قصة نجاح مؤسس ايكيا، وكيف وصل لعرش صناعة الأثاث

 مؤسس ايكيا، سمعنا جميعا اسم شركة ايكيا العالمية الكبيرة التي قد تردد صداها في صناعة الأثاث على مستوى العالم، واليوم سوف نشارككم قصة نجاح مؤسس ايكيا، وكيف وصل لعرش صناعة الأثاث حيث تعد شركة ايكيا هي الشركة رقم 1 في صناعة الأثاث على مستوى العالم كله، وتنتج شركة ايكيا الأثاث بجميع أنواعه سواء الخاص بصناعة المطابخ أو دورات المياه أو أخشاب غرف النوم والصالونات بالإضافة إلى غرف الأطفال، وما نتناوله في هذا المقال هو نجاح شركة ايكيا وكيف وصل بها مؤسسها لهذا النجاح الكبير حيث انه جعل شركته متوجه علي عرش صناعة الأثاث لسنوات طويلة وبدون منازع، وعن مؤسس ايكيا بلا شك قصة نجاح تستحق أن تذكر وتأخذ كمثال ونموذج، وهو ما سوف نطرحه من خلال السطور القادمة.

من هو مؤسس شركة ايكيا ؟

بالنسبة إلى مؤسس شركة ايكيا هو إينغفار كامبراد، حيث نشأ كامبراد في جنوب السويد في منطقة زراعية تدعي المطاريد أغاريد، وقام بالتفكير في إنشاء شركة لصناعة الأثاث في عام 1943 ميلاديًا، وقام إينغفار كامبراد بالمشاركة مع مجموعة أشخاص من دولة هولندا بإنشاء الشركة، وانتشرت شركة ايكيا من السويد إلى هولندا إلى دول العالم كله ودول الشرق الأوسط.

كيف بدأ إينغفار كامبراد مؤسس ايكيا قصة نجاحه ؟

بدء إينغفار كامبراد حياته كرجل بسيط ريفي فقير في مزرعة بجنوب السويد، حيث ولد كامبراد في عام 1926 ميلاديًا في الريف، ونشأ في ظل ظروف اقتصادية صعبة وديون متراكمة من الجد الذي كان موطنه ألمانيا قبل هروبه من الديون هو أسرته واستقراره في دولة السويد.

اقرأ أيضًا :-  قصة نجاح شركة سامسونج من الزراعة إلى صناعة المستقبل

ورغم أن كامبراد كان يعاني من صعوبات في التعلم ومشاكل في الدراسة وتأخر في النطق والهجاء إلا انه كان عقل مدبر منذ الصغر وكان دائم التفكير والتدبير، وكان لديه موهبة الادخار منذ الصغر، فكان منذ نعومه أظافره يسعى للتجارة واشتري بالنقود التي قام بإدخالها ثقاب وكان يقوم ببيعها مرة أخرى، ثم قام بالتفكير أكثر وأكثر في زيادة تجارته المتواضعة، فحول الثقاب إلى منتجات تباع بأسعار جيدة حيث صنع منها بطاقات وأقلام وقام ببيع بذور الأزهار والهدايا ليوسع تجارته الصغيرة، واشترى لنفسه دراجه ليستخدمها ليوصل منتجاته إلى الجيران المحيطين به.

شاهد أيضًا : قصة نجاح كنتاكي الحقيقية باختصار

قصة نجاح اينغفار كامبراد مؤسس ايكيا لصناعة الأثاث

السؤال الذي يتبادر للأذهان الآن، كيف تحول إينغفار كامبراد من رجل بسيط إلي أغنى رجال العالم؟، وكيف انتقل من بيع الثقاب والأزهار والأقلام إلى تجارة صناعة الأثاث؟، بل وكيف نال كل هذه الجوائز؟، وكيف تحول من هذا البائع المتجول بأعواد الثقاب إلى أن أصبح من أشهر رجال الأعمال بعد كل الديون التي تراكمت على عائلته؟.

كل ما سبق يتطلب منا الكشف عن أسرار قصة نجاح هذا الرجل العظيم مؤسس أكبر شركة لصناعة الأثاث، حيث بدء إينغفار كامبراد بتأسيس شركة ايكيا في سن صغير، حيث كانت لديه شركة متواضعة من الإمكانيات تقوم ببيع الأقلام وبعض المنتجات البسيطة ثم أصبحت تبيع المجوهرات والساعات الفخمة مع التطور والاجتهاد في الشركة.

