19 معلومة مهمة عن بناء السد العالي

19 معلومة مهمة عن بناء السد العالي ذلك الصرح العظيم الذي كان من أهم الأسباب لمواكبة مصر للعالم في مختلف المجالات بسبب توفيره للطاقة وتنظيم الري وأشياء أخرى، في هذا المقال نقدم لكم 19 معلومة مهمة عن بناء السد العالي وأيضًا نبذة عن تاريخ السد وإيجابياته وسلبياته هيا فلنبدأ.

السد العالي إنجاز عظيم:

يعد السد العالي بأسوان أحد أهم إنجازات مصر خلال القرن الماضي لذلك سوف نقدم لكم 19 معلومة مهمة عن بناء السد العالي ولسنوات عديدة كانت رمزًا لعصر الثورة في عام 1952 وقدم لمصر المياه والكهرباء وحمى البلاد من الفيضانات.

فبعد ثورة يوليو 1952، أعلن الرئيس عبد الناصر إقتراحه لبناء السد العالي لكنه قوبل بالرفض الغربي للتعاون على تمويله، لذلك لجأ إلى الإتحاد السوفييتي للمساعدات التكنولوجية والمالية.

وكانت النتيجة الهيكل الحالي المليء بالصخور، بدأ العمل في التاسع من كانون الثاني (يناير) 1960 وأفتتح السد المكمّل في ربيع عام 1971، هذا المبنى العملاق يبلغ طوله 111 متر وطوله 3.5 كيلومتر وعرضه حوالي كيلومتر واحد! لديه محطة للطاقة المائية، مع 6 توربينات، قادرة على إنتاج 2.1 مليون كيلو وات.

نتيجة لبناء السد العالي تم تشكيل بحيرة كبيرة بين مصر والسودان، بحيرة ناصر، يبلغ عرضها حوالي 10 كم في بعض الأماكن، وطولها 500 كم، وهي أكبر بحيرة من صنع الإنسان في العالم!

تمتلك بحيرة ناصر أيضًا عددًا هائلاً من الأسماك المستغلة تجاريًا، منذ أن تسببت المياه في إتلاف وخسارة العديد من الآثار النوبية، بذلت الحكومة المصرية جهودًا كبيرة بمساعدة من اليونيسكو ودول أخرى لإنقاذ أهم آثار النوبة.

شاهد أيضاً: 10 معلومات مدهشة عن أجمل المساجد في العالم

إيجابيات وسلبيات بناء السد العالي:

للسد العالي العديد من الإيجابيات والسلبيات، من ضمن الإيجابيات أنه أدى السد العالي في أسوان إلى إنهاء فيضانات النيل المدمرة، وإستصلاح أكثر من 100000 فدان من الأراضي الصحراوية للزراعة، وجعل المحاصيل الإضافية ممكنة على حوالي 800000 فدان آخر.

وتنتج التوربينات العملاقة الـ 12 التي صنعتها السدود السوفيتية ما يصل إلى 10 مليارات كيلو وات / ساعة سنوياً، مما يوفر دفعة هائلة للإقتصاد المصري ويدخل الحياة في القرن العشرين في العديد من القرى، وتشترك مصر والسودان في المياه المخزونة في بحيرة ناصر، التي تبلغ عدة تريليونات قدم مكعبة، وكانت حاسمة خلال سنوات الجفاف الأفريقية من عام 1984 إلى عام 1988.

اقرأ أيضًا :-  معلومات عن كيفية تقسيم الميراث حسب الشريعة الإسلامية

على الرغم من النجاحات التي حققها، حيث أسفر السد العالي في أسوان عن العديد من الآثار الجانبية السلبية، وأكثرها تكلفة هو الإنخفاض التدريجي في خصوبة الأراضي الزراعية في دلتا النيل، والتي كانت تستفيد من ملايين الأطنان من الطمي التي تأتي سنوياً في فيضانات النيل.

