طريقة زراعة قلب

طريقة زراعة قلب

طريقة زراعة قلب، زراعة القلب الآن أصبحت من العمليات الشائعة في العديد من دول العالم، وهي أحد التقنيات الحديثة الموجودة الآن والتي يتم فيها وضع قلب سليم لدى المريض في حالة وجود مشاكل في قلبه الأصلي، وسوف نوضح لكم طريقة زراعة قلب.

ما هي زراعة القلب؟

تعتبر عملية زراعة القلب أحد العمليات التي تجرى للعديد من المرضى عن طريق وضع قلب سليم مكان القلب التآلف عند المريض، ولا تتم هذه العملية إلا في حالة فشل قلب المريض نهائيا وعدم قدرته على العمل بشكل طبيعي.

القلب هو العضو المسؤول عن ضخ الدم إلى كل أجزاء الجسم بالكامل، لهذا ففي حالة وجود أي مشكلة في القلب فإنها تؤثر على كل أجزاء الجسم، ولهذا يلجأ المريض إلى عمل عملية زراعة القلب.

اقرأ أيضًا: أين أجريت أول عملية زرع قلب بالعالم؟

أسباب إجراء عملية زراعة القلب

هناك بعض الأسباب التي تستدعي القيام بعملية زراعة القلب، ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • عندما يحدث قصور في عضلات القلب، ويسمى هذا القصور القلبي الاحتقاني.
  • عندما لا يستطيع القلب ضخ كمية مناسبة من الدم إلى كل أجزاء الجسم بسهولة، لأن في هذه الحالة قد يحدث احتباس للسوائل في الجسم مما قد يؤدي إلى خطورة على الرئتين.
  • لو كان المريض لديه عيب خلقي في القلب يعمل على إعاقة القلب عن القيام بدوره بشكل طبيعي.

التحضيرات التي تتم قبل إجراء عملية زراعة القلب

هناك مجموعة من التحضيرات التي يجب القيام بها قبل إجراء عملية القلب ومنها:

  • يجب أن يكون القلب الذي يتم زراعته للمريض قلب خاص بشخص متوفي حديث الوفاة، وقبل أن تتم هذه العملية يجب أن يتم الكشف على الأنسجة والتأكد من مدى تطابق هذه الأنسجة مع بعضها البعض.
  • توجد بعض العلاجات التي يمكن أن تعطى للمريض بعد العملية، وهذه العلاجات تساعد في تقبل جسم المريض إلى القلب الجديد بشكل كبير.
  • يقوم المريض بعمل فحص دم شامل ويكون فيه فحص كيميائي للدم، وفحص تخثر الدم.
  • يتم عمل فحص وظائف الكلى والكبد.
  • يتم إجراء فحص بول.
  • يتم تصوير الصدر عن طريق الأشعة السينية.
  • يتم عمل فحص شامل للأسنان.

طريقة زراعة قلب

  • يقوم الطبيب المتخصص في البداية قبل إجراء العملية بإجراء بعض الفحوصات والتحليل الطبية للمريض للتأكد من أن المريض يستطيع أن يخضع للتخدير الكامل.
  • يتم إخضاع المريض إلى التخدير الكامل، ويجب أن يكون المريض صائم قبل الخضوع للعملية لمدة لا تقل عن ثمانية ساعات.
  • يتم عمل شق طولي في عظمة القفص الصدري بحيث يقوم الطبيب بفصل هذه العظمة والوصول إلى جميع أعضاء الصدر، ويتم توصيله من خلال جهاز الصدري الصناعي.
  • يقوم فريق الأطباء والجراحين بعمل المجازة القلبية الرئوية، وهذه المجازاة تعمل على منع تدفق الدم في الأوعية الدموية الأساسية.
  • يتم تحويل الدم إلى الماكينة حتى يتم تنقية الدم والقيام بتزويد هذا الدم بالأكسجين.
  • يتم عمل شق في القلب الأساسي للمريض مع إبقاء أحد الأذنين للقلب بحيث يتم إيصال هذه الأذن الخاصة بالقلب القديم مع القلب الجديد.
  • يتم الربط ما بين الأوعية الدموية للمريض مع القلب الجديد عن طريق الخياطة، ويتم إيصال الدم الخاص بالمريض من الماكينة إلى جسم المريض مرة أخرى ويتم خياطته مرة أخرى.

شاهد أيضًا: هل عملية القلب المفتوح للأطفال خطيرة ؟

مضاعفات عملية زراعة القلب

عملية القلب المفتوح من العمليات الخطيرة التي تجرى للمريض، وهذه العملية على الرغم من نجاحها الكبير، إلا إنه قد تظهر بعض المضاعفات بعد القيام بعمل العملية ومنها:

  • يصاب المريض بالشعور بالغثيان والقيء بعد الخروج من العملية.
  • الإصابة بالعدوى في مكان العملية، لأن هذه العملية مثلها مثل العمليات الجراحية الأخرى التي يكون فيها المريض معرض للعدوى، ويظل المريض في خطر التعرض للعدوى وتلوث الجرح لمدة أسبوع بعد وقت العملية.
  • ظهور بعض الكدمات والنزيف في مكان العملية
  • يعاني الكثير من المرضى من مشكلة الحساسية الجلدية.
  • قد يتعرض المريض إلى بعض المضاعفات الخطيرة مثل: النوبة القلبية، وعدم انتظام ضربات القلب أو التعرض لالتهاب التامور.
  • يتعرض حوالي 30% من المرضى إلى مشكلة النزيف بعد إجراء عملية زراعة القلب، وخاصة بعد أن يتم فتح جانبي الشريان التاجي أثناء عمل العملية.
  • يعاني بعض المرضى من وجود بعض الاضطرابات التي تحدث في الجهاز العصبي، لكن هذه الإصابات لا تتعدى 4% من الحالات.
  • قد يتعرض المريض إلى مشكلة الفشل الكلوي، خاصة بعد فتح مجرى جانبي الشريان التاجي بشكل منخفض مؤقت.
  • يجب أن يعلم المريض إن فترة التعافي بعد إجراء هذه العملية تكون فترة طويلة من الوقت، ويجب على المريض عدم بذل أي مجهود لحين التعافي قبل ممارسة أنشطة حياته العادية.

أول عملية زراعة قلب صناعي في العالم

إن أول عملية زراعة قلب صناعي أجريت في العالم كانت لدى شخص من جنوب إفريقيا وكان هذا في عام 1967م، وأول طبيب قام بإجراء هذه العملية كان الطبيب الإفريقي كريستيان برنارد وساعده في إتمام هذه العملية ثلاثة من الأطباء.

استمرت أول عملية زراعة قلب في هذه العملية إلى حوالي تسع ساعات، وقام وقتها الطبيب باستبدال قلب المريض مع قلب امرأة توفيت في حادث سير، وقد كان هذا المريض يعاني من مرض السكر، لكن مع الأسف إن هذا المريض لم يصمد طويلًا بعد إجراء هذه العملية وتوفى بعد حوالي 18 يوم من إجراء العملية.

شاهد أيضًا: هل الإيكو يكشف أمراض عضلة القلب الضعيفة

بهذا نكون وضحنا لكم طريقة زراعة قلب صناعي بدل من القلب التآلف، كما أشرنا لكم عن المضاعفات التي قد يتعرض لها المريض، وتناولنا معكم أول عملية قلب صناعي أجريت في العالم.

أترك تعليق