كيفية التخلص من العصبيه الزائدة والتوتر في العمل

كيفية التخلص من العصبيه الزائدة والتوتر في العمل

كيفية التخلص من العصبيه الزائدة والتوتر في العمل، تعتبر العصبية نوع من التفاعلات السلبية الشديدة، وتأثيرها غير مرغوب فيها، والعصبية الزائدة تؤدي إلى التهيج، وعدم القدرة على اتخاذ القرارات الصحيحة، أو التحكم في السلوكيات بشكل جيد، وقد يؤدي ذلك إلى حدوث مجموعة من الأضرار التي تؤثر على الفرد العصبي، والأفراد المحيطين به، يوصف الاعتلال العصبي بأنه مشاعر غير مستقرة داخل الكائن البشري، الذي يرتبط حدوثه بالتعرض إلى موضع أو حدث أو سماع لشيء يثير العقل الداخلي، ويحفز الغضب، ثم يولد قوة دافعة تمتلكها مجموعة من التأثيرات النفسية، والذي يرتبط بعدم الاستقرار الداخلي، وهو واضح للإنسان من خلال طبيعة أفعاله، وكلماته، ويمكنكم معرفة المزيد عن كيفية التخلص من العصبيه الزائدة والتوتر في العمل من خلال موقعنا معلومة ثقافية.

أسباب العصبية الزائدة والتوتر

هناك مجموعة متنوعة من الأسباب التي تؤدي إلى أحداث عصبية، وهي:

  • الرغبة الشديدة في تحقيق هدف معين، وهي من بين الأسباب الأكثر أهمية للعصبية.
  • التعرض للمواجهات مع الآخرين، خاصة في حالات الدفاع عن النفس.
  • الحوار، أو الحديث عن شيء غير مقبول لأي شخص.
  • تراكم العديد من الآثار الغاضبة، والتي تحولت مع مرور الوقت إلى عصبية.
  • خطأ في التشخيص أو إدراك حالة معينة.
  • حاول التخلص من شيء ما، مثل: الهروب من الإجابة عن سؤال محدد.

كيفية التخلص من العصبيه الزائدة والتوتر في العمل

يعتبرالضغط العصبي والتوتر والقلق من التجارب الشائعة لمعظم الناس، في الواقع يقال أن 70٪ من البالغين يشعرون بالتوتر أو القلق يوميًا، وفيما يلي بعض الطرق البسيطة للتخلص من الضغط العصبيوالتوتر والقلق.

شاهد أيضًا : أهمية الثقة بالذات للشباب وفوائدها

1- التمارين الرياضية

  • ممارسة الرياضة هي واحدة من أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها لمكافحة الإجهاد والعصبية، قد يبدو الأمر متناقضًا، لكن وضع الإجهاد البدني على جسمك من خلال التمرينات الرياضية يمكن أن يخفف الضغط النفسي.
  • تكون الفوائد أقوى عندما تمارس الرياضة بانتظام،  والأشخاص الذين يمارسون الرياضة بشكل دوري ومنتظم هم أقل عرضة للقلق والضغط العصبي من أولئك الذين لا يمارسون الرياضة، وهناك عدة أسباب وراء هذا:
  • هرمونات الإجهاد: التمارين تقلل من هرمونات التوتر في الجسم – مثل الكورتيزول – على المدى الطويل، كما يساعد على إطلاق الإندورفين، وهي مواد كيميائية تعمل على تحسين مزاجك وتعمل كمسكنات طبيعية للألم.
  • النوم: يمكن لممارسة الرياضة أيضًا تحسين نوعية نومك، والتي يمكن أن تتأثر سلبًا بالإجهاد والضغط العصبي.
  • الثقة: عندما تمارس الرياضة بانتظام قد تشعر بمزيد من الكفاءة والثقة في جسدك، وهذا بدوره يعزز الرفاهية العقلية.
  • حاول إيجاد روتين تمارين أو نشاط تستمتع به مثل المشي أو اليوغ، كما يمكن للأنشطة – مثل المشي أو الركض – التي تنطوي على حركات متكررة للمجموعات العضلية الكبيرة أن تخفف الضغط بشكل خاص.
اقرأ أيضًا :-  نموذج اختبار ذكاء للأطفال بعمر 10 سنوات

2- تقليل كمية الكافيين

  • الكافيين هو منبه موجود في القهوة والشاي والشوكولاتة ومشروبات الطاقة، والجرعات العالية من الكافيين يمكن أن تزيد من القلق، لدى الناس عتبات مختلفة عن كمية الكافيين التي يمكنهم تحملها، فإذا لاحظت أن الكافيين يجعلك متوتراً أو قلقاً، فكر في التقليل منها.
  • على الرغم من أن العديد من الدراسات تظهر أن القهوة يمكن أن تكون صحية باعتدال، إلا أنها ليست للجميع بشكل عام.

شاهد أيضًا : خصائص مهارات التفكير الناقد وكيفية تنميتها

3- الكتابة

  • إحدى طرق التعامل مع الضغط العصبي والتوتر هي كتابة الأشياء التي تسبب ذلك.
  • قد يساعد الامتنان في تخفيف الضغط العصبي والتوتر والقلق من خلال تركيز أفكارك على ما هو إيجابي في حياتك.

