كيفية علاج الزكام للحامل بالطرق الدوائية والمنزلية المختلفة

كيفية علاج الزكام للحامل بالطرق الدوائية والمنزلية المختلفة من الأسئلة الشائعة في عالم النساء، وذلك لأنه من المعروف أثناء فترات الحمل لا يتم استخدام أي أدوية بدون الرجوع إلى الطبيب، لذلك تكون كل امرأة حريصة أثناء فترات مرضها بالزكام على البحث عن طرق فعالة للعلاج ولا تلحق الضرر بالجنين.

كيفية علاج الزكام للحامل بالطرق الدوائية والمنزلية المختلفة

  • يمكن أن يتم علاج الزكام بطريقتين فقط وهي الطرق المنزلية التي من خلالها لا يتم تناول أي أدوية ولكن يتم فيها الالتزام بحمية غذائية معينة تساعد في التخلص من الزكام.
  • الطريقة الأخرى هي تناول بعض الأدوية المختلفة، والتي لابد أن تتأكد الحامل قيل تناولها أن هذه الأدوية آمنة أثناء فترات الحمل وذلك حتى لا تتعرض لأي تشوهات خلقية في هذه الفترة.

الزكام عند الحامل

  • يعتبر فترات الحمل من الفترات التي يضعف فيها الجهاز المناعي بشكل كبير، وربما هذا يكون سبب كافي في تعرض الحامل للعديد من الأمراض وأكثرها نزلات البرد والزكام أثناء فترات الحمل.
  • ولكن هل يكون للزكام تأثير على الجنين؟ ربما هذا أكثر ما تشعر الأم بالقلق حياله، لذلك لا داعي للقلق إذا أصاب الام الزكام فلا يوجد أي تأثير على الأم.
  • ولكن التأثير ربما يظهر في حالة ارتفاع درجات الحرارة لدى الأم، ففي هذه الحالة قد يحدث تشوهات خلقية وآثار ضارة للجنين.
  • وفي كل الأحوال لابد من معرفة كيفية علاج الزكام للحامل بالطرق الدوائية والمنزلية المختلفة وذلك من أجل الحفاظ على صحة الجنين والأم.

اقرأ أيضًا: كيفية علاج فقدان حاسة الشم والتذوق بسبب الزكام بالأعشاب؟

أعراض نزلات البرد أثناء الحمل

  • ربما أثناء الحمل تحدث بعض الأعراض التي تكون متشابهة مع نزلات البرد، ومنها الصداع، وعدم القدرة على القيام بأي مهمة.
  • سيلان الأنف.
  • بحة في الصوت.
  • وجود الآلام في منطقة الحنجرة.
  • السخونة، وارتفاع درجات الحرارة.
  • العطس.
  • من الممكن أن يحدث همدان تام لكل الحركة، وخاصة أنه كما قلنا أن في فترة الحمل يضعف الجهاز المناعي.
  • لذلك عند وجود أي من هذه الأعراض لابد وقتها من سرعة البحث عن كيفية علاج الزكام للحامل بالطرق الدوائية والمنزلية المختلفة.

علاج الزكام بالطرق المنزلية المختلفة

  • ربما تعتبر الطرق المنزلية هي من أكثر الطرق أمانًا والتي تجعل النساء لا يشعرن بالخوف من الآثار الجانبية الناتجة عن الدواء.
  • لذلك هناك بعض النصائح التي يجب أن تلتزم بها النساء عندما يمرون بنزلات البرد، أو أي عرض من أعراضها.
  • لابد من اللجوء إلى الراحة بشكل كامل.
  • تناول بعض المشروبات الساخنة التي ربما تساعد في حل مشاكل الحلق.
  • تناول العسل مع الليمون وذلك في حالات الاحتقان في الزور.
  • تناول الحساء بشكل يومي، ولابد أن يكون ساخن.
  • الغرغرة بمحلول ملحي.

كيفية علاج الزكام للحامل بالطرق الدوائية

  • الخوف من فقدان الجنين، أو حدوث أي مضاعفات عندما تصاب المرأة الحامل بالزكام.
  • يمكن أن تتم عملية العلاج الخاصة بالزكام عن طريق استخدام بعض مسكنات الآلام، وذلك لأن في هذه الفترة تشعر الحامل وكأنها يوجد بجسدها الكثير من الكسور، ولكن لابد من استخدام بعض المسكنات الأمانة، والبعد عن استخدام البارسيتامول، وذلك لأنه تم إثبات أنه يسبب فرط الحركة.
  • البعد عن استخدام مضادات الالتهابات التي تكون غير ستيرويدية، لأنها تسبب الإجهاض.
  • الديكستيرومورفين، والذي يستخدم كمثبط للسعال يكون آمن في حالات الحمل، لذلك يمكن استخدامه إذا كانت تعاني من الكحة.
  • مضادات الهيستامين: يمكن استخدامها وذلك لأنها تكون آمنة.
  • موانع الاحتقان: لا تكون متاحة في كل الأحوال حيث يجب أن ترجع للطبيب في البداية.

