الأعراض الأولية لمرض باركنسون

الأعراض الأولية لمرض باركنسون

الأعراض الأولية لمرض باركنسون، هناك الكثير من الأمراض التي تؤثر على الجهاز العصبي ويعتبر مرض باركنسون من أحد هذه الأمراض حيث أنه ينتج عن خلل في بعض الوظائف التي تؤثر على إشارات الدماغ مما يؤدي إلى الهزة أو الرعاش ومن خلال هذا المقال سنتعرف معًا على المسببات والأعراض والعلاجات المنتشرة لهذا المرض.

ما هو مرض باركنسون؟

هو مرض يؤدي إلى إعاقة الحركة وعدم القدرة على الأداء بشكل سليم مما يؤدي إلى اضطراب يصيب الجهاز العصبي فينتج عن رعشة لليدين بشكل ملحوظ، ولا تظهر الأعراض بشكل مباشر بل تظهر واحدة تلو الأخرى بشكل تدريجي، وربما بدأت برعشة ملحوظة بيد واحدة وبمرور الوقت تظهر بشكل ملحوظ.

شاهد أيضًا: ما أنواع الأمراض الوراثية؟

كيفية ملاحظة المرض

  • مرض باركنسون مرض منتشر جدًا وبالرغم من ذلك فإنه يؤدي إلى اضطراب وبطء وتعسر في الحركة أيضًا، بسبب عدم اكتشافه من الوهلة الأولى، فقط يظهر على الوجه في المراحل المبكرة بعص من الجمود البسيط أو عدم تحرك الذراعين خلال السير، كما يؤثر على النطق أيضًا ثم تتفاقم حالة المريض وتظهر جميع أعراض المرض.
  •  من أنه لا يمكن علاج مرض باركنسون، فإن الأعراض قد تتحسن بشكل ملحوظ باستخدام بالأدوية، في بعض الأحيان، قد يقترح الطبيب إجراء جراحة لتنظيم مناطق محددة في الدماغ وتحسين الأعراض.

أعراض مرض باركنسون

تتفاوت أعراض المرض من شخص لآخر بحيث لا تتكرر نفس الأعراض، وغالبًا تبدأ الأعراض في جانب واحد من الجسم وربما حدثت بهذا الجانب كل الأعراض وازدادت سوءًا أيضًا في نفس الجانب المصاب أولًا حتى لو انتشرت في مكان آخر، سنذكر الآن أهم تلك الأعراض:

  • بطء الحركة أو صعوبة الحركة، وذلك يحدث بشكل متدرج يومًا بعد يوم، فهذا المرض يؤدي إلى قلة الحركة بشكل متعب، مما يصعب الأمر حيث أن مسك كوب من الماء سيستغرق وقتًا طويلًا مثلًا مقارنة بسهولة الأمر في الواقع، والمشي أيضًا سيصبح ذا خطوات قصيرة جدًا مما يجعل الأمر مرهق بالنسبة للمريض ويكون من الصعب القيام والجلوس من على الكرسي، بل سيضطر المريض إلى سحب قدميه عند المشي.
  • الهزة أو الرعشة أو ما يسمى بالرُّعاش وهو الاسم الثاني من اسماء المرض وهو أيضًا إحدى أعراضه الأساسية، وهي بالأغلب تكون باليد أو الأصابع خاصة في حالة الارتخاء ستهتز يد المريض، فدائما سيجد المريض أن الابهام يلامس السبابة في كل حركة من يده بسبب الرعشة المتكررة.
  • عدم الثبات أو فقد التوازن للجسم وانحناء وضعية الجسم، وعند فرده سيشعر المريض بتيبس وخشونة العضلات مما يؤدي إلى ألم يجعل حركته محدودة بشكل مزعج، فتصلب العضلات وعدم التوازن أخطر أعراض المرض واكثرها إزعاجًا، حتى الكتابة تصبح بطيئة وصعبة جدًا، وكما يصبح الخط صغيرًا عن المعتاد.
  • ربما هناك ميزة لهذه الأعراض ولكن ميزة تحمل بعض الإزعاج، مثلًا بطء الكلام والتخاطب، فتتغير طريقة للتحدث للمريض ولكنه يستطيع ترتيب الكلمات قبل ان تخرج بشكل سريع، ولكن المزعج انه ربما تكون الطريقة على العكس بيها تشويش او سريعة او بصوت متردد ومهزوز غير مفهوم.
  • انخفاض الحركات اللاإرادية، وهي الحركات التي لا يعي لها الانسان كغلق الجفن وفتحه بصورة تلقائية او التبسم او هزة الذراعين عند المشي.
  • عند ظهور تلك الاعراض أو إحداها يجب متابعة المريض بشكل دوري من قبل الطبيب لكيلا يحدث تطورات من الصعب علاجها.

