ما هي أهمية الدورة الدموية

ما هي أهمية الدورة الدموية

ما هي أهمية الدورة الدموية، مما لا شك فيه أن الإنسان لا يمكن أن يحيا بدون دورة دموية داخله تساعده على نقل الأكسجين اللازم لاستمرار حياته، ولو لم يكن هناك هذه الدورة الدموية لما كانت حياته تسير بشكل جيد، ونجد أن هناك دورتان وليست دورة واحدة منها الصغرى والأخرى الكبرى، ومن المعروف أن الدورة الدموية أساس الحياة، وسوف نعرف من خلال مقالنا هذا شرحًا مفصلًا عنهم لذلك علينا بمتابعة هذا المقال لتعم الفائدة للجميع.

ماذا نعرف عن الدورة الدموية؟

  • الدورة الدموية التي تعرف بالدورة الصغرى وهي التي تهتم بنقل الدم بين القلب والرئتين، وأيضًا سير الدورة بطريقة عكسية مرة أخرى.
  • وهناك أيضًا دورة دموية كبرى وهي التي تكون بنقل الدم إلى كامل الجسم من خلال القلب وأيضًا العكس صحيح، ونرى أن القلب هنا هو الأساس في هذه العملية الهامة بالجسم، ومن هنا نعرف أن القلب يضخ الدم بالجسم من أجل استمرار الحياة بشكل أفضل.
  • للدورة الدموية أهمية كبيرة جدًا في جسم الإنسان وهو توصيل ما يحتاج إليه الجسم من دم وغذاء وأكسجين إلى أعضاء الجسم بأكمله، وأيضًا نرى أن من خلال هذه الدورة يتم التخلص من الفضلات وكذلك ثاني أكسيد الكربون الضار، ونرى أنه لولا هذه الدورة لما حدث كل هذا بشكل مرتب ليكون الإنسان بحياة كاملة من دون أي تهديد بالموت.

شاهد أيضًا: 7 فوائد لنقط ايفورتيل لتنشيط الدورة الدموية

هل يمكن أن تضعف الدورة الدموية وكيف يكون هذا؟

  • نجد أنه بالفعل يحدث ضعف للدورة للدموية، ولكن نجد أن هذا يكون بسبب مشاكل صحية أخرى أدت إلى هذا الضعف الذي أثر على الدورة الدموية.
  • إذن التعب الذي يحل بالدورة الدموية يكون عارض، ومع هذا نجد أن هناك أعراض توضح هذا الضعف والتي منها الشعور بالتنميل وكأن هناك مخدر خاصة في الأطراف مع الشعور بألم ووخز بهم.
  • وكذلك نجد أن هناك تشنجات بالعضل بسبب هذا، لذلك نجد أنه بالفعل الدورة الدموية لها أهمية كبرى داخل الجسم ولا يمكن الحياة من دونها مهما حدث.

ما هي الأسباب التي تجعل الدورة الدموية ضعيفة؟

هناك عدة أمراض تتسبب في هذا الضعف الذي يؤثر بشكل كبير على الجسم بأكمله، وهذا بسبب الأهمية الكبيرة للدورة الدموية في جسم الإنسان كما ذكرنا من قبل، لذلك نجد أن هذه الأمراض تؤثر كثيرًا على الدورة الدموية وتضعفها بشكل ملحوظ، ومن هذه الأمراض المعروفة هي:

  • مرض السكري الذي لا يهدد فقط القلب بل يهدد الدورة الدموية أيضًا، بحيث نجد أن مرض السكر له سبب رئيسي في جعل الأطراف تتأذى بشكل ملحوظ، ومن هنا نجد أن مريض السكر يشكو دومًا من الأطراف التي تكون بسبب تعثر مرور الدم بسبب المشاكل المتواجدة بالأطراف.
  • الخثرة الدموية، وهذه الخثرة تقوم بمنع مرور الدم في الجسم وهذا بدوره يجعل الدورة الدموية تتأثر كثيرًا وبشكل كبير، وهذا يجعل الدورة الدموية لا تتم بشكلها الصحيح وكما يجب.
  • مرض السمنة، هذه السمنة التي تجعل الجسم يصبح زائدًا على الأطراف وهذا يسبب مشاكل عديدة للدورة الدموية، فهذا الوزن يجعل هناك حمل على الأوردة والشرايين التي بدورها تتأثر وتؤثر على مرور الدم والأكسجين بشكل كبير للغاية.
  • مرض رينود، وهذا يكون سبب في جعل الشرايين التي تكون صغيرة يحدث لها تضييق، وبالتالي لا يمكن للدم أن يمر من خلالها، فنجد أن المرض يظهر ويبدو التعب ملحوظ وعندها يكون الشك غي حدوث مشاكل بالدورة الدموية التي يجعل الجسم في حالة إعياء بسبب هذا.
  • مرض الدوالي الوريدية، وهذا يتكون نتيجة الضعف المتكون لصمام الوريد، وهنا يظهر الدوالي وتكون ملحوظة بشكل كبير.
  • الشريان المحيطي، ويكون إصابته متمثل للشرايين والأوردة التي تكون طرفية، فيكون إصابته تتسبب في جعل المشاكل لسريان الدم كثيرة وبشكل ملحوظ، ومن هنا يكون هنا خوف من وجود مضاعفات أشد من ذلك.

شاهد أيضًا: الفرق بين الدورة الدموية الصغرى والكبرى في جسم الإنسان

كيف نعرف أن هناك مشاكل في الدورة الدموية؟

  • هناك عدة علامات محددة عند رؤيتها يتضح على الفور أن هناك مشاكل عدة في الدورة الدموية، وهذا يظهر من خلال طرح الطبيب عدة أسئلة على المريض ويكتشف خلالها الطبيب سبب هذه المشاكل، فنرى أن الطبيب يقوم بالفحص المعتاد للمريض، وكذلك لابد من معرفة إن كان هناك أجسام مضادة متواجدة في الدم أم لا، ولابد من عمل تحاليل للتأكد من عدم وجود السكر في الدم، أيضًا نجد أن هناك تصوير مقطعي يستخدمه الطبيب وأيضًا تصوير موجات فوق صوتية.
  • من خلال كل هذا سيعرف الطبيب ما يشعر به المريض وما يصاب به من أذى، فإن كان لدية هذه الأعراض السابق ذكرها سنجد أنه بالفعل هناك مشاكل بالدورة الدموية، لذلك يلجأ الطبيب إلى العلاج المناسب لذلك بعد معرفة المشكلة.

لقد تناولنا من خلال هذا المقال كل ما يخص الدورة الدموية وأهميتها بشكل كبير، وتعرفنا عليها أيضًا من خلال هذا المقال الذي أوضحنا به أسباب ضعف هذه الدورة، وكذلك تعرفنا على الأمراض التي تتسبب في جعل الدورة الدموية ضعيفة في جسم الإنسان، ولم ننسى ذكر كيفية معرفة هذا التأثر السلبي للدورة الدموية، بحيث نجد أن هناك علامات محددة توضح أن هناك مشاكل في الدورة الدموية، وعندها يكون العلاج معروف ويتم تناوله لمنع حدوث مشاكل أكبر.

أترك تعليق