قد يهمك: الوقاية من الزكام عند الاطفال

منع التعرض للزكام أثناء فترات الحمل

  • ربما ما تحتاجه المرأة في فترات الحمل هو الحماية بشكل كامل من كل الأمراض الفيروسية التي تهاجم المناعة بشكل مباشر، وذلك لأنه من المعروف أن المناعة في فترات الحمل تكون أضعف ما يمكن.
  • لذلك هناك بعض النصائح التي يتم توجيهها إلى  المرأة الحامل حتى تتمكن من حماية نفسها.
  • لابد من البعد عن أي شخص مريض بنزلات البرد وعدم الاختلاط معه، ولكن في حالة الاضطرار إلى التعامل وقتها لابد من إرتداء بعض الكمامات.
  • تناول مشروبات ساخنة بشكل دائم.
  • تناول الخضروات التي تحتوي على الفيتامينات وذلك حتى يتم رفع مستوى المناعة.
  • استخدام المعقمات والمطهرات على الأسطح التي تتعامل معها الحمل بشكل مباشر، حتى يتم التخلص من كل الفيروسات الموجودة عليها.

أدوية لا يجب استخدامها أثناء نزلات البرد

  • بعد أن تم الوصول إلى كيفية علاج الزكام للحامل بالطرق الدوائية والمنزلية المختلفة لابد أن تعرف بعض الأدوية التي تكون شائعة الاستخدام أثناء الزكام أو نزلات البرد ولكن مع ذلك تسبب الأضرار للأجنة.
  • الأيبوبروفين: يعتبر من الأدوية المستخدمة كمسكنات للآلام، ومن ضمن أشهر الأدوية المستخدمة في الحالات الطبيعية، ولكن مع ذلك لابد من البعد عنه بشكل كامل أثناء فترات الحمل حتى لا يحدث إجهاض الجنين.
  • الأسبرين: يمكن اللجوء إلى الطبيب في البداية، وأخذ رأيه وبعدها على الفور هو سيبلغك هل هو آمن في هذه الفترة أم لا، ولكن لا يجب تناوله بدون استشارة طبيب.
  • بعض الأعشاب: من ضمن الأمور التي لا يعرفها الكثيرين أن بعض الأعشاب تكون في غاية الضرر أكثر من المنتجات الدوائية ولكن مع ذلك يحرص الحوامل على استخدامها بكثرة، لذلك لابد من البعد عن هذا الأمر، والتأكد من آمن بعض الأعشاب قبل أن يتم استخدامها.

متى يجب أن تذهب الحامل إلى الطبيب

  • ربما أثناء فترات الحمل لا تفضل الكثير من النساء أن يذهبن إلى الطبيب ولكن مع ذلك هناك بعض الأمور التي إذا ظهرت أثناء فترات الحمل وهي تعاني من الزكام لابد من الذهاب إلى الطبيب.
  • وجود نزيف مهبلي متكرر.
  • ارتفاع درجات الحرارة بشكل غير طبيعي وبدون أدنى مقدمات.
  • حركة الجنين أصبحت ضعيفة عن السابق.
  • الآلام في منطقة الصدر.
  • قيء متكرر، وشديد.
  • بمجرد ظهور هذه الأعراض لابد من الذهاب إلى الطبيب يدل من البحث عن كيفية علاج الزكام للحامل بالطرق الدوائية والمنزلية المختلفة.

شاهد أيضًا: اعراض الزكام الموسميه

علاج الزكام بالعسل

  • من ضمن العلاجات المنزلية للزكام هو العسل، أو العسل الأبيض.
  • حيث أنه من الأمور المعروفة عن العسل أنه من الممكن أن يتم استخدامه في حالات الزكام، أو التخلص من نزلات البرد بشكل عام، وخاصة عندما يكون العسل مع الليمون.
  • حيث أنه من ضمن الأمور المعروفة عن العسل أنه من ضمن المشروبات التي تسهل نزول المخاط الموجودة في الجهاز التنفسي، لذلك أثناء نزلات البرد يجب وضع ملعقة من العسل على المشروب، ويساعد في تخفيف الأعراض.
  • كما أنه من ضمن المشروبات الآمنة على الحامل بشكل كبير، ولا يسبب أي أضرار الجنين.

يمكن اللجوء لطرق متعددة في علاج الزكام عند الأشخاص العاديين، ولكن في حالات الحمل لابد من تعلم كيفية علاج الزكام للحامل بالطرق الدوائية والمنزلية المختلفة، وفي الأغلب يرشح الأطباء أن يتم استخدام بعض العلاجات المنزلية لأنها تكون أقل ضرر على العديد من الحالات، على عكس الآثار الجانبية التي تسببها.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق