هل ثقب القلب عند الأطفال خطير و أنواعه ومتى يقفل

هل ثقب القلب عند الأطفال خطير و أنواعه ومتى يقفل، هناك عدد كبير من الاطفال الذين يولدون بمشكلات في القلب ومن أشهر هذه المشكلات هي الثقب في القلب، هذه الأنواع من الثقوب تتكاثر أيضًا في عدة حالات، لكل منها خصائصه الخاصة، لا يعتبر البعض خطيراً ويزول بمفرده.

وعلى النقيض من ذلك هناك بعض الحالات الأخرى التي تتطلب تدخلاً طبيًا عاجلاً وتحتاج الإجراءات إلى إغلاق الحفرة جراحياً، ولكن ليس قبل إتمام السنة إذا تم اكتشافها في وقت مبكر، والأن سوف نتعرف على ما هي أعراض ثقب القلب في الأطفال حديثي الولادة وما الذي يسبب المشكلة؟، وهل ثقب القلب عند الأطفال خطير و أنواعه ومتى يقفل كل ذلك على معلومة ثقافية.

هل ثقب القلب عند الأطفال خطير و أنواعه ومتى يقفل

يبدأ العديد من الأطفال بصحة جيدة ولا يلاحظ الآباء أن الطفل يعاني من خلل في القلب، في معظم هذه الحالات، قد تشفى العيوب قبل أن يشعر بها الآباء والأمهات، ولكن أعراض وجود أي مشكلة بالقلب لدى الأطفال غالبا ما تكون واضحة في الفترة الأولى بعد الولادة متل:

  • زراق في الفم والشفاه وفي اليدين والساقين.
  • صعوبة في الرضاعة الطبيعية.
  • صعوبة كبيرة وسرعة في التنفس.
  • التعرق الأمامي فقط أثناء الرضاعة الطبيعية.

شاهد ايضًا : أضرار السمنه على القلب والجسم

أنواع ثقوب القلب عند الأطفال

هناك أنواتع مختلفة من ثقوب القلب عند الأطفال أشهرها:

 النوع الأول: الرجفان الأذيني أو ثقب الأذين

يسمح بجزء من الدم الغني بالأكسجين من الأذين الأيسر إلى الأذين الأيمن بدلاً من المرور إلى البطين الأيسر.

ثقب صغير:

يسمح بدخول كمية صغيرة جدًا من الدم من الأذين الأيسر إلى الأذين الأيمن ولا ينتج عنه أي أعراض ولا يتطلب أي علاج.

اقرأ أيضًا :-  رجيم صحي لانقاص الوزن ( مجرب وسريع )

ثقب متوسط ​​أو كبير:

هذا النوع من الثقوب يعمل على مرور كمية ليست قليلة  من الدم بين الاذين الايمن والاذين الايسر ولكن لاتوجد أي أعراض لهذا النوع من ثقوب القلب،  وفي حالة الثقب الكبير لابد من تدخل لجراحة لأنه لن يلتئم تلقائيا، إذا لم يتم تشخيص أو إهمال الرجفان الأذيني الكبير، فقد تحدث بعض المضاعفات طويلة المدى أحيانًا حتى يصل الشخص إلى 30 عامًا.

النوع الثانى: ثقب البطين:

يسمح جزء من الدم الغني بالأكسجين من البطين الأيسر إلى البطين الأيمن وليس إلى الأبهر، وقد يكون:

ثقب صغير:

يسمح بدخول كمية صغيرة جدًا من الدم من البطين الأيسر إلى البطين الأيمن ولا ينتج عنه أي أعراض ولا يتطلب أي علاج.

ثقب معتدل:

قد يتسبب في تعافي الطفل من الأعراض أوتوماتيكياً وقد يتطلب التدخل الجراحي.

الثقب الكبير:

يسمح بمرور كمية كبيرة من الدم من البطين الأيسر إلى البطين الأيمن، ونادراً ما يتعافى تلقائيا، ولكن حجمه قد ينقص مع مرور الوقت، وعادة ما يسبب أعراض واضحة لدى الأطفال، وغالبا ما يتطلب جراحة لعلاجه.

ما العوامل التي تؤدي إلى وجود ثقب في القلب؟

في معظم الحالات، لا يستطيع الأطباء أن يعرفوا لماذا يكون ثقب القلب عيبًا خلقيًا، ولكن تم ربط ثقب في القلب بعدد من العوامل منها:

  • عوامل الوراثة المختلفة التي تنتقل من حيل لجيل.
  • تأثير التدخين على الاجنة قبل الولادة.
  • ضعف الجينات مثل متلازمة داون.

