من هو ابن خلدون وما هي أهم مؤلفاته

من هو ابن خلدون وماهي اهم مؤلفاته

من هو ابن خلدون وما هي أهم مؤلفاته؟، ابن خلدون هو عبد الرحمن بن محمد بن خلدون أبو زيد ولي الدين الحضرمي الإشبيلي (1332-1406 م)، من مواليد تونس، نشأ وترعرع فيها وتخرج من جامعة الزيتونة.

ابن خلدون

  • ابن خلدون مؤرخ شمال أفريقي تونسي من أصل أندلسي حضرمي، بعد تخرجه من جامعة الزيتونة، أقام في مدن مختلفة في شمال إفريقيا، حيث سافر إلى بسكرة وغرناطة وبجاية وتلمسان وفاس.
  • كما ذهب إلى مصر حيث تم تكريمه من قبل سلطانها الظاهر برقوق، وولي القضاء المالكية له، وبقي هناك ما يقرب من ربع قرن (784-808 م).
  • توفي عام 1406 عن عمر ستة وسبعين ودفن بالقرب من باب النصر شمال القاهرة، تاركًا إرثًا يستمر تأثيره حتى يومنا هذا، فيُعد ابن خلدون مؤسس علم الاجتماع الحديث وأحد علماء التاريخ والاقتصاد.

شاهد أيضًا: أشهر الفلاسفة في العالم

حياته

  • انطلق ابن خلدون بعلمه إلى مدينة بسكرة، حيث تزوج، ثم ذهب إلى فاس عام 1356، حيث رافقه أبو عنان المريني إلى مجلسه العلمي، واستخدمه في كتابة وقائع وأحداث.
  • فقد قدر أن ابن خلدون نزهة أخرى عام 1363 م إلى غرناطة ثم إلى إشبيلية للعودة.
  • بعد ذلك إلى البلدان المغاربية، وصل إلى قلعة ابن سلامة (تيارت بالجزائر الآن)، فأقام هناك لمدة أربع سنوات، وشرع في تأليف كتاب أبريل، الذي انتهى من كتابته في تونس.
  • وأهدى نسخة منه إلى سلطان تونس مرفقة بطلب مغادرة الحجاز لأداء فريضة الحج، ثم انطلق إلى الإسكندرية ثم اتجه القاهرة حيث أمضى بقية حياته.
  • وهناك تولى السلطة القضائية المالكي في مصر فقيه متميز، خاصة وأنه تخرج من المدرسة الزيتونية القديمة.
  • درس في طفولته في مسجد القبة بالقرب من منزله السابق المسمى “سيد القبة”.
  • ومن أساتذته الفقيه الإمام الزيتوني الإمام ابن عرفة في مسجد الزيتونة بالمعمور، منارة العلم في العالم الإسلامي في ذلك الوقت.

إنجازات ابن خلدون

  • ابن خلدون مؤسس علم الاجتماع وأول من أسسها على أسسها الحديثة، حيث طور نظريات حول قوانين العمران، وعلم الأعصاب، وبناء الدولة ومراحل بنائها وسقوطها.
  • وقد سبقت آرائه ونظرياته ما تم اكتشافه بعد عدة قرون من قبل العديد من العلماء المشهورين، مثل العالم الفرنسي أوجست كونت.
  • عدد مؤرخو ابن خلدون عددًا من الأعمال في التاريخ والحساب والمنطق، لكن أشهرها كتابه كتاب ” العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر ” في سبع مجلدات.
  • إنه مقدمة موسعة للكتاب يتحدث فيه ابن خلدون ويؤسس وجهات نظره في الجغرافيا والعمران (علم الاجتماع) وعلم الفلك والأحوال البشرية وطبيعتها والتأثيرات التي تميز بعضها عن بعض.

