معلومات عن مثلث برمودا وأين يقع

معلومات عن مثلث برمودا وأين يقع

معلومات عن مثلث برمودا وأين يقع، يعتبر مثلث برمودا شقيق مثلث التنين وهو يقع في منطقة جغرافية تتميز بأنها على شكل مثلث، مع العلم أن هذا المثلث متساوي الأضلاع ومساحته حوالي مليون كيلو متر مربع، أما عن موقعه تحديدًا فهو يقع في غرب المحيط الأطلسي ويحده السواحل الجنوبية الشرقية للولايات المتحدة الأمريكية وتحديداً ولاية فلوريدا، كما يحده أيضًا بروتوكيو وجزر البرمودا البريطانية وجزر البهاما، وللعلم يعتبر مثلث برمودا هو النقطة الأعمق في المحيط الأطلسي.

معلومات عن مثلث برمودا وأين يقع

  • لقد أطلق على هذا المثلث أسماء عديدة منها على سبيل المثال مثلث الشيطان، مثلث الموت، بحر الأشباح، مقبرة الأطلسي، ومن الواضح أن هذا المسميات تعود لكثرة الحوادث التي شهدها المثلث على مدى 150 عاما.

شاهد أيضًا: معلومات مرعبة عن مثلث الشيطان والمعروف بمثلث برمودا

حقيقة أسطورة مثلث برمودا

  • إن هذه المنطقة شهيرة جدًا، وسبب شهرتها يعود لكثرة المقالات والأبحاث التي نشرها مؤلفون عدة في منتصف القرن العشرين، ولقد تحدثت هذه المقالات والأبحاث عن مخاطر هذه المنطقة، ولكن يبدو أن هذه المخاطر مزعومة.
  • حيث أن هناك إحصاءات لخفر السواحل للولايات المتحدة لا تشير إلى حدوث حالات اختفاء كثيرة للسفن والطائرات في هذه المنطقة، إذا قارناها بالمناطق الأخرى.
  • والدليل أيضًا على زعم هذه المقالات والأبحاث، ظهر مؤخراً العديد من الوثائق التي تؤكد زيف كثير من المعلومات التي قيلت عن هذه المنطقة.
  • ليس ذلك فقط بل اعترفت العديد من الوكالات الرسمية أن حالات الاختفاء وطبيعة حدوثها في مثلث برمودا لا تختلف عن غيرها من المناطق في باقي المحيط.

بداية أسطورة مثلث برمودا

  • يقال إن بداية اكتشاف مثلث برمودا يعود إلى بداية اكتشاف الأميركتين، وكما نعلم إن هذا الاكتشاف كان على يد المكتشف كريستوفر كولومبوس، وليس من الغريب بل من الطبيعي أن تكون هذه بداية معرفتنا بهذا المثلث.
  • نظراً لعدم وجود تاريخ مسجل يؤرخ الأمريكيتين وتاريخهم وسكانهم قبل هذا الاكتشاف، إلا انه يقال إن هناك ذكر لهذا المثلث في حضارة الإنكا، والتي لم يتبقى منها سوا إطلالها، نظرًا لأنها انقرضت على يد الأسبان.
  • وتبدأ الأسطورة عندما لاحظ المكتشف الإيطالي اضطراب في حركة البوصلة عند مروره بالقرب من هذا المثلث، ومن المعروف في الملاحة أن البوصلة إذا تعرضت لمجالات مغناطيسية قوية يحدث خلل في عملها يفقدها دقتها.

التفسير البشري لحدوث ظاهرة برمودا

  • هناك كثير من التفسيرات لتلك الظاهرة، فتضاربت الأقاويل، فالبعض يقول إن مثلث برمودا هو المكان الذي يوجد فيه عرش إبليس، ولعل هذا ما يفسر سبب إطلاق عليه اسم مثلث الشيطان، وفئة أخرى تقول إنها المنطقة التي حدثت فيها أول معركة للأنس والجن.
  • ليس ذلك فقط بل هناك من ذهب ابعد من ذلك، فقالوا إنها المكان الذي سوف يخرج منه الأعور الدجال، ولم تتوقف الأقاويل والتفسيرات عند هذا الحد، فهناك من فسروا لغز مثلث برمودا عن طريق نظريات غاية في الغرابة، فذكر البعض أن هناك طاقة ناتجة عن أهرامات ضخمة من الكريستال.
  • مع العلم أن هذه الأهرامات يستخدمها سكان جزر برمودا في توليد الطاقة، بالإضافة لنظرية أخرى تزعم وجود بوابات زمنية عبر السحب الموجودة في هذه البقعة، هذه السحب تنقل السفن والطائرات إلى مكان آخر.
  • وبالطبع كل هذه القصص والأقاويل ليس لها أساس من الصحة ولا حجج ولا أسانيد وبراهين تثبت حقيقة هذه القصص المزعومة.

