كيفية علاج جدري الماء

كيفية علاج جدري الماء

كيفية علاج جدري الماء، يعتبر جدري الماء من الأمراض المعدية الشائعة التي من الممكن أن يصاب بها أي شخص، ولذلك كان من الضروري أن نعرف كيفية علاج جدري الماء وما هو وكيفية التعرف عليه والحماية منه لذلك قمنا بعمل هذا البحث عن جدري الماء.

جدري الماء

  • يعتبر جدري الماء أو ما يعرف باسم الحماق من الأمراض الشائع انتشارها بين الأطفال بشكل خاص، والتي تسبب بعض الأعراض وأغلب الذين يصابون به من غير الأطفال يصابوا به في مراحل سنية صغيرة.
  • يعتبر الفيروس المسبب لجدري الماء من الفيروسات سريعة الانتشار والعدوى، والذي يعرف بـ فيروس الحماق النطاقي وينتشر بشكل سريع من الشخص المصاب إلى الشخص السليم في حالة ضعف جهازه المناعي.
  • لا يعتبر جدري الماء من الأمراض الخطيرة عندما يصاب به الأطفال، لكنه يعتبر خطير عندما تصاب به النساء الحوامل والمراهقين، ويكونوا يعانون من مشكلة في جهازهم المناعي حيث لا يستطيع جسمها مواجهة العدوى.
  • في كثير من حالات الإصابة بمرض جدري الماء تحدث الإصابة مرة واحدة في العمر للشخص ولا يحدث لهم أي إصابة به مرة أخري، لكن الفيروس يبقى في الجسم لفترة طويلة حتى بعد علاجها بشكل نهائي.
  • ولكن إذا حدث وهاجم الفيروس الجسم مرة أخرى في سبب هذا خطر كبير، وقد يسبب تلوث فيروسي يكون مؤلم بشكل كبير، وهذا التلوث الفيروسي يسمى علميًا بالهربس النطاقي، ويكون الفيروس في هذه المرحلة أشد خطورة.

استخدام جدري الماء في الحرب البيولوجية

  • حدث في القرن الخامس عشر أنه تم استخدام فيروس جدري الماء كسلاح في حرب بيولوجية، عندما قام كورتيز باحتلال المكسيك في ١٧٦٣، كما استعملته بريطانيا في أمريكا مع الهنود الحمر.
  • حيث أرسل قائد القوات البريطانية هدية زعماء الهنود الحمر، وكانت عبارة عن مناديل ملوثة بفيروس الجدري، مما تسبب في انتشار الفيروس كوباء نتج عنه القضاء على ٥٠% من السكان في ذلك الوقت.
  • كما تزود به الجيش الياباني كسلاح بيولوجي من قبل الحرب العالمية الثانية وخلال فترة الحرب، ولكن مع وجود وانتشار اللقاح الخاص به أصبح سلاحًا غير فعال فاستغني عن استخدامه الجميع كسلاح بيولوجي.
  • كما أنه في عام ١٩٧١ تم التوقيع على الميثاق الذي ينص على نزع السلاح البيولوجي، وانتهت الحرب البيولوجية على نطاق العالم بهذا الميثاق لما تسبب فيه من أضرار بالغة على البشرية.

