التنمية الصناعية في المملكة العربية السعودية

التنمية الصناعية في المملكة العربية السعودية

التنمية الصناعية في المملكة العربية السعودية، تعتبر من أهم القطاعات التي تزيد من اقتصاد المملكة العربية السعودية، حيث إنها تهتم بإنتاج البترول والصناعات الحربية وغيرها من الصناعات.

التنمية الصناعية في المملكة العربية السعودية

  • تعمل المملكة العربية السعودية الآن على زيادة التنمية الصناعية بها بالإضافة إلى زيادة الفرص للتنوع الاقتصادي، فإذا قام مجلس الوزراء السعودي بالموافقة على تحويل البرنامج الوطني.
  • الذي يعمل على تطوير التجمعات الصناعية إلى مركز للتنمية الصناعية سوف يؤدي إلى زيادة إجمالي الناتج المحلي بشكل كبير.
  • أيضًا سوف يعمل على خلق فرص عمل أكثر داخل القطاعات الخاصة، كما تعمل على زيادة حجم الصادرات التي تعرض بالأسواق العالمية، بالإضافة إلى تشجيع الاستثمارات غير الحكومية.
  • لذلك فإن تطوير التنمية الصناعية في المملكة العربية السعودية سوف يؤدي إلى تقليل الاعتماد على استخدام النفط كمصدر أساسي للدخل القومي.

شاهد أيضًا: الثورة الصناعية وتأثيرها على العمارة

مراحل تطوير التنمية الصناعية في السعودية

  • قررت وزارة التجارة والصناعة إنشاء ما يزيد عن ١٢ مدينة صناعية في أماكن متنوعة داخل المملكة العربية السعودية، مع توفير مساحة ٩٠ مليون متر مربع لإنشاء تلك المدن.
  • بدأت في تطوير ٥٣ مليون متر مربع من هذه المساحة وتوفير مساحات إضافية لمواجهة احتياجات هذه المدن في المستقبل، وحاليًا تم إنشاء بعض هذه المدن الصناعية الجديدة والبعض الآخر قيد التنفيذ.

مظاهر اهتمام المملكة العربية السعودية بالتنمية الصناعية

  • قامت السعودية بصرف ما يزيد عن ٢٥٠٠ مليون ريال سعودي لتطوير التنمية الصناعية، بالإضافة إلى إنشاء أكبر مدينتين صناعيتين تتبع الهيئة الملكية.
  • وذلك من أجل تطوير البنية التحتية للصناعات البتروكيماوية.
  • كما بلغت مساحة تلك المدينتين حوالي ٨٧ مليون متر مربع.
  • أيضًا عملت على إنشاء العديد من الأرصفة داخل ميناء الجيل الصناعي بتكلفة ألفين مليون ريال سعودي.
  • وذلك من أجل التخفيف في الاعتماد على إنتاج النفط الخام في زيادة الدخل، وتوفير فرص جديدة للعمل لتنمية القوى العاملة الوطنية

تطوير الصناعة في المملكة العربية السعودية

  • حظيت الصناعة بتطوير كبير في الآونة الأخيرة من حيث استخدام التكنولوجية الحديثة في العديد من الصناعات، بالإضافة إلى ما تبذله الحكومة في بناء قاعدة صناعية كبيرة وقوية.
  • كما وضحت بعض التقارير أن هيكل الصناعة السعودي يقوم على ثلاثة قطاعات الصناعة، منها الصناعات البتروكيماوية وصناعة تكرير البترول بالإضافة إلى الصناعات التحويلية الأخرى.
  • حيث إن صناعة البتروكيماويات هي الأساس التي تقوم عليها التنمية الصناعية في المملكة العربية السعودية، أما صناعة إنتاج النفط يعمل على زيادة صادراتها وزيادة إجمالي الدخل القومي.
  • بينما الصناعات التحويلية تتكون من العديد من المصانع التي تنتج الكثير من المنتجات المتنوعة، بالإضافة إلى اهتمام القطاعات الخاصة بتطوير الكثير من النشاطات الصناعية.
  • كما تعمل الجهات الحكومية مثل وزارة التجارة والصناعة والهيئة العامة للاستثمار، وغيرها من المنظمات على تطبيق سياسات التنمية الصناعية السعودية.

بداية الصناعة في المملكة العربية السعودية

  • عرفت المملكة العربية السعودية الصناعة منذ وقت طويل حيث كانت تهتم بصناعة المنسوجات الصوفية والصناعات المعدنية، بالإضافة إلى صناعة الأواني الفخارية وغيرها من الصناعات الكثيرة.
  • كانت هذه الصناعات تعتمد في المقام الأول على المواد الخام المحلية، ولكن بعدما تم اكتشاف البترول في المملكة العربية السعودية وارتفاع أسعاره وأنه يستخدم كمصدر للطاقة.
  • فقامت السعودية باستخدام عوائده في إنشاء الصناعات البتروكيماوية والصناعات التحويلية الأخرى، حيث زاد عدد المصانع الموجودة بها من خمسة مصانع إلى حولي ٣٧٠ مصنع برأس مال ٥٠٠٠ مليون ريال سعودي.
  • عملت أيضًا على استثمار جميع موارد الدولة في إنشاء العديد من الصناعات وتشجيع القطاعات الخاصة على الاستثمار في مجال الصناعة، والعمل على زيادة رؤوس الأموال الأجنبية اللازمة لمشروع التنمية الصناعية.
  • ومن مظاهر ذلك وضعت العديد من التشريعات من أجل تشجيع الصناعة، بالإضافة إلى إنشاء صندوق التنمية الصناعية وإقامة العديد من الطرق المرصوفة وإنشاء ٢٢ محطة من أجل تحلية مياه البحر.
  • وعلى الرغم من حداثة معرفة المملكة السعودية للصناعة إلا أنها تطورت بشكل كبير في وقت قليل، كما تخطط لزيادة التنمية الصناعية بها في المستقبل والعمل على تطوير جميع مناطق المملكة صناعيًا.

