بحث عن السد العالي وأهميته doc

بحث عن السد العالي وأهميته doc

بحث عن السد العالي وأهميته doc، السد العالي يقع في أسوان، مصر، وهو من أهم الإنجازات الإنشائية التي تعود بالنفع على مصر منذ قديم الأزل حيث كان ومازال لها فوائد كثيرة على الاقتصاد المصري واليوم سوف نتعرف عليه.

مقدمة بحث عن السد العالي وأهميته doc

يعد السد العالي بأسوان أحد أهم إنجازات مصر خلال القرن الماضي، ولسنوات عديدة كان رمزا للعصر الجديد من ثورة 1952، وزود مصر بالمياه والكهرباء وصان البلاد من الفيضانات.

شاهد أيضًا: بحث عن إنجازات الزعيم جمال عبد الناصر

تمويل بناء السد العالي في أسوان

  • قام معهد Hydroproject في روسيا، بالتعاون مع مهندسين مختلفين من مصر، بتصميم سد أسوان العالي الصخري، تم بناء سد أسوان في عام 1898 تحت إشراف السير ويليام ويلكوكس.
  • تم الانتهاء من السد في عام 1902 وتم تربيته مرتين بين عامي 1907 و1912، تلاه سدان آخران بين عامي 1929 و1933 للتخفيف من فيضانات النيل.
  • ومع ذلك، لم يكن سد أسوان مناسبًا للسيطرة على الفيضان السنوي، الأمر الذي أدى إلى فكرة إنشاء سد أعلى في عام 1952، حيث تم الحصول على تمويل من البنك الدولي في عام 1954.
  • حاولت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة في السابق تمويل جزء من المشروع لكنها لم تتحقق، وسحبت الولايات المتحدة التمويل، تليها المملكة المتحدة والبنك الدولي، حيث قدم الاتحاد السوفيتي أخيرًا الأموال المطلوبة في عام 1958، وبدأ بناء السد العالي في أسوان في عام 1960.

الغرض من إنشاء السد العالي

تم بناء السد لتنظيم تدفق النهر الذي يخدم مصر بأكملها، حيث تحدث فيضانات النيل سنويًا، حيث يتم صرف نصف المياه تقريبًا في البحر، وهنا يسيطر السد على الفيضانات من خلال تنظيم تدفق النهر ويزود المياه للري على مدار العام، مما يضاعف الإنتاج الزراعي تقريبًا.

كما حسن السد الملاحة عبر النيل، مما أفاد قطاعي السياحة وصيد الأسماك، ويتم استخدام المياه من السد لتغذية 12 توربينات كهربائية، والتي توفر نصف احتياجات مصر من الطاقة، كما يساعد الخزان أيضًا في توفير المياه أثناء الجفاف.

تاريخ إنشاء السد العالي

بعد ثورة يوليو 1952، أعلن الرئيس ناصر اقتراحه لبناء السد العالي لكنه قوبل بالرفض الغربي للتعاون، لذلك التفت إلى الاتحاد السوفيتي للحصول على المساعدات التكنولوجية والمالية.

وكانت النتيجة الهيكل الحالي المليء بالصخور، لقد بدأ العمل في 9 يناير 1960 وافتتح السد المكتمل في ربيع عام 1971، يبلغ طول هذا المبنى العملاق 111 مترًا، طوله 3.5 كم وعرضه 1 كم تقريبًا، لديه محطة لتوليد الطاقة الكهرومائية، مع 6 توربينات، قادرة على إنتاج 2.1 مليون كيلووات.

تشييد السد العالي

  • نتيجة تشييده، تم تشكيل بحيرة كبيرة بين مصر والسودان، وهي بحيرة ناصر والتي يبلغ عرضها حوالي 10 كم في بعض الأماكن، ويبلغ طولها 500 كيلومتر وهي أكبر بحيرة من صنع الإنسان في العالم.
  • تضم بحيرة ناصر عددًا هائلاً من الأسماك المستغلة تجاريًا، منذ أن تسبب رفع الماء في أضرار وفقدان الكثير من المعالم الأثرية النوبية، بذلت الحكومة المصرية، بمساعدة اليونسكو وغيرها من البلدان، جهودًا كبيرة لإنقاذ أهم المعالم الأثرية في النوبة.
  • تم بناء السد بهدف تنظيم تدفق نهر النيل، والذي يعد بمثابة شريان الحياة لجميع أنحاء مصر تقريبًا.
  • مجموعة من الصخور والإسمنت والمعادن تخلق خزان السد بطول 550 كم وعرضه 35 كم، وتبلغ مساحة الخزان حوالي 5،250 كيلومترًا مربعًا، وارتفاعه 183 مترًا، وعمقه 185 مترًا، وسعة تخزينية تبلغ 132 كيلومترًا مكعبًا.
  • يتكون السد من 180 بوابة سد لتنظيم تدفق المياه لتحقيق السيطرة على الفيضان، كما أن لديه 12 توربين فرانسيس، مع القدرة المركبة من 2100 ميغاواط لتوفير الكهرباء للاستخدام الصناعي والمنزلي.
  • تطلب بناء السد حوالي 44 مليون متر مكعب من مواد البناء وقوة عاملة حوالي 34000 شخص.

