بحث عن اليوم العالمي للمرأة

بحث عن اليوم العالمي للمرأة

بحث عن اليوم العالمي للمرأة تعتبر المرأة من أهم العناصر التي يمكن أن تتواجد في المجتمع، فقد خلق الله سبحانه وتعالى العالم منقسم بين اثنين وهما الرجل والمرأة، وفي الغالب فالرجل له الوظائف والمهام التي يجب عليه أن يقوم بها، وهي العمل والرعاية من أجل أن يحصل على القدر الكافي من الأموال، والذي من خلاله يمكن له أن يقوم بسد احتياجات أسرته من الأشياء الأساسية التي يحتاجون إليها في الحياة، وكذلك فإن المرأة لها دور فعال في المجتمع وفي اغلب الأحيان تكون أدوار المرأة في المجتمع، هي أن تقوم برعاية البيت والزوج والأطفال وإلى غير ذلك من المهام المنزلية التي يمكن أن تقوم بها المرأة.

مقدمة موضوع بحث عن اليوم العالمي للمرأة

  • من الأشياء التي يجب علينا أن نعلمها أن المرأة في الزمن القديم كانت من الأشياء التي يجب عليها أن تعمل من أجل خدمة الرجل، ولها بعض الوظائف المحددة التي يمكن أن تقوم بها في المجتمع، وفي الغالب فكل تلك الوظائف التي كان يسمح للمرأة أن تقوم بها في الحياة كان من الواجب الحتمي أن لا تتعدى نطاق المنزل الذي تسكنه تلك المرأة، ووظائفها هي الرعاية الكاملة للمنزل ومن فيه.
  • ولكن مع الكثير من التطورات التي حدثت في العالم في العصور الحديثة أثبتت المرأة أن لها الكيان المستقل، والذي يجب مراعاته واحترامه والحفاظ عليه، فقد قامت العديد من النساء أو الشخصيات المهمة التي يحتوي عليها المجتمع بالعمل في كافة المجالات، ولكن بالطبع هناك بعض المجالات المهنية التي لا يمكن أن تقوم بها المرأة.
  • فتلك المجالات المهنية تحتاج إلى مجهود عضلي وبدني والتي لا تتوافر في الكثير من النساء، ولكن بوجه عام فإن المرأة في العصور الحديثة أصبح لها وجود أساسي في الكثير من المجالات التي يمكن أن يشغلها الرجل، وأصبحت المرأة لديها القدرة على المساهمة في رقي المجتمع ككل.
  • كما أن المرأة أصبح لها شؤونها الخاصة التي يمكنها أن تعتني بها، وفي التاريخ أو العالم الذي نعيش فيه يوجد الكثير من النماذج النسائية، والتي كان لها تأثير كبير على كافة أفراد المجتمع، فهناك من العلماء النساء إلى الأدباء إلى الفنانين وإلى غير ذلك من المجالات التي يحتوي عليها المجتمع، والتي كانت مقتصرة فيما مضى على الرجال فقط.

شاهد أيضًا: بحث عن الأم والأب

ما هو اليوم العالمي للمرأة

  • من أهم الأشياء التي لا يجب علينا أن ننكرها، أن التطور الذي حدث في العالم في العصور الأخيرة، ودخول المرأة إلى مجال الأعمال في الحياة ومشاركتها للرجل في الكثير من مجالات الحياة، ساهم بشكل كبير في التقدم والازدهار الذي يمكن أن يحل على المجتمع ككل.
  • ولتلك الأسباب لأن المرأة تهتم بكل تلك الشئون المنزلية والعملية في الحياة، فهي عليها الكثير من الأعباء التي لا يمكن أن يتحملها الرجال، ولهذا تم تخصيص يوم من أيام العام، حتى يتم تكريم تلك المرأة على كافة تلك الأعمال التي تقوم بها في الحياة.
  • ويعتبر اليوم العالمي للمرأة من الأشياء المقدسة في الكثير من الدول، حيث أنه هنالك جمعيات ومؤسسات كاملة تعمل على احترام هذا اليوم بكافة الطرق، بالإضافة إلى أنه نوع من أنواع التكريم الذي يليق بالمرأة، وتقديرًا لها على كافة المجهودات التي يمكنها أن تساهم بها في الحياة اليومية إلى جانب الرجل.

الظروف التي صدر من أجلها قرار بهذا اليوم للمرأة

  • من المعروف أن المرأة من قبل لم يكن من حقها أن تقوم بالعديد من الأمور، حيث إن تلك الأمور والقيام بها كان من أحد الحقوق التي يمكن أن تكون مقتصرة على الرجال فقط ظن وفي أحد الأعوام وبالتحديد في 1907 كان هنالك مجموعة من النساء كانوا يعملون في أحد المصانع، والتي كانت تعمل في المجالات المختلفة ومنها الحياكة.
  • وكان في هذا الوقت لا يتم توفير أي بيئة ملائمة للمرأة والتي يمكنها أن تعمل فيها بكل هدوء وراحة، كما كان على المرأة أن تقوم بتنفيذ القرارات التي يمكن أن تصدر من أي جهة من الجهات دون أن تملك الحق في القبول أو الرفض.
  • وفي هذا العام صدرت مجموعة من القوانين في المجال الخاص بالعمل، فكانت النساء الذين يعملون في هذا المصنع غير راضين على التغيرات أو القوانين التي تم صدورها في هذا المجال.

