طريقة عمل مرقة الدجاج الفورية في البيت

طريقة عمل مرقة الدجاج الفورية في البيت، تُعد من أبسط الطرق وأكثرها أمانًا للحفاظ على صحة أفراد الأسرة، حيث أنه عندما يتم عمل جميع المكونات التي تحتاجها لتكوين مرقة دجاج في المنزل يضمن لك الحصول على قيمة غذائية عالية بجانب جودة منتج مرتفعة، كما تعمل الأغذية الصحية على رفع معدلات المناعة داخل الجسم، مما يقي من الكثير من الأمراض المنتشرة.

طريقة عمل مرقة الدجاج الفورية في البيت

يستلزم لذلك توافر بعض المكونات الغذائية البسيطة للحصول على أفضل مرقة دجاج فورية، منزلية الصنع ومضمُونة الجودة ورخيصة الثمن ولذيذة الطعم.

المكونات الغذائية المطلوبة

  • عدد إثنين بصلة ذات حجم كبير ويتم تقطعها.
  • عدد أربع حبات من الجزر صغير الحجم ومقطع في شكل شرائح.
  • مقدار يساوي قبضة اليد من نبات الكرفس مقطع.
  • عدد خمس ورقات من نبات الوُرا.
  • عدد واحد ورك دجاج نيء أو عدد واحد صدر دجاج نيء.
  • عدد واحد ملعقة صغيرة من الكاري.
  • عدد واحد ملعقة صغيرة من الكركم.
  • عدد واحد ملعقة صغيرة من البهارات.
  • عدد نصف ملعقة صغيرة من الحبهان البودرة.
  • عدد واحد ملعقة كبيرة من البصل البودرة.
  • عدد اثنين ملعقة صغيرة من الملح.

طريقة تحضير مرقة الدجاج الفورية في البيت

  • بدايةً لابد من القيام بضرب جميع المكونات السابقة ما عدا صدور أو أوراك الدجاج في الخلاط الكهربائي.
  • بعد ذلك يتم مزج هذا الخليط مع صدور أو أوراك الدجاج ونعجنها بشكل جيد، ثم نعيد عملية خلطها مرة أخرى حتى تصير ذات قوام موحد.
  • يلي ذلك القيام بتوزيع هذا الخليط داخل صينية فرن من النوع الغير قابل للالتصاق على شكل طبقة واحدة متساوية في الارتفاع وغير سميكة.
  •  يتم إدخال الصينية في فرن تصل درجة حرارته إلى مائة وستين درجة مئوية ولمدة ساعة كامل حتى يجف الخليط تمامًا.
  • يتم إخراج الصينية بعد جفاف السطح بالكامل، حيث تتم إعادة قلبها على الوجه الأخر مع الحرص فردها في طبقة رقيقة جدًا، ثم نقوم بإدخالها إلى الفرن مرة ثانية على درجة حرارة مائة وستين درجة مئوية ولكن لمدة نصف ساعة فقط.
  • تترك الصينية حتى تجف تمامًا ويتم تحميصها بشكل جيد.
  • يتم إخراج الصينية وتركها تبرد بشكل جيد، ثم يتم طحن الخليط الجاف داخل جهاز الكَبه الكهربائية، حتى الحصول على الخليط في شكل بودرة ناعمة جدًا.
  • يتم الاحتفاظ بالبُودرة الناتجة (مرقة الدجاج الفورية) في برطمان زجاجي جيد الغلق ونظيف وجاف حتى وقت الاستخدام.

شاهد أيضًاأضرار مرقة الدجاج على الحامل

فوائد تناول الدجاج

  • يحتوي الدجاج على مجموعة كبيرة من العناصر الغذائية، حيث يتمتع الدجاج بالقبول كغذاء من قِبل الجميع بدايةً من الأطفال وحتى كبار السن.

كما تتمتع لحوم الدجاج بارتفاع القيمة الغذائية، حيث أنها تعتبر مصدر رئيسي للعديد من المركبات الغذائية ومنها ما يأتي:

الدجاج مصدرٌ غني بمادة البروتين

  • يُعد الدجاج أحد المصادر الهامة للبروتين وخاصةً البروتين ذو القيمة البيولوجية العالية، وهو البروتين الذي تزيد نسبة امتصاصه داخل الجسم كما يدخل في تكوين عدد كبير من البروتينات الأخرى.
  • تمثل كل مائة جرام من صدور الدجاج ذات كمية الدهن القليل نسبة أربعة وستين بالمائة مما يحتاجه الجسم يوميًا من البروتينات بصفة عامة.
  • يعمل البروتين الموجود داخل الدجاج على حفظ حجم الكتلة العضلية لدى الإنسان، كم يساعد في بناء العضلات.
  • يساعد البروتين الموجود في الدجاج مع تناول عنصر الكالسيوم معه على حماية العظم وتقويته.
  • يساعد البروتين الموجود في الدجاج بزيادة الإحساس بالشبع وتقليل الشهية.

الدجاج مصدرٌ غنيٌّ بالفيتامينات والمعادن

  • يُعد الدجاج من أهم المصادر الغنية بالفيتامينات التي تذوب في الماء، وتشمل هذه الفيتامينات على مجموعة فيتامين بي المركبة وهي (فيتامين ب 12، وفيتامين النياسين أو ما يسمى بفيتامين بي ثري، وفيتامين بي ستة، وحمض البانتوثينيك أو ما يسمى بفيتامين بي خمسة).
  • عند مقارنةً لحوم الدجاج باللحُوم الحمراء محد أن لحوم الدجاج تحتوي على كمية كبيرة من مادة السيلينيوم، وعنصر النحاس، وعنصر الزنك.