 العلاج المناسب لثقب القلب

  • التشخيص في عيادة أمراض القلب يرجع إلى تقدير الطبيب، قد يتم إعطاء موعد مع بعض الأطفال بعد بضعة أسابيع وقد يتم نقل بعضهم إلى المستشفى في نفس اليوم.
  • يختلف كل طفل عن الآخر، سواء كان نوع الخلل موجودًا أو حجمه وموقعه أو وجود العديد من العيوب مجتمعة، والتي يمكن تخفيفها للتأثير على التأثير أو تفاقمه وما إذا كان وقت التدخل الجراحي مناسبًا  مبكرًا أو متأخرًا، تحدد العديد من الأشياء نوع علاج الطبيب المناسب لكل طفل وطريقة المتابعة.
  • قد لا تتطلب معظم هذه العيوب الخلقية أي علاج، والقليل منها يحتاج إلى علاج وبعض الأطفال يمكن علاجهم بالقسطرة أو يحتاجون إلى جراحة.
اقرأ أيضًا :-  أفضل علاج لالتهاب الحلق عند الأطفال والكبار

الشيء الأكثر مطمئناً هو أن معظمهم يقتربون من عمر ستة أشهر دون أي تدخل طبي.

حجم ثقب القلب لدي الاطفال

يحدد حجم ثقب القلب مدى عدم التوازن في عملية ضخ الدم على صحة الطفل، فالثقب الكبير، على سبيل المثال لن تشفي نفسها ويمكن أن تسبب العديد من المضاعفات، ومع ذلك، فإن الغريب في الأمر أن بعض هذه النتائج على الصحة تكاد تكون غير مرئي، ولا يتم الكشف عنها إلا بعد سن الرشد، وحتى بعد سن الثلاثين.

لذلك، إذا لاحظت أيًا من أعراض ثقب قلب حديثي الولادة على طفلك، فلا داعي للذعر، ولكن استشر طبيبك في أقرب وقت ممكن لتحديد نوع الثقب، وبعدها اتبع الإجراءات اللازمة.

هل تختلف الأعراض حسب حجم ونوع الثقب؟

  • إذا كان الثقب متوسطًا أو كبيرًا وموجودًا بين الأذينين، فقد يؤثر هذا على السنة الأولى من العمر، تظهر أعراض التعب والإرهاق في الحياة الطبيعية، وإذا كان الثقب كبيرًا، فإنه يؤثر على نمو الطفل.
  • إذا كان متوسط ​​الحجم، فإنه قد يؤدي إلى سرعة التنفس، ووقت أطول في التمريض، وإذا استمرت الحالة تؤدي إلى عدم زيادة الوزن، فيمكن أن يؤدي الحجم الكبير في البداية إلى انخفاض في القلب مصحوبًا بالتنفس السريع، وربما التعرق وخاصة التعرق أثناء رضاعة الطفل، مما يؤدي إلى عدم اكتساب الوزن الطبيعي في هذه المرحلة.
  • نسبة كبيرة من الثقوب لدى الاطفال تشفى في السنة الاولى من الولادة تصل إلى 80%، وأخطرها ثقوب القلب الكبيرة التي تقع بين البطينين وبالقرب من مخرج الشرايين، بالإضافة إلى الثقوب المصحوبة بإصابات قلبية خلقية، يتم اكتشافه عند سماع صوت إضافي على القلب يسمى «الضغط» من خلال الفحص السريري، مثل تخطيط صدى القلب، والأشعة السينية للصدر.
  • يتم سماع كل صوت أو صخب بواسطة سماعة الطبيب بسبب وجود ثقب.
اقرأ أيضًا :-  فوائد الإغتسال بالماء البارد في الشتاء بالتفصيل

ويمكن ملاحظة أيضًا ما يلي:

  • وجد فرق في المتابعة حسب نوع حجم الثقب الموجود بالقلب، و ولابد من أن تلتزم كل أم بمتابعة  الطفل في الفترة الأولى من الولادة وإتباع  توجيهات الطبيب و الأدوية.
  • العناية بمعاملة الطفل في حالة حدوث أي من الأمراض مثل درجة الحرارة والإنفلونزا، وإبلاغ الطبيب بوجود ثقب في قلب الطفل.
  • تجدر الإشارة إلى أنه يجب تزويد الطفل  المصاب بثقب بين البطينين بالمضادات الحيوية قبل إجراء أي عملية جراحية في نصف ساعة.
  • التأخير الجراحي يعني ارتفاع ضغط الدم، أي فشل القلب والرئة، مما يعرض الطفل لخطر كبير.

شاهد ايضًا : معلومات عن القلب البشري ووظائفه

 كانت هذه نبذة عن إجابة تساؤلات كثيرة عن هل ثقب القلب عند الأطفال خطير و أنواعه ومتى يقفل حيث أنه في الكشف في حال ملاحظة أي أعراض على الطفل في وقت مبكر والإختبار وفقًا للوتيرة المطلوبة من قبل الطبيب، يمكن علاج ثقب القلب عند الأطفال، لذلك لا يعتبر خطرًا إلا في بعض الحالات النادرة جدًا، وعلى كل أم ملاحظة طفلها ومتابعة الطبيب في حالة وجود أي مشكلة في التنفس أو في ضربات القلب أو وجود أي أعراض أخرى غير طبيعية على الطفل، ولابد من التأكد من سلامة الطفل حتى يتم التعامل معه بالشكل المناسب، وعدم حدوث أي تطورات لحالاته الصحية.

أترك تعليق