ما هو فيروس هربس زوستر

ما هو فيروس هربس زوستر

الهربس زوستر مرض شديد العدوى يمكن أن ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي، تشمل أعراض المرض الألم والطفح الجلدي والحكة وزيادة حساسية المنطقة التناسلية.

المسبب للمرض هو فيروس الهربس البسيط (Herpes Simplex Virus-HSV)، الذي يدخل جسم الإنسان من خلال شق صغير في الجلد أو الأنسجة التي تفرز المخاط، الجنس هو الطريقة الأكثر شيوعًا لنشر العدوى، الهربس التناسلي الذي يصيب الأعضاء التناسلية هو مرض شائع جدًا يمكن أن يصيب الرجال والنساء.

الاصابة بهربس الاعضاء التناسلية (الهربس التناسلي) هو عدوى متكررة لا يمكن الشفاء منه بشكل كامل، وقد يسبب الإحراج والضيق النفسي للأشخاص الذين يعانون من المرض، ومع ذلك إذا كان شخص ما مصابًا بالهربس التناسلي لا يعني أنه يجب عليه الامتناع عن ممارسة الجنس، وذلك لأن الزوجين (أحدهما يعاني من الهربس التناسلي) يمكنهما منع العدوى بين بعضهما البعض من خلال اتباع تدابير حكيمة واستخدام أنواع معينة من طرق الوقاية، ومنع انتشار فيروس الهربس من الزوج المصاب إلى الزوج السليم.

أعراض الهربس التناسلي

  • معظم الأشخاص المصابين بفيروس الهربس البسيط (HSV) لا يعرفون حتى أنهم مصابون بالفيروس لعدم ظهور اي أعراض أو علامات من اعراض المرض، في كثير من الحالات تكون علامات وأعراض الفيروس خفيفة لدرجة أن الشخص المصاب لا يشعر بها على الإطلاق وهذا يرجع لصحة المصاب الجيدة.
  • عادة ما تكون النوبة الأولى هي الأشدّ والأصعب وفيما هنالك أشخاص لا يعانون من نوبة ثانية (متكررة)، أبدًا، هنالك آخرون قد تعود وتتكرر النوبات لديهم طوال 40 سنة منذ الإصابة بالنوبة الأولى.

شاهد أيضًا: فيروس a وعلاجه

أعراض الهربس التناسلي

  • ثآليل صغيرة حمراء اللون ونَفطات (Blister) أو جروح مفتوحة (تقرحات) في مناطق قريبة من الأعضاء التناسلية والمؤخرة وفتحة الشرج.
  • أوجاع أو حكّة في منطقة الأعضاء التناسلية والمؤخرة ومقدمة الفخذ.
  • عادة ما يكون أول أعراض الهربس التناسلي هو الألم أو الحكة والتي تظهر بعد عدة أسابيع من ممارسة الجنس مع شريك مصاب بالمرض, بعد أيام قليلة قد تظهر بثور أو بثور حمراء صغيرة, ثم تتمزق هذه الثآليل والبثور وتصبح جروحًا مفتوحة (تقرحات) قد تتسرب السوائل أو تنزف, في النهاية يمكن التئام هذه الجروح, هذه الجروح قد تظهر لدى النساء في منطقة المهبل، في المنطقة الخارجية من الأعضاء التناسلية مثل المؤخرة، الشرج أو في عنق الرحم, أما لدى الرجال فقد تظهر الجروح على العضو الذكري او الخصيتين او المؤخرة او الشرج او الفخذ أو في داخل الإحليل (Urethra)
  • الأنبوب الواصل بين المثانة (Urinary bladder) وبين القضيب (penis)، أثناء ظهور هذه الجروح قد يصاحب عملية التبول ألم وقد يكون هناك ألم وحساسية متزايدة في منطقة الأعضاء التناسلية حتى تختفي العدوى ويختفي المرض.
  • الأعراض التي قد تظهر خلال النوبة الأولى قد تكون مشابهة لتلك التي تظهر لدى الإصابة بمرض النزلة الوافدة (الانفلونزا -Influenza)، مثل: الصداع، أوجاع في العضلات وحُمى، وإضافة إلى ذلك قد يظهر انتفاخ في الغدد الليمفاوية الموجودة في الأُرْبِيَّة (Inguen / groin).
  • الرجعة / التكرار (Recurrence): يختلف الهربس التناسلي من شخص لآخر قد تظهر العلامات والأعراض ثم تتكرر لعدة سنوات، يتعرض بعض الأشخاص لهجمات متكررة كل عام ومع ذلك بالنسبة للعديد من الأشخاص المصابين بهذا المرض فإن تواتر النوبات سينخفض ​​بمرور الوقت.

العوامل التي قد تثير نوبة الهربس التناسلي كثيرة، ومن بينها

  • التوتر والضغط النفسي.
  • الدورة الشهرية.
  • ضعف الجهاز المناعيّ، سواء بسبب استعمال أدوية مثل الستيرويدات و/ أو العلاج الكيماوي، أو بسبب إصابة بعدوى، مثل مرض نقص المناعة البشرية المكتسب / الإيدز(HIV)..
  • المرض.
  • الخضوع لعملية جراحية.
  • الاحتكاك، مثل ذلك الذي يحصل لدى ممارسة الجنس.
  • التعب.