ما لا تعرفه عن ابن خلدون

  • انسحب ابن خلدون من الحياة بعد تجارب مليئة بالصراعات والآلام لفقدان أحبائه ووالديه والعديد من شيوخه، إثر وباء الطاعون الذي اجتاح العالم عام 749 ھ / 1348 م.
  • وبعدها خُصصت أربع سنوات للتحقيق والاستكشاف في العلوم الإنسانية، حتى انسحب الناس من آخر حياتهم لكتابة رحلتهم.
  • أو ما عرف بمقدمة ابن خلدون مؤسس علم الاجتماع مبنية على خاتمة وتحليل التاريخ وحياة الإنسان.
  • وبتلك التجربة الصعبة، كان قادرًا على امتلاك الدقة الموضوعية في البحث والفكر.

أقوال عن ابن خلدون

  • قال أرنولد توينبي عنه “اخترع ابن خلدون وصاغ فلسفة التاريخ التي هي بلا شك أعظم ما توصل إليه الفكر الإنساني في مختلف الأزمان والأمم”.
  • وقال جورج مارسيز “يُعد كتاب ابن خلدون من أهم أعمال الفكر الإنساني”.
  • وقال إيف لاكوست يمثل كتاب ابن خلدون ظهور التاريخ كعلم وهو أروع عنصر لما يمكن تسميته بالإعجاز العربي.
  • يخبرنا أن ابن خلدون في القرن الرابع عشر كان أول من اكتشف دور العوامل الاقتصادية وعلاقات الإنتاج.
  • كان لهذا الخبر تأثير مثير للاهتمام وقد اهتم صديق من الجانبين (مثل فلاديمير لينين) اهتمامًا خاصًا به.
  • من رسالة أرسلها مكسيم غوركي إلى المفكر الروسي أنوشين بتاريخ ٢١ سبتمبر ١٩١٢.
  • وقال فلاديمير لينين “ترى أليس في الشرق آخرين مثل هذا الفيلسوف”.
  • أما فيما يتعلق بدراسة بنية المجتمعات وتطورها، فإن الشخصية الأكثر تقدمية هي شخصية ابن خلدون، العالم، والفنان، ورجل الحرب والفقيه، وهو الفيلسوف الذي جمع بين عمالقة بلادنا.

تعليم بن خلدون

  • سمح له الوضع الاجتماعي لأسرته بالدراسة مع أفضل المعلمين في المغرب الكبير.
  • تلقى معرفة التربية الإسلامية التقليدية، ودرس القرآن الكريم الذي حفظه عن ظهر قلب، واللغويات العربية، وأساس فهم القرآن، والحديث، والشريعة، والفقه، وعلم التاريخ.
  • العناصر النظرية والعملية الأساسية التي تجعله مؤرخًا حقيقيًا على الرغم من أنه في بداية حياته الثقافية لم يعر اهتمامًا خاصًا للتاريخ لأنه لم يلاحظ حتى الحقائق عن بعد مثل المؤرخين الآخرين.
  • ولكنه ساهم بشكل كبير التدبير، ومن موقع المسئولية في بلورة هذه الحقائق والأحداث خلال فترة طويلة من حياته المهنية تجاوزت خمسين عامًا، وضمن بوتقة جغرافية امتدت من الأندلس إلى بلاد الشام.
  • لأول مرة، استطاع أن يوضح أن الأحداث التاريخية لا تحدث بالصدفة أو بفعل قوى خارجية غير معروفة.
  • بل هي نتيجة عوامل متأصلة في المجتمعات البشرية، ولهذا اقترح في دراسته للأحداث التاريخية من الجوهر الداخلي لحركة التاريخ.
  • يقول: “إن قانون تمييز الحقيقة عن الباطل في الأخبار ممكن ومن المستحيل النظر إلى اللقاء الإنساني الذي هو العمران وتمييز ما يتعلق به وبحسب طبيعته وما هو معرض لا علاقة له بالموضوع.
  • وما لا يمكن تقديمه لك، وإذا فعلنا ذلك، فلدينا قانون نميزه، فالحقيقة تأتي من الباطل في الأخبار، والصدق يأتي من الكذب أمام الدليل دون إثارة الشكوك، ثم إذا نتعرف على بعض الظروف التي تحدث في البيئة المبنية.
  • وسنعرف ما نقرر قبوله مما نحكم عليه مزيفًا، وكان هذا بالنسبة لنا معيارًا صحيحًا يتحقق من خلاله المؤرخون من مسار الحقيقة والصواب فيما يحيل.
  • وهكذا، رغم أنه لم يكتشف مادة القصة، فقد حولها إلى علم، وابتكر فلسفة ومنهجًا علميًا نقديًا نقله من عالم الوصف السطحي والسرد غير المفسر إلى عالم التحليل العقلاني والحقائق المنطقية.
  • لأسباب منطقية عامة ضمن ما يسمى الآن الحتمية التاريخية، والتي ليست فقط داخل مجتمعه، ولكن في جميع المجتمعات البشرية وجميع الأعمار، وهذا ما جعله أيضًا وبحق الأول في أدخل مجال ما يسمى تاريخ الحضارات أو التاريخ المقارن.
  • “أضمّن الأسباب العامة في دراسة الحقائق الجزئية، ثم أفهم تاريخ الجنس البشري في إطار متكامل.

