معلومات عن اللغة العربية الفصحى

معلومات عن اللغة العربية الفصحى

معلومات عن اللغة العربية الفصحى، تُعتبر اللغة العربية من أقدم اللغات في العالم، حيث نزل بها القرآن الكريم من أكثر من 1400 عام ورغم ظهور اللغة العامية إلا أن اللغة العربية الفصحى تبقى هي المرجع الأساسي لكل من يتحدث بها حول العالم.

تعريف اللغة العربية

  • يُطلق على اللغة العربية اسم لغة الضاد حيث أنها اللغة الوحيدة التي تضم هذا الحروف من بين حروفها، وزادت مكانة اللغة العربية مع ظهور الإسلام ونزول القرآن بها.
  • اللغة العربية الفُصحى هي اللغة التي نزل بها القرآن، فالقرآن هو مرجع القياس لأنه يتصف بجزالة اللفظ والذي لا يحتوي على أي شائبة.
  • ومع ظهور الإسلام زاد انتشار اللغة العربية لأن قراءة القرآن والصلاة لا تتم إلا بهذه اللغة، ولذلك فعند إسلام أحد الأعاجم يتعلم اللغة العربية كي يُتم عبادته.

شاهد أيضًا: بحث عن الوصف الأدبي في اللغة العربية وخصائصه جاهز للطباعة

أهمية اللغة العربية في التعليم

  • تُؤثر اللغة العربية تأثير إيجابي على شخصية الفرد فكلما تعلَم الشخص قواعد اللغة العربية من نحو وصرف وغيره كلما زادت شخصيته رُقي وتحضر أكثر.
  • لابد من تعلم اللغة العربية حتى نستطيع أن نتعلم القرآن الكريم ونفهم معانيه ونحفظه، حيث يتم التدبَر لمعاني القرآن الكريم وفهمه عند قراءته باللغة التي نزل بها وهي اللغة العربية.
  • تُتيح هذه اللغة فرصة معرفة تعاليم وقواعد الإسلام، وفهم كل النصوص الشرعية.
  • تُعتبر اللغة العربية من أفصح اللغات وتستطيع أن تتكيف مع العلوم الأخرى مثل الطب والهندسة.

معلومات عن اللغة العربية الفصحى

  • يتحدث باللغة العربية أكثر من 422 مليون فرد بدول العالم المُختلفة.
  • ينتشر مُتحدثين اللغة العربية الأصليين في الوطن العربي وتشاد ومالي وإريتريا وتركيا وإيران.
  • هي اللغة السادسة من حيث الترتيب في الأمم المتحدة.
  • هي اللغة الرسمية الأولى في كل دول الوطن العربي، وهي اللغة الرسمية الثانية في تشاد وإريتريا.
  • تم إطلاق اسم لغة الضاد عليها لأنها اللغة الوحيدة التي تحتوي على هذا الحرف، ولا تحتوي عليه أي لغة أُخرى.
  • أثرت هذه اللغة على عدة لغات أخرى مثل: الفرنسية، والإسبانية، والتركية، والفارسية، والكردية وغيرهم من اللغات.
  • يُعتبر الخط العربي من أجمل الفنون الموجودة في العالم حيث يمكن كتابته وزخرفته بأشكال عديدة.

تاريخ اللغة العربية

  • العصر الإسلامي: أدى نزول القرآن الكريم باللغة العربية إلى تطورها، لأن القرآن الكريم قام بتوحيد اللهجات العربية بلغة فصيحة تقوم على لهجة قريش.

وأضاف القرآن الكريم للغة العربية ألفاظ كثيرة، كما طوَر من تراكيب هذه اللغة، وكان القرآن سبب في ظهور علوم عربية كالبلاغة والنحو والصرف.

  • العصر الأموي: ظلت اللغة العربية بغير نُقط وذلك حتى النصف الأول من القرن الهجري، وظلت حتى هذا الوقت تتم كتابتها بدون تشكيل.

وعندما أراد أبو الأسود الدؤلي أن يُحافظ على اللغة العربية وخاصة بعد إسلام الأنصار واختلاطهم بالجنس العربي فقام بوضع حركات ونقط بلون مختلف على الكلمات.

  • العصر العباسي: شهدت اللغة العربية في العصر العباسي تقدم وازدهار لأنه كان العصر الذي بدأت به الترجمات من لغات أخرى إلى اللغة العربية.

وخلال العصر العباسي تمت ترجمة معلومات من اللغات الفارسية واليونانية للغة العربية، وهو ما نتج عنه تطور التأليف والابتكار.

شاهد أيضًا: أشهر علماء اللغة العربية في العصر الحديث

جمال اللغة العربية

  • يتجلى جمال هذه اللغة البديعة في حروفها عند نُطقها وأيضاً عند كتابتها وتزيينها بعدة طُرق وأشكال وزخارف، والتي تُستخدم لتزيين المساجد والصحف وغيرها.
  • وعند نُطق اللغة العربية يظهر جمالها بالفصاحة والبلاغة والصور البديعية، وهو ما احتوى عليه القرآن الكريم وكان تحدياً كبير للعرب الذين تعجبوا من فصاحته.
  • ويتجلى أيضاً جمال هذه اللغة في النثر والخطابة والشعر، ويُعتبر الشعر نوع من أنواع الفنون الذي أقبل عليه الكثير من العرب وبرعوا في كل أنواعه من مدح وذم وغزل ورثاء.
  • وبرع شعراء العرب بجزالة اللفظ والمعنى عن طريق استخدامهم لبحور الشعر والقافية واستخدام المُحسنات البديعية التي تُضيف إلى الشعر لمسة جميلة.
  • ومن جمال هذه اللغة استمرارها على مر العصور ومع مُختلف الأجناس، وأنها لُغة يستطيع بها أي شخص أن يقوم بالتعبير عما يوجد داخله إما بشكل صريح أو عن طريق التلميح.

