شروط الزواج العرفي الحلال في القانون المصري

شروط الزواج العرفي الحلال في القانون المصري، اليوم سوف نتعرف على شروط الزواج العرفي الحلال في القانون المصري حيث أن الزواج العرفي من أنواع الزواج التي انتشرت بكثرة خلال الفترة الأخيرة، ولكن هناك زواج عرفي حلال منضبط بقوانين سنتكلم عنها من خلال المقال.

مفهوم الزواج

  • إن الزواج باللغة هو عقد يكون بلفظين أساسيين وهما الزواج وأيضًا النكاح، وهو مصدر زوج بالإضافة إلى زوج الشيء أما زوجه إليه إن ربطه معه بالإضافة إلى أن معناه هو الإقتران، وكلا الطرفين لعقد الزواج يُقال عليه زوج إن كان ذكر وإن كان أنثى.
  • النكاح مصدر نكح وهو الجماع ومصدره نكح نكحًا وأيضًا نكاحًا، مثال قد أنكح فلان ببني فلان بسبب ماله بمعنى أنه تزوج للمال، إن الزواج اصطلاحًا هو عقد الزواج أما عن الاصطلاح الشرعي هو عقد به إباحة الوطء وهو بلفظ التزويج وأيضًا والنكاح.

شاهد أيضًا: 10 معلومات عن الزواج لدى القبائل البدائية

الزواج العرفي

  • يُعتبر الزواج العرفي أحد أنواع الزواج، كما أنه مُختلف عن الزواج العادي والمكتمل للشروط، كما أن الزواج العرفي لم يتم تسجيله بالجهة المتخصصة، كما أنه يكون ناقص للكثير من الأركان التي لابد من توافرها لكي يكون الزواج شرعي.
  • كما أن الزواج العرفي مثل الزواج في العصور السابقة ولكن عليه أن يكون به أركان لكي يكون شرعي وحلال، كما أنه زواج يختلف طبقًا لطبيعة الدولة وقوانينها ولا يصح إن فقد أحد شروطه أو أركانه.
  • إن الزواج العرفي الحلال أصبح من أنواع الزواج التي يقوم بها بعض الأشخاص لأنهم يملكون ظروف معينة ولا يرغبون في أن يعرف الناس بزواجهم ولكن الأهل والأقارب للزوجين على دراية بالزواج.

أسباب الزواج العرفي

  • عدم المقدرة على تكلفة الزواج الرسمي.
  • عدم وجود دور للأسرة بتوجيه الأبناء، من أجل تعليمهم أصول الزواج معتمدين على الشرعية.
  • رغبة أحد الطرفين بأن يكون الزواج سريًا، لأنه يُمكن أن يكون للزوج زوجة سابقة.
  • ضعف في الوازع الديني مع انتشار الجهل خاصة المعتمدون على هذا النوع من الزواج.
  • التهرب من الضروريات المترتبة الزوج تجاه زوجته منها توفير المسكن المُناسب لها.

أنواع الزواج العرفي

1_ الزواج العرفي بأحكام شرعية

هذا النوع من الزواج يكون مستوفي لكافة شروط الزواج الإسلامي، ومن خلاله يكون للزوج كافة الحقوق الشرعية تجاه زوجته، ويوجد للزوجة أيضًا حقوق شرعية مثل الميراث.

2_ الزواج العرفي ولكن غير شرعي

يكون زواج غير مستوفي للشروط التي تتوفر بالزواج الإسلامي، وفيه تفقد الزوجة جميع حقوقها الشرعية، كما أنها لا تستطيع أنها تطالب بأي حق لها.

حكم الزواج العرفي

1_ العقد العرفي الذي يكون مكتمل للشروط

  • يظل هو نوع من الزواج الشرعي، كما أنه تنطبق عليه كافة الجزيئات التي توجد بعقد الزواج، حيث يجرى به الميراث وعدم المصاهرة، كما أنه يُثبت فيه المهر، لأنه عقد زواج رسمي وشرعي طبقًا للشريعة الإسلامية.
  • إن الزواج العرفي الحلال يحتوي على كافة الشروط التي تكون توفره بالعقد الصحيح، أما عندما لا يتم تسجيله بشكل رسمي بالجهات المختصة وأيضًا في المحاكم الشرعية فإن هذا لا يكون له تأثير في العقد كما أنه لا يتسبب في بطلانه.
  • أما هناك من يرغب في توثيق العقد من أجل حفظ حقوق المرأة، وأيضًا من أجل إتمام كافة المعاملات الرسمية التي تكون متعلقة بالمواليد والخاصة أيضًا بمراجعة المستشفيات، وهذا أمر إجرائي، وإن قصر الزوج فإنه يقصر في حقوق زوجته.
  • بالإضافة إلى أن نفوس الأشخاص في الفترة الحالية لم تكن صالحة فإن من يستطيع أن يتعدى على حقوق الغير فيقوم بها، لابد من توثيق العقد من أجل صحته.