ومن الأضرار الأخرى للإنسان إنتشار مرض البلهارسيا عن طريق القواقع التي تعيش في نظام الري الذي أنشأه السد، ويشتبه في أن إنخفاض المغذيات التي تنقلها المياه إلى البحر المتوسط ​​هو السبب في إنخفاض أعداد الأنشوجة في شرق البحر الأبيض المتوسط.

أدت نهاية الفيضانات إلى إنخفاض حاد في عدد الأسماك في نهر النيل، حيث كان العديد منها مهاجرًا، لكن بحيرة ناصر كانت مليئة بالأسماك، والعديد من الأنواع، بما في ذلك الأسماك الصغيرة والتي تزدهر في البحيرة.

وبعد إيجابيات وسلبيات السد العالي نأتي الآن لما كتبنا بسببه هذا المقال 19 معلومة مهمة عن بناء السد العالي  هيا بنا لنعرفها بالتفصيل.

19 معلومة مهمة عن بناء السد العالي

1- السد العالي في أسوان هو سد صخري يقع على الحدود الشمالية بين مصر والسودان.

2- على الرغم من أن المصايد بالقرب من الساحل المصري قد انخفضت بعد بناء سد أسوان، إلا أنها زادت مرة أخرى منذ الثمانينات، ولا يزال السبب الدقيق وراء هذا غير معروف.

3 – تسببت الفيضانات في حوض النيل في إحداث الفوضى من خلال تدمير المزارع والمباني والبيوت، وقد نجح هذا السد في السيطرة على مثل هذه الفيضانات الغامرة من نهر النيل.

4- حاولت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة في السابق تمويل جزء من المشروع، لكن ذلك لم يتحقق، سحبت الولايات المتحدة التمويل، تلتها المملكة المتحدة والبنك الدولي. في النهاية، قدم الإتحاد السوفييتي الأموال المطلوبة عام 1958. بدأ بناء سد أسوان العالي في عام 1960.

أكمل معنا 19 معلومة مهمة عن بناء السد العالي

5 – تم بناء سد أسوان المنخفض في عام 1898 تحت إشراف السير ويليام ويلكوكس، تم الإنتهاء من بناء السد عام 1902 وتم جمعه مرتين بين عامي 1907 و 1912 ، تلاه إثنان آخران بين 1929 و 1933 لتخفيف الفيضانات من النيل.
ومع ذلك لم يكن سد أسوان المنخفض كافيًا للسيطرة على الفيضانات السنوية  مما أدى إلى فكرة بناء سد أعلى في عام 1952، مع طلب تمويل من البنك الدولي في عام 1960.

اقرأ أيضًا :-  معلومات عن حقيقة حورية البحر

6 –  أدى السد إلى تحسين الملاحة عبر نهر النيل، مما أفاد صناعات السياحة والصيد، يتم إستخدام المياه من السد لتغذية 12 توربين للطاقة، والتي توفر الكثير من متطلبات الطاقة في مصر، كما يساعد الخزان في توفير المياه أثناء فترات الجفاف.

7 – يوفر السد العالي في أسوان بسعة إجمالية قدرها 132 كم مكعبًا، المياه لنحو 33600 كم من أراضي الري، إنه يخدم إحتياجات الري لكل من مصر والسودان، ويسيطر على الفيضانات ويولد الطاقة ويساعد في تحسين الملاحة عبر نهر النيل.

8 – بدأ بناء المشروع في عام 1960 وانتهى عام 1968، تم إفتتاحه رسمياً في عام 1971، وبلغ إجمالي الإستثمار لبناء السد مليار دولار.

شاهد أيضاً: معلومات عن كوكب الأرض وأهميته للكواكب المجاورة

السد العالي مشروع عملاق ما زالت هناك معلومات مذهلة حوله

9 – يبلغ ارتفاع السد العالي في أسوان 111 مترًا، ويبلغ طوله 3،830 مترًا، ويبلغ عرضه الأساسي 980 مترًا، يمتلك قناة التصريف قدرة تفريغ تبلغ 11.000 متر مكعب في الثانية.

