خطبة دينية قصيرة عن أهمية الصلاة

خطبة دينية قصيرة عن أهمية الصلاة

خطبة دينية قصيرة عن أهمية الصلاة، تُعتبر الصلاة فريضة من الفرائض التي فرضها الله على عباده المسلمين جميعًا، سواء كان غني أو فقير، مقيم أو مسافر، صحيح أو مريض، ذكر أو أنثى، في أمن أو في خوف.

الخطبة الأولى عن أهمية الصلاة

  • أما بعد، تُعد الصلاة في الدين الإسلامي لها المنزلة العلية والرتبة السنية، فهي عمود رئيسي من أعمدة الإسلام.
  • وركن الملة من أدى حقها وأتم ركوعها وسجودها وأكمل خشوعها كما وقف بين يدي ربه بقالبه وقلبه فكانت له قرة عينه وانشراح صدره وحلاوة قلبه.
  • قد حفظها وحافظ عليها فكانت الصلاة له نجاةً ونوراً في الدنيا والآخرة، وإن من المحافظة عليها ينبغي إتمام أركانها وواجباتها وسننها وشروطها مع الطمأنينة فيها.
  • فإن الصلاة لا تصح بدون طمأنينة في أداء أركانها الخمس، كما يُحذر من مسابقة الإمام أو مقارنته في أفعالها.
  • فيقول سلمان الفارسي -رضي الله عنه -: “الصلاة مكيال، فمن أوفى استوفى، ومن طفف فقد علمتم ما قال الله في المطففين”.
  • إخوة الإيمان، المحافظة على الصلاة وأمر الأهل بها والأقربين وبشكل خاص من تحت رعيته سواء كان من البنين أو البنات مع الأخذ على يد المفرط منهم.
  • فقد قال الله تعالى: “وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها”، كما قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم -: “مروا أبناءكم بالصلاة لسبع، واضربوهم عليها لعشر” صدق الله تعالى ورسوله.
  • لذا فلا يؤمر قبل السابعة ولا يتأخر في أمره إذا أتم السابعة، فرويدا على أبناءكم وبناتكم، فأنتم قدوة لهم بأفعالكم قبل أقوالكم.
  • ألا فاتقوا الله، واستقيموا على أمره واعلموا أن أفضل أعمالكم وخيرها عند الله الصلاة، فلا يحافظ على الوضوء إلا مؤمن وما أحب الأعمال إلى الله إلا الصلاة في أوقاتها.
  • اللهم ارزقنا فيها المواظبة على الصلوات الخمس حيث يُنادى لها، اللهم ارزقنا فيها الخشوع والطمأنينة، اللهم ارزقنا فيها الخضوع بين يديك الكريمتين.
  • اللهم ارزقنا فيها الإقبال عليك، اللهم تقبل منا العمل الصالح، اللهم تقبل توبتنا وتكرم علينا بالمغفرة والقبول.

