موضوع عن السلوك الإنساني والبيئة الإجتماعية

موضوع عن السلوك الإنساني والبيئة الإجتماعية

السلوك الإنساني بشكل عام هو أي سلوك يصدر عن الإنسان وهذا وفقًا لعلم النفس سواءً كان هذا السلوك ملحوظ للآخرين بشكل واضح مثل الحركة والمشي أو حتى كان سلوك غير واضح وليس بظاهر مثل التفكير والتذكر، وبالتالي موضوعنا التالي سوف يكون حول موضوع عن السلوك الإنساني والبيئة الاجتماعية، تابعوا معنا هذا الموضوع.

التعريف الخاص بالسلوك الإنساني

الدوافع التي تكون في شخصية كل إنسان هي التي تتحكم في الأفعال الخاصة به والتي تجعله يقوم بممارسة السلوك الخاص به والذي يكون مرئي أو غير مرئي، وبالتالي نتمكن من الحكم على سلوك الإنسان هذا ومدى صحته من خلال ما يصدر منه من أفعال وسلوكيات حيث يمكننا الحكم أنه شخص سوي أم لا.

السلوك الإنساني بشكل عام هو سلوك ليس ثابتًا بل هو متغير حيث يتغير هذا السلوك من شخص إلى أخر كما يتغير أيضًا فهو لا يحدث في الفراغ، بل يحدث في داخل البيئة الاجتماعية التي يعيش بها الفرد كما إنه من الممكن أن يحدث بصورة لا إرادية ويتمثل هذا السلوك في الكحة والتنفس أو بشكل إرادي مثل السلوك الذي يقوم بتعلمه في وسط مجتمعه.

شاهد أيضًا: بحث عن القيم الإجتماعية والإنسانية في مجتمعنا

أنواع السلوك الإنساني

السلوك الفردي

هو سلوك يتم إنشائه من خلال الفرد نفسه والتي تكون بناءً على مجموعة من الخبرات التي تتواجد من الماضي الخاص بالخصائص الشخصية للفرد نفسه، حيث إن الاستجابة الخاصة بالشخص نفسه تظهر نتيجة القيم والاتجاهات التي قد تكونت من قبل الفرد وخاصًة عند استقبال مجموعة من المثيرات المعينة وبالتالي تنتج مجموعة من ردود الأفعال المختلفة من شخص إلى أخر وفقًا للخبرات والقيم والعادات والمبادئ الخاصة بكل فرد منا.

السلوك الاجتماعي

هو السلوك الذي يتم إنتاجه من قبل الفرد الموجود في داخل المجتمع حيث نجد الإنسان يحتاج إلى تكوين مجموعة من العلاقات الاجتماعية، مع الانتماء بالأفراد حيث إن تلك العلاقات تقوم بفرض مجموعة من الضغوطات والتي تعمل على تعديل السلوك الخاصة بالأفراد حتى نضمن بقاء هذا الفرد داخل مجموعته الاجتماعية تلك.

السلوك الإجرائي

وهو السلوك الذي يتم تحديده بفعل مجموعة من العوامل التي لها علاقة بالبيئة ومن أهم تلك العوامل هي العوامل التربوية والعوامل الأسرية، وأيضًا العوامل الاجتماعية وهذا النوع من السلوك يتمثل بشكل كبير مع معظم أنماط السلوك الأخرى كما إنه يتم من خلال الإنسان نفسه أي أنه لا يحدث بتلقائية من قبل الإنسان بل يكون متعمد القيام به.

السلوك الإستجابي

هو السلوك الذي يتوقف على مجموعة من المثيرات التي تقوم بجعل الإنسان بممارسة مجموعة من السلوكيات المعينة وأطلق على هذا النوع من السلوك بالانعكاس، وأكبر مثال على ذلك هو حينما يقوم الشخص بغلق عينيه حينما يتعرض إلى نفخة من الهواء أو ابتعاد جسم الإنسان بشكل تلقائي حينما يتعرض إلى مصدر حراري.

العوامل المسئولة عن نشأة السلوك الإنساني

  • علم النفس السلوكي تم نشأته بشكل طبيعي من قبل السلوك الذي يتم إصداره من قبل الإنسان نفسه.
  • يتم دراسة السلوك الإنساني من خلال استخدام منهج علمي حتى يتم فهم أنماط السلوك الخاص به بشكل طبيعي.
  • تهتم مجموعة من المؤسسات والمنظمات لدراسة سلوك الفرد بشكل واضح ودقيق وتحليلي من أجل دراسة وفهم السلوك الإنساني.
  • الهدف الأساسي من علم السلوك الإنساني الخاص بعلم النفس هو القدرة على تفسير السلوك الإنساني وفهمه ومحاولة التنبؤ به ومن ثم محاولة التحكم به.
  • يساعد فهم السلوك الإنساني بشكل كبير على محاولة تعليم الإنسان مجموعة من السلوكيات الجديدة وتعديل سلوكياته إلى سلوكيات أفضل، مما يجعله يتمكن من التكيف في محيطه مع تقليل السلوكيات السيئة والغير محببة والغير مرغوب بها.
  • العمل على مساعدة الفرد في داخل مجتمعه من التخلص من المشاعر السلبية المختلفة والتي على رأسها القلق والاكتئاب والحزن والتوتر.
  • نستخلص من تلك العوامل أن الهدف الأساسي من السلوك الإنساني هو تحديد السلوك ومن ثم تحديد الظروف المحيطة بالفرد، مع التعرف على طرق استجابة الإنسان للسلوكيات الإنساني مع تحديد الظروف المحيطة بالفرد والملاحظات الخاصة بهذا السلوك المستهدف.

