معلومات عن اضرار مضادات الاكتئاب

معلومات عن اضرار مضادات الاكتئاب

معلومات عن اضرار مضادات الاكتئاب، يوجد أنواع كثيرة من أدوية مضادات الاكتئاب، ولكن لا يجب على أي شخص تناولها قبل استشارة الطبيب، لما لها من أعراض جانبية كثيرة يُمكن أن تظهر بشكل مؤقت في خلال الأسابيع الأولى فقط من تناولها، أو قد تستمر باستمرار تناول هذه الادوية.

معلومات عن اضرار مضادات الاكتئاب

  • قد تكون الآثار الجانبية التي تنتج عن تناول العقاقير المضادة للاكتئاب أكثر إزعاجاً للشخص الذي يتناولها من مشاعر الاكتئاب نفسها، حيثُ تؤثر بشكل سلبي على الصحة الجسدية وتقوم بتقليل قدرة أعضاء الجسد على القيام بوظائفها.
  • قد تتسبب مضادات الاكتئاب في إحداث بعض الآثار الجانبية التي تختلف من شخص لآخر كما تتفاوت شدتها أيضاً من شخص لآخر تبعاً لعدة أسباب، ولكن هذه الآثار في أغلب الأحيان تكون مُزعِجة ولكن ليست خطيرة.
  • تظهر الآثار الجانبية لمضادات الاكتئاب على صورة الشعور بالغثيان، أو ما يُسمى بالأرق أو مواجهة مشاكل في النوم، وقد تظهر على شكل زيادة ملحوظة في وزن الجسم، وهذه الأعراض ليست الوحيدة ولكنها الأكثر انتشارًا بين الكثير من الناس.

شاهد أيضًا: اعراض الاكتئاب قبل الدورة الشهرية

كيفية الحد من الأعراض الجانبية لمضادات الاكتئاب

  • يجب على كل من يقوم بتعاطي العقاقير المضادة للالتهاب أن يقوم بعمل فحص مستمر على مستويات الدم في الجسد ومتابعتها بدقة شديدة، حيث أنها تُعتبر مؤشر قوي لفاعلية نوع الدواء والجرعة التي يتناولها هذا الشخص.
  • يجب عدم التصرف في نوع الدواء أو حجم الجرعة الذي يأخذها الشخص من الدواء أو التوقف عن تناوله سواء كان بسبب الشعور بالتحسن وعدم الحاجة إليه أو بسبب عدم تحمُل الآثار الجانبية الذي يسببها هذا الدواء إلا بعد مراجعة الطبيب المختص.
  • التوقف عن تعاطي مضادات الاكتئاب بشكل مفاجئ له تأثير سلبي جداً على جسد الإنسان حيثُ تحدث ظاهرة تُسمى بالانسحاب، ويُمكن أن تجعل الشخص يعود إلى نقطة الصفر في رحلة العلاج، وتعود أعراض الاكتئاب مرة أخرى.

أعراض الآثار الجانبية الضارة لمضادات الاكتئاب

يوجد بعض الآثار الجانبية التي قد تسببها مضادات الاكتئاب، وسوف نتعرف عليها بالتفصيل في هذه المقالة، وسوف نطرح كيفية الحد أو التخلص من هذه الآثار:

1- الشعور بالغثيان

  • يُعتبر الغثيان من أول الأعراض الجانبية الضارة لمضادات الاكتئاب التي تظهر على الشخص المرض، وذلك بسبب عدم اعتياد الجسد أو المعدة على المادة العلاجية الموجودة في العقاقير التي تدخل في تصنيف مضادات الاكتئاب.
  • أحياناً يكون شعور الغثيان ما هو إلا شعور مؤقت يشعُر به الشخص في البداية فقط حتى يعتاد عليها كل من الجسم والمعدة على هذا النوع من العقاقير، وفي بعض الحالات الأخرى يستمر هذا الشعور باستمرار أخذ الجرعة في كل مرة.
  • لتجنُب شعور الغثيان يُمكِنك أن تقوم بأخذ أدوية مضادات الاكتئاب أثناء تناول الطعام ولكن بعد استشارة الطبيب المختص، ومن الممكن تقليل كمية الطعام في الوجبة الواحدة مع الإكثار من عدد الوجبات، بحيث لا تمتلئ المعدة بالطعام بشكل مفاجئ.
  • يُمكن أيضاً عند الشعور بالغثيان أن يقوم الشخص بمص أي نوع من أنواع الحلوى الصلبة مثل المصاصة أو البونبون فهي تزيل شعور الغثيان، ويشترط أن تكون منزوعة السكر، مثل التي يأخذها الأشخاص الذين يتبعون حمية غذائية.
  • يجب المحافظة على الجسم رطب عن طريق شرب كميات وفيرة من السوائل والماء البارد لتجنب الشعور بالغثيان، كما يُمكن تناول جرعات من ادوية مضادات الحموضة عند بدأ الشعور بالغثيان، ولكن يجب الرجوع أولاً إلى الطبيب.