شاهد أيضًا: هل تعلم عن الصلاة والصوم ؟

الخطبة الثانية عن أهمية الصلاة

  • إن الحمد لله نحمده ونستغفره ونعوذ بالله من الشيطان الرجيم ومن شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، فمن يهده الله عز وجل فلا مضل له، ومن يضلل الله فلا هادي له.
  • وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، حيث قال الله تعالى في كتابه العزيز: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ”.
  • أما بعد: فإن خير الحديث كتاب الله عز وجل وخير الهدى هدى محمد -صلى الله عليه وسلم – وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار.
  • أيها المسلمون، نقف في هذا اليوم مع فريضة من فرائض الله عز وجل، مفروضة على كل مسلم؛ غني أو فقير، ذكر أو أنثى، مقيم أو مسافر، صحيح أو مريض.
  • فهي قرة عين المؤمنين ومعراج المتقين، فهي قبل ذلك قرة عين سيد المرسلين نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم -وهي الصلاة يا عباد الله.
  • ركن الدين الإسلامي وعموده، فهي ثاني أركان الإسلام، فمن تركها خرج من الملة، حيث قال الله تعالى في كتابه العزيز: “مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَلَا تَكُونُوا مِنْ الْمُشْرِكِينَ”.
  • ففي هذه الآية الكريمة قد فسرها ابن حجر رحمه الله أنها أعظم ما ورد في القرآن الكريم على فضل الصلاة على كل مسلم وما استدل به على تكفير تارك الصلاة لما يوضحه مفهومها ومعناها.
  • كما قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ” العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر”، كما كان الصحابة لا يرون شيئاً من ترك الأعمال كفر غير الصلاة.
  • كما أوضح عمر بن الخطاب -رضي الله عنه – لا يوجد أي حظ في الدين الإسلامي لمن ترك الصلاة وما أوضحه ما يترتب على من ترك الصلاة فقد أضاع من غيرها.
  • لذلك فهي أول ما يُسأل عنه العبد يوم القيامة فإن قُبلت قبل سائر الأعمال وإن رُدت رُد سائر الأعمال الخاصة بالمسلم.
  • فيا عباد الله، إن أول فريضة تمت فرضها على نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم -من الأحكام كانت الصلاة، فهي تمت فرضها في أرفع مكان وأشرف مقام.
  • حيث لما أراد الله أن يتم نعمته على عبده ورسوله محمد -صلى الله عليه وسلم – فقد أسرى به من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي بارك حوله ومن ثم رفعه الله عز وجل إليه وقربه.
  • حتى يُظهر فضله عليه، فقد أوحى إليه ما أوحى، فما كذب الفؤاد ما رأى، كما أعطاه ومنحه من الخير حتى رضي عبده ورسوله، وبعدها فرض عليه الصلوات الخمس وعلى أمته أجمعين.
  • فالصلاة يا عباد الله هي أول ما فُرض وآخر ما أوصنا به نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم – وهو على فراش الموت حينما قال: “الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم”.
  • وبارك الله لكم في القرآن الكريم، ونفعنا بما فيه من البيان والآيات، واستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثالثة عن أهمية الصلاة

  • الحمد لله على إحسانه، والشكر لله على توفيق وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله تعظيماً لشأنه عز وجل، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه صلى الله عليه وسلم.
  • أما بعد، إن صلاة الجماعة واجبة على رجال المسلمين واجباً عينياً في الأمن والخوف والسفر والحضر، ومن الدلائل على ذلك في كتاب الله العزيز.
  • فقد قال الله تعالى: “وَإِذَا كُنتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاَةَ فَلْتَقُمْ طَآئِفَةٌ مِّنْهُم مَّعَكَ وَلْيَأْخُذُواْ أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُواْ فَلْيَكُونُواْ مِن وَرَآئِكُمْ وَلْتَأْتِ طَآئِفَةٌ أُخْرَى لَمْ يُصَلُّواْ فَلْيُصَلُّواْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُواْ حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ” [النساء102].
  • فهذه الآية الكريمة توضح بشكل صريح على وجوب الصلاة مع الجماعة، فلم يرخص الله عز وجل لعباده على تركها في هذه الحال، وهو حال الخوف وملاقاة الأعداء فكيف إن كان حال المطمئن الآمن.
  • كما أمر الله تعالى بإقامة الصلاة والركوع مع الراكعين فهذا يعني فعلها مع جماعة المصلين كما قال في كتابه العزيز: “وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ”.
  • فيا أيها المؤمنون، إن صلاة الجماعة من العلامات الواضحة التي كان يستدل الصحابة بها على الإيمان والنفاق.
  • عباد الله المؤمنون، إنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا، اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آل وصحبه أجمعين.
  • اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، واجعل هذا البلد آمناً مطمئناً وسائر بلاد المسلمين.
  • اللهم آمنا في أوطاننا، وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، اللهم وفقهم لما تحب وترضى، وخذ بنواصيهم للبر والتقوى.
  • عباد الله إن الله يأمر بالإحسان والعدل وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والبغي والمنكر يعظكم لعلكم تذكرون.
  • فاذكروا الله العظيم الجليل يذكركم واشكروه على نعمه العديدة يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون.

شاهد أيضًا: كم عدد أركان الصلاة وما هم ؟

وفي ختام رحلتنا مع خطبة دينية قصيرة عن أهمية الصلاة ، أدعوا الله أن تقبل منا صلاتنا وقيامنا وصالح الأعمال، كما ادعوكم للتعرف على المزيد من الخطب والأقوال المأثورة عن الصلاة وغيرها من المواضيع الهامة عبر موضوعنا دائمًا.

أترك تعليق