضمها.
  • تجنب الأطعمة التي تزيد الغازات (القرنبيط، الملفوف)
  • التركيز على تناول الأغذية الغنية بالألياف الغذائية.
  • تناول الكثير من السوائل.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم فممارسة الرياضة تعمل على تنشيط أجهزة الجسم، مما يعمل على إعادة تنشيط القولون من جديد.
  • الحصول على قسط كاف من النوم يوميًا.
  • الابتعاد عن الأطعمة التي قد تسبب الإصابة بالغازات التي تقوم بتهيج القولون العصبي، مثل الكافيين (الشاي والقهوة ومشروبات الطاقة)، والسكريات، والمشروبات الغازية، والمحليات الصناعية، والأطعمة مرتفعة الدهون.
  • في بعض الأحيان قد يكون مفيدًا تجنب أطعمة الجلوتين.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الحذر عند تناول منتجات الألبان للمصابين بحساسية اللاكتوز.

علاج القولون العصبي بالأدوية

  • الأدوية الملينة.
  • مسكنات الألم التي قد تساعد على تخفيف الآلام.
  • في حالة حدوث تقلصات للمعدة، يمكنك تناول الأدوية المضادة لتشنجات القولون، والتي يتم تناولها بالقرب من وجبات الطعام.
  • وفي حالات الإسهال تعطى أدوية مضادة للإسهال للحد من الإسهال الذي قد ينتج عنه أمراض أخرى كالجفاف وغيرها ويعتبر الإسهال الشديد من الطرق المؤدية للموت.
  • دواء يشجع نشاط القولون وذلك في حالات الإمساك يعطى علاج بالألياف الغذائية لينشط القولون لقوم بطبيعة عمله.
  • مضادات الاكتئاب وذلك في حالة الإصابة بالقلق، والاكتئاب فتناول مضادات للاكتئاب قد يقل من حدة الإصابة بمتلازمة القولون العصبي.

تم توضيح كافة المعلومات المتعلقة بشأن مقالنا متلازمة القولون العصبي من حيث أعراضه، وأسبابه، وطرق علاجه ومرض القولون العصبي ليس من الأشياء تهمل فيها بالإهمال فيه قد ينتج عنه كوارث في الجسد فكن محافظاً على تلك الأمانة.

أترك تعليق