2- الزيادة في الوزن

  • في الغالب يتسبب الاكتئاب في سد الشهية، لذلك تتسبب الأدوية المستخدمة في التخلص من الاكتئاب في فتح الشهية مرة أخرى وبالتالي تؤدي إلى زيادة الوزن.
  • قد تحدث الزيادة في الوزن نتيجة احتباس السوائل في داخل الجسم، وقظ ترجع زيادة الوزن أيضًا إلى قلة المجهود البدني.
  • في حالة الخوف من زيادة الوزن يُمكن أن تُخبر طبيبك بهذا حيثُ يوجد أنواع من مضادات للاكتئاب تسبب الزيادة في الوزن أكثر من غيرها.
  • كما تكون الآثار الجانبية لكل نوع من هذه الأنواع معروفة بالنسبة للطبيب، حتى يتجنب طبيبك هذه الأنواع.
  • لتجنب الزيادة في الوزن اثناء فترة العلاج يجب تقليل كمية الحلويات، ومن الأفضل عدم وضع السكر أو العسل في المشروبات لتجنُب السعرات الحرارية الزائدة الغير نافعة.
  • من المُستحب أيضاً تجنُب الطعام الذي يحتوي على نسب عالية من الدهون المشبعة.
  • للتحكم في السعرات الحرارية التي يجب أن تأخذها على مدار اليوم، يُمكنك تحميل تطبيق لتنظيم السعرات الحرارية، وتقوم بإدخال وزنك وطولك والوزن الذي ترغب في الوصول إليه، ثم سوف يقوم التطبيق بحساب السعرات الحرارية المسموح بها لك، وبذلك يسهل عليك الأمر.
  • قبل تناول اي طعام تقوم بإدخاله على هذا التطبيق لمعرفة السعرات الحرارية الموجودة به لتنظيم طعامك، وسوف يُقدم لك هذا التطبيق أيضاً عدة خدمات أخرى، مثل تذكيرك بشرب الماء بانتظام، أو بعمل تمرينات للتنفس العميق، أو تمرينات رياضية.
  • ممارسة الرياضة بشكل يومي لمدة مُعينة سواء كانت فترة كبيرة أو صغيرة ستحافظ على الوزن وتجعل الجسم بصحة أفضل وقادر على القيام بوظائفه بكفاءة أكبر، كما تعمل على تحسين الحالة النفسية والتخلص من الطاقة السلبية.
  • من الضروري أن تتحدث مع طبيبك حول تغيير نوع الدواء المضاد للاكتئاب من فترة لأخرى، حتى تتعرف على مزايا وعيوب كل نوع بنفسك، ومعرفة أكثر نوع ملائم لك عن طريق التجربة الشخصية، حتى تتمكن من الاستقرار على النوع المنسب لك.