مزايا اللغة العربية

  • الفصاحة: أي أن هذه اللغة تخلو مما يشوب كلماتها من تنافر أو ضعف في التأليف.
  • الترادف: أي أن المعنى الواحد يمكن التعبير عنه عن طريق عدد من الكلمات.
  • الأصوات ودلالتها على المعاني: وتُعتبر هذه من أهم مميزات اللغة العربية ومعناها أنه يمكننا أن نفهم معنى الكلمة عن طريق الصوت فقط.
  • كثرة المُفردات: تمتلك اللغة العربية عدد كبير جداً من المُفردات وهو ما لا يوجد في أي لغة أخرى.
  • علم العروض: هذا العلم هو الذي يحتوي على قواعد كتابة الشعر وأوزانه وبحوره، وهذا ما يجعل الشعر أكثر بلاغة لأنه يتبع قواعد وأوزان مُحددة.
  • الثبات: من أهم مميزات اللغة العربية ثباتها عبر السنوات، في حين تغير شكل لغات أخرى مع مرور الزمن مثل اللغة الإنجليزية.
  • التخفيف: ومعناه أن مُعظم مُفردات اللغة العربية أصلها ثُلاثي، ويأتي بعده الأصل الرُباعي ثم الخُماسي.

خصائص اللغة العربية

  • الأصوات: من أهم خصائص اللغة العربية الأصوات حيث يتم استخدام اللسان والحلق والحنجرة حتى نتمكن من نطق حروف اللغة العربية.

وتنقسم الأصوات إلى عدة أصوات مثل أصوات الحنجرة، وأصوات الإطباق وغيرها.

  • المُفردات: تم تصنيف مُعجم اللغة العربية بأنه من أكثر المعاجم التي تحتوي على عدد كبير جداً من الكلمات.
  • اللفظ: أي طريقة نُطق كلمات اللغة العربية، ويتم لفظ الكلمات اعتمادًا على التشكيل.
  • الصرف: أي الاسلوب المُرتبط بالمُفردات، ويعتمد على جذور الكلمات والتي غالباً ما تكون ثُلاثية، وأحياناً تكون رُباعية، وتتميز اللغة العربية بإمكانية تحويل الكلمة بها إلى مُثنى أو جمع.
  • النحو: النحو هو أساس الجملة العربية، ويوجد نوعين من الجمل وهما الجملة الإسمية والجملة الفعلية، وتملك كل منهما قواعد نحوية خاصة بها.

أهمية اللغة العربية

  • تُعتبر من اللغات الإنسانية السامية والتي تميزت بالثبات عبر الزمن.
  • تُعد هي لغة العديد من الشعوب والقبائل منذ القدم وإلى الآن.
  • لأنها لغة القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة عزز هذا من قدرها ورفع شأنها بين اللغات الأخرى.
  • للغة العربية إسهام بنهوض حضارات عديدة وخاصةً الحضارة الأوربية، وهذا ما شجًع بعض الأوربيين لتعلم هذه اللغة وفهمها.
  • تتميز هذه اللغة بخصوصية شديدة جعلتها مُتميزة عن كل اللغات الأخرى، وهو ما يظهر في روعة بيانها ووضوح كلماتها ومفرداتها.
  • قامت عدة لُغات سامية باستخدام الكثير من الكلمات التي لها أصل عربي، وأدى هذا إلى تعزيز وتقوية التقارب بين اللغة العربية وبين اللغات العالمية الأخرى.

التحديات التي تواجه اللغة العربية

  • أدت قلة الاهتمام في مجالات البحث العلمي لاستخدام اللغة العربية إلى عرقلة تطوير اللغة العربية بشكل جيد.
  • تأثير العديد من اللغات الغربية على اللسان العربي، حيث انتشرت عدة لهجات بين العرب وأدى هذا إلى استبدال الكثير من الكلمات العربية إلى كلمات ذات أُصول غير عربية.
  • اعتماد التكنولوجيا الحديثة في بناء تطبيقاتها وبرامجها على اللغة الإنجليزية ولغات أُخرى عالمية وهو ما أدى إلى عدم التفكير بترجمة هذه التكنولوجيا للغة العربية.
  • وأدى بناء الفضاء الرقمي الإلكتروني بالإنترنت عن طريق الأرقام واللغة اللاتينية إلى قلة استخدام اللغة العربية.

شاهد أيضًا: بحث عن أنواع حروف النصب والجزم في اللغة العربية

وفي ختام هذا المقال عن معلومات عن اللغة العربية الفصحى، لقد تحدثت عن اللغة العربية الفُصحى، وعن أهمية هذه اللغة العبقرية التي يزيد عدد المُتحدثين بها بشكل مُستمر، وتاريخها، ومزاياها، وانتظروا المزيد من المقالات بالفترة المُقبلة.

أترك تعليق