اقرأ أيضًا :-  قصص نجاح مشاريع صغيرة في مصر

عندما بدأ إينغفار كامبراد مؤسس شركة ايكيا عمله كان يبيع في الشركة بنفسه بدون تعيين أي عامل حيث استعان فقط شاحنات لنقل البضائع، ثم بعد ذلك كبرت الشركة واستعان إينغفار كامبراد بالعمال، وأصبحت شركة ايكيا لصناعة الأثاث شركة بها عمال وزبائن وصالة للعرض ومنتجات مختلفة وشاحنات النقل.

وقام مؤسس شركة ايكيا بالتفكير في تطوير الشركة وفكر في التخصص، حيث كانت الشركة في البداية تبيع الكثير من المنتجات فأراد إينغفار كامبراد أن يجعلها شركة متخصصة، فقام بتخصيصها للمفروشات والأثاث، ومن هنا بدأت شركة ايكيا لصناعة الأثاث.

قد يهمك : قصة نجاح سليمان الراجحي مختصرة

انتقال نجاح شركة ايكيا من السويد إلى دول العالم والشرق الأوسط.

نجحت الشركة في السويد ولقت نجاحًا كبيرًا وتنافس ونقد من الكثيرين في السويد وأوروبا، ولكن كان طموح مؤسس شركة إيكيا إينغفار كامبراد أكبر من كل النقد وكل الصعوبات التي تعرض لها، فقام كاميرا بنقل نشاط شركة ايكيا خارج السويد، حيث بدأ بالانتشار في الدنمارك وفي النرويج ثم انتشر في دولة ألمانيا ايضًا في عام 1974ميلاديًا، حيث كان بداية للشركة في أوروبا لمنافسة جميع الماركات العالمية.

وكان افتتاح شركة ايكيا لصناعة الأثاث في أوروبا كبيرا وعظيما وشهده زيارة عدد هائل من الأشخاص، ويقال أن عدد الزوار وصل إلى ثمانون ألف شخص، وانتقلت شركة ايكيا بموديلاتها وأثاثها من أوروبا إلى جميع دول العالم والشرق الأوسط، حيث بدأت شركة ايكيا في الانتشار في الشرق الأوسط بدءًا من دولة السعودية وتم افتتاح معرض لعرض الأثاث المنتج من شركة ايكيا، وحقق المعرض نجاح كبير وتم افتتاح معارض آخري جديدة بالرياض حتى أصبحت شركة ايكيا ذات صيت واسع وشهرة كبيرة في الشرق الأوسط حيث انتشرت بعد ذلك في مصر وسوريا ولبنان والأردن وليبيا ودول المغرب العربي.

اقرأ أيضًا :-  قصص نجاح أغنى 7 رجال اعمال في العالم

وتميزت شركة ايكيا لصناعة الأثاث بالأثاث الفخم عالي الجودة واستخدام افضل الاخشاب المتينة، وتقديم أفضل الأشكال والموديلات وأصبحت شركة رائدة ومثال يحتذي به لكل شركات الأثاث، ونجح إينغفار كامبراد باجتهاده وحرصه على التوفير في أن يكون أكبر مؤسس شركة أثاث في العالم، وقيل عن إينغفار كامبراد مؤسس شركة ايكيا انه كان موفر وحريص على الأموال وعدم إهدارها إضافة إلى اجتهاده وتواضعه وعدم تبذيره في حياته الشخصية ويمكن هذا ما جعل منه أغنى رجال العالم وحصل على العديد من الألقاب في عام 2007 ميلاديًا، ووصلت أمواله واسهم شركاته إلى القمة والنجاح حيث بلغت ثروته في عام 2013 ميلاديًا إلى أكثر من 3.3 مليار دولار، وتربعت شركة ايكيا لصناعة الأثاث على عرش صناعة الأثاث في العالم كله.

اقرأ أيضًا : قصص نجاح أغنى 7 رجال اعمال في العالم

وفى النهاية تعد هذه القصة مثال قوي للمثابرة والجد والتفوق والتغلب على جميع العوائق سواء المادية أو النفسية أو الجسمانية، وأن الإرادة والإصرار هم الكنز الأكبر لكل إنسان بشكل عام، ويجب الحفاظ عليهم والتطلع إلى غد مشرق دائم، والآن شاركونا بكل أفكاركم عن أفضل قصص النجاح التي قرأتم عنها أو وصلتكم وعلقت في أذهانكم.

أترك تعليق