شاهد أيضًا: حقيقة لغز مثلث برمودا في الإسلام

تفسير القرآن لحدوث ظاهرة برمودا

  • هناك من يفسر أن مثلث برمودة هو موقع وجود عرش إبليس، وهذا التفسير يستند إلى عدة آيات وأحاديث حول ذلك مثل رواية الإمام مسلم في صحيحة من حديث جابر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن إبليس يضع عرشه على الماء، ثم يبعث سراياه، فأدناهم منه منزلة، أعظمهم فتنة… وعند أحمد: عرش إبليس على البحر، يبعث سراياه في كل يوم يفتنون الناس، فأعظمهم عنده منزلة، أفتنهم للناس.
  • وهناك حديث أخر، عن جابر بن عبدا لله أيضًا عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إن الشيطان يضع عرشه على الماء، ثم يبعث سراياه في الناس، فأقربهم عنده منزلة أعظمهم عنده فتنة.
  • إن هذه القصة يتضح من خلالها العلاقة بين مثلث برمودا والقرآن، ومن المعروف أن هذه القصة وضحت القدرات التي وهبها الله تعالى للجن، حيث استطاع الجن أن يقوم بإحضار عرش بلقيس عند طرف سيدنا سليمان لعينه فقط.
  • وبناء على ذلك فإن مسألة اختفاء سفن أو طائرات ليست بالأمر الصعب عليهم، ورغم هذه الأحاديث وقصة سيدنا سليمان، إلا أن هذا من الغيب، ومن المسلم به انه لا سبيل لنا للاطلاع على الغيب ألا بالخبر الصادق اليقين من القرآن والسنة.
  • ولا يوجد في سنة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ولا القرآن الكريم ما يفيد ذلك على وجه التحديد والدقة.

التفسير العلمي لحدوث ظاهرة برمودا

  • حاول بعض العلماء التعرف على أسباب تعطل لطائرات في منطقة مثلث برمودا بوجود السحب، وهي سحب غير منتشر وجودها، ومن المعروف علمياً إن هذه السحب تحدث نتيجة اختلاط الهواء البارد والجاف بالماء الدافئ، وللعلم، هذه السحب تخلق رياحًا بسرعة 170 ميل في الساعة والتي يمكن أن تشكل “قنابل جوية”.
  • ويعتقد أن هذه الانفجارات الجوية القاتلة يمكن أن تتسبب في تحطم الطائرات والسفن في منطقة مثلث برمودا، وهو بالأغلب سبب لم يكن مقنع للكثير.
  • ولقد كانت آراء البعض أن كل تلك الحوادث كانت نتيجة عن وجود شذوذ مغناطيسي في تلك المنطقة.
  • وهي من الأشياء التي يعلمها جيدًا البحارة في مختلف المحيطات، لكن تلك المعلومة قد تغيب عن الجمهور العادي، وهناك من يعرفها ولكن، يحبون إضفاء مزيد من الإثارة للموضوع.
  • ولكن الحقيقة أن هذه المنطقة تشهد الكثير من العواصف والرياح والأعاصير على مدار العام، مما تسبب هذا الأجواء خلق موجات ضخمة تستطيع ابتلاع السفن وغرقها.

أراء العلماء والصحفيون في ظاهرة مثلث برومدا

  • وبعد ٧٧ عام، فسر لنا العالم الأسترالي كارل كروزلنسكي ووفقًا لصحيفة “إندبندنت” حقيقة مثلث برمودا، توصل هذا العالم إلى أن اختفاء الطائرات والسفن في الأعوام السابقة، يعود وببساطة شديدة إلى لأخطاء في القيادة أي أخطاء بشرية، لأنه من المعروف جيداً أن المناخ في تلك المنطقة متقلب جدًا فمن السهل حدوث الكثير من الحوادث.
  • وفى كتاب “لغز مثلث برمودا. تم حله” للكاتب الصحفي “لورانس ديفيد كوشى”، وهو بالمناسبة أديب بريطاني، ذكر أنه لا يوجد لغز حول حالات الاختفاء الغريبة في مثلث برمودا، وأن القصة برمتها تم تأليفها لإثارة الغموض والبعد عن الحقائق.
  • والحقيقة هي أن جميع هذه البيانات واقعية وحقيقية، لكن العلماء إلى الآن لم يتمكنوا من وضع تفسير شامل وجامع لظاهرة اختفاء السفن والطائرات في هذه المنطقة، ويرجع سبب عدم قدرتهم على وضع تفسير جامع هو أن هناك حوادث مختلفة ويختلف سببها باختلاف ظروف كل حادث مما يصعب تحديد سبب واحد أو تفسير واحد لهذه الظاهرة.

أشهر حوادث الاختفاء في مثلث برمودا

أما بالنسبة لحوادث الاختفاء، فهناك حوادث كثيرة في تلك المنطقة تمت على مر سنوات عددية في نهاية القرن التاسع عشر والقرنين العشرين والقرن الواحد وعشرين أيضًا، ويمكننا توضيح أشهر تلك الحوادث من خلال الآتي:

  • الطائرة ستار تايجر.
  • الرحلة ١٩.
  • الباخرة ماري سيليست.
  • السفينة رايجو كومارو.

شاهد أيضًا: أسرار لم تعرفها من قبل عن الأهرامات الثلاث وأبو الهول

أترك تعليق