معلومات طبية عن مقاومة الانسولين

معلومات طبية عن مقاومة الانسولين

معلومات طبية عن مقاومة الانسولين، تعرف هذه الحالة طبيًا على أنها حالة فيزيولوجية واضحة يكون فيها الهرمون الأنسولين الطبيعي أقل قدرة وأضعف فعالية في تقليل نسبة السكر الموجودة في الدم، وتكون عاقبة الزيادة في نسبة السكر الموجودة في الدم احتمالية زيادته إلى مستويات أعلى والتي قد تتعدى حدود النسبة الطبيعية مما قد تتسبب في العديد من الآثار والنتائج الصحية الضارة.

الأنسولين وتعامله مع الخلايا

  • هناك عدد من الخلايا قد تكون بحاجة إلى هرمون الأنسولين مثل الخلايا الدهنية والعضلية أيضًا لحاجتها لامتصاص عنصر الجلوكوز، وفي حالة فشل تلك الخلايا في حالة استجابتها لانتشار هرمون الأنسولين وتزيد نسبة الجلوكوز داخل الدم، يعمل الكبد على ضبط مستوى الجلوكوز في الدم من خلال ضبط نسبة إفراز الجلوكوز في حالة إفراز الأنسولين.
  • وفي حالة إن كان الشخص لديه حالة مقاومة الأنسولين هنا لا يحدث نهائيًا هذا الاختزال الطبيعي الخاص بحالة إنتاج الجلوكوز الصحي في الكبد.

شاهد ايضًا: معلومات عن اهم فيتامينات للجسم

حالات مرضية لمقاومة الأنسولين

  • هناك بعض الحالات التي تفشل في القضاء على وزنها الزائد حتى في حال إتباع حمية غذائية بالإضافة إلى ممارسة الكثير من التمارين الرياضية، هؤلاء الأشخاص من المحتمل بشكل كبير أن تكون لديهم مشكلة مقاومة الأنسولين، وفي تلك الحالة يعاني الفرد من تواجد الكثير من التغيرات الأيضية داخل الجسم، والذي يؤدي إلى وجود صعوبة شديدة في القدرة على خسارة الوزن الزائد.
  • ولكن ليست تلك النتائج فقط التي تسببها حالة مقاومة الأنسولين ولكن قد يتسبب في عدة أمراض أخرى مثل مرض السكري 2 وبعض حالات أمراض القلب.

مفهوم مقاومة الأنسولين

  • علميا الأنسولين هو عبارة عن هرمون صحي يستطيع التحكم التام في مستوى السكر الموجود في الدم، في حالة إن كان الفرد يعاني من حالة مقاومة الأنسولين فقد يحدث حالة من التوقف داخل الجسم ضد الاستجابة لهرمون الأنسولين بالشكل الصحيح الذي من المفترض أن يعمل، وقد يؤدي إلى رفع نسبة السكر في الدم، ومن هنا يقوم البنكرياس في هذا الوقت بإنتاج نسبة أكبر من هرمون الأنسولين وتوفير مستوى مناسب من السكر في الدم داخل الجسم.

أهم الأعراض المصاحبة ل مقاومة الجسم للأنسولين

في بداية الأمر لن تظهر أي أعراض واضحة لمقاومة الأنسولين في الجسم، وبالرغم من هذا فقد يشكو بعض الأفراد من حالة التعب، حيث أن مقاومة الأنسولين لها عدد من الأعراض الصحية ومن أهمها ما يلي:

  1. زيادة مفاجئة في الوزن: قد تسبب مقاومة الأنسولين في تقصير في ضبط مستوى السكر في الدم، ويتبع هذا زيادة في الوزن بشكل واضح.
  2. زيادة في نسبة الدهون الثلاثية ونقص مستوى الكولسترول: يعمل هرمون الأنسولين على تعزيز امتصاص مادة الجلوكوز الموجودة في الأنسجة الدهنية بالإضافة إلى خلايا الكبد والعضلات أيضا.
  3. تعمل مقاومة الأنسولين على توقف عمل الشيء نفسه، والذي يعمل بدوره على تقليل نسبة الكولسترول الصحية في الدم وزيادة نسبة الدهون الثلاثية.
  4. ضغط الدم المرتفع: تعمل مقاومة الأنسولين في الجسم على قلة الاتصال الصحي بين أغلب الخلايا الموجودة في الجسم، ويشمل ذلك ضبط عمل ضغط الدم مما يؤدي إلى ارتفاع ملحوظ في ضغط الدم.
  5. الإصابة بأمراض القلب وخطر إصابة الأوعية الدموية: أكدت بعض الأبحاث أن أغلب السيدات المصابات بحالة مقاومة الأنسولين في الجسم من المحتمل تعرضهم لخطورة أكبر للإصابة السريعة ببعض أمراض القلب، هذا بالإضافة إلى أنها ترفع من احتمالية التعرض للنوبات القلبية بصورة كبيرة بجانب الإصابة بالسكتات الدماغية.
  6. بقع داكنة بالجسم: معظم الأفراد المصابون بحالة مقاومة الأنسولين الغير صحية قد تظهر عليهم حالة جلدية والتي تتصف بظهور عدد من البقع المخملية ذات اللون الداكن وتتمركز في بعض المناطق مثل الفخذ الظهر بالإضافة إلى الإبط والرقبة أيضًا.
  7. الشعور بالعطش الشديد: يعاني معظم الأفراد الذين يعانون من حالة مقاومة الأنسولين من الشعور المستمر بالعطش بشكل أكثر من الطبيعي.

