أين تقع محكمة العدل الدولية

أين تقع محكمة العدل الدولية

تعتبر محكمة العدل الدولية من أهم السلطات القانونية على مستوى العالم، حيث أنها تساعد في حل الكثير من الخلافات والنزاعات الدولية، حيث أنها قد قامت بالاطلاع على عدد كبير من القضايا منذ بداية تأسيسها، كما أن أعضاءها يجب أن يتميزون بالكثير من المواصفات القياسية والمتميزة حتى يتم الحصول من خلالها على أحكام قضائية مميزة وتابعة عن دراسة وفكر سليم، وسوف نعرض لكم خلال هذا المقال الموقع الخاص بتلك المحكمة وبالتفصيل سنوضح أهم الشروط الواجب توافرها في القضاة وأعدادهم داخل المحكمة وكذلك الصلاحيات الخاصة بهم، فتابعوا معنا هذا المقال.

أين تقع محكمة العدل الدولية؟

تتواجد محكمة العدل الدولية في منطقة لاهاي داخل هولندا وبالأخص داخل قصر السلام، كما أن اللغات الرئيسية داخل تلك المحكمة هما اللغة الإنجليزية واللغة الفرنسية.

يشهد أول قضية دخلت تلك المحكمة كانت بتاريخ 1947 في شهر مايو في يوم 22، كما تم النظر داخل تلك المحكمة منذ بدايتها وحتى عام 2019 ما يقرب من 178 قضية ونزاع دولي.

شاهد أيضًا: أين تقع محكمة العدل الدولية الأوروبية؟

نبذه عن محكمة العدل الدولية

تعتبر محكمة العدل الدولية من أهم المؤسسات القضائية في العالم أجمع وذلك لأنها تعمل على فض جميع النزاعات المتواجدة بين الكثير من الدول من الناحية القانونية، حيث أن تلك المحكمة تقوم بعمل استشاري عن طريق اعلان بعض الفتاوى التي يتم توجيهها إلى العديد من الهيئات التابعة للأمم المتحدة.

كانت تلك المحكمة في البداية لا تقوم بدور كبير، ولكن منذ بداية الثمانينات بدأ نشاط عمل تلك المحكمة، ولكن قامت الولايات المتحدة بإعلان عدم اعترافها بأي نوع من السلطات القضائية الخاصة بها، أي أن الولايات المتحدة سوف تهتم بما يعجبها من قرارات ولن تهتم للأحكام التي لا تعجبها.

أعداد القضاة داخل المحكمة

تحتوي تلك المحكمة على عدد من القضاة يصل إلى 15 قاضي، يتم تعيينهم عن طريق الانتخاب من قبل جمعية الأمم المتحدة وأيضاً مجلس الأمن، ويتاح عملية إعادة الانتخاب، كما أن عملية الانتخاب تتم كل فترة ثلاث سنوات حيث تتم تلك العملية لثلث الأعضاء فقط مع توافر شرط عدم تواجد أكثر من قاضي من نفس الجنسية حيث يجب أن يكونوا القضاة من جنسيات مختلفة، وفي الحالة التي يكون فيها أحد القضاة يتم عمل انتخاب لقاضي حتى يتولى مكانه ويكون من نفس جنسية القاضي الذي توفى.

حيث أنه يتم الاهتمام بتوافر عدد كبير من الجنسيات حتى يتم تمثيل مختلف الحضارات والقوانين في جميع أنحاء العالم وحتى يكون الأحكام التي تصدرها نابعة من التفكير العميق لمختلف الآراء التي تعبر عن مختلف المناطق حول العالم.

شروط القضاة

هناك عدد من الشروط التي يجب توافرها في القضاة الملتحقين بالمحكمة أو ما سيتم التحاقه بالمحكمة:

  • يجب أن يكون هؤلاء القضاة مستقلين حتى تتم عملية الانتخابات من قبل الأشخاص الذين يتمتعون والأخلاق الحميدة.
  • يجب أن يكون هؤلاء القضاة قد سبق لهم الحصول على مناصب قضائية عليا في بلادهم أو من الأشخاص الذين لديهم علم كبير وواسع بالقضاء والقوانين الدولية.
  • يجب أن يكون القاضي من ذوي الثقافة العالية بالإضافة للثقافة القضائية والشخصية القوية والقيادية.

أهم صلاحيات القضاة داخل محكمة العدل الدولية

من الممكن أن يتم حدوث تصويت من قبل جميع القضايا داخل المحكمة على أن يتم عزل أحدهم وفي حالة الإجماع على ذلك يمكن عزل هذا القاضي ويتم هذا الأمر في حالة من السرية التامة، وهناك قضية ما قامت فيها الولايات المتحدة بإعلان تشككها في نزاهة جميع القضاة داخل تلك المحكمة، وكانت تلك القضية هي قضية نيكاراغوا، معللة في هذا الأمر أن هناك عدد من القضاة الذين ينتمون إلى الشرق داخل المحكمة.