شاهد أيضًا: ما هو مرض العضال

ومن تلك المضاعفات ما يلي:

  • الخَرَف، وهو ما يعرف بعدم الإدراك، وصعوبات التفكير.
  • الاكتئاب الحاد.
  • الخوف الزائد وعدم الشعور بالأمان.
  • صعوبة في البلع، مما يسبب تراكم اللعاب، وكذلك مشاكل المضغ بسبب تأثير مرض باركنسون على عضلات الفك.
  • اضطراب في النوم بسبب حركة العين السريعة.
  • مشاكل المثانة والإمساك.
  • الضعف الجنسي.
  • تغيرات ضغط الدم.

أسباب مرض باركنسون المعروفة لدى الأطباء

  • هذا المرض ينتج عن تمزق أو موت خلايا عصبية معينة في منطقة الدماغ بطريقة متأنية، مما يؤدي إلى فقد هذه الخلايا التي تنتج ما يسمى بالدوبامين أو الناقل العصبي في الدماغ، ويتسبب هذا في تشوه نشاط الدماغ مما يؤدي إلى ظهور الأعراض.
  • العوامل البيئية كالملوثات مثلًا.
  • ورجع البعض إلى وجود ألفا سينوكلين عبر جسيمات ليوي.
  • وهناك عوامل مساعدة أيضًا كالعمر والجنس مثلًا تكون في الرجال دون النساء والوراثة.

علاج مرض باركنسون

لا شك ان النظام الصحي المتكامل وممارسة التمارين الرياضية له دور كبير في التعافي بجانب العلاجات، كما ان العلاج بالكلام والعلاج الطبيعي يساعد أيضًا في التعافي والآن سنذكر الكثير من الطرق العلاجية دون اللجوء التدخل الجراحي:

  1. محفزات الدوبامين، وذلك عن طريق زيادة نشاط الدوبامين في الدماغ، ومنع انزيم ماو من العمل وهو الانزيم المسؤول عن تحطيم الدوبامين.
  2. الليفودوبا وهو الأكثر انتشارًا في علاج تلك الحالة، ويعطى مع دواء آخر وهو الكاربيودوبا.
  3. مضادات الكولين، وذلك لأنها تساعد في ايقاف الجهاز السمبثاوي، ولكن لها أعراض جانبية غير مستحبة ولكن تزول عن توقف العلاج.
  4. الأمانتادين يمكن إستخدام الأمانتادين بالإضافة إلى الكاربيدوبا والليفودوبا.
  5. بعض المثبطات مثل الكوتمان وتاسمار وستاليفو.

شاهد أيضًا: ما هو مرض باركنسون وأعراضه

وصلنا معكم لنهاية مقالنا اليوم حول الأعراض الأولية لمرض باركنسون، نتمنى أن يكون المقال قد نال إعجابكم وقد وجدتم فيه ما تريدون معرفته حول هذا المرض وطرق علاجه، تبعونا على موقعكم معلومة ثقافية في انتظار تعليقاتكم واستفساراتكم.

أترك تعليق