شاهد أيضًا: معلومات عن صندوق التنمية الصناعية السعودي

الصندوق الصناعي للمملكة السعودية

  • تم إنشاءه عام ١٣٣٩ هجرية من أجل تحقيق أهداف وسياسات التنمية الصناعية، بالإضافة إلى دعم الصناعات المختلفة للقطاعات الخاصة وذلك من أجل تدريب وتأهيل الكوادر الوطنية للعمل في المجال الصناعي.
  • بالإضافة إلى تقديم فرص طويلة الأجل لإنشاء الكثير من المصانع المتطورة، وتقديم الاستشارات المالية والتسويقية للمنشآت الصناعية في المملكة العربية السعودية.

الأهداف الاستراتيجية للصندوق الصناعي

  • يهدف إلى توفير الدعم المالي وتقديم الحلول الصناعية لتنمية القيم المضافة للاقتصاد المحلي ودعم المنتجات المحلية.
  • كما يعمل على تعزيز الصادرات غير النفطية، والتكامل بين القطاعات الصناعية وبعض القطاعات الأخرى.
  • بالإضافة إلى كيفية استغلال الموارد المحلية للدولة، وجذب رؤوس الأموال الأجنبية.
  • ونشر الوعي البيئي في القطاعات الصناعية.

أهمية السياسة الصناعية

  • للصناعة دور مهم في الاقتصاد العربي فالقطاع الصناعي يعمل على زيادة القيمة المضافة، ويساعد على توفير الغذاء والكساء للدولة، بالإضافة إلى خلق الكثير من فرص العمل والقضاء على البطالة.
  • لذلك فإن الاهتمام بتطوير التنمية الصناعية من الأهداف الأساسية لأي دولة، حيث أثبتت الدراسات أن الناتج المحلى للقطاع الصناعي بلغ حوالي تسعة مليار دولار.
  • أيضًا تحتاج التنمية الصناعية إلى الكثير من الأيدي العاملة لأنها في حاجة إلى الكثير من الوظائف، لكي تعمل على تحسين الكفاءة الإنتاجية.

ما هي الصناعات التي تحتاجها السعودية؟

  • تحتاج المملكة العربية السعودية إلى الصناعات العسكرية حيث إنها تنفق الكثير من أجل تطوير الجيش الخاص بها، من خلال تزويده بأحدث الأسلحة العالمية.
  • أيضًا تحتاج إلى صناعة السيارات لكن ليس لديها القدرات لعمل ذلك، فهي تعتبر من أكبر الدول التي تستورد السيارات لهذا فإنها بحاجة إلى التطوير والاهتمام بصناعة السيارات.
  • وسوف يساعدها في ذلك أن لديها بنية تحتية قوية والكثير من المصادر المالية، من أهمها البترول الذي يعتبر مصدرًا قويًا لصناعة السيارات.
  • الاهتمام بصناعة الهواتف الذكية حيث إن نسبة كبيرة من المعالجات المستخدمة في الهواتف الذكية وجميع متطلباتها تصنع في المملكة السعودية.
  • وهذا سوف يساعدها في أن تكون من أكبر الدول في الشرق الأوسط تصنع الهواتف الذكية، والآن قامت بإنفاق حوالي ١١ مليار دولار من أجل تطوير التقنيات الحديثة، حتى تصل إلى صناعة الهواتف الذكية بشكل متكامل.

معوقات الصناعة في السعودية

  • من أهم المعوقات التي تواجه الصناعة هي تكلفة الإنتاج الذي يسبب صعوبة في الصادرات، حيث انه كلما زاد تكاليف الإنتاج زاد سعر بيع المنتج.
  • محدودية الأسواق الوطنية التي تؤدي إلى إعاقة الكثير من الصناعات في أي مكان في العالم، فمن الأفضل اتجاه الأسواق العربية إلى الأسواق العالمية لتشجيع الصناعة في السعودية.
  • المنافسة الكبيرة في الأسواق العالمية من أهم المعوقات التي تواجه السعودية، حيث تحتاج إلى منتجات عالية الجودة وبأفضل الأسعار.
  • عدم تسارع التطور التقني حيث أصبح العالم الآن يستخدم التكنولوجيا بشكل كبير في صناعة المنتجات، وتعتبر هذه من أهم المشاكل التي تواجه السعودية.

شاهد أيضًا: التنمية الصناعية السعودي

تعمل المملكة العربية السعودية على تطوير التنمية الصناعية لديها، حيث عملت على إنشاء ما يزيد عن ١٢ مدينة صناعية في أماكن متنوعة داخل المملكة العربية السعودية.

أترك تعليق