الصدفية النقطية وعلاجها

الصدفية النقطية وعلاجها

الصدفية النقطية وعلاجها، تعتبر الصدفية أو ما تسمي بالصدف من الأمراض الخطيرة التي تصيب جلد الإنسان في كثير من الأحيان وتوصف على أنها عبارة عن اضطراب جلدي مناعي مزمن، حيث يظهر بكميات كبيرة على هيئة قشور بيضاء في أطراف الرجل أو القدم فسوف نعرف أكثر حول الصدفية.

الصدفية

  • تعتبر الصدفية أو ما تسمي بالصداف من الأمراض الخطيرة والمزمنة التي تصيب جلد الإنسان، حيث أنها تظهر على هيئة قشور بيضاء على الجلد وخاصة في أطراف اليد والقدم أو يمكنها أن تظهر في أي مكان في جسم الإنسان.
  • تظهر الصدفية أو الصداق عادة في أماكن محددة في جسم الإنسان مثل فروة الرأس وأسفل الظهر وأسفل الركبتين وعلى المرفق، وقد يصاحب هذه القشور البيضاء حدوث حكة واحمرار في جلد الإنسان والوخز في بعض الحالات.
  • تعتبر الصدفية أو الصداف من الأمراض الخطيرة والمزمنة التي تظهر على الجلد ويمكنها أن تسبب الألم ولكنها لا تعتبر من الأمراض التي تصيب المعدة والجهاز الهضمي لذلك نادرا ما يوجد لها علاج مناسب.
  • توجد العديد من الأدوية التي تخف من حدة المرض ولكنها لا تمنعه تماما، ولكن في بعض الحالات الشائعة تختلط مرض الصدفية مع الأمراض الأخرى التي تصيب الإنسان في صحته مثل التهابات المفاصل والعضلات والأمراض القلبية.
  • يتأثر الرجال والنساء عموما بمرض الصدفية على حد سواء ويمكنه أن يظهر في أي مرحلة من المراحل العمرية المختلفة، ولكن يؤثر بنسبة كبيرة على البالغين أكثر من الكبار والصغار فقد يصيبهم في أحد أطراف الجسم.
  • يجب توخي الحذر عند الإصابة بأخطر أنواع عدوى الصدفية والتي تسمي بعدوى الصدفية النفطية وعادة ما يؤثر على أي مرحلة عمرية ويكون أكثر شيوعا عند الأفراد في مرحلة الطفولة المبكرة وسن البلوغ.

أنواع الصدفية وأعراضها

للصدفية العديد من الأعراض التي تظهر بها من بينها حدوث نوبات شديدة قد تحدث لفترات زمنية طويلة أو قصيرة ويمكن أن تفصل بين النوبة الأولي والثانية فترة من الهدوء والاسترخاء وقلة ظهور الأعراض بين شهر إلى اثنا عشر شهر.

1- الصدفية اللوحية

  • تعتبر الصدفية أو الصداف اللويحية من أكثر أنواع أمراض الصدفية انتشار، حيث أنها تظهر فقط على الجلد على شكل لويحيات حراء وملتهبة وجافة وتكون عادة مغطاة بقشور فضية سميكة ع الجلد.
  • تسبب الصدفية اللويحية حدوث التهابات حادة وحكة شديدة تصاحبها الألم، ومن الجدير بالذكر أن الصدفية اللويحية يمكنها أن تظهر في أي مكان على الجلد سواء بمساحة صغيرة أو مساحة كبيرة من الجلد.
  • يمكن أن تتسبب الصدفية في حدوث نزف دم من الجلد المحيط بالمفاصل وهذا يعتبر من أخطر المراحل التي تصل لها الصدفية اللويحية في جلد الإنسان.