شاهد أيضًا: أفضل انواع الاكتئاب النفسي واعراضه

 3- الشعور بالإرهاق أو النعاس

  • يعتبر الارهاق والنعاس من الأعراض المنتشرة بين جميع مستخدمين العقاقير المضادة للاكتئاب، فهو أمر طبيعي لا يدعي للذعر، يحدث بصفة خاصة في الاسابيع الاولي من تناول العلاج وفي الغالب لا يستمر باستمرار العلاج.
  • لتجنب الاستسلام إلى شعور الإرهاق أو النعاس يُمكِنك أخذ قيلولة صغيرة عند الشعور بالتعب، ومستحب أن تكون في منتصف النهار، حتى يتمتع الجسم بقسط من الراحة، حتى يتمكن من استكمال اليوم بنشاط.
  • من أفضل علاجات الشعور بالإرهاق هو المشي، يُعتبر المشي أفضل رياضة لجميع عضلات وأعضاء الجسم، يُمكنك المشي بشكل يومي لمدة خمسة عشر دقيقة متصلة لمساعدة الجسم على الشعور بالنشاط والقضاء على الإرهاق.
  • لتجنب الإرهاق والتعب الذي تسببه العقاقير المضادة للاكتئاب على مدار اليوم، مما يجعل الشخص غير قادر على العمل أو ممارسة حياته اليومية بشكل طبيعي يُمكن تناول هذه الأدوية قبل الذهاب إلى النوم في الليل، ولكن إذا وافق الطبيب.
  • من الأفضل عدم تشغيل أي أجهزة كهربائية أو أي معدات يمكنها إصدار ذبذبات تعمل على توتر الجسم، مما يُسبب إرهاقه، ومن الأفضل أيضاً عدم القيادة في فترة العلاج إلا للضرورة، والاعتماد على رياضة المشي كما سبق ذكره.

4- الأرق

  • يُمكن أن تتسبب الأدوية المضادة للاكتئاب في حدوث أرق للشخص الذي يتناولها، وتجعل من النوم أمر صعب عليه، ولا يتمكن الشخص من الوصول إلى مرحلة النوم العميق، مما يؤثر على أداء الشخص في النهار وعلى مدار اليوم التالي.
  • في حالة تسبب الدواء المضاد للاكتئاب الخاص بك في شعورك بالأرق، يُمكِنك استشارة طبيبك المُختص في إمكانية أخذ الدواء في الصباح الباكر بعد الاستيقاظ من النوم، لتجنب الشعور بالأرق والنوم الهادئ في الليل.
  • يجب البُعد عن المشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين الذي يعمل على تنبيه الأعصاب والمُخ مما يُساعد على الشعور بالأرق والقلق أثناء النوم، وعدم الاسترخاء بشكل سليم، وإذا كان الشخص لا يستطيع الابتعاد عن الكافيين، عليه شربه في النهار، وتجنبه ليلًا.
  • تجنب ممارسة الرياضة اليومية قبل النوم مباشرة إذا كُنت تعاني من الأرق، من الأفضل ممارستها في النهار الباكر، أو على الأقل ممارستها قبل النوم بعدة ساعات، حتى لا تزيد من عملية التنبيه وتؤثر على نومك.
  • إذا قُمت باتباع جميع هذه الخطوات السابق ذكرها ولم تستطيع التخلص من الأرق والقلق أثناء النوم، إذاً يُمكنك استشارة طبيبك عن إمكانية اخذك لنوع دواء مُخدر قبل الخلود للنوم، حتى تستطيع من الدخول في نوم عميق.

5- جفاف الفم

  • تتسبب أنواع كثيرة من مضادات الاكتئاب بجفاف الفم، لهذا يُنصح بالاستمرار في شُرب السوائل بشكل مُنتظم، أو مضغ العلكة لتنشيط الغدد المسئولة عن إفراز اللعاب، للحفاظ على الفم رطب ويمنع جفافه، ولكن بشرط أن تكون العلكة من الانواع خالية من السكر.
  • يُمكن أيضاً مص الحلوى الصلبة أو البونبون الخالي من السُكر للتخلص من جفاف الفم، ويوجد من ينصح بمَص مكعبات الثلج للحفاظ على الفم رطب، ومن الأفضل أن تتنفس عن طريق الأنف ليس عن طريق الفم، وهو أمر صحي أكثر في العموم.
  • يجب غسل الأسنان بشكل منتظم بحد أدنى مرتين يومياً، حيثُ أن جفاف الفم يُمكن أن يكون سبب في تسوس الأسنان بسهولة، لذلك اهتم بنظافة أسنانك إذا كُنت تُعاني من جفاف الفم، ويجب الابتعاد عن شرب السجائر أو أي شيء يضر بالأسنان.
  • المشروبات الكحولية والمشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين كالقهوة أو النيكوتين كالسجائر تعمل على زيادة خطر الإصابة بجفاف الفم، الذي يؤثر بدوره على كثير من الأشياء مثل مشاكل الأسنان.
  • في حالة تنفيذ جميع التعليمات السابق ذكرها في الفقرة السابقة ولكن جفاف الفم مازال مستمر، يجب عليك الذهاب إلى طبيبك المُختص وتغيير حجم الجرعة التي تتناولها من الدواء المضاد للاكتئاب لتجنب حدوث هذه المشكلة.