أسباب الإصابة بجدري الماء

  • يوجد الكثير من الأسباب التي تؤدي للإصابة بمرض جدري الماء، وخاصة لأنه فيروس سريع الانتشار بشكل كبير فمن هذه الأسباب العطس والسعال من الشخص المصاب، وكذلك عند مشاركة الشخص المصاب في تناول الطعام.
  • كما يمكن أن ينتقل من شخص لأخر عن طريق لمس السائل الموجود داخل الحويصلة، يعتبر الأشخاص المقربين للمصاب بمرض جدري الماء هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة به وذلك نتيجة للتعامل القريب منه.
  • كذلك فالأشخاص الذين لم يصابوا من قبل بجدري الماء يعتبرون أكثر عرضة من غيرهم للإصابة أو انتقال العدوي لهم بشكل سريع، كذلك الحال للأشخاص الذين لم يتناولون اللقاح الخاص بالحماية من فيروس جدري الماء.
  • الشخص المصاب فيروس جدري الماء يستطيع أن يقوم بنقل العدوى بصورة كبيرة وسريعة حتى قبل ظهور أي أعراض للمرض عليه، حيث أنه ينتشر بشكل سريع قبل يومين أو ثلاثة من ظهور الطفح الجلدي على المريض.
  • وفي العموم فقد قل معدل الإصابة بجدري الماء بشكل كبير من بدايات القرن الحادي والعشرين، حتى أنه بين عام ٢٠٠٥ وإلى عام ٢٠١٤ انخفضت نسبة الإصابة بمرض جدري الماء إلى نسبة ٨٥% على مستوي العالم.

مراحل الفيروس في جسم الإنسان

  • بعد دخول الفيروس لجسم الإنسان عن طريق الأنف أو الفم أو العيون يثبت بهم، ثم ينتقل بعد ذلك إلى الغدد الليمفاوية القريبة منه حيث يتكاثر بها، ثم في اليوم الثالث أو الرابع من الإصابة ينتقل الفيروس إلي الدم حتى يستقر في نخاع العظام والطحال ويتكاثر مرة أخرى ولا تظهر أي أعراض خلال هذه المراحل.
  • ثم ينتشر مرة أخري في الدم ويكون ذلك في اليوم الثامن من العدوي ويصاحب هذا الانتشار ارتفاع كبير في درجة الحرارة والشعور بالتعب العام، ثم يستقر داخل كرات الدم البيضاء الموجودة في الأوعية الدموية في الجلد.
  • كما أنه يستقر أيضًا في الجيوب المخاطية وينقل عدواه إلى الخلايا المجاورة لها، ثم ينتقل الفيروس من الأوعية الدموية إلى طبقة الجلد الخارجية ويسبب تلوث، ينتج عن هذا التلوث التورم الفقاعات التي تظهر على سطح الجلد.

أعراض الإصابة بجدري الماء

  • يجب أن يقوم طبيب الأطفال بعمل فحص جسماني بصورة واضحة، وإجابته عن الأسئلة التي يطرحها على أهل المريض تسهل على الطبيب معرفة إن كان مصاب بفيروس جدري الماء أم أنها تعتبر أعراض لمرض آخر.
  • حيث أن أعراض الإصابة بجدري الماء كثيرة وتشبه الكثير من أعراض أمراض أخري، ومنها ارتفاع درجة الحرارة للوصول إلى الحمى والصداع وألم الحلق بشكل كبير، كذلك يحدث إرهاق عام وفقدان في الشهية.
  • ثم بعد ظهور هذه الأعراض السابقة بيوم أو يومين يظهر طفح جلدي أحمر اللون على جسم المصاب، كما أنه من الممكن في بعض الحالات أن يظهر هذا الطفح عند بعض الأطفال دون ظهور أي من الأعراض السابقة.
  • فترة حضانة هذا الفيروس تكون عند ظهور هذه الأعراض والتي تستمر لمدة أربعة عشر يومًا أو ستة عشر يومًا بالأكثر، وتحسب فترة الحضانة من بعد ملامسة الشخص المصاب وحتى نهاية هذه الأعراض السابقة.
  • عند وصول الحويصلات الناتجة من الطفح الجلدي لدرجة الاحمرار تكون اجتازت جميع المراحل، فتفتق الحويصلة وتتحول إلى جُلبة والتي تكسي بقشرة خارجية وتظل هكذا لمدة من خمسة إلى سبعة أيام.
  • كما يمكن أن يحدث ما يسمى بالعدوى المنتشرة وهذه الحالة تحدث عندما يصاب الشخص بجدري الماء مرة أخري، أو أن يصاب به شخص قد أخذ اللقاح الخاص به ولكن في هذه الحالة تكون الأعراض أقل حدة وتنتهي بشكل سريع.