2- صدفية فروة الرأس

  • تعتبر صدفية فروة الرأس من الصدفيات الشائعة التي تصيب فروة الرأس وهي عبارة عن مناطق تصيبها الاحمرار وتصاحبها الحكة الشديدة وقد تعلوها قشور بيضاء مائلة إلى الفضي على فروة رأس الإنسان.
  • يستطيع الإنسان أن يلاحظ قشور فروة الرأس على الملابس أو الكتف وذلك عند الحكة في فروة الرأس ويمكن في أغلب الأحيان أن تتحول هذه القشور إلى نزف الدم عند إزالتها من فروة الرأس.
  • تحدث صدفية قشور فروة الرأس عادة عند الأطفال حديثي الولادة وذلك حسب دراسة أكدتها بعض الصحف العلمية أن حوالي 50% من حدوث صدفية فروة الرأس تحدث بهذه النسبة في حياتهم.

3- صدفية الأظافر

  • تصيب صدفية الأظافر عادة أظافر اليدين والقدمين، حيث أنها تظهر على الأظافر عن طريق وجود حفر بها بالإضافة إلى أنها يمكن أن تنمو بطريقة سريعة وتنمو أيضا بطريقة غير طبيعية ويمكن أن تتغير لون الأظافر.
  • أكدت بعض البحوث العلمية أن صدفية الأظافر من الممكن أن تحدث مع نوع آخر مثل الصدفية مثال ذلك يمكن أن تحدث صدفية الأظافر مع صدفية اللويحية.

4- الصدفية القطروية

  • تصيب الصدفية النقطية أو الصدفية القطروية عادة الأطفال والبالغين أيضا، وتظهر عادة الصدفية القطروية على شكل تقرحات صغيرة دائرية على الجلد ومغطاة بقشور بيضاء ورقيقة مائلة إلى اللون الفضي وتختلف تماما عن قشور الصدفية اللويحية.
  • تظهر صدفية القطروية على أماكن محددة في جسم الإنسان فقد تظهر على جذع الإنسان والذراعين والساقين وباقي أطراف جسم الإنسان ومن المحتمل أن تظهر هذه العلامة مرة واحدة في عمر الإنسان ويمكن أن تتكرر على شكل نوبات.

5- صدفية الثنيات

  • تظهر صدفية الثنيات على شكل بقع حمراء وملتهبة وناعمة ولكنها تكون غير مقشرة على عكس أنواع الصدفيات الأخرى التي تكون قشرة ويمكن إزالتها مع حدوث نزف دم، وتصيب عادة أماكن محددة في الجسم تحت الإبط ومنطقة أصل الفخذ.
  • يمكن أن تصيب صدفية الثنيات الثديين والأعضاء التناسلية، ويمكن أن يطلق على هذه الصدفية أسماء أخري مثل الصدفية المذحية أو صدفية الجلد المتقابل أو الصدفية التعرجية.

6- الصدفية البثرية

  • تظهر الصدفية البثرية على شكل بقع صغيرة محمرة وملتهبة على جلد اليدين أو في أطراف الأصابع أو أطراف القدمين، ولكن يمكن أن تتطور هذه الأعراض وتسبب بعض المخاطر.
  • يمكن أن تتحول الصدفية البثرية إلى حدوث حساسية شديدة في جلد الإنسان يصاحبها نزول الدم، وأهم ما يميز هذه الصدفية عن غيرها أنها يمكن أن تعالج في بضعة أيام قليلة ولكنها من الممكن أن تظهر مرة أخري بعد ذلك.

7- الصدفية المحمرة للجلد

تعتبر الصدفية المحمرة للجلد أقل أنواع مرض الصدفية انتشارا، ولكنها يمكن أن تصيب جسم الإنسان بأكمله وتسبب طفح جلدي والتهابات تصاحبها نزل الدم وقد يشعر المصاب بها بحكة شديدة وحرقة حادة.