شاهد أيضًاالمخاطر التي يسببها غسل الدجاج

أضرار تناول الدجاج

  • لا يوجد أي أضرار لتناول الدجاج المطهو جيدًا، ولكن تكمن أضرار عند تناوله بشكل نيء أو عدم طهوه بشكل جيد.
  • هناك بعض أنواع من البكتيريا التي توجد داخل لحوم الدجاج النيئ والتي يجب التخلص منها عن طريق الطهي التام للحوم الدجاج.
  • أهم أنواع البكتريا التي توجد بالدجَاج النيء وأهم الأعراض المرضية التي تسببها هذه البكتيريا، نقدمها فيما يلي:

البكتيريا العطيفة أو المنثنية

  • يتسبب هذا النوع من البكتيريا في حدوث عدوى بكتيرية داخل الأمعاء الدقيقة، كما ترتبط بشكل وثيق بحدوث التسمم الغذائي.
  • الأعراض الناتجة من هذه العدوى تبدأ في الظهور بعد مرور يومين وحتى أربعة أيام من حدوث الإصابة بها، وقد تستمر هذه الأعراض لمدة أسبوع.
  • تتمثل هذه الأعراض في الشعور بألم في البطن، والإحساس الحمى، والميل إلى التقيؤ، وحدوث الغثيان، كل ذلك بالإضافة إلى وجود الإسهال المائي الذي يكون غالبًا مصحوب بوجود دم.

بكتيريا السالمونيلا

  • يتسبب هذا النوع من البكتيريا في حدوث التهابات بالمعدة أو بالأمعاء.
  • تبلغ فترة حضانة الجسم لهذا النوع من البكتيريا وهي الفترة ما بين حدوث الإصابة ببكتيريا السالمونيلا وحتى ظهور أول أعراضها، مدة ما بين عدد قليل من الساعات وحتى يومين. وقد تبلغ فترة حضانة بكتيريا السالمونيلا إلى سبعة أيام.
  • تتمثل هذه الأعراض في حدوث الغثيان، والشعور بالتقيؤ، والإحساس بالمغص، ووجود حمّى ورعشة، كما يصاحب ذلك الشعور بالصداع، وَوجود دم بالبراز، وقد يستمر الإسهال لمدة تزيد عن عشرة أيام.
  • ترجع الأمعاء لحالتها الطبيعية بعدة أشهر من الإصابة.

شاهد أيضًاما هي فوائد كبدة الفراخ

بكتيريا المِطثيَّة الحاطِمَة

  • تتواجد هذه البكتيريا داخل اللحوم النيئة بشكل عام، وقد تبقى الجراثيم الخاصة بها داخل اللحوم حتى بعد طهيها، فتعمل على زيادة تكاثرها،
  • هنا يجب الإشارة لضرورة طهي لحوم الدجاج باستخدام درجات حرارة كافية تعمل على قتل هذه البكتيريا وجراثِيمها المُسببة للعدوى، ولابد أن تبلغ درجات الحرارة اللازمة لذلك ثلاثة وسبعين درجة مئوية وثمانية من عشرة من الدرجة.
  • عند عدم استخدام الدجاج بعد طهيه مباشرةً، يجب حفظه في درجة حرارة ستين درجة مئوية، أو درجة أربعة وأربعة من عشرة درجة مئوية، حيث تساعد تلك الدرجات على وقف وتثبيط الجراثيم الخاصة بهذه البكتيريا حتى استكمال عملية طهيها مرة أخرى لتناولها.
  • هنا يجب الحرص على تقديم وجبات لحوم الدجاج وهي ساخنة فور طهيها مباشرةً وخلال مدة لا تزيد عن ساعتين.
  • تتمثل الأعراض الناتجة من حدوث عدوى بكتيريا المِطَثِّيَّةُ أو الحاطِمَة، في حدوث التهاب بالمعدة أو بالأمَعاء ولكن بدرجة بسيطة ومخففة، وهذه هي الأعراض الأكثر شيوعًا في الظهور بعد مرور من ست إلى أربعة وعشرين ساعة من تناول لحوم الدجاج الملوثة بهذه البكتيريا.
  • يوجد عدد من الأعراض المصاحبة لحدوث عدوى بِهذه البكتيريا تبدأ في الظهور بعد مرور أربعة وعشرين ساعة من تناول الدجاج الملوّث بها، وتشمل حدوث الإسهال المائي، والشعور بتشنجات بالبطن، بالإضافة إلى الميل للتقيؤ وظهور الحمى.

يُعد تناول الدجاج في العموم من الأكلات الصحية واللذيذة والتي تتمتع بقدر كبير من التفضيل بين الأفراد، كما تتنوع الطرق المستخدمة في طهيه وإعداد وجبات متنوعة منه.

لكن يجب الحذر التام في اتباع كافة الوسائل الصحية الممكنة لمنع حدوث عدوى بكتيريا من أي نوع للأفراد الذين يتناولون الدجاج بصفة مستمرة، وذلك يكون بإجراء عملية التنظيف للدجاَج بشكل جيد وفور الانتهاء يتم غسل اليدين بالماء والصابون، وتنظيف كل الأدوات المستخدمة في ذلك.

طريقة عمل مرقة الدجاج الفورية في البيت توفر الكثير من الوقت والجهد والتكاليف، بجانب ضمان الحصول على منتج صحي ولذيذ وسهل الحفظ لفترات طويلة، وخالي من أي مواد حافظة ضارة.

مقالات ذات صلة