شاهد أيضًا: ما هو زواج المسيار في مصر ؟

2_ العقد العرفي بشروط ناقصة

  • إن عقد النكاح عندما يخلو من شروط الزواج الشرعية فإنه يؤدي لبطلانه وهو باتفاق الفقهاء، وهما لا يعتبرونه شرعًا، وإن حدثت علاقة بين المتعاقدين يعتبرونها زنا، ويُقال إنها لم تكن زواجًا لأنها تخلو من الشروط الخاصة بالزواج.
  • إن كان ولي الزوجة غير حاضر، ويكتفي كلًا من العاقدين بحضور الشاهدين فقط وأيضًا بحضورهما، وحينها يتم إصدار الإيجاب وأيضًا القبول.
  • عدم إشهار هذا الزواج وعدم إعلانه للناس، لأن هذا العقد يكون سري لا يعلمه إلا الحاضرين بعقد الزواج.
  • الشهود، هناك حالات من العاقدين يكتفون بصيغة العقد وهي القبول.
  • إن كان عقد الزواج يخلو من الأركان الواجب توافرها فهذا يتسبب في بطلان العقد، وهذا ما قالته ستنا عائشة رضي الله عنها ” لا نكاح إلا بوليّ وشاهدي عدل، وما كان من نكاح على غير ذلك فهو باطل، فإن تشاجروا فالسّلطان وليّ من لا وليّ له”.
  • إن كان الزواج العرفي خالي من الشاهدين فإن هذا يتسبب في بطلانه، وإن كان الزواج بدون ولي ولكن باقي الشروط مكتملة فإن هنا قد اختلف الفقهاء في بطلانه أم لا.
  • هناك العديد من الفقهاء الذين قالوا بأن العقد الذي يخلو من الولي باطل وذلك طبقًا لحديث السيدة عائشة رضى الله عنها أن رسول الله عليه الصلاة والسلام قال ” أَيّمَا امْرَأَة نَكَحَت بِغَيْر إِذن وَليهَا فنكاحها بَاطِل ثَلَاثاً”.
  • إن أبو حنيفة قال بأن عقد الزواج الذي يخلو من الولي فإنه صحيح ولكن أن تكون المرأة بالغة، أما إن كانت المرأة غير بالغة فإن الزواج يكون باطل.
  • إن توفر في عقد الزواج الإعلان وهو الإشهار وحضور الولي والمهر وأيضًا الصيغة ولكنه كان خالي من الشهود فإن الفقهاء يرون بأنه عقد باطل وذلك بسبب اشتراط الشهود بالإضافة إلى حضورهم خلال العقد، أما المالكية فهم أجازوا عقد الزواج حتى إن كان لا يوجد شهود.

شروط الزواج العرفي الحلال في القانون المصري

  • الشهادة: وهي إخبار المجلس بما حدث في الزواج من أجل أن يكون العقد صحيح، كما أن الشهادة تكون من خلال شاهدين بالغين وأن يكون كل من الشاهدين عادل ولديه الحرية الكاملة من أجل إبصار الأمور.
  • الإقرار: هو الإثبات بأنه يوجد حق للغير سواء للمرأة أو للرجل، وعندما يقر أحد الطرفين بالزواج بشكل صحيح فإن هذا دليل على إثباته، كما أن هذا الإقرار يكون من خلال شهود من أجل صحته.
  • القبول: على المرأة أن تقبل كافة الأمور التي يطرحها الرجل من أجل الزواج منها عرفي، حيث أن هذا الأمر لابد أن يتم من أجل ضمان حق الزوجة والأولاد في المستقبل.

توثيق عقد الزواج العرفي في مصر

  • إن الزواج العرفي في مصر أصبح منتشر للغاية خاصة في القرى التي يتم زواج الفتيات بها في سن صغير، لذا فإنهم يضطرون من كتابة عقد ولكنه دون توثيق وهذا يكون مخالف للقانون والشرع، حيث أن مشروع القانون يقر على أن الفتاة تتزوج من سن 18 فيما فوق.
  • هناك العديد من القوانين التي تُبطل الزواج إن لم يتم توثيقه وأيضًا هذا الأمر في الشرع، فإن تم هذا الزواج دون توثيق فإن حق المرأة سوف يُهدر لأنه لا يوجد وثيقة توجد حق المرأة، وهذا الأمر ما يتسبب في كثير من المشاكل بين المتزوجين عرفيًا دون إثبات.

شاهد أيضًا: الزواج المدني حلال أم حرام في الإسلام

بعد أن تكلمنا عن شروط الزواج العرفي الحلال في القانون المصري وقد تعرفنا على الزواج عامة وعن الزواج العرفي وشروطه من أجل ضمان حق المرأة كما أننا تعرفنا على أن توثيق عقد الزواج العرفي من أهم شروطه حتى لا يكون باطل، انتظروا المزيد من المقالات ونحن منتظرين مشاركاتكم.

أترك تعليق