شاهد أيضًا: ما هي التخصصات النظرية والإنسانية ؟

الأبعاد الرئيسية الخاصة بالسلوك

  • البعد الأخلاقي وهي التي تعتمد على القيم الأخلاقية من قبل المعلم أو المرشد من أجل تعديل السلوك بشكل سليم مع عدم الاعتماد على العقاب النفسي أو الجسدي، أو أي شكل من أشكال الجروح والإيذاء الذي يتم توجيهه من قبل المعلم إلى الطالب.
  • البعد الاجتماعي وهو الذي يتعلق بالسلوك الاجتماعي الذي يقوم الفرد بتعلمه في داخل المجتمع والتي تكون مقبولة في المجتمع ومن الممكن أن تكون مرفوضة في مجتمع أخر، أي إنها تتأثر بالعادات والتقاليد الاجتماعية التي تتواجد في كل مجتمع حيث إنه يحكم على السلوك بأنه طبيعي ومألوف أو شاذ وخارج عن المألوف.
  • البعد البشري والذي يعتمد على السلوك الذي ينتج عن الإنسان والطاقة البشرية حيث إنه أي سلوك إنساني ينشأ من خلال إنسان وشخص واعي وقادر، حيث إن هذا السلوك والفكر هذا يتم صدوره وفقًا للجهاز العصبي الخاص بكل إنسان.
  • البعد المكاني أي أن السلوك الإنساني من الممكن أن ينشأ من الإنسان أو الفرد في مكان معين خاص به حيث إنه من الممكن أن ينشأ من الشخص في الصف مثلًا أو في النادي.
  • البعد الزماني أي أن السلوك الإنساني يتم نشأته بشكل طبيعي وفقًا لوقت معين ومحدد حيث إنه من الممكن أن ينشأ في الصباح مثلًا، ومن الممكن أن يستغرق وقتًا طويلًا بشكل كبير أو أنه قد يستغرق ثواني معدودة فقط.

خصائص السلوك الإنساني

القابلية للضبط

حيث إن السلوك يمكن أن يتم ضبطه وتنظيمه من خلال التحكم في الشخص عن طريق مجموعة من المبادئ أو التنظيمات أو القوانين والتي يقوم الأشخاص باستخدامها، من أجل ضبط أشخاص آخرين وبالتالي الضبط موجود بشكل كبير في الميدان الخاص بتعديل السلوك من خلال تنظيم السلوك قبل قيام الفرد به أو بعده.

القابلية للقياس

السلوك الإنساني كما قد قلنا بأنه معقد ومركب بشكل كبير حيث إن السلوك بشكل عام قد يكون ظاهرًا ولو حتى بجزء منه حيث يمكن قياسه وملاحظته بكل سهولة، ومن الممكن أن يكون السلوك هذا غير مباشر وغير محسوس لدرجة أنه لا يمكن ملاحظته أو حتى قياسه.

لم يتمكن العلماء من الاتفاق حول نظرية واحدة فقط من أجل فهم السلوك الإنساني وتفسيره مما جعل العلماء يقوموا بتطوير أساليبهم، من أجل التعرف على السلوك الإنساني وقياسه وأيضًا فهمه من أجل تحليله من خلال الاعتماد على مجموعة من الاختبارات الشخصية مع الاهتمام بالاختبارات الخاصة بالذكاء وقوائم التقدير والشطب أيضًا.

القابلية للتنبؤ

من الجدير بالذكر أن السلوك الإنساني ذاك لا ينشأ بمحض الصدفة كما إنه ليس ظاهرة عفوية ولكن يخضع لمجموعة من الأنظمة المعينة، وبالتالي من الممكن التنبؤ بتلك السلوكيات بكل سهولة من خلال تتبع الظروف المحيطة بالشخص هذا ولكن لا يمكن التنبؤ بالسلوك كاملًا نظرًا لعدم قدرتنا على التعرف على كل الظروف تلك بشكل سليم.

شاهد أيضًا: معلومات عن النظرية السلوكية

في النهاية لقد قدمنا لكم موضوع حول السلوك الإنساني من جميع ومختلف اتجاهاته حيث إنه هو الذي ينتج عن الفرد حينما يكون في داخل الجماعات الإنسانية وفقًا لمجموعة من المثيرات التي تجعل الإنسان يتحرك وفقًا لها لذا نرجو أن تكونوا قد استفدتم من هذا الموضوع.

أترك تعليق