شاهد أيضًا: أثر السدود في النظام البيئي وأثره

مواصفات السد العالي

  • اكتمل السد في عام 1970 (وافتتح رسميا في يناير 1971) بتكلفة حوالي 1 مليار دولار، السد، الذي يبلغ ارتفاعه 364 قدمًا (111 مترًا)، ويبلغ ارتفاعه 12.562 قدمًا (3830 مترًا) وحجمه 57940،000 متر مكعب (44300000 متر مكعب).
  • تبلغ طاقته الإجمالية 5.97 تريليون قدم مكعب (169 مليار متر مكعب)، حيث تم تخصيص حوالي 2.6 تريليون قدم مكعب (74 مليار متر مكعب) من مياه نهر النيل من مصر من خلال إجمالي التفريغ السنوي للنهر، حيث تم تخصيص حوالي 1.96 تريليون قدم مكعب (55.5 مليار متر مكعب) لمصر والباقي للسودان.
  • بحيرة ناصر تدعم النيل على بعد حوالي 200 ميل (320 كم) في مصر وحوالي 100 ميل (160 كم) في المنبع البعيد (جنوب) في السودان؛ استلزم إنشاء الخزان الانتقال المكلف لمجمع المعبد المصري القديم في أبو سمبل، والذي كان من الممكن أن يكون قد غمر بالمياه.
  • تم نقل تسعين ألف فلاح مصري (فلاحين) وبدو نوبيين من البدو السودانيين، وتم نقل خمسين ألف مصري إلى وادي كوم أمبو، على بعد 30 ميلاً (50 كم) إلى الشمال من أسوان، لتشكيل منطقة زراعية جديدة تسمى النوبارية، وتم إعادة توطين معظم السودانيين حول خشم القربة، السودان.
  • بالتعاون مع العديد من المهندسين من مصر، قام معهد Hydroproject في روسيا بتصميم سد أسوان العالي الصخري، ومن بين 34000 شخص شاركوا في عملية البناء، كان هناك 25000 من المهندسين المصريين.

أهمية السد العالي الاقتصادية

  • السد العالي في أسوان هو سد مملوء بالصخور يقع على الحدود الشمالية بين مصر والسودان، ويغذي السد نهر النيل يشكل الخزان بحيرة ناصر، وبدأ إنشاء المشروع في عام 1960 وتم الانتهاء منه في عام 1968 وتم افتتاحه رسميًا في عام 1971.
  • مع سعة خزان تبلغ 132 كيلومتر مكعب، يوفر سد أسوان العالي المياه لحوالي 33600 كيلومتر مربع من أراضي الري، إنه يخدم احتياجات الري في كل من مصر والسودان، ويتحكم في الفيضانات، ويولد الطاقة، ويساعد في تحسين الملاحة عبر النيل.
  • توصلت مصر والسودان إلى اتفاقية في عام 1959 شهدت تخصيص 18.5 كيلومتر مكعب من المياه للسودان.
  • السد العالي في أسوان يحقق فوائد هائلة للاقتصاد المصري، ولأول مرة في التاريخ، يمكن التحكم في طوفان النيل السنوي من قبل الإنسان، والسد يحد مياه الفيضان، ويطلقها عند الحاجة إلى زيادة فائدته على الأراضي المروية، وسقي مئات الآلاف من الأفدنة الجديدة، وتحسين الملاحة في أعلى أسوان، وتوليد كميات هائلة من الطاقة الكهربائية (يمكن توربينات السد الـ 12 توليد 10 مليار كيلووات / ساعة سنويا).
  • يدعم الخزان، الذي يبلغ عمقه 300 قدم (90 مترًا) ومتوسط عرضه 14 ميلًا (22 كم)، صناعة صيد الأسماك.

أضرار السد العالي

  • أسفر السد العالي في أسوان عن آثار جانبية سلبية عديدة، وأهمها انخفاض تدريجي في الخصوبة وبالتالي إنتاجية الأراضي الزراعية الواقعة على ضفاف النهر في مصر.
  • هذا بسبب السيطرة الكاملة للسد على الفيضان السنوي للنيل، والكثير من الفيضانات وحمولتها من الطمي الغني المخصب والتي أصبحت الآن محتجزة في الخزانات والقنوات، وبالتالي لم يعد الطمي ترسبه مياه النيل المرتفعة في الأراضي الزراعية.
  • يعد الاستخدام السنوي لمصر من حوالي مليون طن من الأسمدة الصناعية بديلاً غير كافٍ عن 40 مليون طن من الطمي التي كانت تودع سنويًا فيضان النيل سنويًا.

شاهد أيضًا: 19 معلومة مهمة عن بناء السد العالي

خاتمة بحث عن السد العالي وأهميته doc

تم الانتهاء من موضوعنا عن بحث عن السد العالي وأهميته doc، حيث وجدنا أن السد العالي قد تم الانتهاء من العمل به وتشييده في عام 1902، وهو يعيد حوالي 174.2 مليار قدم مكعب (4.9 مليار متر مكعب) من المياه من ذيل فيضان النيل في أواخر الخريف، وهو كان أحد أكبر السدود في العالم، ويبلغ طوله 7،027 قدمًا (2،142 مترًا) ويخترقه 180 طريقًا كانت تمر في السابق بكامل طوفان النيل، مع حملها الثقيل من الطمي.

أترك تعليق