6- الإمساك

  • يوجد بعض الأنواع من العقاقير المضادة للاكتئاب التي قد تسبب حدوث الإمساك لمن يتناولها، وهذه الأنواع تكون ثلاثية الحلقات، وذلك لأن طبيعة هذه العقاقير تعمل على تثبيط وظائف أعضاء الجسم المختلفة وأهمها القناة الهضمية، مما يسبب الإمساك.
  • لتجنب الإصابة بالإمساك يجب عليك المحافظة على شُرب الماء بصورة مستمرة، والمحافظة على ممارسة الرياضة البسيطة بشكل يومي لفترة ثابتة يضعها كل شخص لنفسه حسب مقدرته، الرياضة تساعد على تحسين أداء أعضاء الجسم.
  • من المستحب أكل الطعام الذي يحتوي على الألياف الطبيعية التي تعمل على القضاء على الإمساك، الحرص على تناول الفواكه والخضروات الطازجة بكميات معتدلة ليست كثيرة جداً ولا قليلة جداً، هذا النوع من الطعام له تأثير إيجابي على الإمساك.
  • إذا تناولت الطعام الذي يحتوي على الألياف الطبيعية ولم تشعر بتحسن، يُمكنك الاستعانة بالمكملات الغذائية التي تحتوي على الألياف لمساعدة الجسم على التخلص من الإمساك، من أمثلة هذه المكملات الغذائية السيتروسيل.
  • إذا قمت بتجربة كل هذه النصائح ولم تحصل على النتائج المرجوة يُمكِنك الاستعانة بمُلينات البراز سواء كانت الأعشاب التي يتم شربها أو النقط التي يتم وضعها في الماء وشربها أو العقاقير المسئولة عن ذلك، ولكن يجب استشارة الطبيب المعالج أولاً.

7- الشعور بالدوخة

  • القليل من أنواع العقاقير المضادة للاكتئاب يُمكنها أن تُشعر من يتناولها بالدوخة، ويحدث هذا بسبب أنها تعمل على خفض ضغط الدم في الجسم نتيجة كونها ثلاثية الحلقات وتعتبر مثبط لأوكسيراز الأحادي الأمين أكثر من كونه مضاد اكتئاب.
  • للتعامل السليم مع شعور الدوخة، لا تنتقل من وضعية لأخرى بشكل مفاجئ، وتحرك ببطيء لتجنب السقوط، استخدام أشياء ثابتة أثناء المشي والوقوف والجلوس للاستناد عليها، يستحسن عدم قيادة السيارة أثناء الدوخة لتجنب حدوث الحوادث.
  • الابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين عند الشعور بالدوخة، يجب تجنب الكحوليات بشكل نهائي أثناء تناول العقاقير المضادة للاكتئاب، والبعد عن السجائر والتبغ الذي يؤثر بالسلب على الصحة النفسية والجسدية للإنسان.
  • للابتعاد عن شعور الدوخة على مدار اليوم يُمكنك استشاره طبيبك من مدى صحة تعاطي الدواء قبل النوم مباشرة، وإذا وافق طبيبك افعل ذلك، ولكن إذا رفض اعلم أنه قد يكون لهذا أثار جانبية أخرى على حالتك.