10 – مجموعة من الصخور والأسمنت والمعادن تخلق خزان السد الذي يبلغ طوله 550 كم وعرضه 35 كم، تبلغ مساحته 5250 كيلومتراً مربعاً، وأرتفاعه 183 متراً، وعمقه 185 متراً، ويمتلك الخزان سعة تخزين تبلغ 132 كيلومتراً مكعباً.

11 – يتكون السد من 180 بوابة تحكم لتنظيم تدفق المياه لتحقيق السيطرة على الفيضانات، كما أن لديها 12 توربينات، مع قدرة مثبتة تصل إلى 2،100 ميجاوات لتزويد الكهرباء للاستخدام الصناعي والمنزلي.

12 – يتطلب بناء السد حوالي 44 مليون متر مكعب من مواد البناء وقوة عاملة من حوالي 34 ألف شخص.

13 – بالتعاون مع العديد من المهندسين من مصر، قام معهد Hydro project في روسيا بتصميم سد أسوان الصخري العالي، من بين 34000 شخص شاركوا في عملية البناء، كان 25000 مهندس مصري، شارك في مشروع البناء عثمان أحمد عثمان.

اقرأ أيضًا :-  أسرع 15 نوع من الأطعمة يساعد على زيادة الوزن بسهولة

19 معلومة مهمة عن بناء السد العالي تبقى القليل من المعلومات

14 – غمر موقع السد أيضًا بعض المواقع التاريخية وتسبب في نقل حوالي 100000 نسمة.

15 – لقد خلق السد العالي التوتر بين مختلف البلدان وأسهم في الحرب الباردة، عندما قررت مصر تمويل المشروع عن طريق تأميم قناة السويس، جاء المشروع بعد الجزء الذي كان يموله الإتحاد السوفيتي آنذاك من المشروع.

16 – تحدث الفيضانات في نهر النيل سنوياً، حيث يتم صرف نصف المياه تقريباً في البحر، ويتحكم السد في الفيضانات من خلال تنظيم تدفق النهر وإمدادات المياه للري على مدار العام، وهو ما يضاعف تقريباً العائد الزراعي.

17 – توصلت مصر والسودان إلى إتفاق في عام 1959 شهد تخصيص 18.5 كيلومتر مكعب من المياه للسودان.

18 – تم تشييد السد بهدف تنظيم تدفق نهر النيل، الذي يعمل بمثابة شريان الحياة لكل مصر تقريبًا.

19- يوجد سدان على نهر النيل في مدينة أسوان، أقصى جنوب مصر، الموقع الأول الذي تم تطويره، في عام 1843 من قبل مؤسس مصر في العصر الحديث محمد علي لتحسين الزراعة.

شاهد أيضاً: 9 معلومات عن كيفية تحمل ومواجهة ضغوط العمل

ويعتبر النيل  مقدسًا من المصريين لأنه ينبوعًا للحياة، فإن 4٪ فقط من تربة مصر كانت تتغذى من النهر، تاركةً بقية البلاد صحراء، و مع توسع سكان مصر نمت مطالب النيل، من 1898 إلى 1902، تعاون المصريون والبريطانيون لبناء ما يشار إليه الآن باسم سد أسوان المنخفض، والآخر هو السد العالي.

وخلق السد العالي أسوان خزانًا ضخمًا وهي بحيرة ناصر، بحيرة ناصر وتوسيع النيل، أغرق السد أيضًا موقع أثري لا يقدر بثمن، ومن المعروف أن الحكومة المصرية نقلت من أحد هذه المواقع – نصب ضخم من فرعون رمسيس الثاني – إلى تلة قريبة قبل غمر الفيضان للموقع.

هذه كانت 19 معلومة مهمة عن بناء السد العالي كما إننا قدمنا بعض المعلومات حول إنشاء السد وما تسبب فيه من إيجابيات وسلبيات، ورغم بعض السلبيات إلى أن المصريين يفتخرون بإنجازهم هذا السد العظيم.

أترك تعليق