4- مضغ العلكة

  • لتفريغ الضغط العصبي السهل والسريع حاول مضغ العلكة، فقدأظهرت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين يمضغون العلكة لديهم شعور أكبر بالرفاهية وانخفاض الإجهاد والتوتر العصبي.
  • أحد التفسيرات المحتملة هو أن مضغ العلكة يسبب موجات دماغية مشابهة لموجات الأشخاص المسترخين، وهناك تفسير آخر يقول أن العلكة تعزز تدفق الدم إلى دماغك مما يساعد على التخلص من الضغط العصبي.

5- قضاء بعض الوقت مع الأصدقاء والعائلة

  • يمكن أن يساعدك الدعم الاجتماعي من الأصدقاء والعائلة في تجاوز الأوقات العصيبة، إن كونك جزءًا من شبكة الأصدقاء يعطيك إحساسًا بالانتماء والقيمة الذاتية، والتي يمكن أن تساعدك في الأوقات الصعبة.
  • وجدت إحدى الدراسات أنه بالنسبة للنساء على وجه الخصوص، فإن قضاء الوقت مع الأصدقاء والأطفال يساعد على تحرير الأوكسيتوسين، وهو مسكن طبيعي للتوتر.
اقرأ أيضًا :-  كيف تكون مدير ناجح ومطلوب في العمل

6- تعلم أن تقول لا

  • ليست كل الضغوطات تحت سيطرتك، ولكن بعضها، والسيطرة على الأجزاء التي تتسبب لك في الضغط العصبي والإجهاد في حياتك، يؤدي إلى التخلص من هذا الضغط العصبي.
  • إحدى الطرق للقيام بذلك قد تكون قول “لا” في كثير من الأحيان، هذا صحيح بشكل خاص إذا وجدت نفسك تأخذ أكثر مما تستطيع التعامل معه، حيث أن خوض العديد من المسؤوليات قد يجعلك تشعر بالضغوطات العصبية.
  • يمكن أن يؤدي اختيارك لما تقوم به والقول لا للأشياء التي ستضيف إلى حملتك دون داع إلى خفض مستويات التوتر لديك.

نتائج العصبية الزائدة والتوتر النفسي

تؤدي العصبية والتوتر إلى العديد من النتائج السلبية من بينها:

  • تؤدي إلى زيادة تعقيد المواقف، والأحداث.
  • تسبب الصراعات بين الناس، وهو أحد الأسباب الرئيسية لأمراض القلب، مثل: النوبات القلبية.
  • يكون لها تأثير سلبي على ضغط الدم البشري.
  • الحالات العصبية المتقدمة قد تؤدي إلى جرائم مثل القتل.

كيفية التعامل مع الشخص العصبي

يجبر العديد من الأشخاص على التعامل مع مواقف الحياة العصبية، لذلك الابتعاد عنهم وتجنب الجلوس معهم ليس حلاً منطقيًا، ويجب التعامل معه بطريقة جيدة يخفف من الانفعال، وإذا كان لديه للتعامل مع الأشخاص العصبيين هذه بعض النصائح التي يجب اتباعها:

1- التحلي بالصبر عند التعامل مع شخص عصبي:

ويجب عليه الاستماع إلى وجهات نظره، واختيار الوقت المناسب لمناقشته، وإذا كنت تولد شعوراً بأن بدأ الغضب من الأفضل إنهاء الحوار معه أو تأجيله.

اقرأ أيضًا :-  كتابة cv لحديثي التخرج بالإنجليزية والعربية

2- معرفة الأسباب التي أدت إلى عصبية الشخص:

من الناجح التعامل مع الشخص العصبي لمعرفة الأسباب التي تجعله غاضبًا، لتجنبها، ويجب تجنب الاستفزاز.

3- عدم الكذب لتجنب العصبية:

الاعتراف بالذنب لم يفعل لتهدئة الوضع سيزيد الوضع سوءًا، لذا من الأفضل الانسحاب بهدوء، واختيار الوقت المناسب لشرح الموقف ببساطة.

4- اطلب المساعدة:

إذا كان الشخص العصبي شخصًا قريبًا، وكان يتعامل معه باستمرار، فيجب عليك طلب المساعدة من أحد الاختصاصيين، ويساعد على فهم، ويعرف الطريقة المناسبة للتعامل معه.

5- تهديد بالانفصال:

قد يكون ذلك الشخص صديقه أو شريكه وخطر الانفصال هو الدافع له لتقليل حدة التوتر، لذلك أخبره أنك ستنسحب من حياته، للحفاظ على رباطة الجأش النفسية، قد يكون ذلك حافزًا لتغيير الشخص العصبي.

شاهد أيضًا : كيفية تنمية قوة الملاحظة والتركيز الذهني

كانت هذه نبذة عن كيفية التخلص من العصبيه الزائدة والتوتر في العمل، تعتبر العصبية الشديدة والقلق، والاضطرابات النفسية تصيب الكثير من الناس، وتؤثر على حياتهم بين الاصدقاء والاقارب وتؤثر على السلوك النفسي، مما يجعلهم يتصرفون بطريقة عدوانية مليئة بالقلق وعدم القدرة على الاتزان، مما يجعل المصاب بهذه الأعراض يفقد رغبته في الحياة، و التفكير في الموت أو الانتحار في بعض الأحيان، بالإضافة إلى عدم القدرة على التركيز، وعدم وجود انسجام مع الحياة والناس، والتصرف بطريقة غريبة، التوتر والعصبية تختلف في وحدتهم بين الناس ووقوع البعض في حالة كونهم تكون شديدة، وبعضها يكون الحال بين المتوسطة والخفيفة، ويؤثر على هذه العوامل الفردية المحيطة الكثيرة.

أترك تعليق