حاتم الطائي والرسول

حاتم الطائي والرسول، حاتم الطائي هو أمير قبيلة طيء وشاعر عربي، سوف نتعرف عليه وعن حياته ونسبه وماذا قال الرسول (صلى الله عليه وسلم) عنه.

اسم ونسب حاتم الطائي

  • هو من قبيلة طيء، والدته عتبة بنت عفيف بن عمرو بن أخزم، وكانت شديدة الكرم، احتفظ إخوانها بمالها خوفا من الترف.
  • ويعتبر حاتم من أكرم العرب وأشهمهم ويعتبر نموذجا في الكرم يُضرب به المثل، وزار بلاد الشام وتزوج من ماوية ابنة حجر الغسانية من أشهر شعراء العصر الجاهلي.
  • هو حاتم بن عبد الله بن سعد بن آل فاضل بن أمرؤ القيس بن عدي بن اخزم بن أبي اخزم بن ربيعة بن جرول بن ثعل بن عمرو بن الغوث بن طيء الطائي، ويكني أبا سفانة وأبا عُدي.

شاهد أيضًا: ترتيب الخلفاء الراشدين بعد الرسول

حاتم الطائي والحديث الشريف

  • عن عدي بن حاتم قال قلت لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) إن أبي كان يصل الرحم ويفعل فهل له في ذلك -يعني من أجر؟ قال: ” إن أباك طلب شيئاً فأصابه “، أي الشهرة والذِّكر.
  • عن سهل بن سعد الساعدي أن عدي بن حاتم أتى رسول الله فقال: ” يا رسول الله إن أبي كان يصل القرابة ويحمل الكلَّ ويطعم الطعام، قال: هل أدرك الإسلام؟ قال لا، قال: إن أباك كان يُحبُّ أن يُذكر “.

سيرته الذاتية

  • عاش حاتم الطائي في حائل بالجزيرة العربية وتوفي عام 578 م، دفن في الحائل وعاش في القرن السادس الميلادي، وبحسب الأساطير في مختلف الكتب والقصص.
  • يُعرف بأنه شخص مشهور في تاي (محافظة حائل في وسط شبه الجزيرة العربية)، وكان ذو شخصية أيضاً في أجزاء أخرى من الشرق الأوسط والهند وباكستان.

 حاتم الطائي وكرمه

  • حاتم الطائي مرتبط بالكرم والسخاء، وقد رأينا ذلك عندما تحدث مع والده، عندما قدم جميع الجِمال التي كان يعتني بها للضيوف.
  • ولم يكن يعرف هويتهم ثم علم أنهم الثلاثة شعراء وهم عبيد بن الأبرص وبشر بن أبي خازم والنابغة الذبياني.
  • وكان من شعراء العرب، ومعروف بكرمه وجودِه وصدقه في القول بالفعل، وعظمته مصر في العصر الجاهلي، وكان يذبح كل يوم عشر من الجمال فيطعم الناس ويجتمعون إليه.

قصص عن حاتم الطائي وكرمه

1- القصة الأولى

  • قيل لنوارة زوجة حاتم الطائي، حدثينا عن حاتم؟ قالت كل أمره كان عجبًا، مرَّ عام أصابنا فيه كل شيء، وهذا العام أُغبرت له السماء واقشعرت الأرض منه.
  • وكانت الأمهات يقسون على الأطفال المرضعين لقلة الطعام، والجِمال كانت شديدة الضعف من شدة الجوع وكانت هزيلة.
  • وكان الأولاد كثيري البكاء بسبب شعورهم بالجوع، وكان لا يوجد أي طعام حتى نستطيع إسكاتهم، وبعد مرور الوقت جاءت امرأة لحاتم الطائي.
  • قالت له أن أبناءها يتضورون جوعاً ويبكون من الجوع، فقال لها آتي بهم إلى هنا، فقالت له نوارة زوجته كيف تطعمهم وأبناءك يشعرون بالجوع.
  • ثم قام حاتم بذبح فرسه، وأعطى للسيدة وأبناءها ما يحتاجون من طعام وهذا يدل على شدة كرمه.

2- قصة ثانية عن كرم حاتم

  • جاء رجل إلى حاتم الطائي وسأله هل يوجد أحد أكرم منك؟ فقال له نعم يوجد، حيث قام غلام يتيم من قبيلة طيء لديه عشرة من الغنم، فعندما ذهبت له فذبح لي واحد.
  • وأطعمه من رأس الغنم وكان طيباً، فقام الغلام بذبح كل الغنم الذي لديه وقدم لي رؤوسهم جميعًا من دون أن أشعر لأنني أحببت طعم لحم الرأس.
  • فسأله حاتم لماذا فعلت هذا؟ فقال له كيف تحب شيء وتستطعمه ويوجد عندي ولا أُقدم لك منه.
  • فقدم له حاتم ثلاثمائة ناقة حمراء وخمسمائة رأس من الغنم، فقال له الرجل هكذا أنت أكرم منه فقال له بل هو أكرم لأنه جاء بكل ما يملك وإنما أنا جدت بقليل من كثير.