دور ابن خلدون في عدة علوم

1- علم الاجتماع

  • يُعد ابن خلدون مؤسس علم الاجتماع أو التمدن البشري، وذكر ابن خلدون في كتاب مقدمة ابن خلدون: “هذا هو الغرض من هذا الكتاب الأول الذي كتبناه”.
  • إنه علم مستقل في حد ذاته موضوعه هو التمدن البشري وعلم الاجتماع، ويهدف إلى شرح الأعراض والظروف بنفسها.
  • واحدة تلو الأخرى، وهذا هو الحال في جميع علوم العلوم، منذ ذلك الحين سواء كانت تكوينية أو عقلية.

2- علم الاقتصاد

  • الاستنتاج الذي توصل إليه ابن خلدون في الفصل الثاني من مقدمته عند البحث في العمران البدوي، وهو: (الفرق بين الأجيال في ظروفهم يرجع إلى اختلاف نحلهم في المعاش) الذي دفعه بالضرورة إلى الدراسة.
  • البيانات الاقتصادية المختلفة التي تشكل حجر الزاوية في علم الاقتصاد الحديث، مثل دراسة طرق الإنتاج.
  • خلافة المجتمعات البشرية، وانتقال الأخيرة من البدو إلى الحضارة، أي من الزراعة إلى الصناعة والتجارة.
  • أما الزراعة والصناعة والتجارة، فهي جوانب طبيعية من أما بالنسبة للزراعة فهي تسبقهم جميعاً على وجه التحديد، والأفكار والاهتمام.
  • ولهذا السبب عادة ما تكون موجودة فقط في سكان الحضر الذين هم وراء البدو.
  • يركز ابن خلدون على الصناعة، لذلك فهي السبب الرئيسي لازدهار الحضارة (لا تكتمل الحرف اليدوية إلا بإتقان ووفرة التنمية العمرانية، وثبات الحرف اليدوية في المناطق هو صلابة الحضارة وطول عمرها).
  • كما تطرق إلى مقولة تقسيم العمل مؤكدًا أن (النوع البشري لا يوجد إلا بالتعاون)، وذلك لعدم قدرة الإنسان على إشباع جميع احتياجاته، مهما كانت قدرته وحدها.
  • لأن (المشغولات في النوع البشري كثير في كثرة الأعمال المتداولة في البناء العد (مثل) الزراعة، البناء، الخياطة، النجارة، النسيج، التوليد، الصفيحة والأدوية.
  • في رأيه هو (قيمة المصنفات البشرية): مع العلم أن ما يستفيد منه الممولين إذا كان من الحرف، فإن معنى ما يكتسب منه هو قيمة عمله، إذ لا لا شيء أكثر من العمل.
  • كالنجارة والنسيج مع الخشب والغزل، إلا أن العمل فيهما أكثر، وقيمتهما أكبر، وإذا لم يكن من الحرفية، فإن قيمة تلك القيمة والتقنية يجب إدخاله في قيمة العمل الذي تم الحصول عليه بالنسبة لها.
  • لأنه لولا العمل، لما تم الحصول على قيمته، لذلك كان من الواضح أن جميع الفوائد والمكاسب هي قيم إنسانية للأعمال).