كيفية علاج جدري الماء

  • في أغلب حالات الإصابة بفيروس جدري الماء وخاصًة عند الأطفال أو الشباب البالغين وأصحاب المناعة القوية، لا يحتاجوا إلى دخول مستشفيات ولكن يمكن العلاج في المنزل بشكل سهل ومريح للمريض.
  • ويتم العلاج في المنزل عن طريق الراحة التامة للمريض وتناول الأدوية التي تعمل على تخفيض درجة الحرارة المصاحبة للحمى، والعلاجات التي تقلل من الحكة كما أنه من الممكن دهن جسم المريض بدقيق الشوفان لتقليل الحكة.
  • كذلك فيجب على المخالطين للمصاب بجدري الماء حماية أنفسهم في فترة إصابته، ويجب أن يستخدموا وسائل الوقاية والحماية لأنه ينتقل عن طريق النفس، وخاصًة في حالة عدم إصابة المخالطين له من قبل.
  • أما في حالة إصابة أحد الأشخاص المصابون بأمراض مزمنة أو مشاكل صحية مختلفة أو في فترة الحمل والرضاعة، فقد يحتاجون إلى علاجات أخري وبطرق مختلفة ويجب استشارة الطبيب وإتباع العلاجات الخاصة التي يقوم بوصفها.

كيفية الوقاية من جدري الماء

  • يمكن أن يتم الوقاية من فيروس جدري الماء عن طريق تلقي اللقاح الذي يعرف باسم ڤاكسين، وينصح الأطباء بأخذ جرعتين من اللقاح للأطفال في سن سنة أو أكبر قليلًا ولم يصابوا بفيروس جدري الماء من قبل.
  • كما يمكن أن يتناول الأشخاص البالغون ولم يصابوا بالفيروس من قبل جرعتين أيضًا، كذلك يجب مراجعة الطبيب قبل أخذ اللقاح عند وجود أمراض أخري حيث أنه من الممكن أن يسبب أعراضًا جانبية.

أطعمة يفضل تناولها في فترة الإصابة

  • يمكن للطعام أن يكون عامل أساسي في تقوية المناعة أو تقليلها، كما أنه عامل قوي في مواجهة المرض ومن الأطعمة التي يجب تناولها في فترة الإصابة بجدري الماء البطاطس المهروسة والبطاطا والفول.
  • وكذلك الأفوكادو والبيض المخفوق والعدس والدجاج المسلوق، وأيضًا الزبادي والجبن والعصائر الباردة والشوفان والأرز والمكرونة والخبز المحمص، لما لهم من فوائد كثيرة يجب أن يستفيد منها الجسم في هذه الفترة.
  • كما يجب تناول كميات كبيرة من الفواكه والخضروات كالتفاح والموز، وكذلك الشمام والتوت والخوخ والبروكلي والكرنب والسبانخ والخيار والجزر، وذلك لما بهم من فيتامينات كثيرة تفيد الجسم بشكل كبير.

أطعمة لا يفضل تناولها في فترة الإصابة

  • كما توجد أطعمة تفيد الجسم بشكل كبير في فترة الإصابة وتقوي من مناعته، يمكن أن تتسبب بعض الأطعمة في زيادة أعراض المرض ومن هذه الأطعمة الفلفل الحار والصلصة الحارة لتقليل أي نسبة حارة في الطعام.
  • وكذلك الثوم والعنب والأناناس والطماطم والمخللات بكل أنواعها، وأيضًا الحمضيات بكل أنواعها والأطعمة الصلبة والحساء والأطعمة المالحة، وكذلك أيضًا الفشار والمكسرات وجميع الأطعمة المقلية والقهوة والكاكاو.

وبهذا فقد تعرفنا على كيفية علاج جدري الماء والوقاية منه والذي أصبحت الإصابة به نادرة بعد الوصول اللقاح الخاص به، وفي النهاية يجب اتخاذ اللازم من إجراءات العزل والوقاية عند إصابة أحد الأفراد به للحفاظ على أنفسنا.

أترك تعليق