أسباب حدوث مرض الصدفية

  • ينتج الجسم طبيعيا نسبة عالية من خلايا الجلد الجديدة والتي توصف بأنها من أعمق طبقات الجلد، ثم تقوم هذه الخلايا الجديدة بالانتقال بشكل تدريجي إلى داخل طبقات الجلد حتى تتم اتصالها بالطبقة العلوية من الجلد.
  • تستغرق عملية وصول خلايا الجلد الجديدة من داخل الجلد إلى الطبقة العلوية من الجلد حوالي ثلاثة إلى أربعة أسابيع فقط، وإذا كان الإنسان مصاب بالصدفية فقد تكون عملية تجديد الجلد تتم بسرعة كبيرة تتراوح بين عدة أيام فقط.
  • قد ينتج عن عملية استبدال خلايا الجلد تراكم خلايا الجلد التي تكون غير مكتملة على سطح جلد الأنسان، وفي هذا الحال قد يتسبب في ظهور كميات كبيرة من البقع الحمراء التي يصاحبها القشور البيضاء والمائلة إلى اللون الفضي.
  • يعمل الجهاز المناعي داخل جسم الإنسان على خروج أجسام مضادة منه تعمل على مقاومة الإصابة بعدوى الصدفية ومن أهمها خلايا الدم البيضاء التائية فهي وسيلة تعمل على مقاومة الجسم للجراثيم والبكتيريا والفيروسات.
  • أوضحت بعض الدراسات العلمية أن السبب وراء حدوث خلل في الخلايا التائية يكون غير واضح بشكل صريح، ولكن من المحتمل أن هذا سببه هو العوامل الوراثية أو عوامل بيئية أو عوامل أخري.

محفزات الصدفية

  • يوجد العديد من المحفزات التي توجد في البيئة كل يوم ومن الممكن أن تؤدي إلى حدوث مرض الصدفية أو قد تزيد من أعراض مرض الصدفية ومنها عوامل الجو والتوتر والضغط النفسي والعصبي أو التعرض للجروح أو أي إصابات.
  • توجد العديد من الأشياء التي تصيب بالصدفية ومنها الإصابة بالتهابات الحلق والزور وشرب الكحوليات بكميات كبيرة والتدخين المستمر بشكل كبير وحدوث تغيرات في الطقس سواء كان شديد البرودة أو شديد الحرارة أو تناول بعض الأدوية.

تشخيص الصدفية

  • يقوم الطبيب المتخصص بتشخيص مرض الصدفية عن طريق الأمراض الظاهرة على الجلد مثل احمرار الجلد والتهابه وتكون قشور بيضاء عليه، حيث أنه لا يوجد فحوصات دم مخبرية تؤكد عدم وجود هذا المرض حول العالم.
  • يتم تشخيص مرض الصدفية من خلال أخذ جرعة صغيرة من الجلد المصاب بمرض الصدفية ويقوم بتشخيصها وذلك مثل الأكزيما، ويم استشارة الطبيب المتخصص في الحال إذا تم ظهور أي أعراض جانبية على جلد الإنسان للسيطرة عليها.

علاج الصدفية

  • توجد العديد من الأدوية الخاصة بعلاج مرض الصدفية والتي تعمل على تخفيف حدتها ومنع ظهورها بكميات كبيرة، كما أنه لا يوجد علاج يقضي على مرض الصدفية بالكامل حتى الآن ويمكن للعلاجات الأخرى أن تحد من هذا المرض.
  • من الممكن استخدام الكريمات المرطبة الجلد في حالة الإصابة بمرض الصدفية وذلك لأنها تعمل على تخفيف الحد من الحكة وظهور القشور البيضاء والمائلة إلى الفضي على سطح الجلد والتي تسبب في كثير من الأحيان نزف الجلد.

دواء السيكلوسبورين

  • يعتبر دواء السيكلوسبورين من طرق العلاجات الضوئية التي تعمل على تخفيف الحد من الإصابة بمرض الصدفية، حيث يبطئ هذا العلاج من نمو الخلايا الضارة التي تسبب هذا المرض على جلد الإنسان.
  • يعمل هذا الدواء على الحد من إنتاج الخلايا الميتة التي تصيب جلد الإنسان بمرض الصدفية وذلك عن طريق تسليط شعاع من الضوء على منطقة الجلد المصابة بمرض الصدفية وذلك للحد من ظهور احمرار على سطح الجلد.

وفي نهاية رحلتنا مع الصدفية النقطية وعلاجها، قد علمنا ما هي أهم الطرق العلاجية المستخدمة في علاج مرض الصدفية الذي يظهر على الجلد وما هو مرض الصدفية وما هي الأماكن التي من الممكن أن تصيب جسم الإنسان وكيفية الوقاية أو الحد من ظهور هذا المرض بشكل كبير.

أترك تعليق