شاهد أيضًا: موضوع عن ابن خلدون في علم الاجتماع

3- علم الأحياء

  • يعتبر ابن خلدون من أوائل العلماء الذين أشاروا إلى التشابه بين القرود والإنسان.
  • يقول “ثم انظر إلى العالم المتشكل، كيف بدأ بالمعادن، ثم النباتات، ثم الحيوانات، بشكل تدريجي دقيق.
  • ترتبط الطبقة الأخيرة من المعادن بالطبقة الأولى من الأعشاب والنباتات، بإستثناء قوة اللمس فقط.

فلسفة ابن خلدون

  • تميز ابن خلدون بمعرفته الواسعة بما كتبه الأدباء القدامى عن أحوال البشر وقدرته على مراجعة الآراء وانتقادها ودقة الملاحظة مع حرية الفكر وعدالة أصحاب الآراء المخالفة له.
  • رأي كان لخبرته في الحياة السياسية والإدارية والقضائية، إلى جانب رحلاته العديدة من وطنه تونس وباقي دول شمال إفريقيا إلى دول أخرى مثل مصر والحجاز والشام، أثر كبير على موضوعية وعلمه.
  • بسبب التفكير الدبلوماسي الحكيم لابن خلدون، تم إرساله أكثر من مرة لحل النزاعات الدولية وعينه السلطان محمد بن الأحمر سفيراً لدى أمير قشتالة لإبرام السلام.
  • بعد سنوات، طلب منه أهل دمشق المساعدة في البحث عن سلامة الحاكم المغولي تيمورلنك، وقد التقوا بالفعل.

الفكر التربوي عند ابن خلدون

  • له مساهمة فعالة في علم أصول التدريس، والتي لم تكن تُعرف بالعلم الأكاديمي المستقل مثل اليوم، وقد أجريت العديد من الدراسات حول تفكيره التربوي، ويمكن تلخيص أفكاره التربوية على النحو التالي:
  • ينقسم هذا العلم إلى علمين، علم نقلي وعلم عقلي.
  • التعليم التدريجي.
  • ابدأ بما هو ملموس وشق طريقك تدريجيًا نحو غير الملموس.
  • تعليم الطفل في البداية بعض سور القرآن الكريم، وبعض القصائد لتقوية ملكة الحفظ.

كتبه ومؤلفاته

  • كتاب بعنوان “مقدمة ابن خلدون”.
  • كتاب بعنوان” كتاب العبر وديوان المبتدأ والخبر في معرفة أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر”.
  • كتاب بعنوان” لباب المحصل في أصول الدين”.
  • كتاب بعنوان” شفاء السائل وتهذيب المسائل”.
  • كتاب بعنوان” التعريف بابن خلدون ورحلاته شرقاً وغرباً”.

وفاته

  • توفي في مصر عام 1406 م. ودفن في المقبرة الصوفية باب النصر شمال القاهرة وقبره مجهول.
  • يقع المنزل الذي ولد فيه بمنطقة تربة الباي رقم 34 بتونس المدينة القديمة.

شاهد أيضًا: موضوع عن تاريخ ابن خلدون

وفي نهاية رحلتنا مع من هو ابن خلدون وما هي أهم مؤلفاته، يمكن القول، أنه مؤرخ سياسي واجتماعي عظيم، مؤسس علم الاجتماع الحديث، ولد في تونس، ومات في مصر.

أترك تعليق