أهمية الحضارة المصرية القديمة

تركزت الحضارة المصرية القديمة على ضفاف نهر النيل، وقد بدأت تقريبًا في عام 3150 قبل الميلاد حين قام الملك نارمر أو الملك مينا بتوحيد الشمال والجنوب معًا لتكون وحدة واحدة، ثم توالت التطورات على مدى ثلاثة ألفيات ضمت العديد من الممالك السياسية المستقرة والغير المستقرة أيضًا وخاصة في الفترات الوسطى.

وقد بلغت ذروة الحضارة المصرية القديمة في عصر الدولة الحديثة، ثم دخلت في فترة انحدار، حيث تعرضت مصر للهجوم من قبل عدة قوى أجنبية في ذلك الوقت، حتى انتهت فترة حكم قدماء المصريين بشكل رسمي بعد غزو الإمبراطورية الرومانية لمصر وأصبحت مصر إحدى مقاطعتها.

الحضارة المصرية القديمة

كان لوجود نهر النيل عظيم الأثر في نجاح الحضارة المصرية القديمة، حيث وفر لها كافة المقومات لعملية الزراعة، من مياه وتربة خصبة ومناخ معتدل، كما أن نجاح المصريين القدماء في التنبؤ بمواعيد الفيضانات وقدرتهم على السيطرة على أضرارها ساهم في إنتاج وفير للمحاصيل الزراعية المختلفة مما ساهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وعملت السلطات المصرية القديمة على استخراج وتوفير المواد الموجودة في منطقة الوادي والمناطق الصحراوية المجاورة لها، مثل المعادن وغيرها، ومن خلال ذلك تمكنت من وضع نظام اقتصادي مستقل ساهم في تنظيم البناء الجماعي والمشاريع الزراعية، إلى جانب التجارة مع البلدان المجاورة لمصر.

وترتب على ذلك القدرة على تعزيز القوات العسكرية ونظام الدفاع العسكري المصري، والذي أصبح ضروريا لمقاومة العدوان الخارجي والسيطرة عليه، وتأكيد هيمنة الأسر الفرعونية على حكم البلاد.

وقد حقق قدماء المصريين العديد من الإنجازات التي لا يمكن حصرها على الرغم من قلة الإمكانيات آنذاك مقارنة بما وصل إليه العالم في وقتنا الحاضر، فقد تمكن قدماء المصريين من استغلال كافة الموارد التي توفرت لديهم.

ومثالًا على ذلك قدرتهم على استغلال المحاجر، وتقنيات البناء التي ساعدتهم في بناء الأهرامات والمسلات والمعابد، وكذلك وجود نظام الرياضيات العملي والفعال.

فالقدماء المصريين أول من وضع نظم للري وتقنيات لإنتاج المحاصيل الزراعية، وهم أول من عرفوا السفن وصنعوها، وتقنية الرسم على الزجاج، والقيشاني المصري، كما وضعوا أشكال جديدة من الأدب، وأول من وضع معاهدة سلام معروفة.

فحضارة مصر القديمة تركت إرثاً دائمًا للبشرية لن يفنى، وقد أخذ منها كل الحضارات التالية لها مثل الحضارة اليونانية والحضارة الرومانية، فدائمًا ما كانت الحضارة المصرية مصدر إلهام وتأثير.

حتى أن الفن المعماري المصري القديم قد تم تقليده على نطاق واسع حول العالم، وانتقلت الآثار المصرية إلى العديد من دول العالم، وفي العصور الحديثة كان هناك العديد من الاكتشافات الأثرية لحفريات مصرية كشفت الكثير من الأمور حول الحضارة المصرية حتى أنها كانت أساس لإنشاء علم جديد أطلق عليه علم المصريات.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن الأهرامات وبعض الحقائق الغريبة عن الأهرامات المصرية

تاريخ الحضارة المصرية القديمة قبل تأسيس الأسرات

  • في نهاية العصر الحجري بدأ المناخ في شمال أفريقيا في التحول بشكل تدريجي إلى الحرارة والجفاف، ما أدى إلى قيام السكان بالتمركز حول ضفاف النيل، وبذلك أصبح نهر النيل هو شريان الحياة في مصر.
  • فالخصوبة التي صاحبت الفيضانات هي التي منحت السكان فرصة لتطوير الإنتاج الزراعي ودعم الاستقرار المجتمعي المتمركز على طول وادي النيل، ويرى المؤرخون أن ذلك كان حجر الأساس في تاريخ الحضارة الإنسانية.
  • فمن المؤرخين من يرى أن بناء الأهرامات كان غرضه الأساسي هو التحام الشعب بعضه ببعض، حيث كان سببًا في جمع العمال من جميع أنحاء مصر ليشاركوا في عملية بناء الأهرامات التي كانت بمثابة مشاريع قومية ضخمة يتشارك فيها كل سكان مصر من جميع الفئات في عمل واحد وعيش واحد.
  • إلى جانب توحيد عقيدتهم بأن فرعون هو راعي أمورهم الحياتية في الدنيا، وبعد موته سوف يذهب إلى الآلهة ليطلب منها مساعدة السكان على المعيشة وتصريف أمور حياتهم.
  • قبل بداية تأسيس الأسرات كان المناخ في مصر أقل قحلا مما هو عليه الآن، فكانت تنتشر حشائش السافانا على مساحات واسعة في مصر، وكانت الثروة النباتية والحيوانية أكثر غزارة في جميع مناطق مصر من وقتنا الحالي: وقد ساعد نهر النيل على تكاثر جميع أنواع الطيور، وكان الصيد منتشرًا بشكل كبير آنذاك، كما استطاع المصري القديم استئناس الكثير من الحيوانات.
  • في القرن الثالث قبل الميلاد قام كاهن مصري بتصنيف الفراعنة، بدءً من الملك مينا حتى وصل إلى 30 أسرة حاكمة، وهذا التصنيف مازال يستخدم حتى يومنا هذا.

