ابراهيم باشا حاصر الدرعية كم شهر

ابراهيم باشا حاصر الدرعية كم شهر، تعتبر الدرعية من المدن التي شهدت حصار كبير واشتباك متكرر مع قوات الجيش المصري بقيادة ابراهيم باش،ا وهو الأمر الذي تسبب في إضعاف قوات الدرعية بسبب طول فترة الحصار وسقوط الدرعية في يد ابراهيم باشا بعد صمود كبير من قبل قوات الدرعية بقيادة الإمام محمد بن سعود، وسوف نوضح لكم خلال هذا المقال كيف تم هذا الحصار، والمدة الذي استمر فيه هذا الحصار، وتاريخ مدينة الدرعية، والكثير من المعلومات التي تخص هذا الموضوع، فتابعونا.

من هو ابراهيم باشا

هو ابن محمد علي باشا الذي كان يشغل منصب والي مصر، وتولى ابراهيم باشا الحكم بعد أبيه، واستطاع خلال فترة حكمة أن يقوم بعدد من الحملات العسكرية القوية على منطقة وسط الجزيرة العربية، وتمكن بقوته أن يقضي على أول دولة سعودية تم إنشاؤها.

تم تعيين إبراهيم باشا كقائد عام للجيش أثناء فترة ثورة اليونانيين، والذين استطاعوا الانقطاع عن الدولة من أجل الحصول على استقلالهم، ولكن ابراهيم باشا تمكن بقدراته وعقله أن ينتزع جميع معاقلهم، وتمكن من نهي تلك الثورة، والتي استمرت فترة ثلاث سنوات.

تم إرساله ابراهيم باشا لفتح كلًا من فلسطين، وبلاد الشام، واستطاع أن يمر من خلال جبال طوروس، وتمكن من الوصول إلى منطقة كوتاهية، وتمكن من هزيمة الأتراك في الوقت الذي تم فيه نشوب معركة بين الطرفين التركي والمصري، وخرج من تلك المعركة يملك عدد ضخم من الأسلحة، ولكن لم يتمكن من الاستكمال بسبب إجباره على الرجوع من قبل الدول الأوروبية.

اقرأ أيضًا: من هو مؤسس المملكة العربية السعودية؟

أهم أعمال ابراهيم باشا

كانت بداية الحروب التي خاضها ابراهيم باشا حينما توجه إلى الدولة السعودية، ودارت معركة بينه وبين الأمير عبد الله بن سعود في الفترة ما بين عامي 1816 و 1819، وتمكن في تلك المعركة من الفوز، وقام بأسر الأمير وإرساله إلى القاهرة.

في الفترة التي قامت فيها الثورة اليونانية للانفصال عن الدولة العثمانية تمكن ابراهيم باشا من التخلص من تلك الثورة، وتمكن من وقف هذا التمرد وقام السلطان بإهداء مصر جزيرة تعرف باسم كريت، ولكن محمد علي لم يوافق على هذا فقط، مما تسبب في إقامة الحروب بينهم بقيادة ابراهيم باشا، وانتصر فيها ابراهيم باشا وذاع صيت الجيش المصري في هذا الوقت إلى البلاد التي تقع في أعلى نهر الفرات.

خلال عام 1839 توجه سلطان الدولة العثمانية جيش لمحاولة استرجاع الأراضي الشامية بعد استيلاء مصر عليها، ولكن في المقابل اسرع ابراهيم باشا بالجيش إلى بلدة الأناضول، واشتبك الجيشان معًا في معركة عرفت باسم معركة نزيب ونجح الجيش المصري في تلقين الجيش العثماني درسًا في الهزيمة مما عرض الدولة بأكملها للسقوط، ولكن أسرعت عدد من الدول الأوربية في إجبار الجيش المصري بقبول المعاهدة الخاصة بلندن، وتمكنت بريطانيا في إشعال الثورة بين أهالي البلدان الشامية لرفض الحكم المصري، وهو ما ساعد الدولة العثمانية في استعادة سوريا.

ما هي مدينة الدرعية

تعتبر مدينة الدرعية هي إحدى المدن التابعة للمملكة السعودية، والتي تقع داخل منطقة عراد اليمامة، والتي تتواجد في منطقة الجنوب من هضبة نجد، وتعتبر تلك المدينة تابعة للرياض، ولكنها تبعد بمسافة 20 كم من العاصمة.

تعتبر مدينة الدرعية هي أول محافظة كانت متواجدة داخل السعودية منذ القدم، كما تعتبر تلك المحافظة من أكثر المحافظات التابعة للمملكة من ناحية التطور والتقدم، كما أن مساحتها تقدر بحوالي 2020 كيلو متر، ويسكنها عدد 73668 نسمة.