أسباب وعوامل خطر الهربس التناسلي

تنقسم العدوى التي يسببها فيروس الهربس البسيط (HSV) إلى نوعين، يمكنهما أن يسببا الهربس التناسلي:

  • HSV من نوع 1 (HSV- 1) – هذا النوع يسبب، عادة جروحًا حول الفم، لكن يمكن أن ينتشر أيضًا إلى منطقة الأعضاء التناسلية في حال ممارسة الجنس الفموي.
  • HSV من نوع 2 (HSV -2)-  هذا الفيروس هو السبب الرئيسي للهربس التناسلي,  ينتشر الفيروس عن طريق الاتصال الجنسي وملامسة الجلد, بغض النظر عما إذا كان هناك جرح مفتوح، فهذا شائع جدًا ومُعدٍ, قد لا يتسبب للعديد من المرضى أي أعراض وعلامات واضحة، ولكن يمكن أن ينتقل من شخص مصاب إلى شريك أثناء ممارسة الجنس.
  • نظرًا لأن وجود الفيروس خارج جسم الإنسان يمكن أن يتسبب في وفاته الفورية، فمن غير المعقول انتقال الفيروس عن طريق ملامسة المراحيض أو المناشف أو غيرها من الأشياء التي يستخدمها المرضى المصابون لنشر الأمراض.

مضاعفات الهربس التناسلي

بشكل عام في البالغين الذين يتمتعون بصحة جيدة وبصرف النظر عن الجروح لا يسبب الهربس التناسلي أي عواقب أو مضاعفات خطيرة لا يتم حلها.

شاهد أيضًا: فيروس الكوليرا في مصر

أما المضاعفات التي يمكن أن تنشأ فهي

  • ظهور أمراض أخرى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي: من المرجح للمصابين بالهربس التناسلي ان يصابوا من خلاله بأمراض أخرى بما في ذلك الإيدز الذي ينتقل عن طريق ممارسة الجنس أكثر من غيرهم.
  • عدوى حديثي الولادة: يمكن للمرأة المصابة بالهربس التناسلي والجرح المفتوح أن تنقل المرض إلى مولودها الجديد عندما يمر عبر قناة الولادة (Parturient canal / birth canal)، يمكن أن يكون لعدوى الهربس حديثي الولادة عواقب وخيمة، بما في ذلك تلف الدماغ والعمى وحتى الموت، كما إن احتمال انتقال المرض من الأم إلى مولودها الجديد كبير لدى الأمهات اللواتي يصبن بنوبة الهربس التناسلي للمرة الأولى خلال عملية الولادة.

تشخيص الهربس التناسلي

  • في حالة الاشتباه في الإصابة بالهربس التناسلي، استشر طبيب المسالك البولية أو طبيب أمراض النساء، عادة يمكن للأطباء تشخيص الهربس التناسلي عن طريق أخذ عينات الأنسجة أو استنبات من الجروح الصغيرة وإجراء الاختبارات في المختبر، يمكن أيضًا اكتشاف عدوى فيروس الهربس عن طريق اختبارات الدم.
  • وبما إن الأشخاص المصابين بالهربس يصابون، في أحيان عديدة بأمراض تناسلية أخرى تنتقل خلال ممارسة الجنس، مثل: المتدثّرة (Chlamydia)، داء السيلان (Gonorrhea) والايدز (HIV)، فإن الطبيب يقوم بالفحص للتأكد من وجود، أو عدم وجود، مثل هذه الأمراض.
  • كما يمكن الكشف بواسطة فحص الدم، أيضًا، عن إصابة سابقة بفيروس 1 -HSV أو 2 -HSV. ويمكن إجراء مذل هذا الفحص في حال تولد شكوك بتعرض شخص ما إلى نوبة هربس تناسلي في الماضي.

علاج الهربس التناسلي

ليس هناك حتى الآن علاج شاف تمامًا لمرض الهربس التناسلي ومع ذلك يتوفر علاج يشمل أدوية مضادة للفيروس يتم تناولها فمويًا بما فيها: أسيكلوفير (Acyclovir) (زوفيرَكس -Zovirax)، فامسيكلوفير (Famciclovir) (فامفير -Famvir)، وفالاسيكلوفير (Valacyclovir) (فالطركس -Valtrex)، تستخدم كل هذه الأدوية لتسريع التئام الجروح وتقليل تكرار حدوثها، بالإضافة إلى ذلك فإن تناول الدواء بشكل صحيح ومنتظم ومستمر كل يوم يمكن أن يقلل من فرصة إصابة شريكك بالهربس.

شاهد أيضًا: اعراض فيروس a عند الأطفال

قدمنا لحضراتكم بعض المعلومات عن فيروس هربس زوستر من خلال موقع معلومة ثقافية.

أترك تعليق