مطالبة النساء بالتغيير:

  • فقام عدد منهم وبالتحديد 1500 من النساء العاملين في هذا المصنع بالتوجه إلى الميادين والشوارع، وقاموا بتنظيم بعض المظاهرات التي يمكنهم من خلالها التعبير عن آرائهم المختلفة.
  • وكانت معظم تلك الآراء التي كانوا يريدون من المجتمع أن يوفرها إليهم هو أن يكون لديهم المكان أو البيئة المقبولة التي يمكنهم التواجد والعمل فيها، كما طالبوا كافة الجهات بأن يكون من الحقوق المشروعة التي تحصل عليها كل النساء، هو التصويت أو إبداء الرأي في كافة القرارات التي يمكن أن يتلقونها من أي جهة رسمية.
  • وأن يكون من الحقوق المشروعة لهم أن يقبلوا تلك القرارات أو أن يرفضوها، وإن رفضها الأغلبية منهم فيجب أن لا يتم تنفيذ تلك القرارات.
  • وبعد تلك الحركة التي قام بها هذا العدد من النساء، وبعد مرور عدد من الأعوام القليلة، ظهرت العديد من الأشياء والجهات التي طالبت بالحقوق المشروعة للمرأة في المجتمع، وأصبحت القضية التي تخص المرأة من أهم القضايا المطروحة في الساحة للمناقشة، وفي عام 1909 من الميلاد كان هو المولد الرسمي لأول يوم يتم فيه عقد العيد العالمي للنساء في المجتمع.

شاهد أيضًا: بحث عن العنف أسبابه وأضراره قصير

ما هي الحقوق المشروعة التي يجب أن تحصل عليها المرأة في المجتمع

  • كما ذكرنا في الفقرات السابقة بأن المرأة في العصور السابقة لم يكن لها الحق في الحصول على أي نوع من أنواع الحرية، فقد كان المجتمع في العصور القديمة يتحيز إلى الرجل بشكل كامل فكان هو الوحيد الذي له الكثير من الحقوق المشروعة، ولكن مع كافة التطورات التي غيرت المفهوم العام لكافة الناس في العالم تمكن المجتمع من معرفة الأهمية الكاملة للمرأة في المجتمع.
  • وأقر المجتمع بأن المرأة من الكائنات التي يجب أن تحصل على بعض الحقوق المشروعة، والتي يمكن أن يتم مساواتها بالرجل في الكثير من لأشياء، نظرًا للدور المهم التي تقوم به المرأة في المجتمع، وتم تقسيم تلك الحقوق التي يمكن أن تحصل عليها المرأة إلى ثلاثة من الأقسام المهمة وهي:

الحق المهني

  • من الأشياء التي اقرها المجتمع بالنسبة إلى المرأة وأن لها حق فيه هي المهن المختلفة، حيث إن المرأة أصبح لها الحق في أن تقوم باختيار أي نوع من أنواع الأعمال أو الوظائف التي يمكنها أن تعمل بها، وأن لا يكون هنالك فئة معينة من الرجال هم الذين لهم الحق في الحصول على نوع معين من الوظائف.
  • بل أن اختيار نوع الوظيفة يجب أن يكون له حرية بين الرجل والمرأة، وكذلك فإن المجتمع تبني الفكرة العامة في أحقية المرأة أن تحصل على القدر الكافي من الراحة في مجال العمل الذي تعمل به في المجتمع، فلا يجب أن يتم معاملة المرأة على أنها يجب أن تعمل طوال الوقت دون أن تقوم بالشكوى في أي وقت من الأوقات.
  • ويجب أن يكفل المجتمع كافة الحقوق الخاصة بالمرأة والتي تأتي تابعة إلى الوظائف التي يمكن لها أن تشغلها، مثل الرواتب التي يجب أن تحصل عليها.

الحق الصحي

  • من الأشياء المهمة التي اهتم بها المجتمع وأقرها بالذات، هو الحق الكامل للمرأة في الحصول على كامل الرعاية الخاصة بالصحة العامة، ولأن المرأة لها تكوين مختلف عن الرجل من حيث الهرمونات إلى غير ذلك من الأشياء، فيجب على المجتمع أن يوفر الرعاية الكافية الصحية وأنواع العلاجات التي يمكن أن تتناسب مع التكوين العام للمرأة.

التملك

  • أن التملك من أهم الحقوق التي قام المجتمع بإقراره للمرأة في القوانين، ففي القديم من الزمن لم يكن من حق المرأة أن تحصل على الملكية لأي من الأشياء التي يمكن أن تتواجد في الدولة، ولهذا أقر القانون بأن المرأة مثل الرجل في حقها في أن تقوم بالتملك.

شاهد أيضًا: بحث عن مكانة المرأة في الإسلام مع المراجع

خاتمة موضوع بحث عن اليوم العالمي للمرأة

من الأشياء التي لا يجب على أي شخص في العالم أن ينساها أن المرأة هي النصف الثاني من المجتمع، وإن لها دور هام يمكن أن يكون من الأدوار التي تفوق دور الرجل في المجتمع الذي نعيش فيه.

أترك تعليق