يمكن القضاة داخل المحكمة بأن يقوموا بتقديم عدد من الأحكام بشكل فردي أو بعض الأحكام بشكل مشترك وهنا يأتي دور رئيس المحكمة الذي يقوم بفرز الآراء واختيار رأي الأغلبية واعلانه، وفي الحالة التي يكون فيها الآراء والأصوات في حالة متساوية وقتها يكون الرأي الخاص برئيس المحكمة هو الرأي الفاصل.

تاريخ محكمة العدل الدولية

تم تأسيس أول مؤسسة تقوم بفض النزاعات في خلال عام 1899، وقد تم تأسيسها من أجل العمل على فض العديد من النزاعات التي تحدث بين الدول على مستوى العالم وذلك خلال مؤتمر عالمي، وقد تم المشاركة من قبل قيصر روسيا المعروف باسم نيكولاس الثاني وعدد من أكبر القوى على مستوى العالم خلال مؤتمر التأسيس، وقد نتج هذا المؤتمر عن إصدار عدد من الاتفاقيات وأهم تلك الاتفاقيات هي التسوية السلمية وذلك من أجل التخلص من المنازعات الدولية، والتي تم فيها وضع الحدود الإجرائية للتحكيم.

وقد تم تأسيس المحكمة الخاصة بعمليات التحكيم الدائم خلال عام 1900 ولكن لم تبدأ في عملها إلا خلال عام 1902، أما عن محكمة العدل الدولية تم تأسيسها خلال عام 1945 وبدأت عملها بشكل فعلي خلال عام 1946، ونظام العمل الخاص بالمحكمة يتم من خلال الوثيقة الرئيسية التابعة للدستور.

شاهد أيضًا: مقر محكمة العدل الدولية بقصر السلام

ميثاق محكمة العدل الدولية

قامت الأمم المتحدة بتخصيص فصل كامل لتلك المحكمة والفصل ال 14 والذي يتكون من خمسة مواد بداية من المادة رقم 92 وحتى 96 وهم كالآتي:

أولاً المادة رقم 92

والتي أتى فيها أن تلك المحكمة هي السلطة القضائية الأساسية داخل الأمم المتحدة، والتي تعمل من خلال نظام رئيسي تم تأسيسه وفقاً لنظام المحكمة الدائمة.

ثانياً المادة رقم 93

يعد القضاة داخل تلك المحكمة من أهم الأطراف الخاصة بالنظام الرئيسي للمحكمة، ومن الممكن أن يتم دخول أي دولة ليست تابعة للأمم المتحدة داخل المحكمة ولكن يجب أن تتوافر بعض الشروط التي تنصها الجمعية العامة.

ثالثاً المادة رقم 94

يجب على كل قاضي من القضاة داخل المحكمة أن يقوم بالنزول في جميع أحكام القضايا التي قد يكون هو طرف فيها.

رابعاً المادة رقم 95

لا يوجد داخل الميثاق اي شيء يمنع القضاة التابعين للولايات المتحدة أن يقوموا بالتعهد بحل ما يوجد بينهم من خلال داخل أي محكمة أخرى وذلك من خلال اتفاقيات قد تكون متواجدة بينهم من وقت سابق أو قد يتم عقدها في المستقبل.

خامساً المادة رقم 96

يمكن لكلًا من مجلس الأمن أو الجمعية العامة للأمم المتحدة القيام بطلب افتاء في أي شأن قانوني من قبل المحكمة.

كما يمكن لأي هيئة تابعة للجمعية العامة أن تقوم باللجوء إلى محكمة العدل الدولية في استشارات في أي نوع من المسائل القانونية التابعة لنظام عملها ويجب على المحكمة أن تقوم بالرد عليها.

شاهد أيضًا: مقر محكمة العدل الدولية

وبذلك نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا اليوم والذي تحدثنا فيه بصورة كاملة عن محكمة العدل الدولية من حيث مكان وجودها، وعدد القضاة بداخلها، وكيفية انتخابهم والروك التي يجب توافرها في القضاة الذين سيتم التحاقهم بتلك المحكمة، وكذلك الميثاق الخاص بتلك المحكمة، نتمنى من الله عز وجل أن نكون قد وفقنا في سرد تلك المعلومات، مع تمنياتنا بمزيد من النجاح والتميز.

أترك تعليق