شاهد أيضًا: موضوع عن الحضارة الفارسية

أهمية الحضارة المصرية القديمة

  • حضارة مصر القديمة هي تاريخ الحضارة الإنسانية، فالمصري القديم هو من أبدع في تأسيس حضارة عريقة كانت مصدر إلهام لتاريخ كل الحضارات التالية لها، فهي حضارة رائدة كانت ومازالت مصدر دهشة وانبهار لكل العالم، فهي حضارة متصلة تفاعل المصري القديم مع كل تفصيلاتها وترك فيها بصماته بكل عقله ووجدانه.
  • فمصر القديمة كانت أول دولة تعرف مبادئ الكتابة والقراءة، فهي من وضعت نظام الحروف واخترعت الحروف الهيروغليفية، وكان قدماء المصريين لديهم حرص كامل على تدوين وتسجيل كل أحداث تاريخهم وكل ما صنعوه وعاشوه، وكان ذلك السبب في انتقال مصر من عصر ما قبل التاريخ إلى أول دولة لها تاريخ مكتوب بشكل فعلي ونظام ثابت في كل شئون الحياة.
  • كما أن مصر كانت دائمًا مهبط الأنبياء والرسل، فإليها جاء سيدنا إبراهيم عليه السلام وتزوج من السيدة هاجر المصرية، وإليها جاء يوسف عليه السلام وأصبح عزيز مصر، ثم تبعه أبوه يعقوب عليه السلام، وعلى أرضها دار أعظم حوار بين الله سبحانه وتعالى ونبيه موسى، وإليها لجأت السيدة مريم العذراء وابنها عيسى عليه السلام.
  • وقد اختار الله سبحانه وتعالى مصر لتكون فتحًا لدين الإسلام الحنيف، وقد خصها الله سبحانه وتعالى بالذكر في القرآن الكريم، وأصبحت مصر هي الملجأ الحصين وملتقى الأديان وواحة السلام والأمان على مر العصور.
  • وكانت الحضارة المصرية سببًا في التوصل للعديد من الحقائق العلمية والانجازات في اكتشاف الطب والدواء وإجراءات العمليات الجراحية الدقيقة، والتوصل لنظريات هندسية في البناء، ولعل أكبر دليل على ذلك الدقة المتناهية في بناء الأهرامات والمعابد والمسلات وغيرها، إلى جانب اكتشافات المصري القديم في علوم الفلك والرياضيات وكافة مجالات العلوم الانسانية.
  • وتتابعت الحضارات على أرض مصر على مدار السنوات، فكانت مهدًا للحضارة الفرعونية، وحاضنة للحضارة الرومانية والحضارة الإغريقية، والمنارة للحضارة القبطية، والحامية للحضارة الإسلامية، وقد اتسم الشعب المصري طول التاريخ بالتسامح والحب والكرم والود، فقد امتزج أبناء مصر في نسيجٍ واحد.
  • ولا ينفي ذلك أن حضارة مصر القديمة قد تعرضت لبعض الانتكاسات كأي حضارة إنسانية، ولكنها دائمًا ما كنت تسترد قوتها وتنهض بعض الانتكاسة، ومثاًلا على ذلك تعرض مصر لاحتلال الهكسوس، ولكنها عادت لتصبح قوة جبارة في عصر الملك تحتمس الثالث وتوت عنخ آمون ورمسيس الثاني وغيرهم من الملوك العظماء الذين عرفت فترة حكمهم بتاريخ الدولة الحديثة.
  • ولكن تعرضت مصر لانتكاسة أخرى في العصر الفرعوني المتأخر بسبب الغزو والاحتلال من قبل ملوك النوبة ثم غزو اليونان، ثم وقعت مصر تحت حكم الإمبراطورية الرومانية الناشئة وظلت تحت الاحتلال لعدة قرون.

شاهد أيضًا: معلومات عن اله الحب عند الإغريق في الحضارة المصرية

وفي الختام، فإن التحدث عن الحضارة المصرية القديمة لا يمكن أن تسعه بضع سطور، ولذلك فهناك العديد من المقالات التي سوف نستكمل بها الحديث عن هذا الموضوع الشيق، فشاركونا بتعليقاتكم حول النقاط التي تودون بمعرفة أي معلومات حولها.

أترك تعليق