شاهد أيضًا: معلومات عن المملكة العربية السعودية مختصرة

ابراهيم باشا حاضر الدرعية كم شهر

يعتبر حصار الدرعية من قبل الجيش المصري بقيادة ابراهيم باشا ظل فترة لا تقل عن خمسة أشهر وذلك بداية من شهر جمادي الأول بسنة 1233 من الهجرة، وذلك حتى شهر ذو القعدة لسنة 1233 من الهجرة.

حصار الدرعية

بعد وصول القوات الخاصة بإبراهيم باشا إلى تلك المدينة وقاموا بمحاصرتها لمدة خمسة أشهر، حاول في تلك الفترة العديد من المرات أن يقوم الجيش المصري باقتحامات للدخول للمدينة والاستيلاء عليها، حتى نجحت في إحدى المرات من اختراق السور الخاص بالمدينة.

في هذا الوقت لم تستطيع القوات الخاصة بالمدينة من التصدي لقوات الجيش المصريـ مما تسبب في جعل عبد الله بن سعود ينتقل من منطقة باب سمحان وتوجه إلى منطقة حي الطريف، وذلك من أجل الاحتماء، وذلك بعد أن نجحت قوات الجيش المصري من الاستيلاء على جنوب الدرعية.

وظلت المعركة بين القوات المصرية وقوات الدرعية طوال تلك الفترة حتى خرج الإمام عبد الله بن سعود وطلب الأمان وأن يتم عقد صلح فيما بينهم، وهو ما جعل ابراهيم باشا يقوم بإرساله إلى مصر وتم قتله هناك.

تاريخ مدينة الدرعية

تم إنشاء مدينة الدرعية من قبل مانع بن ربيعة، وقد بدأت تلك المدينة في عمليات التوسع بسبب تميزها في موقعها الجغرافي والذي يتواجد في وسط منطقة شبه الجزيرة العربية، وقد تم اتخاذها إنارة من قبل محمد بن سعود حتى يبدأ منها انطلاق نشأة الدولة السعودية، فقد كان يتم فيها اتباع الشريعة الإسلامية والنهج الإسلامي، وذلك رغبة في توحيد لمختلف المناطق التي تحيط بتلك الدولة.

تمكن محمد بن سعود في ضم الكثير من القبائل البدوية التي تحيط به، وتمكن من جذبها له، ولكن لم يمر الكثير من الوقت حتى توفي محمد بن سعود وحل محله عبد العزيز وراح يكمل ما بدأ به أباه، وتمكن من ضم مدينة الرياض بعد مرور فترة زمنية وصلت إلى سبعة وعشرين عامًا، وكذلك كلًا من البريمي والاحساء.

واجهت تلك الدولة الكثير من التحديات خلال تلك الفترة، وهو ما تسبب في القضاء على الدولة السعودية الأولى، ولكن في إقامة الدولة السعودية الثانية كانت الدرعية في حاجه للبناء والتشييد وهو ما تم بالفعل.

اخترنا لك: تاريخ تأسيس المملكة العربية السعودية 1966

أهم آثار الدرعية

تحتوي مدينة الدرعية على عدد كبير من المعالم الأثرية، ومن أهمها ما يلي:

  • حي الطريف

من أهم المعالم الأثرية التابعة لمدينة الدرعية لأنه يضم عدد كبير من المباني الأثرية والمعالم الأخرى، حيث تم به إنشاء الكثير من أنواع المباني الإدارية التابعة للدولة السعودية الأولى مثل قصر سلوى و قصر ناص بن سعود وكذلك قصر الضيافة بالإضافة إلى طريف وغيره.

  • حي البحيري

وهو يتضمن عدد من البحيرات التي تنتشر بشكل كبير في أطراف ميدان كبير، ويتواجد في نهايته وادي يطلق عليه اسم وادي حنيفة، كما يضم كذلك الكثير من المحلات التجارية العريقة التي تتميز في شكلها بالصورة المعمارية العصرية، بالإضافة إلى عدد من النماذج التراثية.

  • منتزه الدرعية

يمكن تعريف هذا المكان بأنه حلقة الوصل التي تربط بين كلا من حر الطريف وحي البجيري، واللذان يأتي إليهما السياح من مختلف البقاع من أجل التمتع به.

وبذلك نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا اليوم والذي تحدثنا فيه بشكل كامل عن الحصار الذي أقامه ابراهيم باشا على الدرعية ووضحنا الوقت الذي استمر فيه هذا الحصار وكلام بعد ذلك، وكذلك عرفنا من هو ابراهيم باشا وأهم أعماله، وتاريخ مدينة الدرعية التاريخية، نتمنى من الله سبحانه وتعالى أن تكونوا قد استفدتم من تلك المعلومات بشكل كبير، مع تمنياتنا لكم بالتوفيق والنجاح.

مقالات ذات صلة