3- قصة ثالثة عن حاتم

  • قال أحد قياصرة الروم بعد أن عرف عن كرم حاتم فاستغربه، فقال له أن حاتم لديه فرساً من الفرسان الذي يحبها وعزيزة لديه، فأرسل إليه بعض الأشخاص لكي يطلبون الفرس.
  • فاستقبل حاتم الناس أحسن استقبال ورحب به وهو لم يعرف أنه رسول القصر، وخرج حاتم وقام بذبح الفرس وعندما رجع قال له الضيف أنه رسول القيصر.
  • وجاء لكي يطلب منه الفرس، فقال له حاتم كنت أعلمتني قبل الآن لأنني ذبحتها لك لأنني لم أجد غيرها، فقال له الرسول وهو متعجب من كثرة سخائه والله لقد رأينا منك أكثر مما سمعنا.

أشعار حاتم الطائي

1- قصيدة في زوجته ماويا بنت عبد الله بعنوان لست آكله وحدي

أيا ابنة عبد الـلـه وابـنة مـالـك        ويا ابنة ذي البردين والفرس الورد.

إذا ما صنعت الزاد فالتـمـس لـه              أكيلا فإني لست آكـلـه وحـدي.

أخا طارقا أو جار بيت فـإنـنـي               أخاف مذ مات الأحاديث من بعدي.

وإني لعبد الـضـيف مـادام ثـاويا              وما في إلا تلك من شيمة العـبـد.

2- وقال أيضاً

وعاذلة قامت علي تلـومـنـي                  كأني إذا أعطيت مالي أضيمها.

أعاذل أن الجود ليس بمهلـكـي                ولا مخلد النفس الشحيحة لومها.

وتذكر أخلاق الفتى وعظـامـه         مغيبة في اللحد بال رميمـهـا.

ومن يبتدع ما ليس من خيم نفسه             يدعه ويغلبه على النفس خيمها.

شاهد أيضًا: التسامح الديني في عهد الرسول

3- وقال أيضاً

أكف يدي عن أن ينال التماسهـا               أكف أصحابي حين حاجتنا معا.

أبيت هضيم الكشح مضطمر الحشا           من الجوع أخشى الذم أن أتضلعا.

وإني لأستحيي رفـيقـي أن يرى               مكان يدي من جانب الزاد أقرعا.

وإنك مهما تعط بطنـك سـؤلـه         وفرجك نالا منتهى الذم أجمعـا.

4- وقال

ولما رأيت الناس هرت كلابـهـم              ضربت بسيفي ساق أفعى فخرت.

وقلت لأصباء صغـار ونـسـوة                بشهباء من ليل الثمانـين قـرت.

عليكم من الشـطـين كـل ورية         إذا النار مست جانبيها أرمعلـت.

5- وقال

لا تشتري قدري إذا ما طبختها                على إذا ما تطبخين حـرام.

ولكن بهذاك اليفاع فـأوقـدي           بجزل إذا أوقدت لا بضرام.

حاتم الطائي وذكره على مر العصور

  • وقد ورد في بعض أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم وأشاد به كثير من الكتاب والشعراء لأن الشاعر الفارسي السعدي تحدث عنه في كتابه 1259 (جولستان).
  • حيث قال: “حاتم الطائي لم يعد موجوداً، لكن اسمه سيبقى مشهوراً بفضيلته إلى الأبد، قدِموا عشر أموالكم في الصدقات، فالفلاح حين يزيل الأغصان الزائدة، فهو ينتج بذلك زيادة في العنب”.
  • ووفقاً لقصص وأساطير مختلفة في الكتب، فإن الطائي شخصية مشهورة في شبه الجزيرة العربية، وقد انتشرت شهرته في الشرق الأوسط والهند وباكستان ودول ومناطق أخرى.
  • وقد كتب عنه العديد من الكتب في مختلف البلدان واللغات، وأنتج العديد من الأفلام والمسلسلات التلفزيونية عن مغامراته.

ديانة حاتم الطائي

  • لم يكن مسلماً ولم يكن كافراً ولكن كان مؤمناً بديانة بين المسيحية واليهودية تسمى الركوسية.
  • وبما أن قبيلته كانت مسيحية فلم يتبع الإسلام، ويقال إنه مات قبل الهجرة، لكنه آمن بالله ولم يكن كافراً كما قال البعض.
  • إذ يقول في أحد أشعاره:

كُلوا اليومَ مِن رزقِ الإلهِ وأيْسِرُوا…. فإنَّ على الرحمنِ رِزقكُمُ غَدا.

شاهد أيضًا: كم كان عمر السيدة عائشة عندما تزوجها الرسول صلى الله عليه وسلم؟

لقد أوضحنا في هذا المقال سيرة حاتم الطائي ونسبه وديانته، وأشعاره، وقصصه في الكرم والجود، وذكره في الحديث الشريف.

مقالات ذات صلة