8- الهياج والاضطراب والقلق

  • قد تتسبب الأدوية المضادة للاكتئاب في حدوث اضطرابات وقلق وذلك بسبب أنها تمد الجسم بكثير من الطاقة، فيصعب على الجسم الهدوء والاسترخاء، وبالتالي يشعر الشخص بالقلق والاضطراب نتيجة لذلك.
  • يُمكِن ممارسة رياضة سريعة مثل الجري أو كرة السلة أو ركوب الخيل أو السباحة، للتخلص من النشاط الزائد الذي يصيب الإنسان الذي يتناول هذا النوع من الدواء، ولكن يجب سؤال الطبيب المختص أولاً عن نوع الرياضة وحجم المجهود اللازم.
  • في حالة رفض الطبيب ممارستك للرياضات السريعة، يُمكِنك الاتجاه للتمارين التي تُخلص الجسم من النشاط الزائد والاضطرابات بدون بذل مجهود، مثل اليوجا أو تمارين التنفس العميق وهو ملئ الرئتين بالهواء عن طريق الأنف وتفريغه من الفم.
  • إذا استمر الوضع على ما هو عليه بعد كُل الخطوات السابقة ولم تُلاحظ أي تغيير، يُمكنك تناول العقاقير المهدئة للأعصاب أو المسكنة للآلام التي تعمل على تهدئة الجسم والأعصاب، ولكن يجب الرجوع للطبيب المختص أولاً قبل تناول هذه الادوية.
  • يُمكِنك أن تطلب من طبيبك أن يقوم بتغيير نوع الدواء المضاد للاكتئاب الذي يسبب الهياج والاضطراب لك، واستبداله بنوع دواء أخر لا يُسبب لك هذه المشاكل، حتى لا تتأثر صحتك النفسية والجسدية إذا استمريت على هذا النوع.
  • لحين حل مشكلة الهياج والاضطراب العصبي لا تقوم باتخاذ قرارات مهمة في حياتك الشخصية أو العملية، لأنها قد تكون أفكار اندفاعية وليدة اللحظة نتيجة تعاطي هذا النوع من العلاجات، وقد تندم عليها فيما بعد عندما تهدأ وتفكر.

9- الآثار الجانبية المرتبطة بالقلب.

  • تختلف الآثار الجانبية التي قد تُصيب القلب من شخص لآخر حسب الحالة الصحية للقلب، يكون تأثيره على الشخص السليم الذي لا يعاني من أي مشاكل قلبية ليس مثل تأثيره على الشخص الذي يعاني من أمراض قلبية مزمنة مثلاً.
  • تختلف الآثار الجانبية التي قد تؤثر على القلب من نوع علاج إلى نوع علاج آخر، ولكن لأخذ احتياطات الأمان، يُفضل عمل مجموعة من الفحوصات اللازمة قبل البدء في علاج معين، للتأكد من إيقاعات القلب ومدى تأثير الدواء عليها.
  • يجب عليك فور ذهابك للطبيب المختص لعلاج الاكتئاب أن تخبره أنك تعاني من أمراض قلبية مزمنة إذا كانت عن أي نوع من أنواعها، حتى يتجنب طبيبك اعطائك أي نوع من أنواع الدواء المضاد للاكتئاب التي تؤثر سلبا على القلب.

10- التبايُنات الجينية

  • تم عمل مجموعة من الدراسات لمعرفة ما إذا كان للتغيرات الجينية دور في استجابة الجسم للعقاقير المضادة للاكتئاب أم لا، وثبت أنه يوجد تأثير للتغيرات الجينية في هذا الموضوع، وقد تتسبب العقاقير بآثار جانبية على الإنسان الذي يعاني من هذه التغيرات.
  • يجب عمل الفحوصات الجينية اللازمة قبل البدء في رحلة العلاج وتناول الأدوية المضادة للاكتئاب، ولكن يجب عمل هذه الفحوصات في الأماكن المتخصصة.

شاهد أيضًا: اعراض الاكتئاب الجسدية بالتفصيل

لذلك في ختام رحلتنا مع معلومات عن اضرار مضادات الاكتئاب، إذا لاحظت على نفسك أي عرض يدُل على أنك تعاني من الاكتئاب، لا تتردد في الذهاب للطبيب المختص لمتابعة حالتك ومنع تطورها، ولا تقوم بتناول أي نوع من مضادات الاكتئاب أو ممارسة أي نوع رياضة دون استشاره الطبيب المختص.

أترك تعليق