شاهد ايضًا: تسخير البكتيريا في صناعة الأنسولين

أساليب تقليل مقاومة الأنسولين بالجسم

  1. الغذاء الصحي: من المهم الاعتماد على العديد من الأطعمة الصحية التي تفيد الجسم والصحة العامة وهذا أمر لابد منه لجميع الأفراد المصابون بحالة مقاومة للأنسولين، ومن المهم أيًضا الامتناع عن تناول الكربوهيدرات المكررة وتجنب الأطعمة السريعة، مع ضرورة تناول بعض الأغذية الغنية بالبروتين كبديل صحي والتي تعمل على التحكم المستمر والآمن في مستوى الأنسولين.
  2. أداء التمرينات الرياضية: يفضل ممارسة التمارين الرياضية بجانب تناول الغذاء المفيد حيث تؤدي ممارسة الرياضة مثل المشي أو السباحة دورًا هامًا في قلة مقاومة الأنسولين.
  3. الامتناع عن شرب الكحول: من المهم عدم تناول المشروبات السكرية أو ما شابه من الكحول والصودا في حالة إن كنت مصاب بحالة مقاومة الأنسولين.

علاج مقاومة الانسولين

التغيير في نظام ونمط الحياة قد يكون عاملا هاما لحل مشكلة مقاومة الأنسولين، والتي من خلالها يمكن لخلايا الجسم أن تستعيد قدرتها بشكل واضح على الاستجابة السريعة للأنسولين، وهنا يقوم الطبيب المعالج بوصف عدة أنواع مختلفة من العلاجات الدوائية بالإضافة إلى تعديل في نمط الحياة، وفي السطور التالية سوف نقدم أهم العلاجات الطبيّة التي توضحها الأطباء لمقاومة الأنسولين:

أولاً -دواء الميتفورمين

  • يستخدم دواء الميتفورمين أساسًا في علاج مرضى السكري، فهو من العقاقير التي تسهم في تأخير الإصابة المحتملة بمرض السكر وخاصة للأشخاص البالغين من النوع الذي لديه أسباب خطر للإصابة ومن ضمنهم الذين يشكون من مقاومة الأنسولين، ومن خلال الحديث عن أهمية علاج المتفورمين الهام للتحكم في مستوى السكر في الدم ويتم هذا عن طريق ضبط قدرة الكبد في محاولاتها لفرز سكر الجلوكوز داخل الدم، بجانب أهميته الكبيرة في زيادة حساسية الخلايا الدهنية وجميع العضلات أيضًا.

ثانياً -مجموعة الثيازول يدين ديون

  • يعمل علاج مجموعة الثيازول يدين ديون الفعال على رفع كفاءة حساسية جميع الخلايا للأنسولين لكافة المرضى ممن يشكون من حالة مقاومة الأنسولين؛ فتعمل هذه المجموعة من الحد من زيادة نسبة السكر في الدم كما تقلل فرط نسبة الأنسولين في الدم، هذا بالإضافة إلى عمل تلك المجموعة على تشجيع الجسم لإنتاج مجموعة جديدة من الخلايا الدهنية والتي تكون ذات حساسية أكبر لمادة الأنسولين، وبالتالي يساعد الأنسولين بشكل كبير على القيام بواجبه بالصورة الصحيحة.

ثالثاً -دواء الـ أكاربوز

  • دواء الـ أكاربوز يعتبر واحداً من أهم الأدوية الفعالة التي يتم وصفها لعلاج مقاومة الأنسولين؛ فقد يقوم هذا الدواء بإبطاء حالة الامتصاص للسكريات الموجودة في الأمعاء والذي يعمل على عدم الحاجة إلى هرمون الأنسولين خاصة عقب الوجبات، ولكن من المهم التحذير من تجنب استعمال هذا الدواء إذا كان الشخص يعاني من ألم الأمعاء الالتهابي أو المعاناة من حالة انسداد الأمعاء أو ربما يشكو من قرحة المعدة.
  • أما بالنسبة للآثار الجانبية لهذا الدواء فإنّها غالباً ما تظهر واضحة عند بداية استعمال الـ أكاربوز، مع انخفاض شدّتها مع مرور الوقت ويكون السبب في ذلك هو تكيف الجسم بصورة كبيرة مع الدواء، أما بالنسبة للأعراض المنتشرة لهذا الدواء، فتكون من خلال شعور الفرد بوجع في المعدة والبطن والشعور المستمر بالانتفاخ مع استمرار الإسهال وكثرة الغازات، ومن المحتمل ظهور آثار جانبية أخرى قد تختلف من فرد لآخر حسب استجابة الجسم للدواء.
  •  وتكون في النهاية تلك الأدوية هي العقاقير الأكثر انتشارًا لعلاج مقاومة الأنسولين.

شاهد ايضًا: أماكن حقن الأنسولين تحت الجلد

الأنسولين وما هي تفاعلاته، وكيفية مقاومته، وطريقة التعامل معه، كل هذا وأكثر سنتعرف عليه في المقال التالي بالتفصيل! نتمنى أن نكون افدناكم.

أترك تعليق